“فيدرالية اليسار” تطالب الحكومة بالتراجع عن توقيف “بروفيسورات” الطب والاستجابة لمطالب الطلبة    أخنوش: الموسم الفلاحي يبقى "جيدا" رغم الظروف المناخية "الصعبة"    ريال مدريد يعلن موعد تقديم فيرلاند ميندي    جهاز الديستي يواصل حربه على تجار السموم بحجز 13 ألف قرقوبية والقبض على شيفور "الكار" والكريسون بمحطة القامرة    مدينة شفشاون رقما قياسيا في الانتحارات    تتويج سليلة الناظور زهرة بوملك وصيفة أولى لملكة مهرجان حب الملوك بمدينة صفرو    عين على ال”كان”.. منتخب أنغولا ببحث له عن مكان بين كبار القارة السمراء    رسميا.. الجيش الملكي يتعاقد مع مدرب جديد    وفاة "مخزني" أثناء مزاولة مهامه في أولاد النمة    حمد الله يحضر في الكان    الأمم المتحدة تدعو إلى “تحقيق مستقل” في وفاة الرئيس مرسي حسب مفوضية حقوق الإنسان    زيدان: لا مكان لنيمار مع الريال    أمن أصيلة يضع يده على حلاق يروج الكوكايين بمعية خليلته .    وزارة الصحة تنظم المناظرة الوطنية حول التمويل الصحي    الحكومة تستعد لتثبيت 552 "رادارا" جديدا للحد من حوادث السير    دفاع ضحايا بوعشرين يدين تحيز الوزير الرميد لصديقه    ميشيل بلاتيني ينفي الإتهامات المنسوبة إليه في فرنسا    هكذا ردّ ممثل النيابة العامة على دفاع حامي الدين بخصوص سبقية البت وتقادم القضية    الأمن المصري يفرق مظاهرة غاضبة في مسقط رأس مرسي    مجلس بنك المغرب يبقي سعر الفائدة الرئيسي في 2.25 بالمائة دون تغيير    البحرين تجدد موقفها الداعم للحقوق المشروعة للمغرب على أقاليمه الجنوبية    كروش فضل هذا الفريق على المغرب التطواني    اعمارة: “الطرق السيارة” كان من المفروض تصفيتها في عام 2015.. لكن بُذل مجهود كبير    في تصريح مقتضب.. العثماني: “رحم الله مرسي ورحم جميع موتانا”    أخنوش يستقبل رئيس جامعة أديلايد الأسترالية .. هذا أبرز ما ناقشاه    “صفقة القرن تخرج هيئات حقوقية إلى التظاهر بالعاصمة الرباط    قايد صالح : “الجزائر ليست لعبة حظ بين أيدي من هب ودب”    فايسبوك يجدد مشاركته في مهرجان موازين إيقاعات العالم في نسخته 18    الجمعية المغربية لطب الإنجاب وطب الجنين تناقش مستجدات طب الخصوبة في العالم    عبد النباوي :"استعانة القاضي بالخبرة مسألة لا محيد عنها لمساعدته على فهم ملابسات النوازل "    يهم الحجاج الناظوريين: وزير الأوقاف يعلن عن 6 مستجدات لتحسين ظروف تنقل وتغذية وتأطير الحجاج المغاربة    حمد الله والزنيتي رفقة "الأسود " في كأس أمم إفريقيا 2019    مزوار : يتعين على القطاع الخاص أن يكون في قلب النموذج الجديد للتنمية    الدار البيضاء.. اطلاق أول منصة رقمية في المغرب لبيع الأعمال الفنية    اختتام فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الريف للفيلم الأمازيغي، بتتويج فيلم “مرشحون للانتحار” بالجائزة الكبرى    الصين تحذر من عواقب الانتشار العسكري الأميركي في الشرق الأوسط    فلاش: “ابن البلد.. العاشق معشوقا” جديد العمراني    القنيطرة.. توقيف ثلاثة جانحين من ذوي السوابق القضائية متورطين في عملية سرقة بواسطة السلاح    توقعات أحوال طقس غدا الأربعاء    رحيل « مؤلم » ل »محاربة السرطان الجميلة »    لفتيت: مشروع القانون بشأن الوصاية الإدارية على الجماعات السلالية