“العدل والإحسان”: اعتقال نجل الأمين العام محمد عبادي من بيت والده مساء الخميس.. والأسباب غير معروفة    قاصر ينهي حياته شنقا في القصر الكبير    طبيب فرنسي يدعو لتحويل الأفارقة إلى فئران تجارب لاكتشاف دواء “كورونا” ومحامو المغرب يستعدون لمقاضاته (فيديو)    الصناعات الغذائية تلبي الحاجيات الاستهلاكية للمغاربة أيام "كورونا"    إغلاق محل يفتقد لشروط السلامة الصحية والوقائية بشارع الزرقطوني    مجلس بلدية أزيلال يحول 116 مليون لتمويل الإجراءات الوقائية من كورونا ويواصل عمليات تعقيم واسعة    أمريكا تحصي 1169 وفاة خلال 24 ساعة جرّاء فيروس "كورونا"    أي محطة تنتظر النجمين حمدالله وأمرابط …وهل يلعبان في أنجلترا    فيدرالية تطالب بإيواء محام مغربي في جنيف    البيضاء تسحب المال من المقاطعات لمكافحة كورونا    «الليغا» تجهز خطة من 4 مراحل لعودة الدوري    برشلونة يخطط لبيع راكيتيتش    الكورونا، نظرية التطور والحاجة إلى فكر ابن رشد    الفقيد فاضل العراقي .. رجل دعّم الصحافة المستقلة وكرامة الإنسان    رعاة رحل من الصحراء يعتدون على مواطنين بجماعة اولاد عيسى ويرسلونهم الى قسم المستعجلات بمستشفى الجديدة    التحريض على الاحتجاج يجر جمعويا للتوقيف بخريبكة    بعد الإفراج استثنائيا عن سجناء في تونس.. “كورونا” يعزز آمال المغاربة في الإفراج عن المعتقلين السياسيين    التحاليل تبعد "كورونا" عن 4 أطر طبية بقلعة مكونة    الحل الأمثل لجائحة كورونا عند استمرارها مدة طويلة    في جدليةكورونا المغرب من التقارب الاجتماعي إلى التباعد الاجتماعي    وباء كورونا بين القلق الباثولوجي المرضي والقلق الموضوعي الواقعي    نعمان لحلو يتغنى بالأستاذ في زمن الحجر    بيتكو فاك .. لقاح أمريكي محتمل لكوفيد-19 يحقق نتائج مبشرة    مَطالب بوقف سداد القروض الصغرى ل 6 أشهر    خبير إقتصادي يعلق على إجراءات تأجيل سداد أقساط البنوك المغربية    علماء أمريكيون: لقاح محتمل لكوفيد-19 يحقق نتائج مبشرة في دراسة على الفئران    والي جهة العيون يقطع الطريق على "مليشيات وهمية"    مصر.. ارتفاع عدد الإصابات ب”كورونا” إلى 865    لجنة وزارية تضبط 882 مخالفة في مجال الأسعار وجودة المواد الغذائية    هكذا تنقسم حالات كورونا بجهات "المملكة"    الشرطة القضائية تدخل على خط فيديو إهانة بحار مسن بآسفي من طرف ثلاثة أشخاص    كوفيد 19..المستشفى العسكري الميداني ببنسليمان جاهز للعمل في أية لحظة (تفاصيل)    العقل والنقل في مواجهة الكوارث، تنافر أم تكامل؟    “سيتم توفيره بالكميات الضرورية”.. وزارة الصحة تطمئن مرضى القلب ومستعملي دواء “سانتوم 4 مغ”    نجم الريال السابق في ذمة الله    جلالة الملك معزيا أسرة بوطبول: مارسيل كان موهوبا وطنيا صادقا    مضيان يدعو للتقشف في ميزانية البرلمان لدعم صندوق “كورونا” لمواجهة هذه الجائحة    وفاة الفنان المغربي مارسيل بوطبول في باريس جراء إصابته بفيروس كورونا    العيون: المركز الجهوي لمهن التربية و التكوين يواصل بث الدروس البيداغوجية عبر منصة زووم    “سيمو لايف” … رجل أعمال يتحدث عن ثروته    برلمانية تطالب بدعم العاطلين من صندوق كورونا    هل سيتبعه قرار حظر موسم الحج والعمرة ؟.. السعودية تمنع التجول في مكة والمدينة    تعاضد العلم والدين في مواجهة جائحة كورونا    "رابطة الدوري" البلجيكي توصي بإلغاء الدوري    مؤسسة الشارقة للفنون تبثّ أفلاما عبر الإنترنت    إيطاليا تحصي 1431 حالة شفاء جديدة من كورونا    كان مقررا تنظيمه في يونيو.. تأجيل موسم طانطان بسبب كورونا    رئيسة المفوضية الأوروبية تقدم اعتذارا إلى إيطاليا    فيروس كورونا يعجل برقمنة الإدارات المغربية    وسام شرف من درجة طبيب!    انشودة « جنان الفواكه»…        حكيمي في التشكيلة المثالية للدوريات الأوروبية الكبرى    مهرجان مراكش يساهم في الصندوق    مهنيو الدراما للعثماني: نريد الدعم    "الرابطة المحمدية" تشجّع الالتزام بالحجر الصحي    رد وتعقيب على الفيزازي    بنحمزة يدعو المغاربة إلى تقديم إخراج الزكاة وعدم انتظار وقتها (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عاملون بالشركة يعتبرون أن الحافلات المجلوبة من هولندا غير ملائمة لمناخ المغرب
