خريف “20 فبراير” !    رسمياً : المغرب يتقدم بطلب استضافة نهائيي دوري أبطال إفريقيا و الكونفدرالية    رسمياً : البارصا يتعاقد مع مُهاجم جديد بديلاً لديمبلي    مندوبية السجون ترد على تقرير أمنيستي بخصوص معتقلي الريف و بوعشرين    محاكمة القانون الجنائي وسؤال الحرية الفردية .    رئيس الحكومة الإقليمية لفالنسيا: تعزيز التعاون مع ميناء طنجة المتوسط سيقرب بين القارتين    المنتخب الوطني لكرة القدم النسوية يفوز على منتخب موريتانيا    نجم الأسود يزور مقر بعثة المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة    إصابة شخص بحادث طعن في مسجد شمالي لندن    بسبب معتقلي “حراك الريف”.. المغرب: نرفض بشدة تدخل برلمان هولندا في شؤوننا الداخلية    'طفح الكيل'.. فيلم مغربي يُلخص معاناة المغاربة مع المستشفيات العمومية    في أدنى حصيلة له منذ شهر بالصين.. حالات جديدة لكورونا في إيران    تصنيف الفيفا.. المنتخب المغربي يحافظ على ترتيبه القاري والعالمي    وحيد حاليلوزيتش يتجاهل حمدالله رغم تألقه    بتعليمات ملكية .. استقبال رئيس أركان القوات البرية الباكستانية بالرباط    الرشيدية: توقيف شخصين لارتباطهما بشبكة إجرامية تنشط في الاتجار في المخدرات    مديرة صندوق النقد: الإصلاحات التي نفذها المغرب يمكن أن تمثل مصدر إلهام للبلدان الأخرى    مشاريع الشباب من ضيق القرض إلى سعة الشراكة والعطاء    الحكومة: لا وجود لمعتقلي رأي في المغرب.. و”أمنيستي” تبخس مجهوداتنا    الحكومة ترد على “بوليف”: لا نقبل الفتوى من أي شخص ونرفض التشويش على “مشروع ملكي”    سرّ تردد اسم شقيقة وزيرة سابقة في قضية “حمزة مون بيبي”    سنة أولى “حراك”.. “انتفاضة” نقلت الجزائر لعهد جديد    نقل مركز تقديم طلبات "فيزا" هولندا من الناظور إلى طنجة    رسمي: العمل المستأجر أكثر طلبا من قبل العاطلين بالمغرب    تحذير للسائقين المغاربة.. طائرات بدون طيار لرصد المخالفات التي لا يكشفها الرادار-فيديو    الشرطة توقف مهربين للمخدرات نواحي الراشيدية    وفاة الممرضة رضوى يخرج الأطر الصحية للاحتجاج والتنديد ب”أسطول الموت”    الأميرة للا زينب تستقبل السيد مارك ناصيف، رئيس مؤسسة رونو -المغرب    ألمانيا: العنصرية وكراهية الأجانب وراء الهجوم « الإرهابي »في هاناو    فلسطين تعيد منح التراخيص للاستيراد المباشر من الأسواق العالمية    ارتفاع أسعار النفط وانحسار مخاوف الطلب    الأميرة للازينب تستقبل مارك ناصيف رئيس مؤسسة رونو -المغرب    سويسرا توجه اتهامات إلى رئيس BEINSPORT في قضايا فساد    وفاة عالم الكمبيوتر لاري تيسلر مبتكر Copier Coller !    تونس: هل تنجح حكومة الفخفاخ في انتشال البلاد من أزمتها؟    تلاميذ مدرسة تكانت يستفيدون من عروض تحسيسية حول السلامة الطرقية ويساهمون في صباغة ممر خاص بالراجلين بمركز أفورار    تفاصيل حالة استنفار عاشها مستشفى بالقنيطرة بسبب “كورونا”    اتفاقيات التبادل الحر: الميزان التجاري للمغرب يزداد عجزا وتدهورا    لجنة البرمجة تؤجل مباراة الوداد ويوسفية برشيد    ميناء طنجة المتوسط: شركة (أ بي إم تيرمينالز) تتجاوز مليون حاوية معالجة في أقل من عام واحد    عدد المتعافين يتخطّى المصابين ب"كورونا" في الصين    ناصر بوريطة: الصحراء المغربية ستصبح قطبا متميزا للتعاون جنوب-جنوب    الأرصاد الجوية.. رياح وزخات مطرية رعدية بهذه المناطق بالمملكة    ضحايا كورونا في الصين يصلون إلى 2000 حالة وفاة    عبيابة.. ضرورة تكثيف الجهود لإضفاء شروط التميز والإشعاع على تظاهرة “الرباط عاصمة إفريقيا للثقافة”    “غوتشي بلوم” تطلق عطرا جديدا    طليقة ملك ماليزيا السابق تفجر « مفاجأة الخيانة »    المحكمة تحسم قضية نسب “أولاد الميلودي”    “صمت الفراشات” على “الأولى”    صيادلة وجدة يضربون احتجاجا على بيع الأدوية في « سوق القلاح »    ميناء الداخلة يشدد المراقبة للحد من انتشار فيروس “كورونا”    هذا موعد طرح جديد سعد لمجرد رفقة مجموعة فناير    الروائي مبارك ربيع: نقادنا المغاربة خجولون وبخيلون جدا    مسؤول بوزارة الصحة: فيروس الإنفلونزا بطبيعته ينتشر خلال فصل الشتاء    بعد فتوى الريسوني .. رفوش يؤلف كتابا عن قروض برنامج “انطلاقة” ضمن منشورات مؤسسة ابن تاشفين    عندما تصبح الإساءة للإسلام ورموزه أيسر طريق للشهرة الزائفة والاسترزاق، رشيد أيلال نموذجا    غضبة الملوك و لعنة المجاهدين على العرائش.!    