غريمالدو يرى بورتو المنافس الأقرب لبنفيكا    اتفاق بين الشركة العامة وجامعة محمد الخامس لتطوير برامج الابتكار    العضو الجامعي مولود أجف ينظم وجبة عشاء على شرف أعضاء لجنة من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم .    جاريث بيل يرد على مورينيو ويحسم موقفه من الانتقال إلى توتنهام    وزارة الدفاع الأميكية: الترسانة الباليستية الإيرانية الأولى في الشرق الأوسط    فارس يدعو المسؤولين القضائيين إلى المحافظة على حرمة المحاكم من انتهاك السماسرة    الجزائريون يكثفون تنظيم مسيرات احتجاجية قبل الانتخابات الرئاسية    أول تصريح ناري من مورينيو بعد توليه قيادة توتنهام    العرائش.. يوم دراسي حول آفاق سوق الشغل والتشغيل الذاتي    استقالة مسيرين من نادي حسنية أكادير    هذه دلالات تعيين بنموسى رئيسا للجنة الخاصة بالنموذج التنموي.. قراءة لمسار الرجل    أنهى مع الفريق سيطرة الرجاء على البطولة.. هل ينجح فاخر في تجربته الثانية مع الحسنية؟    قضية «سمسار القضاة».. المحكمة ترفض طلبات السراح المؤقت    جثة رضيع حديث الولادة تستنفر السلطات بطانطان‬    اجتماع بإقليم زاكورة لمناقشة تدابير مواجهة آثار موجة البرد    طنجة .. توقيف شخص موضوع 25 مذكرة بحث على الصعيد الوطني    شخصيات يهودية مغربية بلوس أنجلس تعرب عن امتنانها للعناية السامية لجلالة الملك    “العفو الدولية” تدعو الجزائر إلى توفير أجواء مواتية للانتخابات    هلال: برلمان الطفل "نموذج بناء" للسياسة المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس    القنصل المغربي بمونبلييه يفتتح المعرض الفني التشكيلي "رؤى عربية"    إدارة الوداد تقرر الطعن في عقوبة جبران    4 قتلى في بغداد بالرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع    المدعي العام الإسرائيلي يوجه الاتهام لبنيامين نتنياهو بتلقي الرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال    العثماني: الحاجة إلى العاملين الاجتماعيين قد تصل إلى عشرات الآلاف في السنوات المقبلة    حقينة سد الخطابي بالحسيمة تتراجع من 77 الى 47 في المائة    عبد النباوي يؤكد ضرورة بذل مزيد من الجهود لتوفير الحماية اللازمة للأطفال    فاس: توقيف ثلاثة أشخاص وحجز أزيد من طن من مخدر الشيرا    إقليم الباسك .. باحث جامعي إسباني يسلط الضوء على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في تندوف    أمن طنجة يوقف شخصا صدرت في حقه 25 مذكرة بحث    متهم بملف تجنيس إسرائيليين يعترف بحصوله على الجنسية المغربية خلال جلسة المحاكمة    بمليار درهم ونصف.. “إمكان” الإماراتية تطلق مشروعا ضخما بالرباط على مساحة 100 ألف متر مربع    تسجيل هزة أرضية بقوة 3,1 درجات بإقليم ميدلت    بعد كليب لمجرد.. حظر كليب زكرياء الغافولي من “يوتوب”    النعناع ممنوع بأسواق الجملة    العاني يدعو إلى إخراج نقاش الفلسفة الإسلامية من دائرة النخبة    الوالي و”نوح” في فرنسا    العثماني يبحث عن خليفة مدير الأدوية    البراق: 2,5 مليون مسافر من يناير إلى نهاية أكتوبر    مندوبية لحليمي: المقاولات بالمغرب تعرف نسبة تأطير محددة في 25 بالمائة    توبيخ علني نادر من الفاتيكان للسياسة الأمريكية    دراسة أممية: ملايين الأطفال في العالم محرومون من الحرية والولايات المتحدة تحتجز العدد الأكبر    القوات المسلحة تقتني 36 هيلوكوبتر "أباتشي" بقيمة 4,25 مليار دولار    "دون قيشوح" تمثل عروض المسرح الأمازيغي بالمهرجان الوطني للمسرح بتطوان    سكينة فحصي تفتتح مهرجان "فيزا فور ميوزيك" في دورته السادسة    الريسوني: فرنسا مصدر التضييقات العنصرية التي يتعرض لها المسلمون    صحيفة | كريستيانو رونالدو تزوج سرًا بصديقته في المغرب.. والحفل كان من تنظيم بدر هاري!    الفلسفة في المغرب إلى أين؟ د.أحمد الصادقي: لا يوجد شيء قبل السؤال    «آدم» و»معجزة القديس المجهول» بمهرجان السينما المتوسطية ببروكسيل    بوجدور..مشروع جديد لإنتاج 300 ميغاواط من الطاقة الريحية    المغرب من أكثر البلدان أمنا بالنسبة إلى المسافرين    امضغ العلكة بعد الطعام.. لهذا السبب!    بريطانيا تستعين بالقندس للتصدي للفيضانات    دراسة: الصيام 24 ساعة مرة واحدة شهرياً ” يطيل” عمر مرضى القلب    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاحتفال السنوي بليلة النصف من شعبان‎
نشر في الجسور يوم 07 - 05 - 2018


بسم الله الرحمن الرحيم
"وقل اعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله و المؤمنون"
في 17 شعبان 1439 ه
الموافق 4 ماي 2018 م
الاحتفال السنوي بليلة النصف من شعبان
جريا على السنة الحميدة التي تنهجها الطريقة الصوفية العلوية المغربية كل سنة، نظمت الطريقة بزاويتها الكائنة بحي بودير بمدينة وجدة الاحتفال السنوي بليلة النصف من شعبان يوم الثلاثاء 14 شعبان 1439ه الموافق ل 1 ماي 2018 م بعد صلاة المغرب، تحت شعار " إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا" . ترأس هذه الليلة المباركة شيخ الطريقة الصوفية العلوية المغربية الشريف الحاج سيدي سعيد ياسين، بحضور مقاديم الطريقة الممثلين لها بمختلف جهات المملكة، إلى جانب مريديها ومحبيها ومنتسبيها، وطلاب العلم وحملة القرءان الكريم و وفود من زوايا و طرق صوفية.
