"قرية المغرب" في نسخة ثانية بالكوت ديفوار    إسرائيل تغتال قياديا في سرايا القدس والمقاومة ترد بإطلاق صواريخ    صحافية مغربية تتوج بجائزة مركز سيمون ويزنتال الأمريكية    تاعرابت وأملاح يغيبان عن أول حصة تدريبية    مانويل بيليغريني مستمر في منصبه مع ويست هام    توقعات أحوال الطقس اليوم الثلاثاء    رياح عاتية تتسبب في إنهيار مدرسة بتارودنت-صور    طعن ثلاثة فنانين خلال عرض مسرحي في السعودية    خاليلوزيتش يستدعي لاعبا جديدا لمواجهة موريتانيا وبوروندي    كارتيرون:"قد يكون تعاقدي المالي مع الرجاء كبير بالنسبة لهم"    وفد مغربي مهم بجوهانسبورغ لاستعراض مؤهلات المملكة بمنتدى إفريقيا للاستثمار    منتدى إفريقيا للاستثمار: وفد مغربي مهم بجوهانسبورغ لاستعراض مؤهلات المملكة    الدار البيضاء.. إحياء الذكرى 101 لنهاية الحرب العالمية الأولى    العثماني سيحل بمجلس المستشارين والأشخاص في وضعية إعاقة يستقبلونه بالاحتجاج    إعتقال زوج بفاس أحرق زوجته بالزيت المغلي    فاس..العثور على رضيعة متخلى عنها داخل قفة بحافة الطريق.    زفيريف يستهل البطولة الختامية بأول انتصار على نادال    "الحشيش" يسقط مغربيا في قبضة الأمن الإسباني    رؤساء جماعات في الفيسبوك    ملياردير أمريكي يخطط لتمكين البشر من العيش على كواكب أخرى    عدد وفيات السجائر الإلكترونية يستنفر إدارة ترامب    شاب يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    "الجامعة المغربية لحقوق المستهلك" تحذر من عدم صلاحية استهلاك "سيدي حرازم" والشركة تعبر عن أسفها    جدل "الهولوكوست" يجلب انتقادات لخدمة "نيتفلكس"    حمد الله يعتزل اللعب الدولي    محاكمة 42 متظاهرا في الجزائر رفعوا الراية الأمازيغية ..    طعن 3 أشخاص خلال عرض مسرحي في السعودية    هؤلاء الأسود غابوا عن أول حصة تدريبية    الحسيمة.. اختتام فعاليات مهرجان "يوبا" في دورته الثالثة    مورو يؤكد عزم جامعة الغرف على تقوية الفرص التجارية المتاحة مع الليبيين    مالية 2020.. التقدم والاشتراكية يقترح إحداث ضريبة على الثروة يخضع لها كل من بلغت ثروته 10.000.000 درهما فما فوق    بعد عودة الشباب لركوب قوارب الموت.. شبيبات حزبية تتهم حكومة العثماني بتفقير الشعب    حضور بارز للجالية المغربية المقيمة ببلجيكا في مسيرة باريس بمناسبة المسيرة الخضراء    مطار طنجة ابن بطوطة يتجاوز عتبة المليون مسافر في شتنبر الماضي    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    أول مسجد للجالية المغربية بالدانمارك يحتفل بذكرى المولد    الرجاء البيضاوي يخطف المدرب جمال السلامي من اتحاد طنجة    بعد تحذير المستهلكين..سيدي حرازم تسحب قاروراتها وتعتذر للمغاربة    150 مستفيد من دورة تكوينية في علوم التربية والديداكتيك بإمزورن    الاشتراكيون يتصدرون تشريعيات اسبانيا وصعود لليمين المتطرف المناهض للمهاجرين    الراب المغربي في ميزان النقد الأدبي    دراسة: تناول القهوة بانتظام يخفض خطر الإصابة بسرطان الكبد إلى النصف    ثلاثون هيأة سياسية ونقابية وحقوقية تستعد لإطلاق “الجبهة الاجتماعية المغربية”.. هذه مطالبها    عرض مسرحية "احجر وطوب" ببيت الصحافة    مهرجان الرسالة للأغنية العربية والروحية يسدل ستار دورته الثانية    والد أنغام يثير الجدل برسالة صادمة : "أعلم أنك تستعجلين دفني"    وحدة تبريد ترفع رهانات الفلاّحين بحوض المعيدر    الكشف عن السبب الرئيسي في وفيات السجائر الإلكترونية    بنبشير يهاجم مريم سعيد ومشاهير المملكة يرفعون هشتاغ »simominable »    إطلاق سراح المدونين الثلاثة المعتقلين بتندوف    يوسف العزوزي يفوز بلقب الموسم الحادي عشر من نجوم العلوم    بالصور...المقدم إسماعيل اسقرو ابن تارودانت يكرم بمكناس    " سيمنس غاميسا" بطنجة تفتح أبوابها للصحافة    قبيلة بني بوزرة الغمارية : تاريخ و حضارة (الجزء الأول) + صور    أميركي يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    30 ألف حالة إصابة سنوياً بداء السل في المغرب سنويا    في ذكرى مولد الحبيب صلى الله عليه وسلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شيخ صحراوي يصرخ من تندوف لنجدة شاب مضرب عن الطعام
محمد مولود عالي بوسحاب يخوض اعتصاما من أجل العودة إلى وطنه
نشر في الصحراء المغربية يوم 11 - 09 - 2013

استنكر الشيخ محمد الأمين خطري سيدامو، أحد شيوخ القبائل الصحراوية، الذين وضعت الأمم المتحدة ثقتها فيهم، خلال عملية تحديد الهوية، بشدة ما يتعرض له الشاب الصحراوي محمد مولود عالي بوسحاب، الذي يخوض اعتصاما منذ بداية شهر غشت الماضي
مصحوبا بإضراب عن الطعام لمدة تجاوزت 24 يوما، بمخيمات تندوف فوق التراب الجزائري، احتجاجا على التضييق على حياة الصحراويين من قبل البوليساريو وسلطات الدولة الجزائرية، وناشد الشيخ محمد الأمين خطري سيدامو المنظمات الإنسانية والحقوقية وذوي الضمائر الحية وأصحاب النخوة وأصحاب المبادئ وكل أحرار العالم، أن "يقفوا بحزم في وجه التجاوزات التي تمارس من طرف جبهة البوليساريو ضد أبنائنا الصحراويين"، مطالبا إياها بالتضامن مع قضية الشاب عالي بوسحاب المناضل الشريف، الذي فضل عرق جبينه على التسول الذي يمتهنه البعض على أعلى المستويات.