جاء لتمتيع ذوي الحقوق من خيراتها    وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية يبشر البرلمان بمستجدات سيعمل بها لأول مرة لتسهيل أداء مناسك الحج    حسابك على فيسبوك قد يكشف مشاكلك الصحية    رقمنة أزيد من 700 مخطوط داخل المكتبة الوطنية    الملكة نور الحسين في رثاء محمد مرسي: الرئيس الأول والوحيد    باريس.. سرقة قناع إفريقي يساوي 300 ألف أورو من دار “كريستيز” للمزادات الفنية    هشام العلوي ينعى مرسي ويصفه ب”المجسد للشرعية الديمقراطية”    أحمد الريسوني: مرسي شهيد قتله العسكر وآل سعود وآل زايد    قصة : ليلة القدر    رسالة ملكية إلى رئيس كازاخستان    لحظة اعتراف وتكريم لمؤسسي الكونفدرالية بمسرح عبد الرحيم بوعبيد بالمحمدية    الرميد: الفقر المطلق تقلص إلى 1.4% في المغرب خلال 6 سنوات    منتدى Mpay.. مرصد لتتبع عمليات الأداء عبر الهاتف    شركة ميلان الامريكية ديال الادوية فتحات مصنعها فالمغرب    دراسة حديثة تربط تناول اللحوم الحمراء بالوفاة المبكرة..خبير: من الأحسن الدواجن والسمك    ماريا كاري كانت كتخون خطيبها السابق مع صاحبها الحالي    الربيع الموؤود .. و ريع استغلال « دين – مال» في السياسة ..    وجهة النظر الدينية 13    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكاية أول أغنية : فنانون مغاربة يسترجعون البدايات : فاطمة الزهراء الحلو: «أحلى طريق» صالحة لكل زمان ومكان
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 16 - 05 - 2019

للبدايات سحرها الخاص ،تبقى دائما عالقة في الذاكرة والوجدان، مثل ظلنا القرين،لصيق بنا في الحل والترحال، مهما كانت الإخفاقات أو النجاحات فلن يستطيع الزمن طيها.
البدايات كانت دائما صرخة اكتشف معها المرء لغز الحياة،
وككل بداية أو أول خطوة تحضر الدهشة بكل ثقلها، نعيش تفاصيلها بإحساس مغاير تماما ،وهو الإحساس الذي يكتب له الخلود ،نسترجعه بكل تفاصيله وجزيئاته، كلما ضاقت بنا السبل أو ابتسم لنا الحظ وأهدانا لحظة فرح عابرة.
البدايات في كل شيء، دائما هناك سحر غامض يشكل برزخا بين الواقع وماتتمناه النفس الأمارة بالحياة والمستقبل الأفضل.
في هذه الزاوية نسترجع بدايات فنانين مغاربة عاشوا الدهشة في أول عمل فني لهم، واستطاعوا تخطي كل الصعوبات كل حسب ظروفه المحيطة به، ليبدع لنا عملا فنيا ويهدينا أغنية تشكل اليوم له مرجعا أساسيا في مسيرته الفنية ،وتشكل لنا لحظة بوح من خلال استرجاع عقارب الزمن إلى نقطة البدء، وتسليط الضوء على ماجرى.

دخلت الفنانة فاطمة الزهراء الحلو عالم الفن بشكل احترافي سنة 1985، لكن قبل ذلك، كان الفن والطرب يجريان في دمي منذ الطفولة، تقول فاطمة الزهراء، حيث كانت موهبتي بارزة وتتطلب فقط من يصقلها ويقدمها للجمهور.
وتسترسل قائلة إن «أول أغنية في مشواري الفني كانت مع الأستاذ الملحن عبدالله عصامي والشاعر عمر التلباني من خلال أغنية «أحلى طريق «، أغنية عاطفية مكتوبة بطريقة جميلة وسلسة، تتطرق لموضوع الحب، لكن كلماتها ليست كلمات مباشرة «.
وتتذكر الفنانة فاطمة الزهراء الحلو أنه لم تكن ثمة من كواليس بمعنى الكلمة صاحبت ولادة هذه الأغنية، لكن قبل ذلك كان الموسيقار الراحل أحمد البيضاوي قد أعجب بصوتها بعد أن طلب أن يختبره بصحبة الفرقة الموسيقية.
