انتخاب بودرا رئيسا للمنظمة العالمية للمدن والحكومات    الرئيس التونسي يكلف مٌرشّح “النهضة” الحبيب الجملي بتشكيل حكومة وسط مصاعب اقتصادية واجتماعية    موريتانيا تجبر المنتخب الوطني المغربي على اقتسام النقاط    المنتخب المغربي يكتفي بالتعادل السلبي أمام موريتانيا في انطلاقة تصفيات كأس إفريقيا    زوراق حكما لنهائي كأس العرش    إيقاف الشخص الذي ظهر في شريط فيديو يساوم سيدة للتدخل لفائدة والدتها المعتقلة    مرصد الشمال يطالب بعدم فتح باب التهريب بباب سبتة    توقعات بأن يكسر فيلم “الجوكر” حاجز المليار دولار في الإيرادات العالمية    هذا موعد النسخة 6 لمعرض الدار البيضاء لكتاب الطفل بالبيضاء    فيديو حدثت وقائعه العنيفة بلبنان.. الغاية من نشره بنية مبيتة المساس بالإحساس بالأمن لدى المواطنين    العراق.. مقتل متظاهر وإصابة العشرات إثر صدامات بين محتجين والأمن    لبنان: متظاهرون يحتجون على ترشيح وزير سابق تجاوز 75 سنة لرئاسة الحكومة    مجانية الدخول للملعب للموريتانيين فقط    وكيل الملك يعلن توقيف بطل فيديو “التسمسير” في حكم قضائي    والد الزفزافي يحكي رواية ابنه لأحداث راس الماء: أزالوا لناصر “سليب” وألبسوه لباسا أحمر كمعتقلي “غوانتانامو”!    امرأة شابة تضع حدا لحياتها وتخلف ورائها طفلة بمدينة مرتيل    وزير خارجية المالديف يشيد بجهود جلالة الملك في تكريس الصورة الحقيقية للإسلام    ميسي يقود الأرجنتين للفوز على البرازيل وديا    وليد الصبار: "نتيجة الذهاب تخدم مصلحة الترجي..وعيننا على لعب الإياب بروح قتالية"    وقفة مسجدية بالفقيه بن صالح تنديدا بالعدوان على غزة    بمناسبة المصادقة على مشروع قانون المالية.. كميل: اقترحنا إعفاء الطبقة المتوسطة من الضريبة على الأرباح العقارية والحكومة تعاملت بإيجاب    الجزائريون يتحدون البرد والأمطار ويتظاهرون بإصرار للجمعة ال39 رفضا لانتخابات الرئاسة    إسبانيا تطالب الاتحاد الأوروبي الزيادة في الموارد المخصصة للمغرب لمكافحة الهجرة غير النظامية    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس يوم غد السبت    أخرباش تدعو للاهتمام بحقوق المواطنين أمام مخاطر الذكاء الاصطناعي    هذا ما حدده الوداد للرجاء من تذاكر ديربي العرب    قتيلان وثلاثة جرحى جراء إطلاق نار في مدرسة ثانوية بولاية كاليفورنيا    ما هي التشكيلة الأساسية التي سيدخل بها خليلوزيتش أمام موريتانيا؟    افتتاح فعاليات المهرجان الوطني للمسرح في دورته ال21 بمسرح "إسبنيول"    مراكز الاستثمار.. دماء جديدة من أجل أدوار جديد    منال بنشليخة تعاني ضررا كبيرا بسبب العدسات الطبية    جمعية تطالب “الصحة” بتسريع اقتناء أدوية التهاب الكبد الفيروسي “س” دعات لتدارك التأخر الذي اعترى طلب عروض شرائها    مستثمرون إيطاليون يشيدون بالإمكانات الهائلة لصناعة السيارات بالمغرب    سفيرة: الإصلاحات الكبرى التي اعتمدتها المملكة تحت قيادة جلالة الملك جعلت المغرب أكثر البلدان جاذبية للاستثمار بأفريقيا    "إسبود" و"موديم" تكرمان محمد الهيتمي، الرئيس المدير العام لمجموعة لومتان    دراسة يابانية تكشف سر العيش لأكثر من 100 عام    أمكراز يدعو القيادة الجديدة ل”الباطرونا” إلى التوافق حول قانون الإضراب    جرائم الكيان الصهيوني في حق الفلسطينين مستمرة ..