إسبانيا تُقبر ‘تقرير المصير' وتُجدد دعمها لجهود الأمم المتحدة في قضية الصحراء    المغرب يمدد عقد شراء الطاقة الكهربائية.. و 500 مليون دولار لتطوير المحطة الحرارية    رقم قياسي .. 92 ألف مسافر استعملوا مطار الحسيمة في سنة 2019    الشهب الاصطناعية تثقل ميزانيات الأندية    تلقى رشوة11 مليون سنتيم..متابعة رئيس جماعة بمراكش في حالة اعتقال    وثائق وأدلة دامغة.. ملف "حمزة مون بيبي" يخرج من عنق الزجاجة    الناظور .. بالصور / إجهاض محاولة للتهريب الدولي للمخدرات وحجز قرابة أربعة أطنان من مخدر الشيرا    المغرب يجدد دعمه لحل يحترم تطلعات الشعب الفنزويلي    بعد غضبة مٓلكية عليه بسبب التيمومي.. بلخياط يرفض الكشف عن مصير 6 مليارات لمؤسسة الأبطال الرياضيين    وزير خارجية كندا: الجالية المغربية قاعدة متينة لتقوية علاقتنا    أردوغان: لن نترك السراج يواجه حفتر وحيدا وعازمون على دعمه    توقعات طقس السبت.. استمرار الأجواء الممطرة مع ثلوج بالمرتفعات    “أمن طنجة يوقف “الكار” و”تكساس”.. روعا المدينة بعمليات “الكريساج    بسبب انتقاد الاتفاق مع تركيا.. “البيجيدي” يطالب بحضور الوزير العلمي إلى البرلمان لمناقشة تأثير اتفاقيات التبادل الحر على الاقتصاد الوطني    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    السجن لرئيس جماعة من 'البام' ضُبط متلبسا بتسَلّم رشوة 11 مليون بمراكش    خلال سنة.. إتلاف أكثر من 17 ألف طن من المنتجات الغذائية غير الصالحة    لبؤات الأطلس يعبرن أولى تصفيات المونديال بنجاح    وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية تدشن المقر الجديد للقنصلية العامة لإسبانيا بالرباط    اتحاد طنجة يتوصل لإتفاق نهائي مع خوان بيدرو بنعلي وهذه أبرز شروط العقد    إسبانيا تفتح قنصليةً جديدة بالرباط لتحسين خدمات الفيزا و قنصلية الناظور في اللائحة السوداء !    في مواجهة الترجي التونسي.. الرجاء يسعى إلى الحفاظ على حظوظ التأهل كاملة    ترامب: صفقة القرن ستُعلن قبل لقائي بنتنياهو وغانتس    إطلاق نار في ألمانيا وأنباء عن سقوط قتلى    رابطة تستنكر زيادة تسعيرات « طاكسيات طنجة » وتطالب السلطات بالتدخل    فيروس 'كورونا'.. سفارة الرباط: لا إصابات في صفوف المغاربة وسنسهل إجراءات مغادرتهم    بعد أيام من سحب اعترافها ب”البوليساريو”.. المغرب يعلن اعترافه بالحكومة البوليفية    ساؤول بعد إقصاء الأتلتيكو من الكأس: "نحتاج لإعادة النظر في أمور كثيرة"    العثماني يجري مباحثات مع وزيرة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسبانية    تقرير : إفلاس 8439 شركة مغربية في 2019 و 9 ألاف أخرى تواجه نفس المصير في 2020    محامية تنسحب من ملف "يتامى زغنون" لأسباب مجهولة    “ولادكم عندنا وبناتنا عندكم..مشاركين اللحم”…”الداودية” تثير الجدل بتصريح في السعودية    خريجو معهد الفن المسرحي والتنشيط الثقافي يدخلون على خط الأزمة مع الوزير عبايبة: “ما يحصل تراجعات سافرة عن مكتسبات المسرح المغربي”    تأجيل النظر في ملف “ليلى والمحامي”    مقاييس الأمطار .. الجديدة تتصدر المدن المغربية    أشيبان : حزبكم يُختطف    صفقة عسكرية بقيمة 400 مليون أورو بين المغرب وفرنسا    توماس بيكيتي يناقش بالرباط “الرأسمال والإيديولوجيا”    كارتيرون: الزمالك يسعى للفوز على مازيمبي    فيروس "كورونا" يستنفر مغاربة الصين .. والسفارة تنسّق مع بكين    بعد فيلم "بلاك".. مخرجان مغربيان يتصدران إيرادات السينما ب"باد بويز"    حقوقيون يعتبرون التعريفة الجديدة للعلاجات قرار يكرس التمييز بين