ريال مدريد يسدل الستار على أسوأ موسم له منذ 1998-1999    الزمالك يواجه نهضة بركان متخوفا من "لعنة النهائيات القارية" للأندية المصرية!    وفاة ضحية اخر لحادثة سير طنجة    دراسة … تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    وزارة التربية الوطنية تعتمد مقررا دراسيا جديدا بالمستويين الثالث والرابع الإبتدائي    “رواء مكة” بعيون أوريد .. “رحلة سكير مدمن على الخمر يعود إلى رشده”    عاجل.. الحموتي والمنصوري ينقلبان على بنشماس.. أزمة البام تتفاقم    العمودي يجر المغرب إلى واشنطن لمطالبته بتعويضات قيمتها 1.5 مليار دولار    حمد الله محيح فالسعودية. دا احسن لاعب والحذاء الذهبي وقال: هاد الجائزة يستحقها امرابط    تتويج المغربي حمد الله بجائزتي الحذاء الذهبي وأفضل لاعب في الدوري السعودي لكرة القدم    الفنانة العالمية “مادونا” ترفع العلم الفلسطيني في عرض لها في قلب إسرائيل-صور    الاشتراكي الموحد بطنجة يصدر نداء “حدائق المندوبية” منفردا عن باقي الهيآت    بالصور..الجمهور البركاني جاهز لدعم النهضة ضد الزمالك    محرز يدخل تاريخ كرة القدم الإنجليزية من أوسع أبوابه    الكشف عن طريقة الحصول علي تذاكر ال"كان"    قضاة المغرب يطالبون بتحسين الوضع المادي للقاضي ويتهمون الحكومة بالتماطل    تساؤلات حول نجاعة تدخل السلطات في مراقبة المواد الغذائية بالمضيق    البراكنة يراهنون على الفوز بنتيجة كبيرة و الزمالك عازم على الخروج بأقل الأضرار    زيدان: ريال مدريد لم يرفض الفوز .. بل لم يستطع    غريب/ السلفي الكتاني : تضمين تيفيناغ على الاوراق النقدية تضيقا على لغة الإسلام    17 مصابا في تفجير حافلة سياحية غربي القاهرة    بيع أول صورة لمكة المكرمة مقابل 250 ألف دولار    القمر الأزرق يضيء سماء الأرض    أردوغان متحديا أمريكا : لن نتنازل وسننتج منظومة أس 500 الصاروخية بشراكة مع روسيا    بالفيديو.. إندلاع حريق مهول في محطة للقطارات بمدينة ميلوز شمال شرق فرنسا    توشيح أستاذ مغربي في رومانيا بوسام راقي تقديرا لاسهاماته في تقدم العلوم والاختراعات    زينب العدوي تتجه إلى تعويض لفتيت على رأس وزارة الداخلية    الجزائر.. 46 منظمة تدعو الجيش لفتح حوار لتجاوز الأزمة    بنك المغرب يوضح بشأن الورقة النقدية الجديدة من فئة 60 درهما    الشرطة تلقي القبض على مهاجرة افريقية بحوزتها 396 لتر من الخمور    “صحتنا في رمضان”.. ما هو أفضل وقت لممارسة التمارين الرياضية؟ – فيديو    الحرارة العليا 37 درجة في توقعات طقس بداية الأسبوع    عبر باب المغاربة.. وزير إسرائيلي يقود اقتحامات مستوطنين للمسجد الأقصى!    أبو زيد: إسرائيل طردت 635 مغربيا واستولت على 3 ملايين وثيقة مقدسية    إدخال الدولة المغربية طرفا في جريمة “شمهروش”.. هل يتغير موقف النرويج؟    “كَبُرَ مَقْتاً… ” ! *    طبول الحرب تدق بالخليج والمنطقة على حافة الانفجار    دعوة غير مسبوقة.. أول نائب جمهوري يطالب بعزل ترامب    دراسة: تناول الخضار مع البيض يزيد من امتصاص مضادات الأكسدة    إيقاف مروج مخدرات بكلميم    "ماكلارين" تكشف عن أيقونتها "GT" الجديدة    فرنسا تحقق رقما قياسيا جديدا في عدد السياح    بالفيديو .. أرنولد شوارزنيغر يتعرض لاعتداء في جنوب أفريقيا    على ركح الخشبة، مسرحية "لفصال ماه معاك" تخطف الأضواء    متحف اتصالات المغرب يفتح أبوابه للزوار    رحيل فيلسوف«المشروع النهضوي»طيب تيزيني في حمص السورية - العلم    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    محمد عابد الجابري بين الورد والرصاص – 11-    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي : سعيد بن حمو المعدري -11-    مخرجتان مغربيتان تحصلان على منحة دورة 2019 لمؤسسة الدوحة للأفلام    كعب بن سور… الغرم بالغنم    استنفار فالمينورسو بعد غلق معبر الگرگرات الحدودي مرة تانية    إدارة البيجيدي تتبرأ من منشورات “Yes We Can” الفيسبوكية    القصر الكبير : انطلاق الملتقى القرآني الثالث للحافظات    لصحة أفضل.. تجنب هذه العادات الخاطئة في رمضان    أزيد من مليون زائر للمواقع التراثية بالمملكة مند بداية سنة 2019    بعد محطة اشتوكة..انجاز محطة لتحلية مياه البحر بسيدي إفني    ترامب يُغضب شركة «تويوتا» اليابانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فنانون ونقاد مغاربة وأجانب يحتفون بألوان ورموز الركراكية بالصويرة
نشر في الصحراء المغربية يوم 25 - 05 - 2010

نظم متحف سيدي محمد بن عبدالله بالصويرة، أياما فنية وثقافية، تكريما لروح الراحلة الفنانة التشكيلية، بنحيلة الركراكية، بمناسبة اليوم العالمي للمتاحف.وقال منظمون إن حدث إحياء الذكرى الأولى لرحيل الفنانة العصامية الركراكية، تميز ببرنامج غني ومتنوع، ساهمت فيه كل من عمالة الصويرة، والمندوبية الجهوية للثقافة، وجمعية موكادور، والرواق الدولي عطيل، إضافة على جهات أخرى.
