بعد استدعاء سفيرة الرباط.. خارجية ألمانيا تعلن تفاصيل جديدة على خلفية قرار المغرب    منظمة الصحة العالمية تهنئ المغرب على دخوله ترتيب الدول ال10 الأولى عالميا في التلقيح ضد كورونا    في غياب للوالي مهيدية.. الوزير أخنوش يقوم بزيارة ميدانية لإقليم شفشاون في حملة انتخابية سابقة لأوانها    المرشح السينغالي يرفض عرض إينفانتينو!!    وزارة التربية تعلن عن نتائج الحركة الانتقالية الخاصة بالمديرات والمديرين لسنة 2021    ضربة قوية للفساد بالمملكة.. 36 سنة لبرلماني ومتهمين بصفقات مشبوهة    حصيلة المغاربة الملقحين ضد "كورونا" بالمغرب تقترب من حاجز ال4 ملايين مستفيد    اعتماد القاسم الانتخابي على أساس المسجلين.. و"لا لائحة للشباب" في التشريعيات المقبلة    الرجاء الرياضي يتأهل لربع نهائي كأس العرش    +فيديو : حسنية أكادير يتأهل لربع نهائي كأس العرش بعد مقابلة مثيرة.    المغرب يلامس 4 ملايين مستفيد من عملية التلقيح    إحباط عملية انتحارية إرهابية بالجزائر العاصمة    المغرب يجدد تضامنه الثابت مع الشعب الفلسطيني في الدفاع عن قضيته العادلة    توقعات مديرية الأرصاد لطقس يوم غد الخميس    متضرر من الفيضانات يقاضي جماعة تطوان وشركة أمانديس.. هل يتبعه آخرون؟    الوزير اعمارة: سد 9 أبريل مكون مهم في المنظومة المائية لطنجة الكبرى    مفاجآت في تشكيلة إشبيلية وبرشلونة ضمن كأس ملك إسبانيا    علاء الدين أجراي يدخل التاريخ بعد رباعيته في مرمى بركان    زخات رعدية محليا قوية اليوم الأربعاء بعدد من الأقاليم    الخارجية الأمركية ووكالة "CIA" تعتمدان خريطة المغرب كاملة    وزارة الأوقاف تتجه للترخيص لإقامة التراويح والمواطنة ينشدون "رمضان بدون كورونا"    قطع المغرب لعلاقاته مع ألمانيا هو "تحذير" أيضا لهذه الدولة    التوقيع على اتفاقية شراكة بين وزارة السياحة والتجاري وفا بنك    "كيليكيس دوار البوم" أو السينما عندما تكون هادفة وفي خدمة قضايا التنمية    HCP تحمل TVA مسؤولية التأثير على القطاع غير المهيكل    الأزمة الصحية تؤثر على رقم معاملات الشركة الوطنية للطرق السيارة    جهة الشمال تسجل اصابات جديدة بكورونا في 4 أقاليم ولا وفيات خلال 24 ساعة    إسرائيل تتجه إلى إعفاء المغاربة من "الفيزا" وفتح باب العمل أمام ممرضي المملكة    "التجاري وفابنك" يؤكد جاهزيته للتعامل ببطاقات "JCB" للشبكة اليابانية في شبابيكه الأوتوماتيكية    مصادر ل"اليوم 24′′: الأزمي قاطع اجتماعات الأمانة العامة واستقالته غير قابلة للمراجعة    الزمالك يحتج على سؤال امتحان في جامعة سوهاج عن لاعبه المغربي أشرف بن شرقي    مسؤول مغربي: الأردن يفتتح قنصلية بالعيون غدا الخميس    الحسنية "يخرج" الكوكب من مسابقة كأس العرش و"يبلغ" دور الربع    "فيديو" يستنفر السلطات الأمنية بالقنيطرة    ثنائي جينك حاضر مع كتيبة الإسباني بيرناس بالمعمورة    روسيا تندّد بالعقوبات الغربية وتعتبرها "غير مقبولة"    الحجر الصحي تسبب في تراجع زبناء القطار في المغرب ب 17 مليون مسافر    استهلاك مؤثرات عقلية ينهي حياة فتاة في سلا    تراجع الفاتورة الطاقية بنسبة 30,4 بالمائة متم شهر يناير الماضي    انفجار قرب مركز اختبارات كورونا في هولندا والشرطة تعتقد أنه هجوم متعمد    ارتفاع قيمة الصادرات المغربية في اتجاه البرازيل    "التوحيد والإصلاح" تحذر من التسرع في تمرير قانون "الكيف"    قتلى في تحطم طائرة بولاية جونقلي بجنوب السودان    وزارة الأوقاف تستعد لإقامة تراويح رمضان    الطيب حمضي: لا مناعة