ألباريس يؤكد دعم إسبانيا للحكم الذاتي والالتزام بكل النقاط الواردة في الاتفاق الثنائي    بنكيران يهاجم مؤيدي تقنين الإجهاض.. ويحذر من تغيير أحكام الإرث    عودة الطالب ابراهيم سعدون المحكوم عليه بالإعدام من أوكرانيا إلى أسرته في الدار البيضاء    الإيطاليون يصوتون لاختيار برلمانهم الجديد    مئات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى ويؤدون طقوسا تلمودية    عادل تاعرابت ينتقل إلى النصر الإماراتي ويمني النفس بالإنضمام إلى كتيبة وليد الركراكي    منع طائرة المنتخب المغربي من السفر مباشرة إلى إشبيلية    ماراثون برلين.. الكيني كيبتشوغي يحسِّن رقمه القياسي العالمي    السلطات الاسبانية ترغم طائرة المنتخب الوطني العودة الى مطار بن بطوطة ومن تم الى اشبيلية    رحيل المناضلة النسائية عائشة الشنا    التحقيق في ملابسات قتل شخص لجارته بالدار البيضاء    فتح باب التسجيل للحصول على دعم إضافي لفائدة مهني النقل الطرقي    الطلبة المهندسون يرفضون إدماج زملائهم العائدين من أوكرانيا ويقررون مقاطعة الدراسة والاحتجاج أمام البرلمان    عائشة الشنا.. مدرسة نضالية كسرت طابو الأمهات العازبات‬ في المغرب    مواكبة اكاديمية مراكش لمشروع الدعم التربوي بالوسط القروي    فيلم "زنقة كونتاكت" للمخرج إسماعيل العراقي يفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة    بعد غياب…الديفا سميرة سعيد تلتقي جمهور ها بالرباط    النوم بحبوب منومة.. إدمان مسكوت عنه    منذر الكبير اختار طاقمه التقني    مستشار جماعي بتطوان يحتوي قضية اغتصاب صيدلانية بعقد زواج    زخات مطرية رعدية تعم الأقاليم الجنوبية و الوسطى.    ارتفاع ضحايا احتجاجات إيران إلى 41 قتيلا    تسجيل عشرات الوفيات في صفوف الأطفال يقود دولة افريقية لسحب أدوية معروفة من الصيدليات.    المهرجان الدولي لفروسية "ماطا" يجدد العهد في نسخته 10    رابطة العالم الإسلامي تدعم متحف السيرة    اتحاد يجمع المهرجانات السينمائية المغربية    الفنانة بشرى أهريش تعلن رسميا دخولها القفص الذهبي وتوضح حقيقة خضوعها لعملية التجميل    تتويج ملكة جمال التفاح في حفل اختتام النسخة العشرين للمهرجان الوطني للتفاح    تسلا تستدعي أكثر من مليون سيارة!    بورصة الدار البيضاء.. ارتفاع في الأداء الأسبوعي    الرفع من ثمن سكن الفقراء بداية من السنة القادمة    أسعار المواد الاساسية باسواق جهة مراكش يومه الاحد 25 شتنبر    زيادات مقترحة في أجور أساتذة الجامعة بين 1700 و4000 درهم.. وأخنوش يلتقي النقابات غدا    وثيقة تكشف إبتزاز رئيس البيرو للمغرب ومساومته بالصحراء مقابل الفوسفاط مجاناً    رسميا.. عادل تاعربت يتعاقد مع نادي النصر الإماراتي    موسكو تشدد عقوباتها على الفارين من التعبئة وتوقف مئات الرافضين لها    حقيقة منع النساء المغربيات من المبيت بالفنادق.    وزارة الداخلية تصدر 60 دورية ما بين 2020 و2022 تتعلق بالجماعات الترابية    لمحبي التسوق والترفيه.. افتتاح المركز التجاري الجديد Les Myriades Bouskoura بالدار البيضاء نهاية شتنبر    حتى لا يتراجع الإنتاج..فيدرالية منتجي الحليب تطالب بدعم قدرة الفلاحين على مواكبة غلاء أسعار الأعلاف    كوريا الشمالية تطلق صاروخا بالستيا غير محدد في بحر الشرق    مندر متفائل والبدراوي ينتقد المشوشين    الدوري الدولي.. المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة ينهزم أمام انجلترا    إصابة جديدة بالدفتيريا في مركز للاجئين بسويسرا    سوس ماسة : غياب الأنسولين يهدد حياة المرضى، و الموضوع يصل قبة البرلمان.    ارتفاع الأسعار..مجلس المنافسة يؤكد عدم نجاعة دعم المواد الاستهلاكية    مجلس الدولة الفرنسي يوافق على طلب حظر استيراد المنتجات الفلاحية من الصحراء المغربية    خطورة العلاج الشعبي لأمراض البرد على الصحة    قبل اجتماع مجلس إدارة بنك المغرب.. تضارب في المعطيات حول رفع سعر الفائدة الرئيسي من عدمه    نقط الضعف الجزائرية في القمة: وهم إحياء «جبهة الصمود والتصدي» و التناقض بين عزل المطبعين وتوحيد العرب حول مبادرة للسلام!    استياء من صورة "غير لائقة" لدبلوماسي عربي بالأمم المتحدة (صورة)    بعد ماتش المغرب والشيلي.. فيدال بارك الربح لحكيمي    تقديم كتاب "الصحراء: الفضاء والزمان"    لماذا قال أردوغان إن حلفاء أوكرانيا يزودونها بأسلحة "خردة"؟    دروس تربوية من وحي ذكرى خير البرية صلى الله عليه وسلم    هل يتكلم يتيم عن بنكيران؟    السعودية تتخذ إجراءات جديدة لتسهيل قدوم المعتمرين    شريهان تودع توأم روحها هشام سليم برسالة مؤثرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



طعن الكاتب سلمان رشدي: اتهام المشتبه به في الحادث بالشروع في القتل
نشر في الأيام 24 يوم 13 - 08 - 2022

Reutersاعتقلت الشرطة المشتبه به بعد فترة وجيزة من الهجوم وجهت السلطات الأمريكية اتهاما بالشروع في القتل للمشتبه به في حادث طعن الكاتب سلمان رشدي. ومثل هادي مطر (24 عاما) أمام المحكمة وتم حبسه دون كفالة، بعدما قال إنه بريء، حسبما أعلن المدعي العام في تشوتوكوا كاونتي بغرب ولاية نيويورك. ويواجه مطر اتهاما بأنه ركض نحو منصة في فعالية بمركز ثقافي محلي، وهاجم رشدي ومحاوره. ويرقد الكاتب الحائز على جائزة بوكر في حالة حرجة.
