بوريطة يرد على هجوم الجزائر: فتح 10 قنصليات في الصحراء هدف حققناه في شهرين فقط”    سفير جيبوتي: افتتاح قنصلية بالداخلة يؤكد تشبثنا بوحدة المغرب    شركة « سهام » للتأمين تحقق ارتفاعا طفيفا في نسبة ارباحها    حسني مبارك يترك للمصريين "الوصية الأخيرة"    تركيا تطلق مهاجرين من بينهم سجناء على أوروبا    "فيروس كورونا" يبث روح الدعابة في الحراك الاحتجاجي بالجزائر    كارتيرون: "قدمنا مباراة بشكل بطولي أمام الترجي .. و ينتظرنا لقاء تاريخي في رادس"    في أجواء عادية.. منخرطو رجاء بني ملال يصادقون على استقالة الرئيس ولجنة خاصة لتسير النادي    أولمبيك خريبكة يكتفي بالتعادل السلبي مع سريع وادي زم    توفيق: التبغ أخطر المخدرات .. و"القنب" لا يصلح لصناعة الأدوية    أمطار الخير قادمة.. تغيرات جوية مهمة في طريقها للمملكة    قضية “حمزة مون بيبي”.. إحالة عائشة عياش على السجن وهذه هي التهم الموجهة لها    بعد فضائح الرشاوي مقابل الدبلومات..جامعة تطوان تسلم دكتوراه حول عويل بنكيران    وزارة الصحة تحدث “البطاقة الصحية للمسافر” للتصدي لفيروس كورونا    قاضي التحقيق يحيل "عائشة عياش" إلى السجن    تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا للاعب إيطالي    المغرب يرفض ضغوطات برلمان إسبانيا بشأن ترسيم المياه البحرية    بن الشرقي وأوناجم يقودان الزمالك لسحق الترجي بثلاثية    تم وضعه تحت الحجر الصحي .. رئيس دولة يُصاب بفيروس كورونا    اعتقال شاب بحوزته 719 قرصا من “الإكستازي” و”ريفوتريل” بفاس بناء على معلومات الDST    شاهدوا.. مهاجرون يتدفقون لإجتياز الحدود التركية نحو أوروبا بعد إعلان تركيا فتح أبوابها الحدودية    هزة أرضية تضرب إقليمي الناظور والدرويش !    فصولٌ من المواجهات المغربية - "المازيمبية" .. استسلام كونغولي للوداد وتكافؤ مع الرجاء وتفوق على أندية وطنية أخرى    32 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا بإسبانيا    شركات طيران تلغي رحلاتها من وإلى شمال إيطاليا بسبب كورونا    كورونا.. رئيس دولة يخضع للحجر الصحي عقب عودته من زيارة للصين    تعليق العمرة مؤقتا بسبب "كورونا" يستنفر وكالات الأسفار المغربية    مندوبية السجون تنفي دخول الزفزافي و رفاقه في إضراب عن الطعام    وزارة الداخلية: برامج الدعم الاجتماعي تتسم بالضعف والفشل في استهداف الأشخاص المستحقين بدقة    بسبب كورونا .. هذه هي الدول التي علقت السعودية إصدار تأشيرات سياحية لها    حق الرد.. رئيس المجلس الجماعي للناظور يوضح حقيقة التفويضات التي منحها لنوابه    لشكر : أعدت الإتحاد الإشتراكي إلى مساره بعدما كان حزباً منهكاً !    البنك الافريقي يطلق الترشيح للاستفادة من مبادرة سوق التنمية 2020    بيكي يتدرب مع المجموعة.. وبات جاهزا لمباراة "الكلاسيكو"    ارتفاع الرقم الاستدلالي للأثمان خلال شهر يناير    طنجة.. انطلاق الدورة ال21 من المهرجان الوطني للفيلم    نتائج قرعة ثمن نهائي الدوري الأوروبي تسفر عن مواجهات متباينة    وفاة مصمم المقاتلة "سوخوي-34 " عن سن يناهز 84 عاما    مولاي حفيظ: قطاع الجلد بإمكانه تطوير التشغيل بالمغرب ويتمتع بامكانيات عالية    سجل "أونسا" يتتبع استعمال المبيدات الفلاحية‬    نقابة “البيجيدي” تطالب بإدماج المتعاقدين بالوظيفة العمومية وتدعو أمزازي للتعجيل باستئناف الحوار القطاعي    هام للسائقين المغاربة.. توقف حركة السير نهاية الأسبوع على مستوى هذه الطريق    الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تحذر من مأساة بسبب المنازل الآيلة للسقوط بمراكش    ما مصير موسم الحج في زمن "كورونا"؟    الأميرة للا خديجة تحتفل بذكرى ميلادها 13    على المباشر : مومو يجلد دنيا بطمة ويطالب بأقصى العقوبات في حقها    توقيع كتاب ثورة الملك محمد السادس بتطوان لمؤلفه طارق الشعرة    كورونا يواصل انتشاره في أوروبا وآسيا ويدخل أميركا اللاتينية    عريضة موجهة لأمزازي تطالب بإدماج التربية على الصورة والسينما بالمقررات الدراسية    فكرة الحرية في زمن التفاهة    تركيا تفتح حدودها أمام المهاجرين الساعين للوصول إلى أوروبا    فريديريك غرو يتتبع مسارات «العصيان». .