المغرب ينتظر أجوبة أمنيستي و يؤكد أنه سيتخذ ما يلزم للدفاع عن أمنه القومي !    الحكومة تُعدّل قانون الطوارئ الصحية !    بخدمات جديدة.. أخنوش يُحدث مؤسسة النهوض بالأعمال الاجتماعية لموظفي ‘الصيد البحري'    كورونا تكبد قطاع إنتاج البيض خسائر ب35 مليار !    نجم المنتخب المغربي ينضم لأكبر وأعرق فريق في أوربا    مصالح الأمن تنعي رحيل نائب والي أمن القنيطرة في حادث سير    تفجر كورونا في العرائش و ممرضة تعيد الفيروس إلى سلا !    بلاغ حكومي: المغرب سيتخذ ما يلزم للدفاع عن أمنه القومي وعلى علم بخلفيات تحامل أمنيستي    إيجابية الاختبارات في صفوف البحارة تتسبب في تصدر جهة الشمال بأكبر إصابات كورونا في 24 ساعة الأخيرة    المغرب يسجل وفاة جديدة بفيروس كورونا والحصيلة ترتفع إلى 229    أسود القاعة دخلوا نادي كبار منتخبات العالم "للفوت صال"    توقيع اتفاقية قرض بقيمة 1,1 مليار درهم من أجل تنمية مستدامة وتنافسية للموانئ    تنظيم امتحانات البكالوريا لهذه السنة في ظروف خاصة وباجراءات استثنائية .    فنانون يحاربون غش الامتحانات    حادثة سير خطيرة تنهي حياة نائب والي أمن القنيطرة !    مشاهير في ورشة "ماستر شيف"    الكط تحقق ملايين المشاهدات    الحكومة تقلب الطاولة على النقابات    تسجيل 333 إصابة جديدة بكورونا في المغرب خلال آخر 24 ساعة        الأعراس والحفلات تعود قريبا.. والسلطات تفرض على الممونين هذه الشروط الصّارمة    تبون: الجزائر ستستعيد رفات 24 مقاوما ضد الاستعمار الفرنسي    أمن بركان يحجز أجهزة إلكترونية متطورة تستعمل للغش في الباكلوريا (صور) !    مكناس..مفتش شرطة يستعين بسلاحه لإنهاء "عربدة" شخص    روس المغرب يصوتون لبقاء بوتين في الحكم إلى غاية 2036 !    رغم إعلان الاتحاد الأوروبي فتح حدوده أمام المغرب.. ألمانيا تُقرر إبقاء الحدود مغلقة معه    "البام": نرفض الدعوات النشاز للانقلاب على الدستور وعلى الحكومة احترام أجندة الانتخابات القادمة    كريم طابو أحد أشهر الوجوه ديال حراك الدزاير خرج من الحبس    الجمهور يختار أفضل الممثلين المغاربة في رمضان الماضي    الممثل أنس الباز ينتظر مولوده البكر- صورة    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    بسبب كورونا.. جيف بيزوس يرفع ثروته إلى مستوى قياسي ويكسب 56 مليار دولار إضافية    ترويج أجهزة للغش في الامتحانات يقود شخصين ببركان للاعتقال    الأرصاد الجوية ل"كود": الطقس غادي يبقا حار فهاد المناطق وكاينة سحب غير مستقرة وها شحال غادي توصل درجات الحرارة العليا    من ضمنهم 18 امرأة.. تخرج فوج جديد للعدول بتطوان    مخرجان عربيان ينضمان إلى أكاديمية الأوسكار    تعاونية نسائية توفر قريبا عجائن "الكينوا" بمحلات المواد الاستهلاكية الطبيعية    بعد 10 أيام من إصابته بالمرض.. دجوكوفيتش ينتصر على "كورونا"    الصين تحذر بريطانيا من "عواقب" منح جنسيتها لسكان هونغ كونغ    فنانون وباحثون و"حلايقية" في حفل تفاعلي من أجل عودة الحياة الفنية لساحة جامع الفنا التاريخية    نشرة خاصة.. الحرارة ستتجاوز 40 درجة بعدة مناطق مغربية وستستمر إلى هذا التاريخ    كورونا والعطلة الصيفية .. ترقبٌ واسع بين الجاليات المغاربية في أوروبا    كوتينيو يوافق على تخفيض راتبه الى النصف لتمديد إعارته مع بايرن ميونخ    عقد جديد لأيمن