وحمل الشيخ خطري سيدامو في رسالته، التي توصلت "المغربية" بنسخة منها، المفوضية السامية لشؤون اللاجئين المسؤولية في الحفاظ على سلامة حياة الشاب محمد مولود عالي بوسحاب.
وناشد الشيخ خطري سيدامو، من خلال رسالته، عالي بوسحاب، بوقف إضرابه عن الطعام، حفاظا على نفسه وصحته، مؤكدا أن أشكال الاحتجاج عديدة، وأن "قضيتك هي قضيتنا جميعا، وما ضاع حق وراءه طالب".
وعبر الشيخ في رسالته التي بعث بها من مخيمات تندوف، عن أسفه لما يتعرض له عالي بوسحاب من مضايقات، إثر معاقبته بقطع لقمة العيش عنه ومنعه من ممارسة نشاطه التجاري دون وجه حق، معلنا أن عالي بوسحاب كان يتاجر في بيع لترات المازوت بالتقسيط، لأجل إعالة أسرة من اليتامى والمحتاجين تزيد على 17 فردا جلهم من الإناث والأطفال، في الوقت الذي يربح قادة البوليساريو الملايير من التجارة في المازوت بين المخيمات الصحراوية وموريتانيا، بعد أن سدت طريق شمال مالي، مضيفا في هذا الصدد أنه "ليس بعسير الوقوف على هذه الحقيقة، فما على المرء سوى الوقوف ساعة عند مدخل بلدية بير أم أغرين أو بلدية ازويرات الموريتانية ليلحظ عالشرات من شاحنات الصهاريج العملاقة، التي تتجاوز حمولاتها 30 طنا محملة بمادة المازوت، قادمة من المخيمات و تحمل كلها ترقيما حكوميا تابعا للبوليساريو، ويعرف سكان المخيمات ملاك أساطيل صهاريج المحروقات".
وتساءل الشيخ خطري، عن الشرعية التي بقيت لقادة البوليساريو وهم يحاربون من يتصرفون ويحكمون ويتسولون باسمهم، والحماية التي من المفترض أن يتمتع بها الصحراوي في المخيمات من طرف المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ومن سلطات الدولة الجزائرية المضيفة أمام ظلم جبهة البوليساريو، ضدا على المبادئ التي مافتئت البوليساريو تتشدق بها من مساواة وعدالة واحترام حقوق الإنسان.
ويستمر اعتصام الشاب محمد مولود عالي بوسحاب لأزيد من 24 يوما بمخيمات تندوف فوق التراب الجزائري، احتجاجا على استمرار تجاهل المفوضية لحماية حقوقه.
وكان عالي بوسحاب تقدم بطلب إلى مكتب مفوضية غوث اللاجئين بمخيم العيون من أجل التدخل لإنصافه وتمكينه من استعادة نشاطه الذي أوقفته إدارة البوليساريو أو مساعدته في العودة إلى وطنه، لكن مكتب المفوضية أجابه بأنه معني فقط بإيصال المواد الغذائية إلى سلطة البوليساريو، ولا يمكن لأعضائه التدخل إلا في حالة الشكوى بأن المواد التموينية لا تصل لمستحقيها، مختصرا مسؤولية حماية اللاجئ في توزيع مواد الدعم الإنساني دون بقية الحقوق، خلافا لما ورد في شهادة الأمين العام للأمم المتحدة في تقريره حول الوضع في الصحراء (أبريل 2013) فقرة (66) المقدم لمجلس الأمن، الذي جاء فيه "عززت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وجودها لأغراض الحماية والمراقبة في مخيمات اللاجئين بالقرب من تندوف من خلال تعاملها المباشر مع اللاجئين ومجتمعاتهم، حيث شيدت مكاتب ميدانية جديدة في كل المخيمات لتقريب الخدمات منهم".
أمام استمرار تجاهل المفوضية لحماية حقوقه، يتمسك الشاب محمد مولود، بحقه في العمل الذي تكفله كل القوانين الكونية، ويصر على طلبه بأن تساعده المفوضية السامية لشؤون اللاجئين على العودة إلى وطنه، بالاحتجاج في خيمة مستعينا باللافتات لإيصال صوته إلى العالم، نظرا لغياب أي تمثيل لوسائل الإعلام بالمخيمات، وعدم شمول تغطية شبكة الإنترنيت في الجزائر لمخيمات الصحراويين في تندوف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.