المالكي يمثل الملك في حفل تنصيب الرئيس التونسي    مؤتمر عربي يدعو إلى سياسات عمومية تقوي حضور التكنولوجيا    بومبيو: المغرب يعد شريكا ثابتا ومشيعا للأمن على المستوى الإقليمي    نغيز يحمل نفسه مسؤولية الإقصاء.. وغاموندي: فخور باللاعبين والجماهير    بنشعبون: ننتظر انخفاض أسعار الفائدة للاقتراض من السوق الخارجية خلال ندوة صحفية حول قانون المالية    العثماني: خبر الزيادة في أسعار قنينة الغاز عار من الصحة    الكتابة الوطنية لحزب الطليعة تطالب بالتدخل العاجل من أجل إنقاذ حياة ربيع الأبلق    ريال مدريد ينعش آماله في دوري أبطال أوروبا    مانشستر سيتي يقسو على أتالانتا بخماسية    المنتخب المحلي يخوض مبارتين وديتين استعدادا لشان الكاميرون 2020    مصر تعرب عن “صدمتها” و”متابعتها بقلق بالغ” تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي بشأن سد النهضة    الناظور: حجز بضائع مهربة بقيمة تفوق 1.8 مليون درهم    شخص يسطو على وكالة بنكية ويتخلص من النقود المسروقة بالشارع العام    صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد يحضر مأدبة عشاء أقامها امبراطور اليابان بمناسبة اعتلائه العرش    عبد النباوي يلتقي رئيس المحكمة العليا بالجزائر والمدعي العام التركي و الإسباني    “البيجيدي” و “البام” يتنافسان على رئاسة مجلس جهة الشمال.. وهكذا ستتم مراسيم الانتخابات    وزارة التجهيز والنقل تستغرب الدعوة لتنظيم وقفة احتجاجية في ظل الحوار مع ممثلي قطاع النقل الطرقي    قبيل تسلمه السلطة.. منظمة العفو دولية تدعو قيس السعيد إلى وضع حد للإنتهاكات الأمنية    حسن رابحي.. وقمة الخبث السياسي    اتحاد طنجة يغادر كأس العرش بميدانه على يد حسنية أكادير    البطولة العربية لكرة السلة: الريان القطري فاز بحصة أمريكية على أهلي العماني    أحوال الطقس في المغرب.. عودة الأمطار والثلوج والجو البارد -التفاصيل    لبنان حالة فوق العادة    «فرانس فوتبول» تبرر غياب زياش عن لائحة الكرة الذهبية    اتصالات المغرب تتمكن من جلب 6 67 مليون زبون وأرباحها ترتفع إلى 6 4 مليار درهم    شاب يقتل والده ويقطع جثته بجماعة عين حرودة بالبيضاء    6 ملايير درهم لإحداث صندوق خاص لدعم وتمويل المبادرة المقاولاتية الشبابية    الانتخابات الفيدرالية الكندية.. جاستن ترودو سيشكل حكومة أقلية    شرطة النرويج: سيارة إسعاف مسروقة تصدم عددا من الأشخاص في أوسلو    العراق.. تقرير رسمي يقر باستهداف وقنص المتظاهرين ويوصي بإقالة عسكريين وأمنيين    نسبة ملء حقينة السدود بجهة الشمال ناهزت 3ر54 في المائة    أمطار قوية وأحيانا عاصفية بالعديد من مناطق المملكة    شخص مسن يلقى مصرعه في حادث ترامواي    أزيرار : معدل النمو في قانون المالية الجديد وإن كان واقعيا فهو غير كاف لتحسين مستوى الخدمات العمومية ومحاربة البطالة    الفيلم المغربي “آدم” ضمن المسابقة الرسمية لأيام قرطاج السينمائية    أردوغان: سنستأنف عمليتنا بشمال سوريا ب”قوة أكبر” إن لم تف واشنطن بوعودها    رواد مواقع التواصل يشيدون بتوظيف الثقافة الأمازيغية من طرف "المعلم"    طنجة تحتضن لقاء علميا حول موضوع خصائص وأصول المذهب المالكي    وزير إسباني: المغرب يحتضن أكبر شبكة للمؤسسات التعليمية الإسبانية بالخارج    ياسن بالبركة يغني التراث المغربي في جديده    الفنان التونسي أحمد الرباعي يطرح حكايتي أنا ويحضر لعمل مغربي    هاني رمزي: الكوميديا السياسية أكثر تأثيرا من الأعمال الدرامية    هل اخترقت قيم اليمين المتطرف المندوبية الأوربية؟    