إصابة 18 راكبا في خامس حريق بحافلات
نشر في الصحراء المغربية يوم 19 - 03 - 2010

في ظرف ثلاثة أشهر، شب حريق في خمس حافلات لشركة "ستاريو" للنقل الحضري بجهة الرباط، اندلع آخرها في سلا، أول أمس الأربعاء، وأصيب خلاله 18 راكبا بجروح، اثنان منهم إصابتهما بليغة.النيران لم تترك من الحافلة المنكوبة إلا الهيكل وفي الإطار أحد ضحايا الحريق (سوري)
وما زاد من مخاوف ركاب حافلات الرباط وسلا وتمارة، أن حصيلة التماس الكهربائي، الذي كان سببا في اندلاع الحريق الأخير، الذي وقع على مستوى قنطرة مولاي الحسن، بين الرباط وسلا، لم يمهل الراكبين لمغادرة الحافلة، كما جرى في الحرائق السابقة، ليصاب 18 منهم بحروق وجروح واختناقات.
وشب خامس حريق من نوعه، أول أمس الأربعاء، ساعة الذروة، عند قنطرة مولاي الحسن، وأكد شهود عيان أن تماسا كهربائيا هو الذي تسبب في اندلاعه، موضحين أنه، بمجرد إبلاغها بالحادث، هرعت السلطات المحلية وعناصر الوقاية المدنية إلى عين المكان، من أجل تقديم المساعدات للركاب ونقل المصابين إلى مستشفى مولاي عبد الله، بسلا.
و لا تهمل الحرائق، التي توالت على هذه الحافلات، سكان الرباط وسلا وتمارة لنسيان حريق حتى يفاجأوا باندلاع حريق في حافلة أخرى، ما يزيد من مخاوفهم من استعمال هذه الحافلات، التي تدعي شركة "ستاريو" أنها جديدة، و يجري استعمالها لأول مرة.
وما زالت الشركة، التي عهد إليها تدبير قطاع النقل الحضري، تؤكد أنها التزمت بدفتر التحملات، الذي ينص على استقدامها أسطولا من الحافلات الجديدة، بينما أكد عاملون بالشركة أنها اكتفت بجلب حافلات مستعملة، كما تؤكد ذلك إطارات الترقيم التابعة لبلديات هولاندا، المثبتة على الحافلات المجلوبة من طرف الشركة.
وحسب عاملين في "ستاريو"، فإن الحافلات، التي جلبتها، تشمل محركات صنعت خصيصا للتنقل في أجواء بادرة، كما تشمل سرعة أوتوماتيكية لم تكون الشركة العاملين عليها، مبرزين أن هذه الحافلات لا تلائم المناخ المغربي الحار، لأنها صنعت لبلدان تعرف تساقطات ثلجية وبرودة كبيرة خلال هذه الفترة، ما يفسر، حسب العاملين، أنه، بمجرد استخدام هذه الحافلات بالرباط، وارتفاع حرارة المحركات، تندلع الحرائق بها.
وعرفت شركة ستاريو اندلاع حرائق في خمس حافلات في ظرف ثلاثة أشهر، شب أحدها في حافلتين بكل من الرباط وتمارة، رغم أنهما أدخلتا إلى الخدمة قبل وقت قصير. واندلع الحريق الأول بأحد شوارع تمارة، بعدما فوجئ سائق الحافلة رقم 41 وركابها باندلاع ألسنة اللهب في الواجهة الأمامية، قبل أن تأتي النيران على مجموع الحافلة في أقل من 10 دقائق. ولم يتسبب هذا الحريق في أي إصابة في صفوف الركاب، الذين قارب عددهم 50. وفي الوقت الذي كانت مصالح الأمن ومسؤولو الشركة منهمكين في تحليل فرضيات الحريق، شب حريق ثان بالحافلة رقم 52، عندما كانت تعبر شارع النصر، بالرباط، ما تسبب في إصابات خفيفة.
وشهد شارع الحسن الثاني، بحي ديور الجامع بالرباط، ليلة رأس السنة، احتراق حافلة للنقل الحضري، تابعة للشركة ستاريو، بينما كانت تقل الركاب إلى وجهتهم.
وشب حريقا آخر، الخميس الماضي، في محرك حافلة بجزئها الخلفي، أثناء مرورها بشارع المسيرة، في حي يعقوب المنصور، لتلتهم النيران معظم أجزائها، دون أن يصاب أحد من ركابها، الذين تمكنوا من مغادرتها في الوقت المناسب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.