صورة تفضح ملكة جمال روسية وتجردها من اللقب    سيرجيو راموس يستعد للزواج بصديقته في حفل زفاف "أسطوري"    رونارد انا مقتنع بأداء اللاعبين …    باعدي الإدريسي ترقبوا هذا الاسم في قادم لقاءات الأسود    حصري… موك صايب في ديو غنائي مع فنانة مغربية    هشام سليم يعترف بتعاطيه المخدرات ويرفض العمل مع السبكي    البنك الشعبي يحقق نموا في أرقامه برسم 2018    مدرب غامبيا سعيد بالتعادل أمام الجزائر ويثق بالتأهل    بنعبد الله: لا أرى أملا في الأغلبية الحكومية الحالية    أسباب حظر الحجاب في ألمانيا    فرنسا تهزم مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020    وتكتملُ لعبةُ الثالوث القاتل!    خطبة الجمعة بنيوزيلاندا: معا للتصدي للكراهية    استقالة القيادي موحى اليوسي تربك مناضلي حزب الحركة الشعبية    الفنانة “حنان الزرهوني” تهدي الأم أغنية تطوانية في عيدها الأممي    المركز الكاثوليكي يكرم النجمة المغربية سميرة سعيد    تأجيل محاكمة الزفزافي ورفاقه لاستكمال مرافعات الدفاع قبل النطق بالحكم    ميسي يغيب عن الأرجنتين أمام الأسود بسبب الإصابة    التنديد يواجه دعوة ترامب إلى الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان    أثينا بخطين جويين نحو الدار البيضاء ومراكش    المهداوي يناشد المحكمة للسماح له بحضور عيد ملاد إبنه    ابن جرير تستعد لموسم “روابط” وتجمع الرحامنة بجذورها الصحراوية    مصرع امرأة واصابة 32 شخصا آخرين في انقلاب حافلة لنقل الركاب    تقرير دولي حول ارتفاع تكلفة المعيشة الدار البيضاء من أغلى مدن العالم -التفاصيل    اعتقال مواطن مصري في طنجة قتل شريكه في التجارة المغربي واحرق جثته    الأمم المتحدة تستبعد “نتائج سريعة” لمحادثات الصحراء وتقول: المواقف متباعدة    أرجنتين ميسي تسقط ودياً أمام فنزويلا قبل مواجهة الأسود    دراسة: التدخين يحرم الشخص من تمييز الألوان    هزيمة مفاجئة للأرجنتين أمام فنزويلا 3 – 1 على بعد ثلاثة إيام على مواجهة المغرب    أساتذة محتجّون يرفضون المنع و"الحصار" بخريبكة    الوزير بنعتيق: الكفاءات المغربية جزء من التعاون الثنائي وجسر لدعم التعاون في ميدان الهجرة    أبو حفص « يُجلد » فقهاء المغرب بسبب مجزرة نيوزيلندا    شباب القرى ثروة متجددة لثورة اقتصادية.. البحث عن خارطة طريق لإنعاش تشغيلهم    المغربي غرابطي.. « صوت الله » الذي أنزل السكينة على النيوزيلانديين    الملك يعزي الرئيس العراقي في ضحايا غرق عبارة سياحية بنهر دجلة كان على متنها 200 شخص    آلاف مدراء التعليم الإبتدائي يَنضمون للإحتجاجات و " حراك الأساتذة" و يُصعّدون ضد أمزازي !    الداودي: قرار تسقيف أسعار المحروقات قائم ولن نتراجع عنه    أما آن لترهات ابن كيران أن تنتهي؟ !    