بنيعيش تكشف مواكبة "مغاربة عالقين" في إسبانيا    قنبلة يدوية قديمة تستنفر العسكر ضواحي تاونات    بسبب خرق حالة الطوارئ الصحية.. والي مراكش يمنع بيع الخمور    المضيق…نداء إنساني لذوي القلوب الرحيمة    مصاب سابق ب “كورونا” يوجه رسالة إلى الموطنين من طنجة: نحن في حرب..التزموا بالحجر-فيديو    احترازا من فيروس كورونا.. المضيق والفنيدق تغلق أسواقها ومحلاتها التجارية في وقت مبكر    السلطات والجمعيات تواجه "زحف كورونا" في غياب المنتخبين بالمغرب    عامل ورزازات يتفقد مركزا لإيواء أشخاص بلا مأوى    تسع إصابات جديدة بفيروس "كورونا" في مراكش    غريم “كورونا” في إسبانيا بين براثن الفيروس.. إصابة مدير الطوارئ الصحية    وزير الحج السعودي يدعو دول العالم للتريث في إبرام عقود الحج والعمرة    فتوى جزائرية تجيز للأطباء والأمنيين الصلاة دون وضوء وجمع الصلوات (وثيقة)    مرسوم القانون 2.20.292 المتعلق بحالة الطوارئ ودروس الكوفيد 19    “كورونا” تتسبب في وفاة رئيس نادي مارسيليا التاريخي    فيروس كورونا.. نقابة تشيد بقرار الحكومة القاضي بتعويض العمال عن فقدان الشغل    توقيف شخص بحوزته ثلاثة كيلوغرامات و800 غرام من مخدر الهيروين    منح شركة ببرشيد صفقة تزويد الدولة بالمنتوجات الطبية من النسيج    الفيديو المتعلق بالمركز الاستشفائي الرازي قديم ولا يمت بصلة للظرفية التي تعيشها المملكة    قرار المغرب ترسيم حدوده البحرية لتشمل الصحراء يدخل حيز التنفيذ    نداء إلى المنعشين العقاريين بتطوان    عاجل    وزارة التجهيز تحدد عدد الركاب في الشاحنات    عدد إصابات "كورونا" ب"المملكة" يصل إلى 617    البريد بنك يؤجل أقساط قروض الزبناء المتضررين من "فيروس كورونا"    للمقاولات المتضررة.. الاتحاد العام لمقاولات المغرب يطلق منصة تفاعلية حول «كوفيد-19»    طقس الأربعاء.. زخات مطرية رعدية ومحلية بهذه المناطق    تجار "ڭراج علال" يتبرعون بكاميرات لمستشفى ابن رشد    حوالي 600 ألف عامل ومستخدم مغربي يفقدون وظائفهم بسبب "كورونا"    مندوبية التخطيط تكشف معطيات التجارة الخارجية    السلطات تكثف حملاتها لمراقبة الأسعار ومحاربة الاحتكار بإقليم الحسيمة (فيديو)        غرامة مالية لحاريث بعد خرقه الحجر الصحي    الCCM يقترح 25 فيلما سينمائيا يعرضون مجانا خلال فترة الحجر الصحي- القائمة    أمي : عنوان قصيدة شعرية جديدة للشاعر الدكتور عبد الله الكرني    اشتدي أزمة تنفرجي قد آذن ليلك بالبلج : الفنان القدير عبد الهادي بلخياط يقول لكم «بقاو ف ديوركم»    بعد استفاقته من الغيبوبة.. أياكس يلغي عقد لاعبه عبد الحق نوري    جنديات في قلب المعركة : انهيار الأوهام المؤسسة للإيديولوجية السلفية والإخوانية    الحجر والطوارئ بسبب الوباء هل سيعيد بناء عالم مغاير..؟    وزير الاقتصاد والمالية يعلن اتخاذ تدابير استثنائية بسبب “كورونا”    مهرجان مراكش تضع مبلغ 200 مليون ضد "كورونا"    إلى أثرياء المملكة: فكروا بغيركم لتسعدوا بثرواتكم    لعبة الأمم على ضوء كورونا..!    