لجنة مختلطة تحرق مواد مهربة بضواحي طانطان    "شبح كورونا والجفاف" يحوم فوق رؤوس الفلاحين في جهة مراكش    الناصري يعتذر لجمهور الوداد ويعترف بارتكاب أخطاء في التدبير ويلوح بمغادرة رئاسة الفريق    نقابات تعارض الحكومة برفض مشروع قانون مالية السنة المقبلة    باحث يخوض في "اللغات الأم وتحصيل المعجم"    فيتش تخفض تصنيف المغرب الائتماني إلى "مرتفع المخاطر"    الزمالك يعترض على موعد مباراة الرجاء ويطالب بتأجيل نهائي أبطال إفريقيا    تصريحات ماكرون حول الاستمرار في الرسومات المسيئة تثير غضباً في العالم الإسلامي    هواوي تكشف رسميا عن أقوى هواتفها مع نظام أندرويد    المغرب.. "مقاطعة المنتجات الفرنسية" يتصدر "تويتر"    الأهلي المصري يُنهي أحلام الوداد بالتتويج القاري ويوقف مسيرته في نصف النهائي    تعيين جنرال جديد على رأس جهاز القوات المساعدة بالمنطقة الشمالية    إصابة تلاميذ ب"كوفيد-19" تغلقُ ثانويةً بالناظور    قصة احتجاز حمار نواحي تارودانت .. سياسة وانتقام وأشياء أخرى    ليلى علوي تخطف الأنظار بإطلالة فرعونية بمهرجان الجونة    الصحة العالمية تحذر من مسار خطير بشأن كورونا    بوركينا فاسو تشيد بالجهود المبذولة من طرف المغرب لإيجاد تسوية للأزمة الليبية    "وكالة فيتش" تُحذر المغرب من تفاقم عجز الميزانية وارتفاع المديونية    الإمارات العربية المتحدة تجدد التأكيد على دعمها لمغربية الصحراء والوحدة الترابية للممكلة    إحراق أطنان من المخدرات قيمتها أزيد من 11 مليارا    عملية أمنية تسفر عن إيقاف مرشحين للهجرة السرية داخل أحد المنازل بالمدينة العتيقة لطنجة    تارودانت : حملات شرسة ضد المخالفين, وحملات تحسيسية مكثفة للحد من تداعيات كوفيد-19    طقس السبت..كتل ضبابية مع أمطار في مناطق المملكة    توتوح ينتقل إلى دوري رومانيا بعد مغادرة الجيش    سعد لمجرد يكشف مشاريع فنية وقرب إطلاق علامته التجارية    مدرب الأهلي بعد التأهل: ما زال أمامنا الكثير من العمل.. ونسعى إلى التتويج    "كورونا" يُنهي حياة 7 أشخاص ب"بني ملال خنيفرة"    خنيفرة.. دورة تكوينية لتحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب    من أين جاءت الرسومات المسيئة إلى النبي؟    هام..فتح باب التسجيل القبلي للترشح لمباريات توظيف ملحقي الاقتصاد والإدارة والملحقين التربويين والملحقين الاجتماعيين    توقيع اتفاق وقف إطلاق النار بين الفرقاء في ليبيا    رأي في القاسم الانتخابي    في النتائج الأولى لمعاهدة الاستسلام «أبراهام»؟؟    السودان ينضم رسميا إلى قطار تطبيع العلاقات مع إسرائيل    الرجاء: سنكون جاهزين بقوة لمباراة الزمالك بعد قضاءنا للحجر الصحي    الإرهاب في زمن تكنولوجيا التواصل ضرورة تجفيف رسائل الكراهية والعنف -ندين قتل الأستاذ بفرنسا-    بعد إصابته بالفيروس.. توقعات بمشاركة كريستيانو رونالدو في مباراة جوفنتوس أمام برشلونة    جلالة الملك يترأس جلسة عمل خصصت لاستراتيجية الطاقات المتجددة    299 حالة اصابة بكورونا مؤكدة جديدة بسوس ماسة    بيتسو إختار تشكلة الأهلي لمواجهة الوداد    بحملة مقاطعة .. غضب مغربي يشعل مواقع التواصل رداً على إساءة ماكرون للإسلام (صور)    مستجدات الحالة الوبائية لفيروس كورونا بجهة الشمال..