ارتفاع التبادل التجاري بين تركيا والمغرب بنسبة 30.6 %    مانشسر سيتي ليس حاسما بما فيه الكفاية للفوز باللقب القاري    جماهير شالكه تتحرك بسبب رغبة “البرسا” في التعاقد مع أمين حارث    لتمكين الجماهير من ولوج الملعب في ظروف جيدة.. الجامعة تلزم الأندية بتخصيص نسبة خاصة للجمهور الزائر    إلقاء مواد حارقة على مسجد في مدينة دورتموند الألمانية    بعد “شغور” منصب العماري.. “البيجيدي” يحذر من خلق أغلبية “هجينة” في مجلس جهة الشمال    الملك: العدالة تعد من المفاتيح المهمة في مجال تحسين مناخ الاستثمار    الحكومة ستواصل دعم أسعار «البوطا» والسكر والقمح سنة 2020    إجهاض محاولة تهريب 595 كيلوغرام من مخدر الشيرا بمارتيل    متظاهرون لبنانيون مصرون على إسقاط النظام ..رفضوا إصلاحات الحكومة    بعد الهزيمة بثلاثية.. منتخب عموتة يطيح بمدير منتخبات الجزائر    أردوغان: لن نحتل أي جزء من سوريا وهدفنا حماية أمن تركيا    بسبب الحجاب.. المرابط ترد على منتقديها: « اتركوا للنساء الحرية «    بعد إقرار سعداني بمغربية الصحراء.. هذا أول رد رسمي جزائري    "سبورت" | حاريث عرض موهبته على الإدارة التقنية لبرشلونة.. وهو لاعب "مختلف" يستحق الاهتمام    الجزائر تتبرأ من تصريحات سعداني وتُجدد الدعم لجبهة البوليساريو    أخنوش يدافع عن التكنوقراط ويقول: لا فرق بينهم وبين السياسيين    الرجاء أمام ثلاث مباريات قبل الديربي البيضاوي    الخُضر يحققون مكاسب تاريخية في انتخابات سويسرا    بالفيديو.. طرامواي يدهس شابا بالبيضاء وشاهد يروي تفاصيل الواقعة    السلفي الفيزازي يوزع الاتهامات يميناً وشمالاً.. بعد أن هاجم بلافريج وصف الصحافية الريسوني ب”المدافعة عن قوم لوط والزنا”    سيرجي روبرتو الغائب الوحيد عن تداريب برشلونة    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بالأمراض العصبية    طقس يوم غد الثلاثاء.. أجواء غائمة وأمطار رعدية قوية    أرباح اتصالات المغرب ترتفع إلى 4.6 مليار درهم نهاية شتنبر    بعد تأهل “الأسود”.. تعرف على المنتخبات ال16 التي ستخوض نهائيات ال”شان”    أساتذة يُحملون العميد مسؤولية الأزمة بكلية الآداب بالرباط ويطالبون بتدخل نقابة التعليم العالي    مناهضو العلاقات الجنسية خارج الزواج يطلقون عريضة وقعها 5000 شخص ووصفوا دعوات “الخارجين عن القانون” ب”الإباحية”    مارتيل: إجهاض محاولة تهريب 595 كيلوغرام من مخدر الشيرا    وزارة الصحة تكرم طلبة الطب الفائزين في المسابقة العالمية للمحاكاة الطبية بالتشيك    الدائرة السياسية للعدل والإحسان تستنكر “الحملة ضد الجماعة” وتطالب بجبر الضرر    عبد النباوي: القضاء مطالب بجعل المستثمرين مطمئنين على استثماراتهم    المندوبية السامية للتخطيط: مؤشر ثقة الأسر تابع منحاه التنازلي الذي بدأه منذ أكثر من سنة    النجم المصري هاني رمزي من المغرب: الكوميديا السياسية ذات وقع أقوى على المواطن    لتهدئة الأوضاع.. لبنان تتجه لتخفيض رواتب الوزراء والنواب بنسبة 50%    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    أصبح معتادا على ذلك.. لمجرد يبلغ أرقاما قياسية بعد سويعات من إصدار كليب “سلام”    مقتل 4 أشخاص وإصابة 50 آخرين بسبب منشور على الفايسبوك    مصرع ثلاثة نسوة وإصابة 12آخرين بعد سقوط سيارتهم في منحدر    الجواهري: المغرب قادر على الانتقال إلى المرحلة الثانية من إصلاح نظام سعر الصرف    تسليم جائزة المغرب للكتاب برسم دورة 2019 بالرباط    الواقع والخيال.. الصحافة والسياسة    الإعلان عن الفائزين بجوائز الدورة السادسة للمسابقة الدولية للأفلام القصيرة «أنا مغربي(ة)» بالدار البيضاء..    «متاهة المكان في السرد العربي» للناقد إبراهيم الحجري    النقابات التعليمية الخمس تعلن دعمها ومساندتها لإضراب المتعاقدين    الحكومة تعتزم اقتراض 97 مليار درهم في 2020 بالكاد سيغطي 96.5 مليار درهم المرصدة لتسديد أصل وفوائد المديونية    وزارة الصحة تتعهد بتوفير الدواء المضاد للنزيف عند الحوامل انطلاقا من يومه الإثنين    رشيد بوجدرة: الإبداع خطاب مرتبط بالواقع ومستمد من الجرح والمعاناة    قصيدة أنا والمرأة    بالصور.. الأغنام تغزو مدريد    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    خبيرة تغذية ألمانية تحذر من خطر الأغذية الجاهزة على القلب    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية    "مترشح" لرئاسة الجزائر: سأضيف ركنا سادسا للإسلام!    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    معركة الزلاقة – 1 –    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحكومة الإيطالية الجديدة بارقة أمل لمستقبل العلاقات مع الاتحاد الأوروبي

بإعلان رئيس الوزراء جوزيبي كونتي يوم الأربعاء عن ميلاد حكومة جديدة من حركة خمس نجوم والحزب الديمقراطي، تنفس الحلفاء الأوربيون لإيطاليا الصعداء لميلاد ائتلاف يضم ضمن أعضائه وزراء مؤيدين للمشروع الأوروبي ويضعون ضمن أولوياتهم ترميم العلاقات مع الاتحاد الأوروبي ، ما يشكل بارقة أمل تدشن لمرحلة جديدة.
فقد استبشرت الأوساط الأوروبية خيرا بانتقال إيطاليا في أقل من شهر واحد، دون حاجة للعودة لصناديق الاقتراع، من حكومة يمينية متطرفة سعت إلى استنفار كل طاقاتها لمحاربة ما وصفته بقواعد مالية أوروبية عتيقة وغير عادلة، إلى حكومة يسارية في توجهاتها تسعى للدفاع عن المشروع الأوروبي و مد جسور التعاون مع مؤسساته ، إذ تعهدت أساسا بإلغاء الإجراءات والقوانين التي أقرتها الحكومة السابقة و التي تتعارض مع الاتفاقات والمواثيق الأوروبية.
ومباشرة بعد الكشف عن تشكيلة الفريق الوزاري الجديد، أعربت معظم العواصم الأوروبية الكبرى عن ارتياحها للنجاح في تجنيب البلاد انتخابات مبكرة وبدء مرحلة جديدة تؤسس لعودة إيطاليا لحظيرة المشروع الأوروبي.
وفي هذا الاطار، هنأت المفوضية الأوروبية التي ضاقت ذرعا بنهج سياسي واقتصادي للحكومة السابقة يتنافى مع المعايير الأوروبية، الحكومة الجديدة، وكتب الرئيس الاشتراكي الديموقراطي للبرلمان الاوروبي دافيد ساسولي تغريدة على تويتر جاء فيها “ان الاستقرار في ايطاليا يعني الكثير للاتحاد الاوروبي، نهنىء الحكومة الجديدة التي ننتظر زيارتها لبروكسل”.
ورحبت كذلك بتعيين رئيس الوزراء ووزير الخارجية الأسبق باولو جنتيلوني المعروف بتأييده للمشروع الأوروبي، كمرشح إيطالي لمنصب مفوض أوروبي واحتمال توليه مهام نائب الرئيسة الجديدة للمفوضية، التي ستباشر ولايتها مطلع نونبر المقبل .
ولاعطاء نفس جديد للعلاقات بين روما والاتحاد الأوروبي، يقع على عاتق الحكومة الجديدة تحقيق توازن صعب بين تلبية الاحتياجات الأساسية للمواطنين الإيطاليين الذين يعاني خمسة ملايين منهم من الفقر وارتفاع معدلات البطالة إلى أزيد من 10 في المائة، وبين الاستجابة للقواعد الأوروبية، لاسيما ما يتعلق بمشروع ميزانية 2020 التي يجب أن تقدمها الحكومة الجديدة في منتصف أكتوبر القادم.