الطاعة بين الامتثال والإذعان والتوافق    بسبب ارتفاع عدد المصابين بكورونا.. طهران تمنع إقامة صلاة الجمعة    رأسملة المجال القروي بالمغرب.. تجربة الشركات الأهلية للاحتياط    ضَفائرُ المَدى    " التأويل العقدي بين ثوابت العقلانية وسمو الروحانية في المنهجية الغزالية"    مقاطعة بالدارالبيضاء يترأسها البيجيدي تنصح المواطنين بالوضوء لتجنب فيروس كورونا !    عرض خاص وغير مسبوق لوكالة الأسفار Morocco Travel بتطوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل تنقذ ذكرى «إنزال النورماندي» العلاقات الفرنسية الأمريكية؟
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 19 - 06 - 2019

كانت الاحتفالات بالذكرى 75 لإنزال النورماندي بفرنسا، والذي اعتبر أكبر إنزال بحري في التاريخ من حيث عدد الجنود المشاركين وعدد البواخر الحربية والطائرات التي رافقته، مناسبة للقاء بين المسؤولين الأمريكيين والفرنسيين على أعلى مستوى، ومناسبة أيضا للتذكير بالدين العالق بين البلدين بعدما سقط عشرات الآلاف من الجنود الأمريكيين والحلفاء من أجل تحرير فرنسا، وهو ما أسماه الرئيس الفرنسي «وعد النورماندي» التي «ستواصل فرنسا حمله، وأن هذه الأخيرة لن تنسى كل الذين ساهموا في تحريرها من الاحتلال «، يقول ماكرون في المقبرة الأمريكية لتوكفيل- سير- مير التي أطلق عليها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اسم «مذبح الحرية» الذي يضم رفات أكثر من 9000 جندي أمريكي.
ورغم أن كل الأنظار ركزت على الإنزال بالنورماندي، فإن إنزال الجنوب الفرنسي في 15 من غشت كان مهما أيضا، وهو الذي شاركت فيه إلى جانب الحلفاء، فرق عسكرية مغربية وإفريقية، كان لها دور أساسي في تحرير كامل التراب الفرنسي وأوربا من خلال المعارك بإيطاليا، هذا دون نسيان الجبهة الشرقية بروسيا، والتي خلفت خسائر بشرية كبيرة، وهي كلها جبهات كانت أساسية في هزم الجيش النازي وحلفائه.
لقد كان تكريم بعض قدماء المحاربين من الجيش الأمريكي بحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرصة لتضع البلدان خلافاتها الكثيرة جانبا وتلقي التحية على قدماء المحاربين الذين شاركوا في إنزال النورماندي شمال غرب فرنسا، إذ لم يتردد الرئيس الفرنسي في التوجه إليهم بالقول في المقبرة الأمريكية بتوكفيل « أيها المحاربون القدامى، نحن نعرف ما نحن مدينون به لكم، إنها الحرية».
وبهذه المناسبة التاريخية ذكر ترامب، من جانبه، بالروابط التي تجمع الجانبين بقوله: « تحالفنا الغالي تم بناؤه أثناء المعركة، وتجاوز كل الصعوبات وتمكن من الاستمرار بعد الحرب، وكان دائما في خدمة السلام، والروابط التي تجمعنا غير قابلة للحل». لكنه في نفس الوقت، ذكر بقوة أمريكا على الآخرين، «أمريكا اليوم هي أقوى من أي وقت مضى في التاريخ»، وهذه الإشارة من ترامب تعني ان أمريكا ستراعي مصالحها أولا.
هذا، واغتنم ماكرون فرصة هذا الحفل ليذكر الأمريكيين بالقيم المشتركة وبدين أمريكا تجاه فرنسا منذ قرنين عندما ساندتها في حرب استقلالها، وقال في هذا الصدد « بالنسبة للشعب الفرنسي، هذه طريقة لنقول بعد 75 سنة، نعرف ما ندين به لأمريكا، أمريكا، عزيزي الرئيس دونالد ترامب، ليست عظيمة إلا عندما تحارب من أجل الآخرين، أمريكا ليست عظيمة إلا عندما تكون وفية للقيم الكونية التي دافع عنها مؤسسوها والذين، منذ قرنين ونصف، دعمت فرنسا مطلبهم بالاستقلال…».
وعلى هامش هذه الاحتفالات عقد الرئيسان محادثات تمس الملفات الخلافية خاصة الأزمة الإيرانية، والتي أثمرت قدرا من الوحدة في الموقف بين الجانبين، والتعبير عن أملهما في استئناف المفاوضات حول هذا الملف. وبهذه المناسبة عرض الرئيس الفرنسي سلسلة من الأهداف أهمها تقليص النشاط الباليستي لإيران، الحد من نفوذها الإقليمي، وأضاف إليها هدفا مشتركا مع الولايات المتحدة الأمريكية وهو « السلام في المنطقة».