دراسة حديثة.. التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    تشكلات الفرد الذي لا تحتمل كينونته..    الحكم سمير الكزاز يقود لقاء ربع نهاية كأس العرش بين اتحاد طنجة وحسنية أكادير    تخصيص حوالي 26 مليار درهم لدعم القدرة الشرائية للمغاربة ضمن مالية 2020    محمد رمضان في ساحة جامع لفنا.. المراكشيون والسياح يتجمهرون حوله – فيديو    النص الكامل لمقال سيست من خلاله أسماء لمرابط الحجاب قبل خلعه    عبيابة: تسليم حوالي 50 بطاقة مهنية لفنانين مغاربة والوزارة عازمة على استكمال هذا الورش    بنشعبون: 2020 آخر فرصة لتصريح المغاربة بأموالهم في الخارج    حوار حول الحرية    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بهذه الأمراض التي تصيب الرأس والأعصاب    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صفحات من تاريخ مشاركة اللاعبين الدوليين من أبناء المحمدية في المنتخبات الوطنية : الحاج الطاهر الرعد

يتسم أغلب لاعبي كرة القدم بالمحمدية بالذكاء وبالتقنيات الكروية الملفتة، ويلعبون بمستويات مختلفة، ومنهم المتألقون الذين يفرضون أنفسهم كلاعبين متميزين، ولا يوجد شك بأنهم يتمتعون بجودة عالية في اللعب، لذلك تتم مراقبتهم باستمرار من طرف عيون المسؤولين التقنيين عن المنتخبات الوطنية بكل فئاتها … المحمدية كمنبع لا ينضب لإنتاج اللاعبين المهاريين بمستويات تبهر المتتبعين، لم تبخل يوما في تزويد المنتخبات والأندية الوطنية بلاعبين ذاع صيتهم في الملاعب وطنيا، إفريقيا وعالميا، وعلى مدار عقود من الزمن …
في هذا الشهر المبارك ننشر كل يوم على صفحات فسحة رمضان بجريدة الاتحاد الاشتراكي حلقات من تاريخ مشاركة لاعبين دوليين من أبناء المحمدية في المنتخبات الوطنية…

الطاهر الرعد الحارس الدولي وحارس شباب المحمدية والمدرب وأستاذ التربية البدنية المتقاعد، من مواليد1949 بالمحمدية، متزوج وأب لابنين، الطول 1،90 الوزن 86 كلغ الحذاء الرياضي 44 مركز اللعب حارس المرمى الرقم المفضل (1)، عائلته متعددة الأفراد أب وأم وعدد من الإخوة أغلبهم يمارس كرة القدم على أعلى مستوى مع فريق المدينة الأول الشباب، ويأتي في الترتيب الثاني بين إخوته بعد شقيقه الأكبر الحاج محمد الرعد، لعب بدوره في صفوف الشباب قبل إخوته الآخرين، الطاهر، عبد الهادي المعروف ب:»بوكني «رحمه الله الذي كان يلعب الظهير الأيسر وكان مدافعا عصريا يدافع ويهاجم لكن يد المنون خطفته وهو في ريعان شبابه، نور الدين يلعب حارس مرمى بعد شقيقه الطاهر، بوشعيب لعب مع الفئات الصغرى، وقد خطفته الدراسة من كرة القدم وأكمل تعليمه حتى تخرج أستاذا للتربية البدنية وهو يقود حاليا المشروع الرياضي الذي أسسه شقيقه الطاهر.