احصائيات يوم الجمعة    المغاربة يسجلون أرقام قياسية في استهلاك السكر وغاز البوتان منذ بداية الحجر الصحي    المؤسسة الوطنية للمتاحف تتلقى هبة تتألف من أكثر من 170 عملا فنيا كبيرا    خير السائحين    سعيدة الكامل تكتب: «الحصلة» و«الحي الخطير»    قائمة الريال لمباراة الكلاسيكو تعرف 5 غيابات    المهرجان المغاربي للفيلم في وجدة يعقد افتراضيا    نقابة تعارض الاقتطاع من جيوب الموظفين وتطالب بفرض ضريبة الثروة    اتهامات متبادلة بين ترامب وبايدن في مناظرتهما الأخيرة    منظمة الصحة العالمية :عدم وضع المخالطين في الحجر سبب انتشارا سريعا للفيروس حول العالم    الشنتوف رئيسا جديدا للمجلس العلمي المحلي بتطوان    كلميم.. معالجة أزيد من 1929 هكتار من الصبار المصاب بالحشرة القرمزية    "اتحاد كتاب المغرب" يُعد لمؤتمره الوطني الاستثنائي    هواوي تكشف عن أقوى سلسلة "Mate40 " للهواتف الذكية    "حلوة الحياة تجمع أحلام بالمنتج العالمي المغربي ريدوان    موسكو لا تؤمن بالدموع    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما الذي يجري داخل اتحاد كتاب المغرب؟

«المكتب التنفيذي السابق»: المكتب هو المسؤول القانوني عن الاتحاد ما بين المؤتمرين
اللجنة التحضيرية للمؤتمر: المكتب السابق، رئاسة وأعضاء، لم يعد له وجود قانوني


عمم "المكتب التنفيذي السابق" لاتحاد كتاب المغرب يوم الأحد 27 شتنبر بلاغا عن اجتماع تم عقده يوم السبت 26 شتنبر برئاسة الرئيس السابق للاتحاد المستقيل عبد الرحيم العلام، وهو الاجتماع الذي – يقول البلاغ – " شارك فيه أغلبية أعضاء المكتب التنفيذي» والموقع من طرف: عبد الرحيم العلام، فاطمة الزهراء بنيس، إدريس الملياني، أمينة لمريني، عبد المجيد شكير، يحيى عمارة.
البلاغ أعلن فيه "المكتب التنفيذي"، " تمسكه التام بمبدأ الشرعية القانونية، وبتوصيات مؤتمر طنجة، باعتبارها الآلية القانونية الوحيدة الضامنة لمواصلة مسيرة الاتحاد"، مضيفا أن المكتب التنفيذي هو "المسؤول القانوني عن الاتحاد ما بين المؤتمرين طبقا لقوانين الاتحاد، باعتباره منتخبا من قبل المؤتمر العام، وتنتهي مهامه رسميا إبان المؤتمر وليس خارجه، أي بعد المصادقة على التقريرين الأدبي والمالي وتقديمه لاستقالته"،
وإذا كان "المكتب التنفيذي السابق" أشار في بلاغه إلى عزمه "دعوة أعضاء اللجنة التحضيرية المنتدبة من لدن مؤتمر طنجة، للاجتماع مع المكتب التنفيذي في أقرب الآجال، لمواصلة الإعداد للمؤتمر المقبل"، فإن للجنة التحضيرية المنبثقة عن المؤتمر الاستثنائي أصدرت بدورها، بعد مشاورات مع أعضائها، بلاغا للرأي العام تعتبر فيه أن اللجنة التي انتدبها المؤتمر، والتي "تشكلت من أعضاء المكتب التنفيذي المنتهية صلاحياته ومن أعضاء انتدبهم المؤتمر لهذا" هي: " الجهاز القانوني الوحيد الذي أصبح يمثل اتحاد كتاب المغرب بعد مؤتمر طنجة"، وأن " المكتب السابق، رئاسة وأعضاء، لم يعد له وجود قانوني»..