وشملت فقرات برنامج الأيام الفنية والثقافية، التي نظمت على مدى ثلاثة أيام من 20 ماي إلى 22 منه، ورشة صباغية تحت عنوان"ألوان ورموز بنحيلة الركراكية" بتنشيط مجموعة من الفنانين والفنانات بتعبيراتهم المتنوعة واتجاهاتهم الصباغية المختلفة، إضافة إلى عرض شريط وثائقي جديد للمخرجة روسويتا بروس حول العمل السوسيوثقافي للراحلة الركراكية وأصدقائها، يحمل عنوان"السر في الحلم"، إلى جانب فيلم"الركراكية" للمخرج كمال كمال، الذي عرض بعض المحطات الفنية والاجتماعية في حياة الفنانة التشكيلية المغربية العصامية الركراكية. كما قدم الناقد السينمائي حسن نرايس ورقة حول الشريط الذي قامت ببطولته الفنانة المغربية فاطمة خير، إلى جانب نخبة من نجوم الشاشة المغربية.
وشهدت التظاهرة الفنية، أيضا، تنظيم ندوة حول" تكريم ذاكرة بنحيلة الركراكية" مسار إنساني وفني وجمعوي، بمشاركة مجموعة من النقاد والباحثين. كما كان الجمهور على موعد مع ليلة غنائية وفنية بدار الصويري أحياها موسيقيون من النمسا، وألمانيا، والمغرب.
وتعد الفنانة التشكيلية العصامية، بنحيلة الركراكية وجها فنيا اشتغل على واجهات متعددة، كما يحلو لنقاد الفن تصنيفها. وفارقت الفنانة الفطرية الحياة في ليلة الاثنين 9 نونبر 2009 نتيجة مرض عانته طويلا، بمرسمها في دوار لمساسة بنفوذ الجماعة القروية لحرارتة نواحي الصويرة.
اعتمدت الركراكية، خلال مسارها الفني على موهبتها وخصوصيتها، وميولاتها الفطرية. وعن هذا المسار الصباغي الحافل، يقول الناقد الفني والباحث الجامعي، أحمد حروز "الراحلة الركراكية فنانة استثنائية، فنانة تشكيلية، ليس بمعنى استعمال الألوان والأشكال فقط، لكن بالمعنى الروحي والمرئي والدلالي، إلى جانب الحمولة الإنسانية، التي تحملها الفنانة، وكيفية تجسيد أحلامها الصغيرة والكبيرة عبر السند. إنها رسالة جمالية تحمل أوجها متعددة... ومن هنا يمكن القول إنها لم تكن أمية تمارس الصباغة، لكنها مثقفة تفسر العالم بطريقتها الخاصة، تماما كما تجسد الموروث الثقافي، والتبادل عبر ثقافي، وتحديدا في أفراحها الفنية... ألوانها تحتفي بالحب الكوني المشترك، كما أنها فنانة مهووسة بورطة الفن الواقعي، وتثور انتصارا للحركة الفنية والفنانين، ولا تسخر ريشتها للمناسبات، وتمارس قناعاتها بطريقة قوية".
وحول منجزها الصباغي يقول الأنتروبولوجي عبدالقادر منان" فنانة عصامية، ولدت بالصويرة سنة 1940، وفي 1988 رسمت أولى أعمالها الفنية، التي طبعتها بعوالمها المتفردة، وبمخيالها الفردي والجماعي، وبأنوثتها وشخصيتها القوية. وهي من بين النساء الصويريات الأوليات، اللواتي مارسن الفعل الصباغي، وعرضت لوحاتها الأولى برواق فريديريك دامغارد في 3 مارس 1989 بمناسبة الاحتفال بعيد العرش، وبعدها عرضت بساحة "المكانة"، وكذا ببيت اللطيف، قرب السقالة، وتمكنت من ربط علاقات صداقة مع الكاتبة المغربية فاطمة المرنيسي، ومع مجموعة من الألمانيات اللواتي ساعدنها على عرض أعمالها في أروقة بكل من فرانكفورت وكولون، ومدن غربية أخرى. وتعد من بين الوجوه المألوفة في الصويرة، بتميزها بارتدائها الحايك".
وأسرت الراحلة لعبد القادر منان أن طقس إبداعها لا يختلف كثيرا عن امرأة في مرحلة الوضع، وقالت" حينما أرسم أشعر بألم شديد وبعياء مثل امرأة على أهبة أن تضع مولودها، كما تتملكني لحظات صمت، وأحاول أن أبرز في أعمالي كل ما يجول من أفكار بذاكرة جنين. وبكيفية لاشعورية أرسم حالات النساء، وكذا الحاملات منهن. كما رسمت الجني، الذي شاهدته بإحدى الغابات حينما كنت صغيرة، رأيته على هيئة جمل ضخم بقرنين، يجمع يديه حول صدره".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.