مريد مع ليغانيس    الغندور: "الكاف ظلم الأهلي والزمالك.. وجعل حظوظهما متساوية مع الوداد والرجاء"    شركة "لارام" تعيد الرحلات الجوية الداخلية إلى تطوان والحسيمة وتُلغي طنجة    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    موقع فرنسي: مدريد قلقة من شراء الرباط لمروحيات "أباتشي" متطورة    العثماني: الموازنة بين صحة المواطن وعودة الاقتصاد رهان صعب    بعد اعتقال المديمي.. بطمة تنتشي فرحا وما مصير المواجهة بينهما أمام القاضي؟    محمد الترك يستعيد حسابه على الأنستغرام ويستعرض من خلاله سعادته رفقة زوجته دنيا باطمة -صور    إثيوبيا.. أكثر من 80 قتيلا في احتجاجات "المغني المغدور"    نحن تُجَّار الدين!    تقرير: تراجع الدخل وقيود السفر أفقد السياحة المغربية أكثر من 110 مليار درهم    سجلت 48ألف حالة في يوم واحد.. أمريكا تواصل تحطيم الأرقام القياسية    وصلت إلى 20 سنة سجنا.. القضاء الجزائري يصدر أحكاما ثقيلة في حق العديد من المسؤولين السابقين    المجلس العلمي بفاس: المساجد هي الفضاءات المغلقة الأكثر تسببا في نشر العدوى من غيرها    فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب يستفسر عن تدابير إعادة فتح المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"حكومة الوفاق الوطني" هل هي مشروع إماراتي لإسقاط حكومة العدالة والتنمية بالمغرب؟
نشر في الحرة يوم 01 - 06 - 2020


محمد بودويرة
تشهد دول المغرب العربي هجوما من طرف جهات إماراتية وسعودية تسعى لنشر البلبلة وزعزعة إستقرارها من خلال مجموعة من التدوينات الفيسبوكية والتغريدات على توتير.
وفي إستهداف للمغرب نشرت صفحة تحمل اسم "مركز الإمارات للدراسات والإعلام" تدوينات تحاول المس بسمعة المملكة والضرب في استقرارها.
وربطت الصحفة الإماراتية استقرار دول المغرب العربي بالقضاء على الإسلاميين، من بينهم حزب العدالة والتنمية الإسلامي الذي يقود الحكومة في المغرب.
ونشرت الصفحة التي تقدم نفسها على أنها "مركز للدراسات مختص بمنطقة المغرب العربي"، مجموعة من التدوينات التي تهاجم الإسلاميين بهذه الدول.
الصفحة الحديثة العهد قالت إنها "نسعى إلى توعية شعوب المغرب العربي بخطر الأخوانجية"، داعية إلى "القضاء على الإخوان في تونس وليبيا والمغرب كما تم القضاء عليهم في مصر".
وقال "مركز الإمارات للدراسات والإعلام"، "إن إستقرار المملكة المغربية يبدأ بالإطاحة بحزب العدالة والتنمية"، مشيرا إلى أن "هناك حراك وطني في المغرب ضد حكم الأخونجية..وأنه يدعم الأحرار في العالم"، في إشارة إلى الدعوات التي ظهرت بمواقع التواصل الإجتماعي المطالبة بتشكيل حكومة "تكنوقراط" أو حكومة "إنقاذ وطني" لإخراج المغرب من الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي تهدده جراء انتشار وباء كورونا، في الوقت الذي كانت فيه القرارات والإجراءات التي اتخذتها حكومة سعد الدين العثماني لمجابهة كورونا محل إجماع وطني وسبباً في الإشادة بعملها من جميع المكونات.
وحذّر نشطاء مغاربة من ظهور صفحات إماراتية حديثة على مواقع التواصل الاجتماعي، متهمين إياها ب"المساس بالشأن الداخلي" للمملكة، من خلال تدوينات تحاول استقطاب النشطاء والتحكم في الرأي العام، كما هو الحال بالنسبة إلى صفحة تحمل اسم "مركز الإمارات للدراسات والإعلام" تتم إدارتها من ليبيا.