المواطنين ويتهمون الحكومة بالخضوع للوبيات    تقرير: محمد بن سلمان يقف وراء اختراق بيزوس    انطلاق مظاهرات شعبية كبرى في بغداد للمطالبة بإخراج القوات الأمريكية والأجنبية من العراق    مواجهة الأزمات…تحويل الضعف إلى قوة    عبيابة.. نقل تظاهرة “عواصم الثقافة الإفريقية” من مراكش إلى الرباط أملته اعتبارات تدبيرية وتقنية    معرض الكتاب بالقاهرة.. سور الأزبكية يجذب القراء فى الساعات الأولى من انطلاقه    استدعاء التاريخ في روايات الكاتب المغربي مصطفى لغتيري    قطايف بالشوكولاتة محشوة بالكريمة    بوريطة: افتتاح قنصليات بالأقاليم الجنوبية يعكس الدعم المتنامي لمغربية الصحراء في إفريقيا بفضل الرؤية الحكيمة لجلالة الملك    بعد الأزمة النفسية ..نانسي عجرم تستأنف نشاطها الفني    علماء صينيون يتهمون هذا الحساء بالوقوف وراء انتشار فيروس كورونا    رباح: المغرب يمكنه لعب دور مهم في مجال الطاقة العالمي    تسجيل 25 حالة وفاة بفيروس كورونا الجديد    الشيخ العلامة بوخبزة في حالة صحية حرجة    الشفاء العاجل لأخينا الناشط الجمعوي والإعلامي رشيد الراضي بعد إصابته بوعكة صحية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فراس إبراهيم : مسلسل "في حضرة الغياب" إحياء لمحمود درويش .

"في حضرة الغياب "إنتاج سوري درامي خالد في سجل دراما المشاهير، أثار كثيرا من الجدل وكثيرا من النقمة وكثيرا من المعارضة والهجوم، ووصلت حدة الهجوم على المسلسل إلى الاستعداد لهذا الهجوم مند أن أعلن فراس إبراهيم بطل ومنتج المسلسل عن نيته في إنتاج دراما تتناول سيرة الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش،
وفعلا حوصر المسلسل بنوع من التربص الشديد لأبسط الهفوات حيث أن النقاد قد كمنوا له بورقة وقلم قبل عرضه ومند الحلقة الأولى لاقتناص أبسط ملاحظة أو هفوة، أو بالأحرى ما يتخيل للعقل الحريص على الانتقاد أنه هفوة.
المسلسل يعرض ضمن سيرة الشاعر أهم مرحلة من التاريخ الفلسطيني، ويعتبر الإقدام على إنتاج هاته الدراما جرأة بالغة من طرف الفنان فراس إبراهيم الذي واجه الكثير من التحديات لتقديمه، إذ تعالج هاته الدراما قصة شعب وقصة وطن نقاربها من خلال سيرة الشاعر الراحل، والدافع أولا حسن النية والتعريف بهاته الشخصية الوطنية العملاقة التي تربط الفنان بها علاقة وجدانية قوية حيث صرح قائلا :
"تربطني بشعر درويش علاقة وجدانية كبيرة ولذلك أصدم عندما أشتم على هذا العمل الذي غامرت بكل ما أملك وبكل رصيدي المالي حتى أعرف الناس بتجربة درويش وبقصائده"
العمل ينقد محمود درويش من براثين النسيان ليجعله في الذاكرة، ويبقى أقوى إنتاج درامي استنفد الكثير من الجهود والكثير من القوى والتضحية والتحدي.
بدل الشكر والامتنان والإشادة لم يتلقى فراس إبراهيم إلا التنكر القاسي والحرب الهوجاء، لكن هاته الحرب سرعان ما تراجعت أثناء بت الحلقات الأخيرة من المسلسل لتظهر أقلام الإشادة والتنويه ويتحقق الاعتراف بقيمة العمل ولو أن هذا الاعتراف أتى متأخرا. ومن أجل مقاربة بعض الحقائق المثارة والمجهودات الناجحة المقدمة في العمل أجرينا هذا الحوار مع بطل ومنتج المسلسل فراس إبراهيم.
س قلت أن تجسيد شخصية محمود درويش كان حلما من أحلامك. لماذا؟
في الواقع أعتبره طموحاً وليس حلماً لأن الطموحات ترتبط بالإمكانات وأحاول دائماً أن أطوّر إمكاناتي بشكل دائم لتتناسب مع حجم ونوعية طموحاتي ولكن الأحلام شيء آخر تماماً لأن صاحبها يعرف مسبقاً أن تحقيقها شبه مستحيل كأن يحلم بالمشي على السحاب أو أن يصبح ملحناً بحجم موتسارت وهو لا يعرف شيئاً عن الموسيقى .