انطلق الحفل بتلاوة سورة الواقعة جماعة وبعد ذلك قراءة الورد العام للطريقة (الوظيفة) وسند الطريقة و تخلله فقرات من الذكر الحكيم تلاها ثلة من الطلبة ، ووصلات من المديح والسماع الصوفي بقصائد في مدح خير البرية، أدتها الفرقة الوطنية للطريقة الصوفية العلوية المغربية، المكونة من أصوات من مختلف جهات المملكة الشريفة و كذلك مجموعة صوتية من أبناء الزاوية. وأقيمت حضرة ربانية أضفت جوا من السكينة والطمأنينة والسكون على الحفل.
و في تصريح للمقدم الزاوية الحاج امحمد الرشيد أكد أن إن شهر شعبان، شهر واجب فيه الإكثار من الأعمال الصالحات و محطة استعدادية لاستقبال شهر رمضان، شهر التوبة و الغفران. و أضاف أن درجة الحصول على قبول الأعمال و رضى الله العزيز المنان مبتغى أهل الإيمان و المريد حريص على إضفاء صبغة الإحسان على جميع أعماله. و تأكيد الله سبحانه وتعالى على عدم إضاعة أجر المحسنين (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلا– الزخرف :36 ).
شهد الحفل كلمة روحية جليلة ألقاها شيخ الطريقة وممثلها العام بالمملكة الشريف الحاج سيدي سعيد ياسين حول هذه المناسبة أكد فيها أن هذا شهر، شهر الخيرات أكرمنا به الله سبحانه و تعالى. و هو محطة تأملية مع أرواحنا و أنفسنا لتقييم حسن أعمالنا و حرصنا على مدار السنة لبلوغ المقصود و التمتع برضى الله سبحانه و تعالى. و ذكر فضيلته أن من صفات المريد التدرج في صفات الإحسان حتى يصبح في منزلة قاب قوسين أو أدنى فيحصل له المراد و يكون عبدا لله. و قد ألقيت أيضا كلمات بالمناسبة من طرف ثلة من الأساتذة و العلماء.
واستمرت أجواء الليلة الربانية، بنفحات إيمانية متنورة، تجمع بين قراءة القرءان، ووصلات لمدح خير البرية، مع مذاكرات نافعة، تليينا للنفوس، وإيقاظا للهمم وقوتا للقلوب وتوجت بحضرة ربانية عرفانية أضفت جوا من السكينة والطمأنينة والروحانية كان يتطلع إليها الكل، فضلا من الله و رحمة و الله ذو الفضل العظيم. على إثر تلك الأجواء الروحية الربانية، اختتم الحفل بالدعاء الصالح لمولانا أمير المؤمنين حامي حمى الملة والدين جلالة الملك محمد السادس بأن يحفظه بما حفظ به الذكر الحكيم و ينصره ويسدد خطاه، ويقر عينه بولي عهده الأمير مولاي الحسن، ويشد عضده بأخيه الأمير مولاي رشيد، ويحفظ كافة الأسرة العلوية الشريفة، ويحفظ وطننا من كيد الكائدين ومن شر حاسد اذا حسد وكذا كل الحاضرين، وكافة أبناء هذا الوطن الكريم. و قد رفعت برقية ولاء و إخلاص للسدة العالية بالله.
تجدر الإشارة إلى أن الطريقة الصوفية العلوية المغربية تأسست قبل ما يقارب مئة سنة ، شيخا عن شيخ بسندها المتصل إلى سيدنا ومولانا رسول اللَّه، وشيخها وممثلها العام بالمملكة حاليا هو الشريف الحاج سيدي سعيد ياسين، ولها فقراء وممثلون داخل المغرب وخارجه.
عن اللجنة المنظمة
الحاج امحمد الرشيد – مقدم زاوية وجدة
رضوان ياسين – الناطق الرسمي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.