فرق ومجموعة المعارضة بمجلس النواب "يبهدلون" المالكي بسبب تعيينه لأشخاص من حزبه في هيئة ضبط الكهرباء بتعويض يفوق 7 ملايين    صور: زوجة الرئيس التونسي تخطف الأضواء في أول ظهور رسمي لها    تطبيع العلاقات الإماراتية الإسرائيلية.. ما دوافعه وتداعياته الإقليمية؟    الهند تدخل سباق الوصول لى لقاح "كورونا"    يورغن كلوب يفوز بجائزة أفضل مدرب في الدوري الإنجليزي لموسم 2019-2020    أمن ميناء المتوسط يجهض محاولة لتهريب مخدر الشيرا    تمهيدا لتتويج بطل النسخة الخامسة..انطلاق التصفيات النهائية لمبادرة "تحدي القراءة العربي"    كيف سيواجه بن شيخة الغيابات أمام نهضة بركان؟    بعد الهزيمة المذلة أمام البايرن.. بيكيه: وصمة عار ومستعد أن أكون أول المغادرين من برشلونة    بالإضافة ل5 فالصباح. 11 إصابة جديدة بكورونا فالداخلة ومجموع اليوم 16    للحد من انتشار كورونا..إسبانيا تحظر التدخين في الشوارع    جهة فاس مكناس..الشروع في تفعيل إجراءات الكشف السريع عن "كوفيد 19" بالمراكز الصحية    رضوان بن شيكار يستضيف الكاتب امحمد امحوار في أسماء وأسئلة    بعد ارتفاع عدد الاصابات..سويسرا تمنع المسافرين القادمين من المغرب من دخول أراضيها    إسبانيا تعلن عن رحلة بحرية جديدة لاجلاء رعاياها العالقين بالمغرب    قمة الكوكب وشباب بنكرير مهددة بالتأجيل    حريق في إحدى غابات شفشاون يستنفر عناصر الوقاية المدنية والسلطات المحلية    الفنانة اللبنانية إليسا تهاجم رئيس لبنان وتوجه له رسالة قاسية    رسميا .. روسيا تحدد المدة التي ستُنتج فيها لقاح كورونا    الشاب خالد يتضامن مع لبنان بأغنية "اسمها بيروت"    أعراض جانبية ضارة للقاح الروسي تدفع طبيبا بارزا إلى الاستقالة !    كوفيد 19: لجنة اليقظة بعمالة أكادير تسجل تطورا في عدد حالات الإصابة    سبتة تتخذ إجراءات مُشددة مخافة موجة ثانية للفيروس    الممرضون: لن تقبل أي تحفيز لا يشمل إعادة النظر في منظومة التعويض وتحقيق "الإنصاف والإستحقاق"    موعد والقناة الناقلة لمباراة مانشستر سيتي وليون اليوم في دوري أبطال أوروبا    الإسبان والفرنسيون ما زالوا متوجسين من علاقة المغرب ببريطانيا    لبنان: توجيه اتهامات ل 25 شخصا على خلفية إنفجار مرفأ بيروت    الحمداوية تعتزل وتسلم المشعل لعويطة    أولا بأول    بعد هزيمته "التاريخية".. الصحف الإسبانية تدعو برشلونة للتغيير "الفوري" و"سبورت" تؤكد: "سيتين لا يمكن أن يستمر مع الفريق حتى ليوم واحد آخر"    نايف أكرد "حصريا".. مع رين سأكتشف أجواء عصبة الأبطال    خلاف عائلي ينتهي بجريمة قتل بإقليم شفشاون    الاوغندي حطم رقم قياسي عالمي جديد تشهر فيه الاسطورة سعيد عويطة. صمد 16 عام    ترانسبرانسي المغرب تطالب بالشفافية في تدبير ملف "المحروقات"    ها اش ربحات كورونا فيروس الصين. 100 دولة كتعامل مع اليوان ونموو كعملة دولية غادي مزيان    طقس السبت..