اللجنة التحضيرية المنبثقة عن مؤتمر طنجة، بحضور لجنة من حكماء الاتحاد، والتي عقدت عدة اجتماعات، أقرت في بلاغها بأنها "لم تستطع، لأسباب يضيق المقام عن التطرق إليها، الوفاء بالتزامها أمام المؤتمرين، بعقد المؤتمر خلال المدة التي حددها مؤتمرو طنجة. بل إن أشغالها تعثرت بعد ذلك وتوقفت عن العمل لفترة من الزمن"، قبل أن يبادر" بعض أعضاء اللجنة التحضيرية، من الذين كانوا يتحملون المسؤولية في المكتب التنفيذي المنتهية صلاحياته، إلى دعوة أعضاء اللجنة التحضيرية إلى الاجتماع لمواصلة الإعداد للمؤتمر الاستثنائي"، وهو الاجتماع الذي تقرر فيه تعويض الأعضاء الذين انقطعوا عن العمل باللجنة المذكورة من أجل التقدم في أشغال الإعداد للمؤتمر، مؤكدة أنها "تقدمت في أشغالها بتهييء الوثائق الخاصة بالمؤتمر، كما توفقت في الإعداد المادي له"، و"حددت سقفا زمنيا لعقد المؤتمر، وحجزت بأحد فنادق الرباط الذي كان مرشحا لاحتضان المؤتمر، لولا جائحة كورونا التي حلت بالعالم وأربكت كل المشاريع والبرامج الثقافية."
يذكر أن الرئيس السابق للاتحاد، عبد الرحيم العلام، قد أعلن في فبراير 2019 استقالته من مهامه كرئيس لاتحاد كتاب المغرب، بعد احتدام الصراعات بين أعضائه والاتهامات التي وجهت إليه بخصوص التدبير المالي للاتحاد، معمما رسالة الاستقالة على وسائل التواصل ، مبررا هذه الخطوة لحظتها ب"أن واقع الاتحاد اليوم يستلزم منا جميعا قطع الطريق على كل النزعات الذاتية والزعماتية، الساعية، في تنكر تام لمبادئ منظمتنا، إلى تصريف حساباتها الشخصية ضيقة الأفق على حساب الرهانات والتطلعات التي يواجهها الاتحاد؛ وحتى لا تكون مسؤوليتي التنظيمية الحالية، وأنا على رأس الاتحاد، مطية للبعض لحشر منظمتنا في أزمة تنظيمية دائمة قد تعصف بمستقبله…، وتغليبا لمصلحة الاتحاد على أي اعتبار آخر كيفما كان نوعه، ولأجل وضع كل طرف أمام مسؤولياته التاريخية والأخلاقية والتنظيمية، فقد قررت، عن اقتناع تام وبكل مسؤولية وحرية، أن أتنحى عن مهمة رئاسة اتحاد كتاب المغرب…»
وفي نفس السنة دجنبر 2019، قدم نائب الرئيس الشاعر إدريس الملياني استقالته أيضا من المكتب التنفيذي واللجنة التحضيرية الموسعة.
انسحاب الملياني جاء بعد دعوة كان قد وجهها لعقد اجتماع طارئ لما تبقى من أعضاء المكتب التنفيذي للبحث عن سبل للخروج من الأزمة الخانقة، وحالة الجمود التي يعيشها الاتحاد منذ توقف مؤتمره التاسع عشر الذي كان من المقرر أن ينعقد يونيو 2018 بطنجة. كما علل الملياني انسحابه بأن جميع محاولاته هاته " لم تفض إلا إلى المزيد من الانتظارات والانسحابات والغيابات، المتتالية لكثير من قادة "اللجنة التحضيرية الموسعة" بغض النظر عن الاختلاف في سندها الشرعي من عدمه». وجاء في نص استقالة الشاعر ادريس الملياني"ومن هنا يعلن نائب الرئيس، عدم تنحيه عن محبيه وعدم تخليه عن اتحاد تحاب الكتاب، بل عن انسحابه من المكتب التنفيذي واللجنة التحضيرية الموسعة، المنتهية صلاحيتهما معا" ، مضيفا " أن على من أجهضوا مؤتمر طنجة أو أفشلوه وشلوه أن يتحملوا مسؤوليتهم أمام هذه المنظمة العتيدة والعنيدة والشهيدة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.