وأوضح الصحافي والناشط المغربي حسن بويخف، أن تلك الصفحة تتضمن "تدوينات مشبوهة" من قبيل ما نشر بتاريخ 25 ماي الماضي، من أن "استقرار المملكة المغربية يبدأ بالإطاحة بحزب العدالة والتنمية"، وأنه "يجب القضاء على الإخوان في تونس وليبيا والمغرب كما تم القضاء عليهم في مصر".
وأشار بويخف في تدوينة عبر "فيسبوك"، إلى أنها "تلخّص سياسة التحالف الخليجي الاستئصالي، الذي سبق وانكشفت مؤامراته في محاولة التدخل في الشأن الداخلي المغربي، وكذا سياسة تحالف الشر، الذي يعادي الديمقراطية وحرية الشعوب ويتخفّى خلف شعار محاربة الإخوان المسلمين".
وقال الناشط المغربي إن "هذه التدوينات التحريضية والمتدخلة في الشأن الداخلي لكل من المغرب وتونس واضحة المرامي، وتعمل على التحكم في الرأي العام الوطني للدولتين خدمة لأهداف التحالف الاستبدادي الخليجي".
وكان الذباب الإلكتروني الإماراتي شن عبر موقع "تويتر"، الشهر الماضي، هجوماً على الحكومة المغربية ورئيسها سعد الدين العثماني، متهمة إياه ب"التسبب في إهمال الشعب المغربي وعدم توفير المؤن والغذاء له وتركه عرضة لوباء كورونا"، فيما ردّ نشطاء مغاربة بالتضامن مع العثماني عبر هاشتاغ "شكراً العثماني"، ما جعله يحتلّ المرتبة الأولى في "الترند" على "تويتر".
وحملة الهجوم على العثماني وحكومته شنّتها عشرات الحسابات الإماراتية في وقت متزامن، إذ استُعملت في التغريدات مصطلحات متشابهة مع اختلاف في الصياغة، واجتمعت كلها على اتهام حكومة العثماني بأنها "تموّل الجماعات الإخوانية وتهمل شعبها في ظل الأزمة الكبيرة التي يمر بها المغرب".
وتشهد علاقات المغرب مع كل من الإمارات والسعودية حالة من التوتر، بسبب تباعد المواقف بين الطرفين بشأن ملفات عديدة، أبرزها موقف الرباط المحايد من الحصار المفروض على قطر ضمن الأزمة الخليجية القائمة منذ عام 2017.
وكذلك موقفها من الأزمة الليبية، بجانب انسحاب المملكة من الحرب في اليمن، والتي تدعم فيها الرياض القوات الموالية للحكومة اليمنية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران.
وشهدت الأسابيع القليلة الماضية تواتر حملات تستهدف المغرب، مصدرها الإمارات والسعودية، أحدثها تهجم إعلامي سعودي على الرباط، معتبرا أن اقتصادها قائم على "السياحة الجنسية وتحويلات العاهرات اللواتي يعملن في مختلف دول العالم"، ما أثار غضبا في المغرب، ظهر بوضوح عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
لكن منذ انطلاق موجة الربيع العربي الأولى في 2011، أصاب الإمارات العربية المتحدة حالة جزع من أن يطال نظامها رياح التغيير التي عصفت بأنظمة عتيدة في الوطن العربي، فاتخذت موقفا استراتيجيا بمعاداة ومحاربة رموزه، وخاصة التيار الإسلامي.
وجندت الإمارات طاقات كبيرة لمواجهة الربيع العربي في معاقله، سواء إعلاميا أو ماليا أو حتى عسكريا.
وتركز هذا الحشد المالي والإعلامي والعسكري في مصر واليمن وليبيا، لكن دول المغرب العربي البعيدة جغرافيا عن أبو ظبي، لم تسلم هي الأخرى من محاولة جر كل من تونس والجزائر والمغرب وموريتانيا إلى حظيرتها، بالرغم من الثقل السكاني والجغرافي والعسكري والحضاري الذي تمثله هذه الدول مقارنة بها.