درجات الحرارة العليا تصل إلى 45 درجة ببعض مناطق المملكة    إسبانيا تنتقد الرسوم الجمركية الأمريكية على البضائع الأوروبية    عامل الرحامنة يقترح ترقية عون سلطة متهم ب"العنف اللفظي وانتحال الصفة الضبطية"    جمعية الألفية الثالثة توقع اتفاقية للشراكة و التعاون جمعية مكاد الثقافية    أول ظهور لنادين نجيم بعد انفجار مرفأ بيروت    دعواتكم بالشفاء للمخرج محمد إسماعيل    تقرير: المغرب على مساره الصحيح في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ورتبته 64 عالميا    احتياطي الذهب.. المغرب في المركز 62 عالميا بأزيد من 22 طن    فسحة الصيف.. «المقدم».. عين السلطة    الله يدينا في الضو    انخفاض أسعار النفط بسبب مخاوف شح الطلب وزيادة المعروض    العافية شعلات عوتاني فموقع تصوير "ميسيون آمبوسيبل 7" والخسائر وصلات ل2.6 دولار    داروها الحجر الصحي وكورونا.. أورسولا كوربيرو حتافلت بعيد ميلادها ال31 مع كلبها -تصاور    الرئيس التونسي قيس سعيّد: الدول لا دين لها ومسألة الإرث محسومة شرعا    قبل اعتزالها.. الحمداوية تهدي كل أغانيها لابنة عويطة بدون مقابل -فيديو    بريطانيا تشيد بالأمن المغربي    شكاية مفتوحة مذيلة ب400 توقيع الفلاحين المنتجين للنباتات السكرية باللوكوس الى الجهات المختصة    أكثر بلدان العالم أمنا وسلاما.. المغرب في المرتبة السادسة عربيا والأولى مغاربيا    «جيوب المقاومة» تتحرك ضد خطة بنشعبون    الجباري يكتب: الفقهاء الوَرائيون    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





60 طبيبا يقدمون خدمات طبية وجراحية لسكان بوعرفة وفكيك
قافلة طبية تزور قرية تازمامارت وتوزع أدوية ومساعدات غذائية
نشر في الصحراء المغربية يوم 11 - 05 - 2013

نظمت "الجمعية الطبية لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب"، خلال ما يعرف بسنوات الرصاص، رفقة نسيج جمعوي طبي واسع، قافلة طبية وحقوقية إلى إقليم فكيك، انطلقت أول أمس الخميس، وتمتد حتى يوم غد الأحد
وذلك بمشاركة 13 جمعية طبية، ومؤسسة محمد الخامس للتضامن، ومجموعة من المحسنين والمتطوعين، وأطباء من فرنسا وألمانيا.
وتشمل القافلة تقديم خدمات الفحص الطبي، وإجراء عمليات جراحية، وتوزيع أدوية على المرضى، وتنظيم حصص في التوعية الصحية، مع زيارة قرية تازمامارت، حيث ستوزع أدوية ومساعدات غذائية.
ويساهم في القافلة قرابة 60 طبيبا من عدد من المدن المغربية، من مختلف التخصصات الطبية، سيما تلك المرتبطة بأمراض وجراحة القلب، وأمراض النساء والتوليد، وطب الأطفال، وطب العيون، وأمراض الجلد، والأنف والأذن والحنجرة، وأمراض الحساسية والتنفسية، والفحص بالصدى، وأمراض وجراحة الأسنان، والطب النفسي.
كما انضم إلى هذه التخصصات أطباء الجراحة العامة، وجراحة الجهاز البولي، وأمراض العظام والمفاصل، وجراحة النساء، والجراحة التقويمية والتجميلية، مع إجراء فحوصات مبكرة عن داء السيدا، وأمراض العيون، واختصاصيين في تصحيح البصر، مع شاركة مشاركة اختصاصيين في معالجة العظام من فرنسا، واختصاصي في الترويض الطبي، وجراحة أمراض الفم، وأطر في التمريض متخصصين في الإنعاش والجراحة.
وشهدت القافلة مشاركة نسائية لافتة للنظر، في ظل توفر مستوصف صحي واحد في مدينة فكيك وطبيب واحد، يغطي الخدمات الصحية لجميع سكان المدينة.