صواريخ إسرائيلية تدفن عائلة بأطفالها في غزة    من مداخلات المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية    السكري يمس مليوني ونصف مغربي والوزارة تدرس تعويض المرضى على الخدمات الوقائية    سلمى أبو سليم تعرض لوحاتها بالمعهد الفرنسي بمدريد    نزهة حياة.. هذه الحصيلة المرحلية لاستراتيجية هيئة الرساميل    الكراوي يكشف عن إحداث مقياس وطني للمنافسة ويدعو لتوحيد جهود الدول لسن قوانين موحدة    “نادي القضاة” يطالب بالتحقيق في “فيديو” التلاعب بالأحكام القضائية    الغرفة الجهوية للتجارة والصناعة والخدمات بسوس ماسة.. «الرقمنة ودورها في التنمية الاقتصادية» تحت «مجهر» نقاش الدورة العادية    داء « المينانجيت » يستنفر سلطات إقليم الجديدة    البرلمان يصادق على مشروع قانون المالية ويحيله على مجلس المستشارين الفريق الاشتراكي يؤكد على أهمية المقاربة الاجتماعية وخلق مناصب الشغل    الاحتجاج ضد كراهية الإسلام يفرق الفرنسيين    معرض «على أديم العوالم» بالرباط    كليب غنائي مغربي- جزائري يدعو لفتح الحدود    مسرحية «نصراني في تراب البيضان» لفرقة أدوار للمسرح الحر بكلميم    أمسية محمدية بمسجد روبرتسو بستراسبورغ بين التلاوة العطرة ودر فنون السماع    أشهبون: على كُتاب القصة القصيرة جدا أن يحترموا خصوصياتها    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    فاز اليمين المتطرف بإسبانيا.. فاز اليمين المتطرف    ما ذا قدمنا لشخص الرسول حتى نحتفل بذكرى مولده؟    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بنك المغرب: ارتفاع الاحتياطات الدولية ب28,6 في المائة

أعلن بنك المغرب أن صافي الاحتياطات الدولية بلغ ما قيمته 235,8 مليار درهم إلى غاية 25 مارس 2016، مسجلا ارتفاعا بنسبة 28,6 في المائة على أساس سنوي.
وأوضح البنك المركزي، الذي نشر مؤشراته الأسبوعية، أن قيمة هذه الاحتياطات سجلت استقرارا، على مدى أسبوعين، دون تغيير.
وأشار المصدر إلى أنه خلال الفترة الممتدة ما بين 24 و30 مارس 2016، ضخ البنك المركزي مبلغ 9 مليار درهم، ضمن عمليات قرض مضمونة منحت في إطار برنامج دعم تمويل المقاولات الصغيرة جدا والصغيرة والمتوسطة، مسجلا أن البنك لم يمنح أية تسبيقات لمدة سبعة أيام.
وخلال نفس الفترة، وبناء على قرار مجلس إدارة البنك تخفيض سعر الفائدة إلى 2,25 بالمائة يوم 22 مارس، تراجع المعدل البنكي من 2,44 إلى 2,25 بالمائة، كما استقر الحجم اليومي المتوسط للمبادلات عند 2,1 مليار درهم كمعدل يومي، مقابل 1,2 مليار درهم خلال الأسبوع المنصرم.
وأضاف بنك المغرب أنه لم يمنح، خلال هذا الأسبوع، عبر طلب عروض ليوم 30 مارس الجاري (31 مارس 2016 كتاريخ استحقاق)، أي تسبيقات لسبعة أيام.
وبخصوص نشاط البورصة، عرف مؤشر مازي انخفاضا بنسبة 2,4 بالمائة، ليصل أداؤه إلى 5 بالمائة منذ بداية السنة.
ويرجع هذا التطور الأسبوعي لمؤشر مازي، أساسا، إلى تراجع مؤشرات قطاع «البناء والأشغال العمومية» (4,9 بالمائة) و»الاتصالات» (4,1 بالمائة) و»الأبناك» (1,8 بالمائة) و«العقار» (7 بالمائة).
حجم المبادلات التجارية بين المغرب والدول الأعضاء في «اتفاقية أكادير» بلغ 890 دولار
أكد محمد عبو، الوزير المنتدب لدى وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي المكلف بالتجارة الخارجية، أن الحجم الإجمالي للمبادلات التجارية بين المغرب والدول الأعضاء في الاتفاقية العربية المتوسطية للتبادل الحر (اتفاقية أكادير) شهدت ارتفاعا ملحوظا منذ دخول الاتفاقية حيز التنفيذ سنة 2007 حيث انتقل من 690 دولار إلى أكثر من 890 مليون دولار خلال سنة 2015.