رضوان غنيمي: خالق الإشاعة خائن لمجتمعه    قنصلية المغرب بميلانو: جميع المغاربة المتوفين بفيروس “كورونا” دفنوا في مقابر إسلامية وفقا للطقوس المتعارف عليها    السجون: شقيقة بطمة وغلامور لا تستفيدان من أية امتيازات تفضيلية في بلاغ لها    مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة يخصص 20 مليون درهم لاقتناء مواد وتجهيزات التعقيم    "تأجيل" دورة ألعاب البحر المتوسط إلى 2022    0.8 في المائة معدل وفيات كورونا بألمانيا.. وتحذيرات من استمرار الجائحة لأسابيع وشهور    لزرق: لا يمكن تعليق أو تأجيل افتتاح البرلمان إلا عند إعلان حل أحد مجلسي البرلمان أو هما معا    حسن الظن بالله في زمن الحجر الصحي    وفاة نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام في فرنسا    التعاونية الفلاحية كوباك-جودة تتكفل بالاحتياجات الأساسية ل 3000 أسرة لمدة شهر    كورونا يؤجل حسم نزاعات الوداد الرياضي في المحكمة الدولية    تصريح مقلق لمنظمة الصحة العالمية: وباء “كورونا” أبعد ما يكون عن الانتهاء في آسيا    زياش فنان في الملعب والمطبخ … يستغل الحجر الصحي ويحضر وجبة مغربية    "قْرَا فْدَارْكْ".. وسم يشجّع المغاربة على القراءة في زمن الحَجْر الصحي    الاختلاف في ظرف الائتلاف    الإدريسي: كونوا إيجابيين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرياضة بمدينة المحمدية بعيون أبنائها

نظمت جريدة «الاتحاد الاشتراكي»، صباح يوم الأربعاء الأخير، ندوة حول موضوع الرياضة بالمحمدية.. الواقع والآفاق، امتدت أشغالها لقرابة ثلاث ساعات لم تكن كافية، حسب رأي المتدخلين والمشاركين، للإلمام بكل تفاصيل هذا الموضوع الحيوي الذي يهم عنوانا كبيرا من عناوين مدينة الزهور والورود. الندوة، كانت مناسبة ناقش خلالها الحاضرون، موضوع الرياضة في المحمدية بشكل عام، كما تطرقوا خلالها إلى وضع تشخيص ميداني لواقعها الحالي، دون نسيان استحضار الماضي الجميل للرياضة الفضالية، ليمتد النقاش إلى التداول في مسببات وأسباب ما لحق بهذه الرياضة من تدهور وانحطاط، ليخلص المتدخلون إلى وضع مقترحات عملية كفيلة بالنهوض بقطاع الرياضة في المحمدية. وتميزت الندوة بحضور ممثلي الاندية الرياضية بالمحمدية بمختلف أنواعها، من أبناء فضالة، إلى جانب حضور الدولي السابق الحاج أحمد فرس، صاحب الكرة الذهبية، وبو علي فتار الرئيس السابق لفريق شباب المحمدية وللنادي الملكي للتنس، ووالد البطل أنس فتار في رياضة التنس، وبحضور الاستاذ الزميل عبد الحميد جماهري مدير تحرير الجريدة، ورئيس جمعية المحمدية للصحافة والإعلام الزميل الحبيب محفوظ، وبعض الزملاء الاعلاميين وجمعية صداقة ورياضة عبر رئيسها سعيد بنمنصور وأعضائها محمدالبيضاوي، ادريس ماهر ومصطفى منديب، طلب الزميل عبد العزيز بلبودالي الذي ادار الندوة، من الحضور اقتراح الحلول الناجعة، الكفيلة بالنهوض بقطاع الرياضة بمدينة المحمدية، والسبل الكفيلة بإعادة بروز أسماء رياضية في مختلف الرياضات، وإحياء فريق شباب المحمدية، الذي أصبح ضمن أقسام الهواة، بعدما ساهم العديد من المسيرين والاشخاص البعيدين عن الرياضة في تراجع مستوى هذا الفريق والفريق الذي لعبت له أسماء كبيرة متميزة وسجلت حضورها القوي وتركت بصماتها كصرح الكرة الوطنية والقارية والدولية الدولي السابق الحاج أحمد فرس، اعسيلة، حدادي وغيرهم من الأسماء من أبناء الفريق الفضالي، وقد جاء على لسان الحاج أحمد فرس، أنه أصبح من الضروري انتماء كل الفرق والجمعيات الرياضية المتواجدة بمدينة المحمدية التي تشتغل قاعديا، تحت لواء ناديين اثنين وهما شباب المحمدية، واتحاد المحمدية، حتى يتم لم شمل الكل في إطار ناديين بهيكلة متينة وبمكتب مديري كمشرف عام، وحتى تتمكن هذه الجمعيات والفرق، من الدفاع عن مصالحها بلسان واحد، وتبقى للمكتب المديري للنادي الكلمة الفصل.