وبحسب محللين اقتصاديين، فإن مشروع الميزانية هو أول اختبار تواجهه الحكومة الجديد لأنه سيكشف عن حقيقة الوضع الاقتصادي المتأزم في ثالث اقتصاد في منطقة الأورو في ظل توقف نمو الناتج المحلي الإجمالي عند مستوى الصفر ، ما يلزم تبني تدابير قاسية قد تعري وعود الائتلاف الجديد و ارتفاع الدين العام إلى أزيد من 132 في المائة الذي يصعب التغلب عليه في السنوات الخمس القادم إذا لم تتمكن روما من تحقيق نمو اقتصادي بنسبة 1,3 في المائة .
اختبار
ترى صحيفة ( لاريبو بليكا) أن الائتلاف الحكومي الجديد قد ينجح في اجتيازه بتوظيف خبرة وزير المالية الجديد روبرتو غوالتييري، والذي يشغل حاليا منصب رئيس لجنة الشؤون الاقتصادية في البرلمان الأوروبي و”تسخير علاقاته على أعلى المستويات ، في بروكسل وفي عواصم أخرى ومعرفته الجيدة بمعايير الاتحاد الأوروبي للحصول على أقصى قدر ممكن من المرونة”.
وعرف عن غوالتييري مساهمته أكثر من مرة بشكل حاسم في الحيلولة دون خضوع إيطاليا لإجراء انتهاك قواعد المالية أوروبية ، غير أن خبراء اقتصاديين يرون أن توقف نمو الناتج المحلي الإجمالي لإيطاليا في مستوى الصفر و التباطؤ الاقتصادي الذي يرخي بضلاله على أوروبا بأسرها و التوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة وتراجع الاستثمار كلها عقبات تضع مهمة غوالتييري على المحك.
و بحسب (كوريري ديلا سيرا) فإن وزير الاقتصاد الإيطالي الجديد سيشرع في التفاوض مع بروكسل حول مشروع الميزانية في وقت مبكر ، وتحديد خلال الاجتماع غير الرسمي لمجموعة الأورو المقرر عقده في هلسنكي يومي 13 و 14 شتنبر الجاري.
من جهتها، تفاعلت الأسواق المالية بسرعة وإيجابية مع التشكيلة الحكومية الجديدة، إذ تراجع سعر الفائدة على سندات الخزينة الإيطالية إلى نصف ما كان عليه عند تشكيل الحكومة السابقة، فيما وصفت المديرة الحالية لصندوق النقد الدولي والحاكمة المقبلة للبنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد تعيين روبرتو غوالتيري وزيرا للاقتصاد بأنه ” خبر سار لإيطاليا ولأوروبا”.
علاقات روما مع بلدان أوروبية قد تصفو مستقبلا لتعهد الحكومة الجديدة في برنامجها المشترك ب”استجابة قوية” لمشاكل تدفق الهجرة، الملف الشائك الذي لا يحتمل الانتظار.
وقال الأمين العام للحزب الديمقراطي نيكولا تزينغاريتي إنه مع الحكومة الجديدة، “قمنا بإغلاق موسم من الكراهية.”
وأضاف تزينغاريت ي في تصريحات لنشرة أخبار (سكاي نيوز) “لقد سادت فكرة إنقاذ بلادنا من الانجراف الخطير القائم على الكراهية، الذي ربما كان يلزم من يسعى لكسب الأصوات، لكنه لا يخدم الإيطاليين”.
واختتم بالقول “نحتاج إلى إعادة بناء سياسة هجرة جديدة قائمة على الأمن والشرعية، بل وعلى الإنسانية أيضا “.
المضي على درب التغيير الإيجابي لسياسة إيطاليا الداخلية والخارجية يبقى تحدي المرحلة الجديدة الذي ستكشف الأيام القادمة مدى نجاح الائتلاف حاكم في رفعه وقيادة سفينة ثالث اقتصاد في منطقة إلى بر الأمان لبلوغ الاستقرار السياسي والاقتصادي المنشود.
في البدء كانت المجازفة…
في بداية الامر كانت التحاليل ترى أن الحزب الديموقراطي الإيطالي يقدم (وسط يسار) المؤيد لأوروبا على رهان ينطوي على مجازفة بعودته إلى السلطة على رأس تحالف مع حركة خمس نجوم المناهضة للمؤسسات، بعدما أضعفته انقسامات داخلية ونتائج مخيبة في الانتخابات الأخيرة.
ويجد الحزب نفسه حاليا بقيادة زعيمين هما أمينه العام نيكولا زينغاريتي (53 عاما) ورئيس الوزراء السابق ماتيو رينزي (44 عاما) الذي استخدم نفوذه الكبير للدفع في اتجاه تشكيل التحالف الحكومي الجديد.