وأضاف عبو، في كلمة خلال الاجتماع الثالث للجنة وزراء التجارة في الدول الأعضاء في الاتفاقية العربية المتوسطية للتبادل الحر، المنعقد اليوم الأحد بالقاهرة، أنه بالرغم من هذه الحصيلة الإيجابية ، فإن المغرب يسعى جاهدا لتطوير مستوى هذه العلاقات، وكذا البحث عن آليات أخرى تكرس مساهمة القطاع الخاص لما له من دور فعال على صعيد تنشيط الدورة الاقتصادية وتيسير الاندماج الاقتصادي، وتحقيق التنمية الستدامة.
وذكر الوزير أن الاجتماع الثالث للجنة وزراء التجارة في الدول الأعضاء في الاتفاقية العربية المتوسطية للتبادل الحر، يأتي في سياق دولي يتسم بتزايد أهمية التكتلات الاقتصادية والتجارية على المستويين الإقليمي والجهوي، وفي ظل ظروف اقتصادية دولية دقيقة، زادت من حدتها، تضاعف التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمناخية المطروحة على المجتمع الدولي.
وأوضح أن هذه التكتلات تتجه اليوم نحو تطوير أشكال أخرى للاندماج والتعاون، عبر اعتماد جيل جديد من اتفاقيات التجارة التفضيلية، والتي تتسم بتغطيتها لمجال جغرافي واسع، وكذا لمعالجتها مواضيع وقضايا تتجاوز المجالات التقليدية المعتادة، لتشمل مجالات جديدة كالاستثمارات الاجنبية المباشرة والخدمات والبيئة والتخفيف من الحواجز الجمركية، لاسيما في ظل بطء مسلسل المفاوضات المتعددة الأطراف. ويهدف الإجتماع إلى تقييم مسار (اتفاقية أكادير) التي بدأ تنفيذها عام 2007، وكيفية الاستفادة منها في تحرير المبادلات التجارية بين الدول المعنية وزيادة نفاذ صادراتها إلى الاتحاد الأوروبي من خلال مشاريع التكامل الصناعي.
وتم إطلاق «إعلان أكادير» بمبادرة من المغرب في ماي 2001 حيث أعلنت الدول الأربع عن رغبتها في إقامة منطقة تجارة حرة في ما بينها وذلك بتشجيع من الاتحاد الأوروبي فيما تم التوقيع على الاتفاقية بالرباط في 25 فبراير 2004، ودخلت حيز التنفيذ في 6 يوليوز 2006 عقب اكتمال إجراءات المصادقة عليها، أما التنفيذ الفعلي فقد بدأ في 27 مارس 2007.
فرنسا في مقدمة الوجهات الأوروبية المرتبطة بمطار محمد الخامس
أفادت إحصائيات للمكتب الوطني للمطارات، بأن وجهة فرنسا تأتي في مقدمة الوجهات الأوروبية المرتبطة بمطار محمد الخامس الدولي بحصة 24ر45 في المائة من مجموع الرحلات الجوية نحو أوروبا، والتي بلغ عدد المسافرين على متنها في فبراير الماضي 286 ألف و107 مسافر.
واحتلت وجهة فرنسا مقدمة الترتيب، رغم كون نسبة نمو حركة النقل الجوي بين المطارات الفرنسية ومطار محمد الخامس الدولي، لم تتعدى 13ر3 في المائة، حيث انتقل عدد المسافرين على متن الرحلات ذات الصلة من 125 الفا و512 مسافرا في فبراير من السنة الفارطة الى 129 الفا و442 مسافرا في الشهر ذاته من السنة الجارية.
أما وجهة إيطاليا، فاحتلت المرتبة الثانية من حيث عدد المسافرين وذلك بحصة 85ر16 في المائة متبوعة بإسبانيا بحصة 61ر10 في المائة وتركيا 62ر7 في المائة وبلجيكا 12ر5 في المائة، في وقت تراوحت فيه مساهمة باقي الوجهات الأوربية من حيث عدد المسافرين في اتجاه مطار الدار البيضاء ما بين 28ر0 في المائة كأدنى حصة و 17ر3 في المائة (أعلى حصة)، والتي همت بالأساس وجهة سويسرا.
وحسب معطيات المكتب الوطني للمطارات، فإن وجهة روسيا حققت خلال فبراير الماضي رقما قياسيا من حيث نمو عدد المسافرين العابرين لمطار محمد الخامس الدولي بمعدل 88ر99 في المائة، رغم أن حصتها لم تتجاوز حينئذ 60ر0 في المائة من مجموع مسافري الوجهات الاوربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.