كما أشارأحمد فرس في كلمته، إلى أنه قدم مشروعا في هذا السياق في مناسبات سابقة، كما حدث في أحد اجتماعات عمالة المحمدية يوم 29 مارس 2006، وأمام مسؤولي المدينة، وبحضور الإعلام الرياضي، والفاعلين الاقتصاديين دعا من خلاله إلى اعتماد الاحتراف والعمل على تنظيم الاجهزة الرياضية المحلية، كالمكتب المديري والمسير للنادي بمسيرين بمستشارين وبمندوبين عن الفاعلين الاقتصاديين، مع إحداث لجان، لكن هذا المشروع يقول الحاج أحمد فرس، لم يعرف النور وبقيت دار لقمان على حالها، كما طالب أيضا بإحداث مجلس الشورى أو المجلس الأعلى للرياضة بالمحمدية.
سعيد بنمنصور رئيس جمعية صداقة ورياضة، زكى ما قاله الحاج أحمد فرس، ودعا لهيكلة الفرق والجمعيات وانتمائها لفريق الشباب واتحاد المحمدية. في حين أكد محمد البيضاوي من نفس الجمعية، أن لديه الأمل الكبير في السلطات والمؤسسات للمساهمة وللعب ودورها في إنجاح عملية إعادة التوازن للقطاع الرياضي بالمحمدية، وأكد أن ذلك يظل رهينا بانخراط جمعية «مدينتنا» مع كل المعنيين بالأمر وكذا الفاعلين الاقتصاديين، خاصة، يقول البيضاوي، أن هذه الجمعية التي يترأسها أحمد فرس، برهنت عن مصداقيتها وحسن تدبيرها من خلال مشاريعها ومنجزاتها السابقة. أما ادريس ماهر فقد أشار في كلمته إلى أن العديد من الأندية المغربية تعيش نفس مشاكل أندية الرياضة بالمحمدية، مؤكدا ضرورة طرق كل الأبواب على مستوى وزارة الرياضة والشباب وعمالة المحمدية وحتى أبواب الفاعلين الاقتصاديين للدفع بالجميع إلى الانخراط الجدي في عملية النهوض بالرياضة الفضالية. فيما أكد فتار بوعلي أن المجموعة التي اجتمعت في هذه الندوة لديها من الخبرة والتجربة الكبيرة، وبحكم ما تتمتع به من مصداقية لدى كل الأطراف المعنية في المحمدية، لقادرة على قيادة قاطرة النهوض بالرياضة الفضالية، والإسهام بشكل جدي في الرفع من مستوى النقاش ومعالجة الموضوع. كما أشار إلى أنه أصبح من الواجب والمفروض خلق إطار يفتح أبوابه لاشتغال الجميع ويكون مناسبا لتنظيم كل هذه الجمعيات والاندية والرقي بها وبالرياضيين من أبناء هذه المدينة للمستوى الأفضل. من جهته، أوضح حميد الصبار، في تدخله، أن تفعيل توصيات الندوة، وما بلورته من أفكار ومقترحات، والتي تهم أساسا العمل على إنجاز مشروع النهوض بقطاع الرياضة، ستواجهه بكل تأكيد بعض الصعوبات في ظل تواجد عناصر لا تخدم الرياضة، بل تخدم مصالحها الشخصية، ولايناسبها مثل هذا المشروع الجدي الواضح، ودعا في هذا الإطار، إلى رفع التحدي والوقوف بحزم ضد من تسول له نفسه الاساءة للرياضة ولرياضيي مدينة الزهور.
من جانبه، تأسف نبيل منيام، المدرب والإطار في الملاكمة والفاعل الجمعوي والمربي، لما آلت إليه أوضاع الرياضة في المحمدية، معربا عن تفاؤله بالرغم من كل ذلك، في إمكانية النهوض من جديد بهذه الرياضة والارتقاء بها لما هو أفضل. وتطرق نبيل منيام إلى واقع رياضة الملاكمة بالمحمدية، معتبرا أن مجهود الأشخاص كان وراء بروز العديد من الأبطال الذين شرفوا المدينة وشرفوا المغرب في مختلف المحافل القارية والدولية. وآن الآوان، حسب نبيل، لكي يتم رد الاعتبار للملاكمة الفضالية عبر إيلائها اهتماما كبيرا يتجلى أساسا في تمتيعها بالبنيات التحتية عبر خلق وإحداث قاعات للقرب تمتد في كل مناطق المحمدية، وتفتح أبوابها للراغبين في ممارسة الرياضة النبيلة. وأكد نبيل منيام أنه يوافق مقترح الحاج أحمد فرس بخصوص لم شمل كل الرياضات تحت لواء ناديي شباب واتحاد المحمدية، مع خلق مكتب مديري ومجلس أعلى للرياضة يتشكل من فاعلين رياضيين واقتصاديين لهم غيرة حقيقية على المدينة. وأنهى تدخله بالتأكيد على أن من يشتغل بإخلاص وبحب ومن القلب لهذا الوطن، سيصادف النجاح رغم كل المعيقات والمشاكل.