الحسيمة وتطوان تتصدران المدن الاكثر غلاء في الاسعار    حصيلة قتلى عبارة الموصل ترتفع إلى 77 قتيلا    دار الشعر بتطوان تجمع بين الشعر والمسرح والموسيقى في اليوم العالمي للشعر    إطلاق مبادرة تكوين المشرفات على دور الصانعة بالمغرب    التعبئة مستمرة في الجزائر بعد شهر على انطلاق الاحتجاجات (فيديو)    «طرسانة»..    مؤتمر دولي بتطوان يسلط الضوء على قضية الشباب والهجرة    "طفح الكيل" و"أليس" يتوجان المغرب في "الأقصر للسينما الإفريقية"    ترامب يعترف بسيادة “إسرائيل” على الجولان.. والاتحاد الأوربي: الهضبة ليست إسرائيلية    بنك المغرب يتوقع تراجع نمو الاقتصاد واتساع عجز الميزانية    إصدار طابع بريدي جديد خاص بالقطار الفائق السرعة "البراق"    المجموعة مولت الاقتصاد الوطني ب 15 مليار درهم تم ضخ الثلثين منها لفائدة المقاولات    دراسة: المشروبات السكرية تزيد خطر الموت بأمراض القلب والسرطان!    خسرت الوزن في يوم واحد دون حمية (ولا تمارين)    على ضفاف علي    ما بين الأوثان والأديان ظهرت فئة الطغيان    أمراض اللثة تفاقم خطر الإصابة بالخرف    علامات أثناء النوم تشير إلى معاناتك من مشاكل صحية    الإنسانية كل لا يتجزأ    بالفيديو:حمامة المسجد مات ساجدا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الملتقى العربي الرابع للرواية بوجدة: «الرواية النسائية في الوطن العربي، الأصل والامتداد»
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 02 - 05 - 2018

نظمت جمعية المقهى الأدبي بوجدة الملتقى العربي الرابع للرواية، أيام 19-20-21 أبريل2018، بفضاء مسرح محمد السادس، تحت شعار:»الرواية النسائية في الوطن العربي، الأصل والامتداد». ضم برنامج الملتقى حفلا افتتاحيا، وخمس جلسات نقدية، وجلسة سادسة خاصة بالتكريم والشهادات، وحفلا ختاميا. وقد اختار القائمون على الملتقى تكريم الروائيين والباحثين: عبد المالك المومني، من المغرب، وزينب لوت من الجزائر.
تم افتتاح الملتقى زوال يوم الخميس، 19 أبريل2018، بكلمة رئيس الجمعية المنظمة، الدكتور عبد السلام بوسنينة، تلاها شريطٌ قصير يوثق لأنشطة الملتقى، أعده القاص رشيد قدوري أبو نزار، كما تم افتتاح معرض اللوحات التشكيلية للفنان يحيى دخيسي. وقد أشرف على تسيير مجريات الافتتاح المبدع رشيد بووشمة.
شارك في الجلسات النقدية أساتذة باحثون، من المغرب والجزائر ومصر والكويت، في حين غاب عنه آخرون من تونس وفلسطين وقطر ولبنان لظروف خاصة. وقد انكب الباحثون المشاركون في الملتقى على التداول في قضايا الرواية النسائية العربية من خلال المحاور التالية:
– الجلسة الأولى: بحث في تجنيس النص وخصوصية الإبداع تناولت الجلسة التي سيرها الدكتور محمد دخيسي، الحديث عن بيبليوغرافيا الرواية النسائية العربية (د. محمد يحيى قاسمي/المغرب)، ولعبة التنازع وترميم الذات في الرواية النسائية العربية(د. حميد لحمداني/المغرب)، ورهان المساواة بين الجنسين(د. عبد العالي بوطيب/المغرب)، والبحث في تاريخها وتصنيفها (د. هويدا عطا/مصر).