س نجحت شكليا أيضا في مقاربة محمود درويش على مستوى الصورة، هل توسمت هذا في نفسك قبل خوض التجربة؟
لم أسعَ إلى الاقتراب الشكلي بشكل متطابق لأن ذلك ليس في مصلحة الطريقة التي نعمل فيها ولا يخدم وجهة نظرنا في تقديم الشخصية والمقاربة التي حصلت فقط من أجل المزيد من الإقناع .. والإقناع بنيناه أساساً على فهم الشخصية وعالمها وتكوينها وتفكيك تجربتها الإنسانية التي صنعت من محمود هذا الشاعر الكبير وجاء الشكل في المرتبة الأخيرة لأن من أراد محمود درويش نفسه فسيجده في تسجيلاته التلفزيونية والصوتية ومقابلاته وكتبه .. نحن قدمنا محمود الذي نحبه وقدمنا من خلاله قضيته التي عاش من أجلها .. قضية فلسطين.
س تعرضت لهجوم حاد من طرف أسرة محمود درويش هل هذا صحيح أم شائعة؟
لم أتعرض لأي هجوم من العائلة بل على العكس تماماً فقد دعمتني عائلة درويش وأصدقاؤه وزوجته قبل وأثناء وبعد عرض العمل وكل ما قيل حول هذا الموضوع مجرد افتراءات ومحاولة لتشكيل رأي عام ضد العمل.
س كنت منتج وبطل المسلسل في آن واحد وأنت تعاني من وعكة صحية من جراء حادث كيف عشت هذا؟
في الواقع كان حادثاً كبيراً تعرضت له برفقة الأخ الفنان مارسيل خليفة قبل التصوير بعدة أيام لكنني فعلت المستحيل لكي أتابع العمل وأتابع التصوير وبالرغم من كل النصائح التي جاءتني من الأصدقاء بالتوقف والتأجيل إلا أن حجم التحدي الذي كان في داخلي لم يسمح لي بالتراجع عن تنفيذ العمل وأعتقد لو أن التأجيل قد تم بالفعل لما رأى هذا العمل النور على الإطلاق .
س الجدل، الشتيمة، الهجوم بدل الشكر والامتنان أول ما تلقاه فراس إبراهيم أثناء عرض المسلسل، ما إحساسك إزاء هذا؟
بصراحة أحسست بمرارة شديدة خاصة وأن الهجوم والشتيمة جاءت من مؤسسة محمود درويش التي لم تقدم أي دعم لهذا العمل خلال ثلاث سنوات من العمل المضني بل اكتفت ببيان تدعو فيه إلى إيقاف العمل بعد عرض الحلقة الأولى مباشرة وهذا البيان بكل أسف الإنجاز الوحيد الذي قامت به المؤسسة منذ وفاة شاعرنا الكبير وحتى الآن .. لكنه بيان مفتعل وفاقد للمصداقية والمنطق وكتب بقلم حاقد ولئيم ولذا لم يكن له أي قيمة بالنسبة لي .
س الفيسبوك مكان شبح يطارد حالة اسمها " ماركة فراس إبراهيم" كيف ذلك؟
نعم .. الفيسبوك تحول في كثير من الأحيان من فرصة للتواصل الاجتماعي إلى مرتع للأشباح الذين يتحركون في الفضاءات المختلفة تحت أسماء وهمية بهدف تشويه الآخرين وشن الحروب الضارية من خلال تشكيل صفحات وجروبات مناهضة لهذا الشخص أو لهذه الفكرة والواقع أنني تعرضت لحملات غير مسبوقة على الفيسبوك وبعضها تجاوز أصحابه كل حدود الأخلاق واللياقة وانحدروا إلى مستوى بالتخاطب أقل ما يمكن وصفه بالوضيع ولذا لم أرد بكلمة واحدة على هذا الموضوع وقام بمهمة الرد عشرات الأصدقاء الذين فتحوا صفحات لمساندتي ومساندة العمل ليتحول الأمر في بعض الأحيان إلى حرب ودفاع عن شخص فراس إبراهيم المثير للجدل ليس إلا .. وما قصدته في الماركة أي أن فراس الممثل مع فراس المنتج مع فراس الموزع مع فراس المثقف هؤلاء معاً يشكلون حالة خاصة أشبه بالماركة هي المستهدفة حالياً.