في نفس السياق، سار تدخل امبارك حالتي ممثل نادي فضالة لركوب الموج والجيت سكي، الذي عبر عن تفاؤله بإمكانية النهوض بقطاع الرياضة بالمحمدية، خاصة أن هناك شروطا متوفرة تساعد على تحقيق الطموح. واستعرض حالتي مجموعة من الإكراهات تحول دون تطور الرياضة بالمدينة، تتعلق أساسا بالبنية التحتية التي أكدها أنها لا تواكب كل المتطلبات، معتبرا أن هناك حلولا ممكن عبرها تجاوز كل تلك المعيقات، واعتبر أن مقترح الحاج أحمد فرس يشكل بكل تأكيد المخرج المناسب من هذه القوقعة التي تحبس أي تطور منشود للرياضة. وانضم الزميل الصحفي الحبيب محفوظ، اللاعب السابق في صفوف شباب المحمدية وابن بوشعيب محفوظ أحد مؤسسي الفريق، والذي يشغل حاليا رئيس جمعية المحمدية للصحافة والإعلام إلى رأي باقي المتدخلين، معتبرا بدوره أنه شيء مخجل ما لحق بالرياضة من انحطاط، مؤكدا على نقطتين أساسيتين ستساهمان في تحقيق ذلك النهوض المأمول، وتتعلقان بضرورة لم شمل كل الفروع وكل الرياضات تحت لواء مجلس أعلى للرياضة، يتكون أساسا من فاعلين رياضيين واقتصاديين بتنسيق مع مختلف الأجهزة الرسمية والمنتخبة، أما النقطة الثانية فتتعلق بضرورة إعادة النظر في موضوع انتساب المحمدية لجهة الدارالبيضاء الكبرى وتغيير ذلك الانتساب نحو تشكيل جهة تضم المحمدية وبنسليمان، حيث أوضح محفوظ بخصوص هذه النقطة: «أوجه مطلبي للسياسيين، وللبرلمانيين القادمين، أن يعملوا على تخليص المحمدية من تبعيتها لجهة الدارالبيضاء الكبرى، فالمحمدية لم تستفد أبدا من هذه الجهة على مستوى خلق بنيات تحتية وقاعات رياضية، كما تستفيد باقي مناطق الجهة.. نفتقد في المحمدية لبنيات تحتية قادرة على استيعاب الطاقات الرياضية العديدة، للأسف، تضيع طاقاتنا ومواهبنا لأنها بكل بساطة لاتجد أين تمارس حق في الرياضة..».
بالنسبة ل «عميرات» الاسم المعروف في الساحة الرياضية المحلية والناشط في مجال فرق الأحياء، فالرياضة بالمحمدية وخاصة كرة القدم لاتستحق حاليا كتنقيط سوى صفر على عشرة، أو خمسين تحت الصفر كما أوضح معبرا عن حزنه الشديد لما لحق بالرياضة من تدهور خطير. عميرات أكد أنه مع مقترح أحمد فرس وبأنه مستعد للإسهام بحماس وبجد في كل عملية إنقاذ للرياضة الفضالية. وأوضح خالد مطيع، المدير المسؤول بالجريدة الإلكترونية «محمدية بريس» على انعقاد هذه الندوة يعتبر أمرا إيجابيا كونه يفتح الباب لنقاش هادف ومسؤول يهم الرياضة كقطاع حساس وهام في مدينة المحمدية. ولم يفت المسؤول عن جريدة «محمدية بريس» أن ينوه بمبادرة جريدة «الاتحاد الاشتراكي» راجيا أن تواصل تنظيم مثل هذه الندوات خدمة لمدينة المحمدية.
ولم يفت مصطفى منديب، عضو جمعية «رياضة وصداقة» والرئيس السابق لفريق الدفاع الحسني الجديدي، أن نوه بمبادرة جريدة «الاتحاد الاشتراكي» وبانخراط وجوه الرياضة الفضالية في مشروع النهوض بها نحو الأفضل، مشيرا إلى ضرورة استحضار أسباب التدهور الرياضي بالمدينة لتسهيل عملية المعالجة والإنقاذ.