في كل مرة نتكلم فيها عن الطاهر الرعد لابد أن نستحضر وبقوة، شذرات من سيرته الذاتية الغنية بالعطاء والتواجد المستمر في الواجهة، لقد كان رجلا عمليا هادئ الشخصية اجتماعي المعشر، منفتحا ،عمليا، أخلاقه تشهد أنه لاعب محترم ويحترم، وبسلوك قويم طيلة مسيرته الرياضية، وحسب ما أعلم، لم يسبق له أن طرد من مباراة بالبطاقة الحمراء، منضبط وديناميكي، يحب كثيرا العمل الجمعوي، عاشرته عن قرب لأكثر من ثلاثين سنة ولم أجد فيه إلا الطيبوبة والرجل الخير والأخ والصديق المثالي، وحتى عندما تكون المناقشة معه في موضوع معين لا ينفعل ولا يبحث عن مبررات واهية يحترم الرأي المخالف لرأيه، وحتى إذا كانت له ردود فعل فإنه يتكلم بهدوء ودون أن يرفع صوته، لا يحب المشاكل وكان يتجنب الاحتكاكات المفسدة للعلاقات، الطاهر الرعد في نظري وبحكم قربي منه وما لمسته، فريد من نوعه لم يسبق له في يوم من الأيام أن أساء لأحد جهارا أو عن قرب، حتى إذا لم يعجبه شيء فإنه يفضّل الانسحاب على المجادلة التي لا تفيد، كانت علاقاته،رحمه الله، طيبة مع الجميع وينسجم بسرعة مع محيطه القريب والبعيد.
مسيرته مع كرة القدم، وكما هي عادة أطفال أحيائنا الشعبية ،بدأها في الحي الذي ترعرع فيه (درب مكناس )ومع فريق «كوديم» درب مكناس المشهور، ضمن فرق أحياء مدينة المحمدية، الفريق الذي أسسه المرحوم قدور وقد دأب الفريق على تنظيم دوري سنوي في رمضان تكريما لقدوم الرجل المكافح رحمه الله، بعده أصبح الأستاذ معيد مشرفا عليه لسنوات، وكان الطاهر الرعد جزءا من هذا الفريق، كلاعب وهو يافع، وكمسير له في ما بعد، وفي سنة1968انضم لفريق المدينة الأول الشباب ولعب مع كباره حتى سنة اعتزاله 1983، وكانت له صولات وجولات بين مد وجزر وهو يحرس عرين الشباب بقوة واقتدار بعد جيل من الحراس المتألقين : المرحوم أحمد بوعدي (كوسكوس ) وولد الجيار، بو النوايل وقبلهم أيضا، حسي الذي كان يلقب ب»الطيارة» نظرا لرشاقته وبهلوانية تصديه للكرة وخفته، والجزائري القادم من مولودية وجدة «الداي» ثم بكار القادم من الوداد رحمهم الله وأحسن إليهم وجزاهم خيرا على ما قدموه لكرة القدم الفضالية والوطنية عامة، وبعد الحاج الطاهر الرعد ، جاء جيل آخر من الحراس كان له يد في تكوينهم :العراقي،الصويب،البوطي ، بن السايح… إلخ.
كان حصاد الطاهر الرعد من الألقاب خلال عشيرية السبعينيات من القرن الماضي مع الشباب مهما ومفرحا له وللجمهور ومحبي وأنصار الفريق، وهكذا توج مسيرته في حراسة المرمى الممتدة على مدار خمس عشرة سنة:-التأهل لنهاية كأس العرش في موسم72/71 ضد فريق «نادي الجمارك «الذي كان قد أخذ مكان الراك في البطولة الوطنية آنذاك، ونظرا للأحداث الخطيرة التي شهدها المغرب في تلك الفترة، لم تلعب مباراة النهاية، وبما أن «نادي الجمارك» فاز في نفس الموسم ببطولة المغرب، تم توزيع المشاركة الخارجية بينه والشباب، «نادي الجمارك» شارك في لقاءات الأبطال، والشباب لقاءات الفائزة بالكؤوس،-الفوز بكأس المغرب العربي للفرق الفائزة بالكأس ضد عنابة الجزائري،-كأس العرش ضد اتحاد سيدي قاسم1975 ،-تأهل لنهاية كأس العرش سنة1979ضد الوداد البيضاوي، (خسرها الشباب بهدفين لهدف واحد، وقد ظلم في هذه المباراة من طرف الحكم العويسي الذي أظهر تحيزا كبيرا للوداد لأنه من الدار البيضاء ويشتغل في «لوينو»وكان قد حرم الشباب من عدة أخطاء كان يستحق الاستفادة منها، ومنها ضربة جزاء واضحة،عندما أسقط المدافع الودادي عبد الحق عبد الإله مرزاق في مربع العمليات، وسجل هدف الشباب العميد أحمد فرس،) -البطولة الوطنية في سنة 1980،- كأس الشباب بمدينة العيون سنة 1976بعد استرجاع الأقاليم الصحراوية الجنوبية، حيث فاز الشباب على م.وجدة بهدفين.