وعقب إعطاء الانطلاقة الرسمية لأيام القافلة الطبية من قبل إدريس بن حدو، عامل إقليم فكيك، بحضور عدد من ممثلي السلطات المحلية، وزع منظمو القافلة الطبية والحقوقية المهام على الأطباء والممرضين، الذين انتظموا في فرق عمل موزعة على عدد من المناطق، فانتقل اختصاصيون في أمراض القلب والجهاز الهضمي وأمراض العيون إلى مدينة فكيك لتقديم الفحوصات الطبية، وأجريت في مدينة بوعرفة فحوصات خاصة بمجال التوليد والنساء والطب النفسي والروماتيزم، كما استفاد بعض المرضى من عمليات تجميلية وتقويمية، وأجريت فحوصات خاصة بالأنف والأذن والحنجرة.
وفي منطقة تندرارة، اشتغل أطباء أمراض السكري والفحص بالصدى والجراحة، بينما قدمت فحوصات طبية في منطقة معتركة، خاصة بأمراض الجهاز الهضمي وأمراض التنفس، وأمراض الروماتيزم وأمراض القلب.
وقال الدكتور عبد الكريم المانوزي، رئيس "الجمعية الطبية لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب"، في تصريح ل"المغربية"، إن المنطقة التي حلت بها القافلة الطبية والحقوقية تكتسي خصوصية، سواء في قطاع الصحة أو التعليم، خاصة أنها تشهد خصاصا في عدد من مناحي التنمية.
وأوضح أن "الإقليم يشهد خصاصا كبيرا في مجال الخدمات الصحية، إذ لا تتوفر فكيك سوى على طبيب واحد ل12 ألف من السكان، ما يفرض إحالة المرضى على مستشفى بوعرفة، وقطع أزيد من 100 كيلومتر، في غياب وسائل النقل العمومية، فضلا عن غياب عدد من التخصصات الطبية، وافتقار المستشفيات للعناصر البشرية، من أطباء وأطر التمريض، وتوفر بعض المعدات الطبية دون وجود من يشغلها".
واعتبر المانوزي أن الجهات المسؤولة مدعوة إلى تحمل مسؤوليتها في تنمية المناطق النائية، وإجراء دراسة علمية حول المجال الصحي فيها لتعيين الأطباء وباقي الأطر العاملة في قطاع الصحة، ومنح تحفيزات مالية ومعنوية لمختلف الأطر، التي تشتغل في المناطق النائية، وتمتيعها بامتيازات في عقود العمل.
يشار إلى أن عامل إقليم بوعرفة نوه بعمل الأطباء وأعضاء القافلة الطبية، خلال كلمته لإعطاء الانطلاقة الرسمية لأشغال القافلة، ووصفهم ب"المشاركين والفاعلين في المبادرات الإنسانية، للمساعدة على التنمية الصحية، والمساهمة في شفاء المرضى، وتوفير الخدمات للمواطنين في إطار من التضامن والتآزر"، مؤكدا على الحاجة إلى مثل هذه المبادرات والحملات الطبية لأكثر من مرة في السنة، للمساهمة في تغطية الخصاص. وأوضح أن المنطقة تشهد توافد جمعيات وطنية ودولية لتقديم العون إلى العاملين فيها، إلى جانب المساعدات والمشاريع التي تقدمها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، معلنا عن اقتراب افتتاح مستشفى في كل من فكيك وتالسينت.
من جهته، أفاد الدكتور الجمالي حسن، عضو في الجمعية الطبية لفكيك، في كلمته الافتتاحية لأشغال القافلة، أن مواطني الإقليم يحتاجون إلى التزود بالأدوية، وإلى الاستفادة من حصص للتوعية والتحسيس الصحي، مبينا أن مجموعة من الأطباء ينظمون قوافل طبية منتظمة إلى المنطقة، في مختلف التخصصات الطبية، تسمح للمواطنين بالاستفادة من فحوصات وعمليات جراحية، حتى المعقدة منها، مثل جراحة القلب، يشرف عليها أساتذة مبرزون في كليات الطب، وجمعية الأعمال الخيرية لأمراض القلب، إلى جانب حمل بعض المعدات الطبية، غير المتوفرة في الإقليم.
وذكر أن الحملات الطبية تعمل على نشر الوعي الصحي بين سكان المنطقة، وسبل الوقاية من أمراض كثيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.