مكتملة بدون جرعة ثانية من اللقاح    وفاة والدة الإعلامية رضوى الشربيني جراء مضاعفات إصابتها بكورونا -صورة    أول تعليق رسمي بعد أنباء عن إصابة عادل إمام بفيروس "كورونا"    المغرب يقدم للشعب اليمني مساعدة مالية بمبلغ مليون دولار    + فيديو / السعودية: "رئاسة الحرمين" تكشف مراحل تنظيف سطح الكعبة المشرفة    مشاركة قوية للمغربيّة هدى مجد في الدراما المصرية    القاضية الأستاذة سناء راكيع تصدر ديوانها الشعري الثاني ''مجرد وقت'' بمناسبة اليوم العالمي للمرأة    حين ألهمت مراكش لوحات وينستون تشرشل    معرض فني بالحديقة الحمراء بمراكش    الجائحة وسؤال التضامن الإنساني؟    الشوبي: الجميل يوسف الجندي هو ‘محمود ياسين' المغرب!    ‪سكنفل: قراءة الراتب تعكس تدين المغاربة شرط تجنب إزعاج مكبرات الصوت‬    معتقل سلفي سابق يفضح ادعاءات وكذب محمد حاجب الهارب إلى ألمانيا (فيديو)    التخليص الموضوعي لصوفية التحقيق من متمصوفة الزيف والتلفيق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأفعى قد تلدغ مروضها.. البوليساريو... تحتل ... تندوف ؟
نشر في المغرب 24 يوم 27 - 01 - 2021

كتبت صحيفة "الاتحاد الاشتراكي" أن الظرفية الحالية قد تحول محتوى خبر في مجلة فرنسية اعتبر تندوف منطقة خاضعة لنفوذ البوليساريو، من مجرد معلومات طالها اختلال إلى زلزال سياسي في الجزائر.
وأوضحت الصحيفة، في مقال لها بعنوان « الأفعى قد تلدغ مروضها.. البوليساريو... « تحتل »... تندوف ؟ » من توقيع طالع سعود الأطلسي، تورده في عددها الصادر يوم غد الخميس، أن الصحف الجزائرية ذكرت أن سفير الجزائر في باريس محمد عنتر داوود، كتب لمجلة لمجلة « لوبوان » الفرنسية، يوم 19 يناير الجاري غاضبا ومستغربا من جملتين في مقال تحت عنوان « مناورات جزائرية في الصحراء قرب الحدود مع المغرب »، ضمن ركن « لوبوان أفريك ».
وسجلت الصحيفة أن أولى « انزلاقات » المقال، وفق الدبلوماسي الجزائري، ظهرت في مقدمته وهي « أن الجزائر باشرت مناورات عسكرية في المنطقة الخاضعة لنفوذ البوليساريو » ، إضافة إلى « جملة ثانية تقول إن تندوف (جنوب) إقليم في الصحراء تحت سيطرة جبهة البوليساريو وفي منطقة حدودية مع المغرب ».
وأضافت أن مقال المجلة الفرنسية، كان سيبقى عاديا، بسيطا، طريفا، ومسليا للعارفين ومادة للتندر، لو لم يتدخل السيد السفير، وبذلك البيان التوضيحي « الدسم » والمدجج بالمعارف والنصائح والتوجيهات والاستنكار والاستغراب.
وأفادت الصحيفة بأن السيد السفير وصف محتوى المقال « بانزلاق خطير... يستدعي التصحيح من طرف فريق تحرير الأسبوعية الذي سيجد -كما قال– العبارات المناسبة لوضع الأمور في نصابها من حيث الدال والمدلول ».
وشدد كاتب المقال على أنها غضبة « جدية » تطلبت من السيد السفير استنفار ترسانته « الثقافية » المتنوعة والممتدة من تقنيات وقواعد التحرير الصحفي، حين لام المحرر عن عدم تقيده بمحتوى قصاصة وكالة الأنباء الفرنسية في الموضوع، مستغربا « عدم التحقق » من المعلومات المذكورة قبل الخوض في إدعاءات لا أساس لها من الصحة بخصوص الانتماء الإقليمي لولاية تندوف ». وأضاف سعود الأطلسي « ومستعينا بمعارفه الجغرافية، شامتا من المحرر، ليوضح له و »بعيدا عن إهانة معارفكم الجغرافية والجيوسياسية، فإن تندوف ومن باب التذكير، جزء لا يتجزأ من الجزائر »... وفي الأخير يوجه الدبلوماسي الجزائري « رصاصة الرحمة » للمحرر بسلاح السيميولوجيا، داعيا إياه إلى إيجاد « العبارات المناسبة لوضع الأمور في نصابها من حيث الدال والمدلول ».
