بوزنيقة .. انطلاق أشغال المؤتمر الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يطالب باسترجاع أرشيف المرحوم عبد الكريم الخطابي    أسوشياتيد بريس تختار مراكش لإنجاز روبورتاج عن وضعية القطاع السياحي بالمغرب    تصفيات مونديال 2022: الأوروغواي تحيي آمالها    أشرف لزعر بدأ تدريباته إستعدادا للعودة    الدار البيضاء: إيقاف شخص في قضية تخدير وتخريب ممتلكات الغير    أكاديمية الرباط تصرف لأطرها النظامية (فوج 2021) أجرة خمسة أشهر    الفنان المسرحي عبد القادر البدوي في ذمة الله    بوريطة يدعو لتبديد حالات سوء الفهم حول ظاهرة الهجرة    ورشة تواصلية بطنجة لفائدة مقاولي قطاع الصناعة الغذائية دعما للصادرات نحو الأسواق الكندية    المغرب يستقبل مناورات "الأسد الإفريقي" .. قوات عسكرية وأسلحة إلكترونية متطورة    خلف إصابات.. حريق يفضح مخزنا سريا للوقود بطنجة    أمينتو حيدار تحاول تغليط الرأي العام بشأن منعها من السفر من مطار العيون    العويس تمنح جائزة الإنجاز الثقافي والعلمي ل"مؤسسة منتدى أصيلة"    وزير الفلاحة في زيارة لإطلاق مشاريع للتنمية الفلاحية بإقليم شتوكة آيت باها    كأس أمم إفريقيا..طاقم تحكيم سينغالي يقود مباراة المغرب و مصر    حصة تدريبية جديدة لأسود الأطلس.. عودة فجر وتسعة لاعبين يتدربون داخل الفندق    نادال يقترب من إنجاز تاريخي بوصوله لنهائي بطولة أستراليا المفتوحة    بدون ميسي..الأرجنتين تفوز على تشيلي بصعوبة    قبل مواجهة المغرب..المنتخب المصري يشكو من فندق إقامته    أبناك .. تفاقم عجز السيولة بنسبة -10,5 في المائة    لماذا يرفض بنكيران تجديد الشراكة مع التوحيد والإصلاح؟    مؤرخ فرنسي يكشف مخطط إسرائيل لتدمير حي المغاربة في القدس    سرقة سيارة للشرطة تستنفر أمن مراكش    طقس بارد وزخات مطرية مرتقبة الجمعة بعدد من مدن المملكة    مستجدات حول فتح المعابر الحدودية لسبتة ومليلية    حادثة من أسوأ فضائح الفساد بالجيش الأمريكي    حفل بالرباط لتسليم شهادات لنحو 50 مهني في قطاع الدواجن    وفاة الفنان المغربي عبد القادر البدوي    المغرب يدخل "أصعب أسبوعين" قبل تجاوز ارتفاع وفيات أوميكرون    وزير الصحة…المملكة ستحقيق السيادة اللقاحية والصحية    دولة أوروبية توصي بإعطاء لقاح كورونا فقط للأطفال المعرضين للخطر    الرباط: توقيع اتفاقية تعاون بين وزارة الشباب والثقافة وفيدرالية الصناعات الثقافية    قضية بيغاسوس في فرنسا.. عن مقبولية شكوى المغرب    مالاوي تعلن حالة الطوارئ إثر مصرع 19 شخصا في عاصفة استوائية    رحيل الفنان القدير عبد اللطيف هلال    من جديد الساحة الفنية تفقد أحد رجالاتها.. البدوي في ذمة الله    الموت يخطف الفنان عبد القادر البدوي    اتفاقية بين بنك أفريقيا وAMDIE لتشجيع الاستثمارات الصينية في القارة    وكالة الأدوية الأوروبية تجيز استخدام أول عقار مضاد لكورونا عبر الفم    ضمنهم أخنوش وعائلته.. مليارديرات عرب على