الملك محمد السادس يؤدي صلاة العيد    دون خطبة..الملك يؤدي صلاة العيد في قصر فاس    من أسرار رائدات الأعمال: أتقن بنفسك القيام بكل جوانب عمل شركتك    أحداث القدس: حماس تواصل إطلاق صواريخها وإسرائيل تتوعد بمواصلة عمليتها في غزة    تقرير : 84% من المغاربة يستخدمون الواتساب بشكل يومي    تخفيف إجراءات الحجر الصحي بتونس    بلاد الأنوار.. إعتقال رئيس جمعية التضامن الفرنسي الفلسطيني بسبب تنديده بإرهاب الكيان الصهيوني    أسود الأطلس يخوضون مبارتين وديتين أمام غانا وبوركينافاسو في ماي ويونيو المقبل    النصيري يفرض تألقه ويُبقي 'إشبيلية' في سباق الصراع على لقب الليغا    كتل ضبابية ورياح قوية بمختلف مناطق المملكة في أول أيام عيد الفطر    الصحة العالمية توجه رسالة عاجلة للدول بخصوص "كورونا"    اليونان يرفع كافة قيود كورونا ويفتح الحدود للسياح    شاهد.. متحدث الخارجية الأمريكية يتجنب الإجابة على سؤال: هل تدين قتل الأطفال الفلسطينيين؟    وصفة تحضير كتف الغنم والسفة بأملو والفواكه الجافة...في "شهيوة مع شميشة"    عام من العزلة 15 : شفيق الزكاري: الإقامة الزئبقية    من رسائل غيثة الخياط إلى عبد الكبير الخطيبي 25 : الرسالة 21: أنا طبيبة يسكنها العالم الداخلي للمريض    الفنانة صباح الزيداني في ضيافة برنامج»أنا والشعر»    بالفيديو. هاني مهنا: ها علاش انا وسميرة سعيد ماولدناش    عدم إقامة صلاة عيد الفطر سواء في المصليات أو المساجد    فيدرالية النقل السياحي:الحكومة مطالبة بتلقيح العاملين في قطاع السياحة في حال فتحت الحدود    في حوار صريح لإدريس لشكر مع يومية «أ.ب .ث» الإسبانية    آمنة بوعياش: الذاكرة حجر زاوية في ضمان عدم تكرار الانتهاكات    عفو ملكي عن 810 أشخاص بينهم 17 من معتقلي حراك الريف    الايام المفتوحة لفرص الشغل و التدريب تنطلق بتمارة    أسرة ناظور24 تهنئ زوارها الكرام    إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة: مجموعة من التدابير لمواجهة كوفيد-19    هكذا تتواصل مع مريض "ألزهايمر" بسهولة    برقية تهنئة إلى الملك من الرئيس الفلسطيني بمناسبة عيد الفطر المبارك    نتائج مباريات اليوم عن الجولة 16من الدوري    الغارديان البريطانية تعترف: وعد بلفور أسوأ خطأ لنا على مدى 200 عام    الجيش الملكي يحقق "الريمونتادا" أمام المغرب الفاسي ويستمر في نتائجه الإيجابية    سفيان رحيمي قريب من التوقيع للأهلي المصري    بطولة فرنسا: عودة تروا إلى دوري النخبة مدعوما من المالك الإماراتي لمانشستر سيتي    25 نائباً بالكونغرس الأمريكي يعتبرون الممارسات الإسرائيلية "جريمة حرب"    معالم استنهاض الأمة المغربية ضد المستعمر من خلال خطب الملك محمد الخامس    بسبب غياب الصيانة...مستشار برلماني يدعو وزير الصحة إلى إيجاد حلول لبعض مستوصفات القرى    العفو عن نشطاء في حراك الريف.. المرتضى إعمراشا ل"كش24″: سعداء بالخطوة ونشكر كل من ساهم في الأمر في انتظار انفراج سياسي    واشنطن توجه "طلقة تحذيرية" للرئيس التونسي حول استمرار الأزمة السياسية    البطولة الاحترافية 1.. لا غالب ولا مغلوب في مباراة شباب المحمدية والمغرب التطواني    بكالوريا 2021.. بلاغ هام من وزارة التربية الوطنية    مستثمر سويسري أمام القضاء بعد إصابة سفينته بعطب قرب بوقنادل    أول جهة في المملكة تدرس تخفيف القيود بعد عطلة العيد    الموت يفجع الفنانة كريمة الصقلي    إسرائيل والفلسطينيون: مظالم قديمة تغذي قتالاً جديداً    الجيش يحقق فوزا مثيرا على الماص والفتح يجبر الرجاء على التعادل    توزيع محركات مراكب الصيد التقليدي لبحارة طانطان    جهات تسجل "صفر" إصابة بفيروس "كورونا"    ارتفاع مؤشر الأسعار بأهم مدن جهة طنجة-تطوان-الحسيمة خلال مارس    طرائف جديدة نعيشها في الحلقة 29 من سلسلة "قيسارية أوفلا"    بلاغ عاجل من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بخصوص عيد الفطر بالمملكة    هكذا عايد الفنانون المغاربة متابعيهم بمناسبة عيد الفطر-صور    زكاة الفطر للفقراء والمساكين.. في أي فترة يمكن إخراجها وهل تصرف نقدية أم عينية؟    ما القرار المنتظر من الحكومة بشأن الإجراءات المتخدة الخاصة بأيام العيد..!    توزيع الدخل في المغرب: مجال لا يزال يسوده الغموض    المشاهدة "القهرية" للمسلسلات التلفزية على النت.. معركة مفتوحة مع النوم    تقرير: التصاريح المفصلة للسلع انخفضت بنسبة 11 في المائة سنة 2020    برامج الأحزاب والبطالة في المغرب    هل يُقيّد المغرب حركة التنقل بين المدن يوم "العيد"؟‬    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منتدى "فورساتين" يكشف الحلقة الضائعة في مرض زعيم "البوليساريو" و"تهريبه" الى اسبانيا
نشر في الدار يوم 23 - 04 - 2021

كشف منتدى دعم مبادرة الحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية للمملكة المعروف اختصارا ب"فورساتين" حجم الأزمة التي تعيشها جبهة "بوليساريو" الانفصالية في ظل مرض زعيمها، إبراهيم غالي، ومحاولة الكيان الوهمي التعتيم على مصيره.