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الانتقام وراء حرائق حافلات الرباط والعقوبة بالسجن من 5 إلى 20 سنة
المتهم للمحققين: حرقت الطوبيس حيث حرقوني في رزق أولادي
نشر في الصحراء المغربية يوم 24 - 03 - 2010

علم لدى مصدر قضائي، أمس الثلاثاء، أن النيابة العامة بملحقة محكمة الاستئناف بسلا حددت التكييف القانوني لجرائم حرق حافلات العاصمة الرباط، على أنها جنايات تتراوح عقوباتها بين خمس سنوات، وعشرين سنة سجنا نافذا.واحدة من حوادث احتراق الحافلات بسلا (سوري)
وقال المصدر نفسه إن النيابة العامة، كانت، قبل إحالة ملف هذه القضية على قاضي التحقيق، وجهت للمتابعين في ما بات يعرف بقضية" الطوابسية"، تهم "تكوين عصابة إجرامية، وإضرام النار، ومحاولة القتل، وتخريب ممتلكات عمومية".
وقرر قاضي التحقيق بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، أول أمس الاثنين، متابعة مستخدمة سابقة (قابضة) بمرفق النقل الحضري، في حالة سراح مؤقت، بسبب الحريق، الذي شب الأربعاء الماضي، في حافلة بمدينة سلا، وخلف 18 مصابا.
ونفت المستخدمة، التي كانت رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بسلا، أثناء التحقيق معها ابتدائيا، تورطها في تهمة المشاركة، التي وجهت إليها، بعدما ألقي عليها القبض، بناء على تصريح أحد المتابعين في هذا الملف.
وكان قاضي التحقيق قرر، الأحد الماضي، بعد الاستماع إلى ثلاثة متابعين في ملف الحريق بحافلة النقل الحضري بسلا، إيداع واحد منهم رهن الاعتقال الاحتياطي، فيما جرت متابعة الآخرين في حالة سراح مؤقت.
وأمر قاضي التحقيق بالغرفة الرابعة للتحقيق بمحكمة الاستئناف بالرباط، الملحقة بابتدائية سلا، محمد الكوهن، يوم الأحد المنصرم، باعتقال متهم بالضلوع في حوادث الحرائق، التي شهدتها حافلات الرباط، خلال الشهور الثلاثة الأخيرة.
وأفاد مصدر مأذون أن المتهم مستخدم سابق بشركة "النقل الممتاز"، وبعد اعترافه بإضرام النار داخل الحافلة، بواسطة مادة حارقة (الدوليو)، عاد وأكد للمحققين بقوله "حرقت الطوبيس بالدوليو، حيث حرقوني في رزق أولادي".
وعلمت " المغربية" أن المتهم المعتقل سبق أن قضى سنوات في خدمة شركة "النقل الممتاز"، ويعول عائلة من 8 أفراد، تقطن بحي هامشي بتمارة، وأن حرمانه من الإدماج، كباقي المستخدمين، في شركة ستاريو، المحتكرة للنقل الحضري، ضاعف مشاكله الاجتماعية، قبل أن تصعق عائلته لاعتقاله، بالتهم الغليظة الموجه إليه.
وأبرز المصدر نفسه أن المتهمين، المتابعين في حالة سراح، أحدهما صاحب محل لبيع العقاقير(دروكري)، والثاني كان على دراية بأعمال المتهم الرئيسي المنافية للقانون، دون أن يبلغ عنها.
وشب حريق في خمس حافلات لشركة "ستاريو" للنقل الحضري بجهة الرباط، داخل ثلاثة أشهر، اندلع آخرها الأربعاء الماضي بسلا، وأصيب خلاله 18 راكبا بجروح، اثنان منهم إصابتهما بليغة، ما شكل لغزا لدى الأمن والشركة.
وأكد أحد شهود عيان ممن استمعت إليهم الشرطة في هذه النازلة، أن "النار اندلعت من داخل صندوق المحرك، الذي يوجد في الجزء الخلفي للحافلة، ولم ير أي شخص يلقي بأي شيء في اتجاه الحافلة، قد يكون سببا في اشتعال النيران بها".
يذكر أن شركة "ستاريو"، التي عهد إليها بتدبير قطاع النقل الحضري، لم تلتزم بدفتر التحملات، الذي ينص على استقدامها أسطولا من الحافلات الجديدة، وليست المستعملة، كتلك التي تجوب شوارع العاصمة، بإطارات ترقيم تابعة لهولندا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.