قائمة أثرياء إفريقيا في 2022    عاجل…الحكومة تقرر إعادة فتح المجال الجوي ابتداء من 7 فبراير المقبل    روسيا وأوكرانيا: موسكو منفتحة لكنها "غير متفائلة" بمحادثات أزمة أوكرانيا – الغارديان    برنامج علاجي متكامل لحارس مرمي المنتخب المصري الشناوي بالكاميرون    أكسال وموروكو مول يطلقان أولى عروضها التخفيضية لسنة 2022    طنجة.. مستخدم يستولي على سلعة بقيمة 20 مليون سنتيم من محل تجاري يشتغل به    14 سرا بسيطا لتحرق المزيد من الدهون.. والصوم يساعد بعلاج أحد أنواع السرطان    سخرية على تويتر من تبرع ألمانيا لأوكرانيا ب5 آلاف خوذة عسكرية    "ناسا": جزء من صاروخ أمريكي سيرتطم بالقمر    تعزية ومواساة في وفاة والد البرلماني وعضو جماعة الناظور عزيز مكنيف    مزاد يبيع لوحة "رجل الأحزان" ب45 مليون دولار    ما يزهد في الحوارات والردود العلمية على مواقع التواصل الاجتماعي    طنجة.. وزير الشباب والثقافة والتواصل يجري زيارة تفقدية لدار للشباب-فيديو    خطيب الجمعة السابق رشيد بنكيران يحذر من الوقوع في فخ علمنة العمل الخيري    الحاجة لانتقال اتحادي-اتحادي    وفاة الشيخ العلامة المحدث المسند يحيى بن عثمان المدرس العظيم آبادي (فيديو)    ذ.درواش يكتب: عاصمة الأنوار غارقة في الظلمات    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نساء الجبال : لايذهبن للمدارس، يتزوجن بدون عقود زواج، وبعضهن يحرم من الإرث

كيف تعيش نساؤنا في الجبال ؟ هل شملتهم رياح التغيير والتطور التي تهب على ملف المرأة المغربية اليوم ، هل يتمتعن بما ينص عليه قانون الأسرة وما رافقه من رفع التحفظات؟هل يعين حقهن كمواطنات، كيف يعشن واقعهن في ثلوج الأطلس بعيدا عن مراكز الضوء؟
يبدو أن المغرب يجب أن يرفع أولا الإقصاء من الحق في المواطنة الكاملة عن نساء المغرب اللواتي يعشن هناك، حيث تنقطع الطرق المعبدة ،وتنقطع شبكة الأسلاك الكهربائية،ويندر الماء، وتُفتقد المدارس والمستشفيات، نساء يحفرن بأيديهن المجمدتين في الثلج عن لقمة العيش ، ويقطعن الجبال في الحربحثا عن قطرة ماء ، ويلدن في ركن ما أطفالهن،بعيدا عن حقن الأطباء، وإن استعصى عليهن الأمر يمتن في صمت وإياهم ....
وضع يجعلنا نقتنع أننا بالفعل أمام مغربين، مغرب الضوء، ومغرب العتمة . وقفت عليه مؤسسة يطو لإيواء وإعادة تأهيل النساء ضحايا العنف وقافلة النساء الافريقيات من أجل السلام والمساواة والمواطنة وهي تجوب الدواوير بمنطقة أزيلال، بثلاث جماعات قروية: أيت أمحمد، تامدة نومرصيد وإكمير بأيت عباس،و أسفرت عن دراسة سوسيو اقتصادية للمنطقة قدمت نتائجها في الندوة الصحفية التي نظمتها المؤسسة الأسبوع الماضي بالبيضاء، التي أوضحت فيها بالصورة والصوت الوضع السوسيو اقتصادي المتردي الذي تعيشه هذه الدواوير النائية التي تعاني من الفقر والعزلة والتهميش بسبب حالة الطرق وانعدام البنيات التحتية القمينة بتمكين السكان من حياة إنسانية وشروط العيش الكريم.