ويسعى الرئيس الفرنسي منذ مدة إلى تسويق اتفاق جديد، تكون قاعدته توسيع اتفاق فيينا لسنة 2015 وإضافة قضية الحد من الأنشطة الباليستية لطهران. طبعا في هذه الأجواء التي طبعها الاحتفال بإنزال الحلفاء كانت الفرصة مواتية للتذكير بكل ما هو مشترك، وبروح الوحدة التي طبعت الحلفاء والتي مكنت من الانتصار على النازية وتأسيس عالم ما بعد الحرب.
لقد تراكمت الخلافات اليوم بين الولايات المتحدة الأمريكية وبين حلفائها، وترامب لم يتردد في مطالبة حلفائه بالأداء من أجل الاستمرار في الاستفادة من خدمات الحلف الأطلسي والمظلة الأمنية التي يوفرها لهم، بالإضافة إلى التهديد بتطبيق عقوبات على قطاع السيارات الأوربي، خاصة السيارات الألمانية، والتملص من الاتفاق النووي مع إيران والحرب التجارية المفتوحة مع الصين وما يترتب عنها من حروب جانبية وعقوبات وعقوبات مضادة، هو ما يؤدي إلى عدم الاستقرار التجاري والاقتصادي بالعالم. لكن السؤال المطروح حول تعامل الولايات المتحدة الأمريكية مع حلفائها، خاصة فرنسا وأوربا، هل هو مرتبط فقط بمزاج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أم أنه تغير جوهري في السياسة الخارجية الأمريكية وفي استراتيجيتها تجاه باقي العالم، خاصة أن منطق ومبدأ التجارة الحرة هو الذي كان يحرك أمريكا في العقود الأخيرة، رغم أن واشنطن هي أول من أصبح ينتهك قواعد هذه التجارة اليوم وينتهك مواثيقها ويمارس سياسة انتقائية في تعامله مع هذه الاتفاقيات باسم الأمن القومي، إلا أن العديد من المتتبعين للوضع في واشنطن لهم تفسير آخر، وهو أن الخلافات التي برزت بين الجانبين، خاصة الأمريكي والأوربي، تعبر عن تحول كبير في السياسة الخارجية الأمريكية تجاه فرنسا وأوربا، وهو تحول لا يرتبط بالرئيس الحالي للولايات المتحدة بمزاجه المتقلب وطريقته الشخصية في التفاوض بل هو تحول في الاستراتيجية الأمريكية في تعاملها مع باقي العالم، وتحول في اهتماماتها الإقليمية نحو الاهتمام الكبير بآسيا، التي تضم اليوم أكبر القوى الاقتصادية في العالم، كالصين التي أصبحت المنافس الأول لأمريكا على مستوى التجارة وهي ثاني أكبر اقتصاد في العالم، ويبدو أنها تسير نحو المرتبة الأولى، بالإضافة إلى اليابان أحد أكبر الاقتصادات في العالم وكوريا الجنوبية، فضلا عن الاقتصادات الصاعدة والتي توجد أيضا بآسيا مثل الهند، ماليزيا، وسانغفورة، وهي اقتصادات وازنة على مستوى العالم، هذا إلى جانب تحقيق الولايات المتحدة الأمريكية للاكتفاء الذاتي من حاجياتها الطاقية، خاصة البترول، حيث دخلت واشنطن لأول مرة في تاريخها نادي البلدان المصدرة منذ سنة 2016، وهو ما يجعلها مستغنية عن بترول الشرق الأوسط . وهذا التحول في الاهتمام والأولويات الأمريكية بدأ مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما، رغم اختلاف طرق العمل بين الرئيسين وكذا طرق التعبير عن نفس السياسة، فالجميع كان يعرف تراجع اهتمام إدارة أوباما بأوربا، لكن الرئيس السابق حافظ دائما في تعامله مع حلفائه القدامى على مبادئ اللياقة والاحترام، وهو ما يغيب عن الإدارة الحالية التي تطالب الأوربيين بالأداء مقابل توفيرالحماية الأطلسية لهم، والتهديد بمعاقبة قطاع السيارات الألماني، وتأييده المفتوح للبريكست ببريطانيا وتأييد الأحزاب الأوربية التي تسعى إلى تفتيت القارة، وهي أهداف يكشفها الرئيس الحالي بشكل مباشر وأحيانا بشكل فظ.
إن التحول في السياسة الأمريكية تجاه أوربا يعود إلى إدارة باراك أوباما، التي رسمت الأسس الجديدة لمصالح أمريكا وتحالفاتها في العالم، وهو ما يحتم على الأوربيين التفكير في سياسة تجارية جديدة وكذلك سياسة دفاعية غير مرتبطة بالتحالف الأطلسي القديم، وهو ما عبر عنه الرئيس الفرنسي إيمانييل ماكرون أكثر من مرة، لكنه لم يجد بعد التجاوب المطلوب حتى الآن، لعدم قدرة العديد من البلدان الأوربية القبول بهذا التحول في السياسة الخارجية لوشنطن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.