* سلمان رشدي: الكاتب والروائي الذي "أهدر" الخميني دمه
* ماذا نعرف عن هادي مطر الذي حاول قتل سلمان رشدي؟
وواجه رشدي (75 عاما) تهديدات بالقتل لسنوات بسبب روايته "آيات شيطانية"، التي يعتبرها بعض المسلمين تجديفا. وبعد ظهر السبت، مثُل المشتبه به أمام المحكمة، مرتديا قناع وجه وزي السجن، قبل أن يدفع ببراءته. وقال المدعي العام للمنطقة جيسون شميدت في بيان إن "هذه هي المرحلة المبكرة للغاية لما سيكون عملية قانونية مطولة". وقال وكيل أعمال رشدي إن الكاتب وُضع على جهاز للتنفس الصناعي، وأنه غير قادر على الكلام، وقد يفقد إحدى عينيه. واعتقلت الشرطة مطر، وهو من فيرفيو في نيوجيرسي، بعد وقت قصير من الهجوم في معهد تشوتاوكوا. وقالت السلطات إن رشدي تعرض للطعن مرة واحدة على الأقل في رقبته وبطنه. كما أصيب كبده. وتعرض هنري ريس، المحاور الذي كان برفقة رشدي، لإصابة طفيفة في الرأس ونُقل إلى مستشفى محلي. وريس مؤسس مشارك في منظمة غير ربحية توفر ملاذا للكتاب المنفيين الذين يواجهون تهديدا بالاضطهاد. ولم تؤكد الشرطة أي دوافع حتى الآن، وقالت إنها تريد فحص حقيبة ظهر وأجهزة إلكترونية عُثر عليها في المركز الثقافي. BBC وتشير مراجعة لحسابات مطر على مواقع التواصل الاجتماعي إلى أنه متعاطف مع قضايا الحرس الثوري الإيراني، حسبما ذكرت شبكة إن بي سي نيوز. والحرس الثوري قوة عسكرية وسياسية رئيسية في إيران - ومع ذلك، لم يتم تحديد أي صلة مع مطر بشكل قاطع. وقال مسؤول لبناني لوكالة أسوشيتد برس إن مطر ولد في الولايات المتحدة لأبوين هاجرا من لبنان. كان اثنان من مسؤولي الأمن في الخدمة في المركز وقت الهجوم - قام أحدهما بالاعتقال اللاحق. وقد انتقد بعض الزائرين عن سبب عدم تشديد الإجراءات الأمنية في الفعالية التي كان ضيفها رجلا رُصدت مكافأة لقتلة، تزيد قيمتها عن 3 ملايين دولار. وقال أفراد من الحضور إن المكان افتقر إلى إجراءات أمنية أساسية، مثل فحص الحقائب واستخدام أجهزة الكشف عن المعادن. وقال رئيس المجموعة إن مطر، مثل غيره من الأشخاص الذين كانوا يخططون لحضور محاضرة المؤلف، حصل على تصريح لدخول المؤسسة. Reuters واكتسب الروائي الهندي المولد شهرة بفضل رواية "أطفال منتصف الليل" التي نُشرت في عام 1981، وبيع منها أكثر من مليون نسخة في بريطانيا وحدها. لكن كتابه الرابع، "آيات شيطانية" الذي نُشر في عام 1988، أجبره على الاختباء لمدة تسع سنوات. فقد أثارت الرواية، التي تنتمي إلى فئة السريالية ما بعد الحداثة، غضبا لدى بعض المسلمين، الذين اعتبروا محتواها تجديفا. وتم حظر الرواية في بعض البلدان. وبعد عام من نشر الكتاب، دعا المرشد الأعلى الإيراني آنذاك آية الله الخميني إلى إعدام رشدي وعرض مكافأة قدرها 3 ملايين دولار. واندلعت أعمال عنف عقب نشر الرواية، تسببت في مقتل عشرات الأشخاص، بينهم مترجمون للعمل الروائي. ولا تزال المكافأة على قتل رشدي قائمة. وعلى الرغم من أن الحكومة الإيرانية نأت بنفسها عن مرسوم الخميني، إلا أن مؤسسة دينية إيرانية شبه رسمية خصصت مبلغا إضافيا للمكافأة قدره 500 ألف دولار في عام 2012. ويُعرف رشدي، الذي يحمل الجنسيتين البريطانية والأمريكية، بأنه مدافع قوي عن حرية التعبير. وقد دافع عن أعماله في عدة مناسبات. وتعرضت فعاليات أدبية حضرها رشدي للتهديد والمقاطعة في الماضي. لكنه واصل الكتابة، ومن المقرر نشر روايته التالية "مدينة النصر" في فبراير/ شباط 2023.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.