وتجمع أوساط إعلامية مغربية على وجود هجوم إعلامي سعودي – إماراتي، منظم، خلال الفترة الحالية، ضد المغرب، وذلك في محاولة لجرها لمربع "الثورات المضادة".
وقبل أيام، أقدم موقع شبكة "سكاي نيوز عربية" على حذف المواد الصحافية المتعلقة بتعيين العالم المغربي منصف السلاوي على رأس الفريق الأميركي المكلف بإيجاد لقاح لفيروس كورونا.
وأما شبكة "MBC" السعودية نشرت خريطة المغرب مع بتر الأقاليم الجنوبية للمملكة التي إسترجعتها من المستعمر الإسباني عام 1976.
وقال موقع الصحيفة المغربي إن شبكة "MBC" السعودية عبر قناتها الأولى، عادت إلى اللعب على وتر الصحراء، وضمنت القناة الموجود مقرها بدبي الإماراتية، في برنامج "مالك بالطويلة" الذي يقدمه الإعلامي السعودي مالك الروقي، "خريطة العالم العربي مع أعلام الدول، بحيث فصلت الأقاليم الجنوبية للمغرب عن باقي ترابه، وتركت الصحراء بدون أي علم".
كما استغلت قناة "العربية" جائحة كورونا المستجد للهجوم على المغرب عدة مرات، ونشرت تقريرا حول تعرض سيدة "مصابة بالفيروس" للإهمال والتجويع بمستشفى مدينة سطات، ليتضح فيما بعد من خلال بلاغ لوزارة الصحة أن السيدة غير مريضة وأنها أصلا لم تكن في الجناح الخاص بمرضى كورونا.
وتحدثت القناة عن "مخالفة" رئيس الحكومة سعد الدين العثماني للقانون عندما نزع الكمامة أثناء حديث أمام أعضاء مجلس النواب، وزعمت أن ذلك أدى إلى "إشعال البرلمان"، رغم أن البث التلفزيوني للجلسة لم يظهر ذلك.
وقامت شبكة "سكاي نيوز عربية"، الموجود مقرها في الإمارات، والمملوكة لشركة "أبو ظبي للاستثمار"، بحذف مقالين نشرتهما في اليوم نفسه، حول تعيين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للبروفيسور المغربي منصف السلاوي على رأس فريق البحث الذي يعمل على التوصل إلى لقاح ضد فيروس "كوفيد 19″، في إطار مشروع "وارب سبيد"، وهو الخبر الذي حظي باهتمام عالمي كبير.
وأقدمت القناة على حذف مقالين سبق أن نشرتهما للعالم المغربي، منصف السلاوي، الذي يحمل أيضا الجنسيتين الأمريكية والبلجيكية، والذي تم تعيينه من طرف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على رأس فريق بحثي من كبار العلماء في الولايات المتحدة الأمريكية للبحث عن لقاح لفيروس "كوفيد 19″ المعروف ب"كورونا".
وأضافت الصحيفة أن المشرفين على موقع القناة و"بشكل مرتجل أقدموا على تعديل الخبر تحت عنوان (ترامب يعين طبيبا عربيا لقيادة جهود إنتاج لقاح كورونا)"، كما تم حذف مقال آخر بعنوان: "ترامب يعين عالما مغربيا على رأس مبادرة لقاح كورونا"، والذي نشره موقع القناة، الجمعة، قبل حذفه من الموقع، بشكل نهائي.
وبالرغم من أن موقع القناة الإماراتية قد نشر الخبر، قبل أن يعود ويحذفه نهائيا من الموقع، لأسباب مجهولة، إلا أن العديد من الشخصيات الإماراتية كانت قد شاركته عبر صفحاتها على موقع "تويتر"، وما زالت تحتفظ بالرابط الذي لم يعد يوصل للخبر بعد حذفه.
ويشهد الفضاء الإلكتروني، منذ فترة زمنية، هجوما إعلاميا إماراتيا على الحكومة المغربية ورئيسها سعد الدين العثماني (إسلامي)، متهما إياها بالفشل في مواجهة وباء "كورونا".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.