س أسرة الشاعر محمود درويش وعلى رأسها زوجته حياة الحيني أشادت بقوة واحتفاء بالمسلسل، ماذا يعني لك هذا؟
حياة الحيني شخصية رائعة قدمت لنا الكثير من التفاصيل الشخصية عن محمود بالإضافة إلى دعمها المعنوي الذي بدأ قبل التصوير وامتد إلى التصوير وأثناء العرض وبعده وقد أكدت لي أنها كانت تشاهد العمل ثلاث مرات يومياً وتشعر بالفخر بالمستوى الذي وصلنا إليه لدرجة أنها اقترحت أن تهدينا ترجمته إلى الفرنسية في حال أردنا ذلك للتسويق الخارجي وقد رأت في الهجوم على العمل ظلماً شديداً وبعيداً عن أية معطيات متعلقة بالعمل أو بمستواه وقد أبلغتني إعجاب أحمد درويش الذي استغرب بدوره هذا الهجوم غير المبرر على العمل .
في الواقع حبنا كان كبيراً وصادقاً وهذا وصل لكل الذين أحبوا درويش وأنا أعتقد أن أعداء درويش وأعداء القضية الفلسطينية هم الذين تحركوا تحت ستار الاعتراض على كيفية تقديمه تلفزيونياً للنيل من محمود وقضيته.
ماهي المدة التي تطلبها انجاز المسلسل وماهو قدر الميزانية التي استغرقها؟
تطلب الإعداد والكتابة والتصوير مدة ثلاث سنوات كاملة أما الموازنة ففقد كانت محددة سلفاً بأربعة ملايين دولار أمريكي.
تطلب تصوير سيرة الشاعر محمود درويش التنقل بين عدة دول عربية وأوربية، ماهي هاته الدول؟
تم التصوير في سوريا في خمس محافظات كما تم التصوير في لبنان ومصر وكان من المفترض أن نصور في فرنسا إلا أنه تم استبدالها بمنطقة شبيهة لها في بيروت بسبب عدم تمكننا من إصدار تأشيرات السفر لطاقم العمل في الوقت المناسب.
قلت : "سأجسد محمود درويش ولو كان أخر عمل في حياتي" أهذا نوع من التحدي للهجوم، أم التمسك بحلم تجسيد هاته الشخصية دراميا؟
بصراحة لم أقل هذا الكلام لأن طموحاتي كبيرة وتمتد إلى ما بعد مسلسل في حضرة الغياب نعم هو خطوة بالغة الأهمية في تاريخي الفني كممثل ومنتج لكنه يبقى خطوة نحو أعمال أكثر نضجاً وأهمية بإذن الله .. واعتقد أن التحدي الذي واجهته في إنجاز هذا العمل هو الذي أعطى هذا الانطباع وكأن الأمر بالنسبة لي أن أكون أو لا أكون.
كيف تعاملتم مع الكتابة الدرامية لسيرة شخصية تاريخية عملاقة كمحمود درويش؟
كتب العمل الأستاذ حسن م. يوسف وهو من أهم الكتاب الصحفيين والمفكرين في سوريا وقد بذل مجهوداً لمدة سنتين كاملتين في البحث والتنقيب في شعر وحياة محمود درويش وقد اتفقنا على تفكيك التجربة الإنسانية لمحمود من خلال تفكيك شعره إلى حكايات مثل قصيدة أمي وجواز السفر وبين ريتا وعيوني .. الخ
يعاب على المسلسل الحضور الباهت لشخصيات صديقة ورئيسة في سيرة الشاعر محمود درويش مثل : إميل حبيبي، أمل دنقل،عطيات الأبنودي، ماجد أبو شرار، معين بسيسو، خليل حاوي، إلياس خوري، ما رأيك؟
الهدف من عملنا هو أن يبقى محمود على قيد الحياة وهذا ما حدث بالفعل فما كتب عن محمود خلال وأثناء وبعد تصوير العمل يتجاوز ثلاثة أضعاف ما كتب عنه في حياته كلها ، أما الهدف الأهم هو تقديم فلسطين الحضارة والفكر والفن والشعر من خلال محمود درويش وسميح القاسم وفدوى طوقان وراشد الحسين وإميل توما وإميل حبيبي وغسان كنفاني بعد أن تحولت فلسطين إلى مجرد قضية تتصدر نشرات الأخبار ورموزها من الساسة وهؤلاء بالتأكيد ليسو الوجه الوحيد والأجمل لفلسطين .
ختاماً .. أشكركم على اهتمامكم بالدراما السورية وبمسلسل محمود درويش واسمحوا لي من خلالكم أن أشكر جميع الذين ساندوني في هذا العمل وغيره من الأعمال فمساندتهم هي التي تقويني وتدفعني إلى خوض المزيد من التحديات من خلال أعمال أكثر عمقاً وأهمية.
حاورته زهيرة حمامي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.