تعتبر النساء أكثر الساكنة نشاطا بحيث تتوقف عليهن الأعمال المنزلية و تربية الأبقار والمواشي والاشتغال في الحقل و يسعين يوميا بحثا عن الماء والعشب والحطب و النسيج ،حيث تصل ساعات عمل كل امرأة تصل إلى 14 ساعة في اليوم بينما يشتغل الرجال : مرة في الأسبوع للتسوق ثم مرتين في السنة أثناء عمليتي الحرث والحصاد.
تُحمل الحامل على الأكتاف أو فوق الدواب مسافة 45 كلم لتصل المستشفى .. وقد لا تصل
يعاني السكان في الجبال من بعد المستوصفات وافتقارها إلى التجهيزات، ومن أكبر الضحايا من النساء والأطفال، بحيث سجلت شهادات الرجال والنساء الذين أقبلوا بكثافة على الاستشارات الطبية والفضاءات المخصصة للحوار والتوعية أن النساء الحوامل في حالات الوضع المستعصية يحملن على أكتاف الرجال أو فوق الدواب والمشي طيلة الليل أحيانا لتبلغ مستشفى أزيلال الذي يبعد ب 45 كلم عن أزيلال.
فبدوار إكمير أيت عباس لا يوجد غير مستوصف وحيد يفتقر إلى التجهيزات والأدوية، ويشرف على إدارته ممرض من المفروض أن يشرف على تطبيب ساكنة 14 دوارا يبلغ سكانها : 6400 نسمة
- أيت أمحمد : تتوفر القرية المركز على مركز للولادة ومستوصف، لكنهما يبقيان بعيدين عن أغلب الدواوير المحاصرة بين الجبال، إضافة إلى سوء حالة الطرق التي يصعب معها التنقل حتى أيت أمحمد، حيث يوجد مركز للاستشفاء خاصة بالنسبة للأطفال والنساء الحوامل وقت الوضع. دون إغفال النقص الكبير في التجهيزات والأدوية الضرورية والأساسية.
ومن المفروض أن يستفيد من خدمات المستوصف ودار الولادة 33 دوارا تبلغ ساكنتها 17285 نسمة.
= تامدة نومرصيد: تتوفر على مستوصف يشرف فيه على العلاج طبيب واحد وممرضة يلجأ إليه للتطبيب 19 دوارا تبلغ ساكنتها 11260 نسمة.
98% من الفتيات لا يتخطين
عتبة السلك الابتدائي
القليل من الأقسام التي تتوفر عليها الفرعيات توجد في حالة سيئة جدا ولا تتوفر على أدنى شروط الاشتغال أو التعلم، إضافة إلى أنها بعيدة عن الدواوير و تفصلها عن الساكنة ساعات طويلة من المشي، مما ينتج عنه الانقطاع عن الدراسة، عندما تغرق الدواوير والمسالك في الثلوج.
وقد سجلت القافلة الانعدام التام للمؤسسات الإعدادية على مقربة الدواوير التي توقفت بها باستثناء أيت أمحمد المركز مما ينتج عنه نسبة مهولة من الهدر المدرسي، خصوصا وأن الأغلبية الساحقة من الأسر تعيش تحت عتبة الفقر، ولا تستطيع الحصول على منح لتمدرس أبنائها وبسبب ذلك سجلنا ارتفاع نسبة الهدر المدرسي إلى 96 في المائة وسط الذكور و98 في المائة وسط الفتيات.
في ظل هذه الأوضاع تبقى النساء والأطفال هم ضحايا الوضع السوسيو اقتصادي المتردي الذي تعيشه ساكنة المنطقة. خاصة الطفلات اللواتي يتحملن كل أنواع الاستغلال الذي يلاحقهن من بيت الأبوين إلى بيت أسرة الزوج.