واعتبر صاحب المقال أن غضبة السفير تدل على أن وزارة الخارجية الجزائرية لم تعامل مقال المجلة الفرنسية بكونه مجرد « زلة » تحرير، بل رأت فيه « فعلة » فاعل موجهة للتمرير، مشيرا إلى أنه ربما رأت أن المجلة، بتلك الجمل القليلة، تعطي للبوليساريو سلطتان لا تملكهما إزاء الجزائر.... سلطة القرار المستقل لكي يكون لها نفوذ خاص وسلطة السيطرة على تندوف التي تعسكر فيها. وشدد على أنه ولو على سبيل عدم دقة تحريرية... لا تسمح الجزائر بأي ايحاء أو احتمال أو حتى تخيل وضع للبوليساريو غير الوضع الذي أرادته لها القيادة الجزائرية منذ 45 سنة، وربما لسنوات أخرى قادمة، إذا استمر الحال على ما هو عليه من تعنت جزائري وصمم أمام النداء المغربي للسلام ومقترحه ومساعيه الملحة عليه... تريدها مستمرة في وضع الحركة الانفصالية الخاضعة للقرار الجزائري، في السياسة وفي الجغرافية، والمؤتمرة به.
بالمقابل تساءل سعود الأطلسي أليس ذلك الخبر القصير والمحدود الكلمات، بالون اختبار استعملت فيه «المجلة» بدون إرادتها ؟ ... بالون لاستفزاز رد الفعل الجزائري حول إمكانية توطين الحركة الانفصالية في تيندوف؟ مسجلا أن جهات دولية، ربما تستكشف سيناريوهات بدائل الوضع الراهن. وأبرز أنه ربما هو عملية مدروسة وعلى القاعدة الدعائية « إطلاق الفكرة أو الكذبة ودعها تتفاعل في الروايات، وتبرعم جاذبيتها، وتختبر قابليتها للحياة »... ولم لا، جهات من البوليساريو نفسها قد تكون بدأت في الإعداد لمآلها، من وراء تحكم الجزائر بها، معتبرا أنه حتى والخبر مجرد « زلة » صحفية ...أليس، لا إراديا، يطرح تصورا ممكنا لإنهاء النزاع... مادامت الجزائر لا تعبأ بمصير سكان المخيمات، ولا تساعد على التقدم نحو الحل الذي وضع له مجلس الأمن الأممي التوصيفات المقبولة دوليا، خاصة ومقترح الحكم الذاتي بات يستقطب المزيد من المقتنعين به دوليا. وقال إن المخيمات وسكانها تعني للقيادة الجزائرية مجرد شاحنات ومنصات لإطلاق حقدها ضد المغرب... ولن يستمر الحال دائما كما هو عليه... وكما يخطط له المحكم في « اللعبة ».
وأكد الأطلسي أن أدوات الدعاية الجزائرية هي من ساقت لتندوف، على مدى أزيد من أربعين سنة، الزوار، كي تعرفهم على ما تسميه « دولة « ، هي من تحرك آلياتها وهي من تسلحها.. الزوار إذا ما قال بعضهم، سرا أو علنا، بأن البوليساريو تسيطر على تندوف فذلك ما شاهدوه وزين لهم... وإن لم تكن تلك هي الحقيقة.
وذكر أن البوليساريو نفسها، إذا لم تؤشر لها الجزائر للعودة إلى المغرب عبر طريق الحكم الذاتي، فلن تفكر في الاستقرار سوى في تندوف والتي لن تغادرها... وقد حيل بينها وبين المغرب موطنها الأصلي والأصيل... المغرب الذي قال ويقول إن الوطن غفور رحيم.
وأضاف الكاتب « قلت غير ما مرة، والكثير من قبلي قال، الحركة الانفصالية حمل لن تطيقه الجزائر دائما... خاصة في ظروف مزاجها السياسي المضطرب حاليا، وغربتها عن مفاهيم وآليات تدبير العلاقات الدولية المعاشة، وتناقص مواردها المالية القاصرة عن تحمل ضروراتها الاجتماعية الخاصة، معتبرا أنها تشحن البوليساريو وتسلحها في منطقة صحراوية إفريقية، هي فيافي عصية عن المراقبة، وتتساحل فيها الحركات والعصابات المسلحة، الانفصالية، الإرهابية والمختصة في تهريب المخدرات والسلع والبشر.
ولاحظ أنها كوكتيل مولوطوف من حركات عنيفة قابل للانفجار على حدود الجزائر وحتى داخلها. كثيرا ما لدغت الحاوي أفاعيه... وكثيرا ما انتهى الساحر ضحية سحره، مشيرا إلى أن الجزائر التي تصر على رفض مقترح الحكم الذاتي المغربي، والذي هو صيغة من الصيغ الممكنة والواقعية والعادلة والدائمة والتوافقية لتقرير المصير تختار الطريق الأوعث، وتفتح عليها مآلات تعقد عليها أوضاعها وتثقل ممشاها إذا ما وجدت نفسها، ربما في مدى مستقبل متوسط، وحتى بعيد، تلتمس السند الدولي لتقرير مصير تندوف، وإجراء استفتاء حول من يحكمها.
وتسائل الأطلسي في الختام، « أليس الحكم الذاتي يحررها من معضلة رعتها كثيرا وتكلفها... وأيضا يحرر لها تندوف... إنه الطريق الأوعس.الوضع اليوم، باستفحال جموده، قد يحول محتوى ذلك الخبر الفرنسي البسيط والقصير والعابر، من مجرد معلومات طالها اختلال إلى زلزال سياسي في الجزائر ».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.