بعد تألق الحاج الطاهر الرعد مع فريقه الشباب نودي عليه للمنتخب الوطني سنة 1973 وكان ضمن الجيل الذهبي ،أواخر الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي ، جيل بصم على عطاءات مهمة وبروز مُلفت ، ورغم أنه شارك بقوة في الاقصائيات المؤهلة لنهائيات كأس إفريقيا للأمم 1976باثيوبيا( والذي فاز المغرب بلقبه)لم تساعده الظروف للمشاركة في هذه النهائيات، والتي شارك فيها أربعة لاعبين، زملاؤه في الشباب، وهم :العميد أحمد فرس،حسن اعسيلة،إبراهيم كلاوة وإدريس حدادي، وهنا أفتح قوسا للقول إن الحارس الرعد، كان أيضا ضمن حراس مرمى أسطوريين متألقين،آنذاك منهم لا للحصر:(علال بن قسو، حميد الهزاز، لعلو ،فتاح الفتح، عبد القادر الوداد الرشاك الرجاء، سيبوس النادي القنيطري ..)،وبعد اعتزال علال بن قسو بعد رجوع المنتخب الوطني من نهائيات كأس العالم «مكسيكو 70» ، كان الثلاثي الملازم للمنتخب الوطني في هذه الفترة ،هو :الهزاز،لعلو،والرعد )،واستمر الحاج الرعد مع المنتخب الوطني حتى بداية سنوات الثمانينيات، اعتزل اللعب بعدها بصفة نهائية عام 1984وسنه لا يتجاوز 35عام.
وبعد اعتزاله اللعب اتجه لميدان التدريب وكانت أول تجربة له مع فريقه الأم الشباب، بعدما وضع فيه رئيس الفريق آنذاك الحاج محمد متوكل الثقة ومنحه مهمة تدريب الفريق ،وكانت البداية الموفقة له في هذا الميدان ، حيث اكتشفه بقوة ،كما درب أندية وطنية أخرى، نذكر من بينها اتحاد المحمدية ، النادي المكناسي ،شباب المسيرة… إلخ، كما له تجربة في السعودية، وبعد تفكير طويل من طرفه اتجه الحاج الرعد الطاهر إلى إنشاء مشروع رياضي كروي خاص به، فبعدما كان أحمد فرس قد أسس «أشبال الاطلس»وهو اسم مدرسة كرة القدم ، سار الحاج الرعد على نفس الطريق وأسس بجماعة بني يخلف البعيدة عن المحمدية بكيلومترات قليلة، مشروعا مهما وخاصا بالتكوين والتأطير وتعليم الأبجديات الأولى في كرة القدم ، ولجميع الفئات العمرية ابتداء من ثماني سنوات، المشروع وهو مدرسة لكرة القدم أطلق عليها اسم «مدرسة أشبال بني يخلف»، وبعد وفاته رحمه الله يشرف الآن على المدرسة شقيقه بوشعيب أستاذ التربية البدنية . «مدرسة أشبال بني يخلف» بالإضافة إلى التدريب والتكوين لعدد من الأطفال، تنظم عدة أنشطة كروية في السنة أبرزها «دوري التسامح» بمشاركة عدة مدارس كروية على الصعيد الوطني في أفق انفتاح الدوري على المشاركات الخارجية عندما يتوفر الدعم المادي لذلك.
شارك الطاهر الرعد في عدة دورات تدريبية حصل خلالها على دبلومات عالمية في مجالات التدريب والتكوين وحتى تخصص تكوين حراس المرمى، قدرة الله وقدره لم يمهلانه لإتمام ما بدأه من عمل، فقد فجع الوسط الرياضي الوطني والمحلي بوفاته يوم الخميس 1شتنبر2016، حيث خطفته يد المنون وهو يستحم بأحد الحمامات الشعبية بعد انتهائه من تدريباته اليومية، فاجأته السكتة القلبية ونقلته لدار البقاء رحمه الله وأسكنه فسيح الجنان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.