– الجلسة الثانية: قضايا نقدية وبحث في المنجز الإبداعي
تناولت الجلسة الثانية التي سيرها الدكتور مصطفى سلوي، الحديث عن قضايا نقدية من قبيل الرواية النسائية ومسألة الريادة(د. فاطمة يوسف العلي/الكويت)، من خلال رواية «وجوه في الزحام»، والأنوثة وكتابة الحب الممنوع (عبد السلام بوشيبة/الجزائر)، والمسكوت عنه في الرواية النسائية المغربية بلغة الجسد(فاطمة الزهراء منصف/المغرب)، وعلاقة هذه الرواية بسؤال الهوية(شيماء أبجاو/المغرب).
– الجلسة الثالثة: الرواية النسائية بين الواقعي والمتخيل
تطرقت هذه الجلسة والتي سيرها الأستاذ محمد فريد الرياحي الى الحديث عن سلطة الأنا ومركزية الذات في الرواية النسائية بشرق المغرب(د. نور الدين الفيلالي/المغرب)، وتخييل الذات وأسئلة الكتابة المغايرة(د. محمد أعزيز/ المغرب)، وتجليات الحداثة الروائية(د. نور الدين أعراب طريسي/المغرب)..وقد تم الاعتماد في هذا المحور على منجز روائي يتمثل في رواية «تاء الخجل» لفضيلة الفاروق، ورواية «عندما يبكي الرجال» لوفاء مليح، ورواية «على ذمة التحقيق» لآمنة برواضي.
– الجلسة الرابعة: الرواية النسائية بين الواقعي والمتخيل
تناولت الجلسة التي سيرتها الأستاذة سعاد الناصر، الحديث عن «تمرد المرايا لدى الروائية الفلسطينية سحر خليفة»(د. زينب لوت/الجزائر)، والواقعي والمتخيل في رواية «سقوط المرايا» لمريم بنبخثة(ذ. مرزاقة عمراني/الجزائر)، وقد قدمتها بدلا عنها الدكتورة زينب لوتن ونقد السلطة والمجتمع من خلال رواية «قتل ميت» لسعدية اسلايلي(د. عمر قلعي/المغرب).
– الجلسة الخامسة: لغة الجسد والممنوع، وثنائية الحضور والغياب
تناولت الجلسة التي سيرها الدكتور سعيد الشقروني ، الحديث عن الكتابة النسائية والكتابة النسوية(د. محمد نوالي/المغرب)، والجسد المتخيل في رواية «هل أتاك حديثي» لزينب حفني»(ذ. الطيب هلو/المغرب)، وعلاقة الرواية النسائية العربية بالتاريخ، من خلال رواية ثلاثية غرناطة لرضوى عاشور(ذ. نعيمة شهبون/المغرب).
كما عقدت جلسة شهادات وتكريم ترأسها الدكتور حسن غراب من مصر قدم فيها بعض ضيوف الملتقى شهاداتِهم حول الحركة الإبداعية بعاصمة الشرق كما يلي:
– شهادة مريم بنبخثة حول رهانات المقهى الأدبي بوجدة – شهادة الروائية سعدية اسلايلي حول تصورها عن طبيعة الرواية النسائية بالمغرب – شهادة الروائي الجزائري يوسف تنوطيت، الذي قدم ملخصا موجزا لعمله الروائي الموسوم ب»….»، وحقق أكبر عدد من المبيعات في المعرض الدولي للكتاب بالجزائر. كما قدم المحتفى بهما: المغربي، عبد المالك المومني، والجزائرية، زينب لوت، كلمة بمناسبة تكريمهما، كما قدمت الدكتورة سعاد الناصر، منسقة ماستر الكتابة النسائية بكلية الآداب، تطوان، كلمة بصفتها رئيسة للجنة المسابقة الروائية. ويهتم الملتقى العربي الرابع للرواية، بوجدة، بفتح باب الترشيح، أمام المبدعين الروائيين، للمشاركة في المسابقة الروائية. وقد انتهت أعمال اللجنة بالإعلان عن فوز رواية «رعشة» للروائي والناقد المغربي أمجد رشيد مجدوب.
* (أستاذ باحث في الثقافة والأدب)*


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.