وتكشف الفنانة المغربية فاطمة الزهراء الحلو أنها «في البداية كنت سأتعامل مع الأستاذ عبد القادر الراشدي، لكن ولظروف معينة لم يتم ذلك»، وتضيف « وتبقى أغنية «أحلى طريق « من بين أجمل الأغاني التي أديتها، إذ تركت صدى طيبا لدى الجمهور في تلك الفترة، وأجزم أنها مازالت صالحة لكي يسمعها الجمهور اليوم، فهي صالحة لكل زمان ومكان، بحكم أنها تتضمن كلمات راقية وموضوعا إنسانيا لايموت، بالإضافة إلى اللحن المميز، وقد أذيعت في العديد من الإذاعات العربية بما فيها إذاعة» bbc « وكذلك في أوروبا…».
وكمعظم الفنانين، تقول فاطمة الزهراء الحلو، واجهتني صعوبات في البداية، حيث كان مشكل الإنتاج معضلة حقيقية، خاصة في تلك الفترة من منتصف الثمانينيات، فالتكلفة المادية كانت فعلا باهظة إذا ما أراد الفنان إخراج عمل فني إلى حيز الوجود بمواصفات جيدة وبمستوى عال، خاصة في ظل غياب شركات للإنتاج، وهي المعضلة التي مازالت قائمة لحد الآن في المغرب، فلا يوجد دعم حقيقي للفنان حتى يتمكن من العطاء تشجيعا للأغنية المغربية، في الوقت الذي تعرف فيه انتشارا وقبولا في العالم العربي.
«أحلى طريق « بمجرد أن تم إطلاقها، لاقت تجاوبا من طرف الجمهور والوسط الفني، رغم أن هذا الوسط كما يعلم الكثير ممن لهم علاقة به، ليس دائما مفروشا بالورود، فأصعب وسط هو الوسط الفني، حيث الدسائس والمؤامرات، وبفضل الله والثقة التي وضعها فيّ الجمهور وأيضا الصدق الذي يطبعني، قاومت كل ذلك، هذا لا يعني أنه لايوجد هناك أناس محترمون في الوسط الفني وقفوا إلى جانبي وساعدوني على الاستمرار في مسيرتي الفنية.
وبخصوص تقبل عائلتها دخولها الميدان الفني تقول فاطمة الزهراء إنها في الوقت الذي لاقت الترحاب من طرف الجمهور، كان هناك رفض تام من طرف العائلة التي لم تتقبل هذا الأمر، واستنكرت ولوج إحدى بنات الحلو الوسط الفني رغم أن والدها رحمه الله لم يكن ضمن فئة المعترضين .
وتتذكر الفنانة فاطمة الزهراء الحلو أن هذه الأغنية تطلبت منها مبلغا مهما لإنتاجها، لكنه يبقى عملا رائعا، تقول، واعتبره من الأغاني الخالدات، لأنه يتوفر على كل مقومات الطرب، كما كان العزف للجوق الملكي برئاسة المايسترو الراحل عبد السلام خشان، ومازلت إلى يومنا هذا أفتخر بهذه الأغنية، إذ من الصعب أن يتكرر مثل هذا العمل اليوم بمثل ذلك المستوى.
وعما إذا كانت قد تعاملت في ما بعد مع نفس الأسماء التي وقعت معها عملها الفني الأول، تقول فاطمة الزهراء: « لقد استمرت الصداقة بيني وبين كل من تعاملت معهم، فكل واحد له تميزه وبصمته الخاصة، كما حرصت على التجديد والتعامل مع فنانين شباب، سواء على مستوى الكلمات أو اللحن أو التوزيع، وقبل تعاملي مع الشباب، تعاملت مع الأساتذة عزالدين منتصر، شكيب العاصمي… لكن لابد من مسايرة العصر، إذ غنيت الأغنية الملتزمة والعاطفية كما تغنيت بالطبيعة، وغنيت عن الطفولة والسلام والأرض العربية، وآخر أغنية كانت لي بعنوان «أنا إنسان» ضد الميز العنصري كيفما كان شكله ولونه وكيفما كان الانتماء العرقي والديني للإنسان، فخورة جدا لأنني تعاملت مع عمالقة الفن مثل الموسيقار أحمد البيضاوي وعبدالله عصامي ومحمد مازري وغيرهم الذين تعلمت منهم وأضافوا إلى مسيرتي الفنية الشيء الكثير …».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.