يتزوجن في سن 11 وبدون عقد زواج
سجلت القافلة أن نسبة جد هامة من سكان الدواوير ليس لهم علم بمستجدات مدونة قانون الأسرة رغم مرور 5 سنوات على تعديلها، و تعتبر منطقة إكمير بجماعة أيت عباس حالة مثيرة ضمن عدد هائل من دواوير أيت امحمد و تامدة نومرصيد، حيث كل الزيجات تتم بدون عقد الزواج، وبالتالي يحرم الأطفال من التسجيل بالحالة المدنية، ومن التوفر على عقود الازدياد، مما يحول بينهم وبين حقهم في التمدرس.
من نتائج هذا الوضع أن أغلب النساء هن ضحايا الزواج المبكر (مابين 11 و13 سنة) تفشي ظاهرة تعدد الزوجات، ظاهرة الهجر والتطليق، حرمان الأطفال من النفقة، الحرمان من الإرث نظرا لغياب الوثائق الاثباتية: عقد الزواج، عقد الازدياد والحالة المدنية.
نجاة إخيش: نسعى لإسماع صوت المرأة في الجبل
«يجب على الجمعيات أن تتوغل في جبال وصحارى المغرب ،هناك الكثير من العمل ينتظرنا» تقول نجاةإخيش رئيسة مؤسسة «يطو لإيواء وإعادة تأهيل النساء ضحايا العنف» مصيفة «أعتقد أننا كسبنا كحركة نسائىة رهان الرفع من مستوى المرأة في المدن واكتساب قانون يضمن لها الكرامة ،والأن يجب أن نمد يدنا لهؤلاء النساء ونتحمل صعوبات الوصول إليهن، لنحقق فعلا فلسفة وروح الحركة النسائىة التي تستهدف الرفع بالمرأة المغربية أينما كانت دون استثناءات . وفي هذا الصدد، وضعت مؤسسة يطو من أهدافها الأولى صعود الجبال لإسماع صوت المرأة هناك للمسؤولين عن وضعيتها ومطالبها لعلها تجد من يسمع صوتا طالما رددته الجبال.
وقد سبق للمؤسسة أن نظمت قافلة الأطلس الأولى لإملشيل ،ثم لتديلي بورزازات والمرحلة الثالثة هذه بمنطقة أزيلال، و المرحلة الأولى من قافلة النساء الإفريقيات من أجل:«السلام...المساواة...المواطنة» وقد استفاد من خدمات هذه القافلة الاجتماعية 9608 من الرجال والنساء والأطفال.
وشارك في القافلة 200 مشارك ومشاركة من الجنسين، من مختلف الأعمار والثقافات، من المغرب الجزائر، مصر، فرنسا، بلجيكا، مالي والسنغال. أطباء وممرضين وأطر مختصة في الإسعافات الأولية، وفي الاستماع والتوجيه، شباب متطوع للتنشيط الفني: الموسيقي والمسرحي،دامت
عشرة أيام حاول المشاركون والمشاركات تقديم أكبر عدد من الخدمات:
التوعية والتحسيس الصحيان، التخطيط العائلي، الصحة الإنجابية، الأمراض المتنقلة جنسيا...إلخ -التوعية البيئية. - تنشيط برامج لصالح الأطفال، ورشات الرسم والجداريات. الاستشارات الطبية المجانية رافقها توزيع الأدوية. الاستشارات القانونية. ورشات تبادل الخبرات والتجارب بين الشباب القادمين من مختلف الأوساط والثقافات. عرض شريط : « ياالله» للمخرج الفرنسي جون بيير تورن و سهرات التبادل الفني والثقافي تخللتها لوحات من فن الرقص، عروض مسرحية وموسيقى، لفك العزلة عن ساكنة المنطقة، ووضعهم في الصورة حول ما يدور خارج مدارهم من حركية ثقافية وفنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.