وأكد المنتدى في بيان على صفحته "الفايسبوكية" أنه سبق أن نشر قبل حوالي 13 يوما خبر إصابة ابراهيم غالي بفيروس كورونا، وبالتالي لم يعد الأمر سرا اليوم إصابة غالبية قيادة جبهة البوليساريو بنفس الفيروس، انطلاقا من خطري أدوه المخول لتولي صلاحيات ابراهيم غالي، والرئيس الكومبارس الذي سبق له تولي رئاسة جبهة البوليساريو عقب وفاة أمين عام الجبهة السابق محمد عبد العزيز، واستمر على رأس البوليساريو إلى أن تم اختيار وتعيين ابراهيم غالي، بناء على توصية الراحل نفسه.
وأضاف أن نفس المشهد يتكرر اليوم، وربما ينتشي خطري ادوه بسبب توليه منصب الرئيس ولو إلى حين عودة ابراهيم غالي من رحلة علاجية صعبة وحساسة، اضطرته للذهاب لأكثر بلد مطلوب فيه بسبب كم القضايا التي تنتظره".
وأشار الى أن خطري أدوه الرئيس المؤقت، مصاب هو الآخر بكورونا، والقيادة الهرمة أصيب أغلبها بالفيروس ، باستثناء البشير مصطفى السيد الذي كان في زيارة لموريتانيا التقى خلالها بالرئيس الموريتاني.
وتابع المنتدى: "ورغم الظروف الصعبة التي تمر منها جبهة البوليساريو، وفي ظل التطورات الاخيرة، لم تتغير أساليب القيادة ومن ينوب عنها في تدبير المخيمات، حيث تلقى القائمون على الشأن في غياب القيادة بين مريض يعالج، ومصاب محجور عليه، تلقوا توصيات بضرورة الحفاظ على الكذب والافتراء على الصحراويين".
وأضاف: "اليوم أخبرت مجلة جون افريك بتواجد ابراهيم غالي بمستشفى اسباني، ليطل علينا ازلام القيادة، بمجموعة من التصريحات المتضاربة. خرج الذباب الالكتروني في البداية، يفند جملة و تفصيلا هذه الاخبار، جزء من الذباب خرج برواية مفادها أن الطائرة التي نقلت غالي، توقفت بإسبانيا من اجل التزود بالوقود من اجل استكمال الرحلة الى دولة أوروبية "صديقة" في محاولة للهروب الى الأمام، غير أن المتابع لامور الجبهة، يعلم يقينا بان اسبانيا هي الملاذ الوحيد لازلام القيادة حين يتعلق الأمر بالتطبيب".
بعد هذه المحاولة البائسة أطل الجلاد البشير مصطفى السيد، مستغلا الفرصة، ومرض غالبية القيادة، وعجز الرئيس البديل، ليدعي بأن غالي بالجزائر وحالته مستقرة، خرج البشير بتصريحه فقط ليتصدر المشهد فخابت أحلامه بعد التأكيد الاسباني. في حين خرجت من جهتها رئاسة البوليساريو بعد افتضاح الأمر ببيان يتيم، تكلمت فيه بصيغة فضفاضة على أن غالي في حالة مستقرة دون ابراز مكان تواجده.
كما خرج الأتباع بصورة لابراهيم غالي وهو جالس قبالة الحائط، زعموا أنها صورة حديثة وهو يصلي بعد تماثله للشفاء من كورونا. وبما أن حبل الكذب قصير، جاء الخبر اليقين حين اعترف مسؤول بوزارة الخارجية الإسبانية بتواجد غالي بإسبانيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.