وشكل فوز حركة خمس نجوم في الانتخابات التشريعية في مارس 2018 ضربة أضعفت الحزب الديموقراطي الذي حل في المرتبة الثانية بحصوله على نحو 19% من الأصوات، فيما جاء حزب الرابطة في المرتبة الثالثة (17%).
وحصدت حركة خمس نجوم في ذلك الحين 32% من الأصوات وشكلت لاحقا حكومة مع حزب الرابطة اليميني المتطرف بزعامة ماتيو سالفيني.
وتمنح استطلاعات الرأي الحزب الديموقراطي اليوم 23% من نوايا الأصوات، فيما يتقدمه حزب الرابطة بفارق كبير (32%) وقد عزز صفوفه بزعامة ماتيو سالفيني السيادي ، فيما تسجل حركة خمس نجوم 18%.
ولطالما استبعد الحزب الديموقراطي تشكيل تحالف مع حركة خمس نجوم التي كانت تنعته بالحزب النخبوي.
لكن بعدما أسقط ماتيو سالفيني الائتلاف الحكومي بين حزبه وحركة خمس نجوم مغرقا البلاد في أزمة سياسية حادة، تخلى ماتيو رينزي عن تحفظاته حيال الحركة وطرح عقد اتفاق مع أعداء الأمس يجنب إيطاليا انتخابات مبكرة.
ويأمل الحزب في أن يبقي الاتفاق ماتيو سالفيني بعيدا عن السلطة، وأن يمنحه أيضا متسعا من الوقت لتعزيز موقعه قبل الاستحقاق الانتخابي المقبل.
وعليه قبل ذلك أن يخوض في نوفمبر انتخابات محلي ة في منطقتي إيميليا رومانيا وأومبريا، وهما معقلان لليسار حقق فيهما حزب الرابطة تقدما.
ورأى المفك ر ماسيمو كاتشياري في صحيفة “لا ستامبا” أنه “إذا فاز ماتيو سالفيني في إيميليا رومانيا، فإن الحزب الديموقراطي سينهار تماما بعد ذلك”.
واضطر الحزب الديموقراطي العام الماضي إلى التخلي عن السلطة لصالح ماتيو سالفيني الذي حقق اختراقا في استطلاعات الرأي مدعوما بسياسته المناهضة للهجرة، في وقت كانت البلاد تواجه أزمة المهاجرين منذ سنوات.
ويرى المراقبون أن تحالفه مع حركة خمس نجوم قد تحرم الديموقراطيين الاشتراكيين قسما من ناخبيهم الذين يأخذون على حركة خمس نجوم تحالفها مع اليمين المتطرف.
وقال وزير الصناعة السابق كارلو كالندا الأربعاء معلنا قراره الخروج من الحزب الديموقراطي إن “نقاط الضعف الداخلية في الحزب الديموقراطي المقترنة بالخلافات العميقة مع حركة خمس نجوم لن تكون مفيدة لا لإيطاليا ولا للحزب”.
ويخشى البعض أن يكون ماتيو رينزي الذي استبعد لعب أي دور بارز في الحكومة المقبلة، يستعد في الواقع للطعن في الحزب وتقسيمه في الاشهر المقبلة سعيا منه للعودة إلى السلطة.
واضطر رئيس بلدية فلورنسا السابق الذي قاد الديموقراطيين إلى أفضل إداء تاريخي لهم في الانتخابات الأوروبية عام 2014 حين فاز الحزب ب40% من الأصوات، إلى الاستقالة بعد عامين ونصف من رئاسة الحكومة بعدما رفض الإيطاليون بكثافة في استفتاء مشروعه لإصلاح المؤسسات.
ولا يزال رينزي الذي يصفه معارضوه بأنه شخص متسلط ومتعجرف لا يثق سوى بعدد ضئيل من النواب، يحتفظ بنفوذ كبير في الأوساط السياسية في إيطاليا.
وفي مواجهة رينزي الذي يعتبر شخصا مثيرا للشقاقات، يطرح زينغاريتي نفسه في موقع الزعيم الساعي للم شمل الحزب المشرذم.
وقال أستاذ العلوم السياسية في جامعة لويس في روما لورنزو كاتيلاني لوكالة فرانس برس “المشكلة أن الإيطاليين ما زالوا مقتنعين بأفكار اليمين” في حين أن اليسار “ليس في وضع جيد”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.