واختتمت أشغال الندوة باتفاق المشاركين على خلق لجنة تحضيرية تتحدد مهمتها في التحضير لتنظيم يوم دراسي حول الرياضة بالمحمدية، يشارك فيه فاعلون رياضيون وقانونيون واقتصاديون، وممثلو وزارة الشباب والرياضة والسلطات المحلية والمنتخبة وممثلو مختلف الجامعات الرياضية، بحضور مختلف الجمعيات والفرق الرياضية بالمحمدية، وجمعيات المحبين والأنصار، والجمعويون والمتتبعون.
تشخيص ومعطيات
يفوق عدد سكان المحمدية حاليا 322 ألف و 286 نسمة، حسب إحصائيات رسمية، أكثر من نصفهم من الشباب والأطفال.
تمارس بالمحمدية العديد من الأنواع الرياضية كرياضات جماعية، ذكورا وإناثا، ككرة القدم، الكرة الطائرة، كرة السلة، كرة اليد، الكرة الحديدية، الهوكي، كرة القدم الشاطئية، الكرة الطائرة الشاطئية. وفي الرياضات الفردية، هناك الملاكمة، ألعاب القوى، الجيدو، الكراطي، الفول كونتاكت، الكيك بوكسينغ، التكواندو، المصارعة، الطاي جيتسو، سباق الدراجات، الدراجات النارية المائية والتزحلق على الماء، ركوب الموج، الزوارق الشراعية، كرة الطاولة، التنس، الغولف، الفروسية، الطيران الرياضي الخفيف، الأيروبيك، الرياضة الوثيرية والرشاقة البدنية، بناء الجسم، رفع الأثقال.
وتعاني المحمدية من خصاص كبير في المنشآت الرياضية التي لا تستجيب لكل المتطلبات:
المنشآت الرياضية ملك الجماعة الحضرية للمحمدية:
ملعب البشير لكرة القدم، ملعب المعطي وفاق (العاليا)، المركب الرياضي المصباحيات وتم تفويته لوزارة الشباب والرياضة، النادي البلدي بشارع مولاي يوسف، قاعة 6 نونبر بمنطقة العاليا (الملاكمة الكراطي وبناء الجسم)، المسبح البلدي (مغلق)، القاعة المغطاة (الأشغال متوقفة)، مقر نادي التنس، الغولف (18 حفرة).
جماعة بني يخلف:
ملعبا بني يخلف لكرة القدم، لفرق الأحياء.
عين حرودة: ملعب الداخلة (أرضية متربة).
سيدي موسى بنعلي:
ملعب سيدي موسى بنعلي لكرة القدم.
بالنسبة للمنشآت الرياضية بالمحمدية التابعة لملكية وزارة الشباب والرياضة:
ملعبان بدار الشباب العربي للكرة الطائرة وكرة السلة. ملعب بدار الشباب بن خلدون لكرة اليد والهوكي. ملعب المنظر الجميل لكرة السلة، الكرة الطائرة. القاعة الرياضية دار الشباب بن خلدون للكراطي، الجيدو والأيروبيك. القاعة الرياضية دار الشباب العربي للأيروبيك، الكراطي والملاكمة.ملعب دار الشباب بني يخلف للكرة الطائرة، كرة السلة، كرة القدم المصغرة وكرة اليد. القاعدة البحرية بالمحمدية للرياضات البحرية والزوارق الشراعية.
ملاعب القرب لفرق الأحياء لكرة القدم: ملعب حي النصر، ملعب حي الحسنية 2، وملعب 3 مارس،
في كرة القدم، تتمثل المحمدية في المنظومة الكروية الوطنية بفريق اتحاد المحمدية بالقسم الوطني الثاني للنخبة، شباب المحمدية في القسم الأول هواة، وفريق الهلال وأشبال الأطلس في الأقسام الشرفية.
كما تعتز المحمدية بإنجابها اللاعب أحمد فرس صاحب أول كرة ذهبية افريقية للمغرب، وأحسن هداف للمنتخب الوطني عبر تاريخه ب 42 هدفا، كما أن أحمد فرس كان عميدا قاد المنتخب الوطني سنة 1976 للفوز بلقب بطل إفريقيا بإثيوبيا، كلقب مايزال الوحيد في خزانة كرة القدم المغربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.