الهاكا تنذر “الأولى” و”دوزيم” و”ميدي1تيفي” بسبب وصلة إشهارية    "فوربس" تنشر لائحة بأغنى أغنياء العرب    وزير الإسكان يدعو مغاربة المهجر للانخراط في انعاش القطاع العقاري    حمد الله يبدأ استعداداته للموسم الرياضي المقبل    رونار ينهي استعدادات “أسود الأطلس” من مراكش تأهبا ل”كان 2019″ كأس إفريقيا بمصر    بوغبا يفتح الباب أمام إمكانية رحيله عن مانشستر يونايتد    أطباء القطاع العام يتعهدون بدعم زميلهم الموقوف وينددون بالقرار “الانتقامي” الصادر في حقه    الناظور .. توقيف مروج كوكايين رفقة مفتش شرطة    فرقة أبوظبي للفنون الشعبية تثري مهرجان طانطان بلوحات جمالية    انطلاق فعاليات المهرجان الدولي للفروسية بالشمال    الحركة الشعبية يشيد ب »قرارات » أمزازي في التعاطي مع طلبة الطب    الترجي يتحدى الفيفا ويصنع قانونه الجديد    سكالوني: الشيء الأكثر أهمية الآن هو تصحيح الأخطاء    خطر الحرب الإيرانية "الهجينة" .. أمريكا تجرب سياسة الكوابح والحوافز    إدانة زوجة ناتنياهو باستغلال المال العام لدفع أثمان وجبات طعام والأخيرة تطلب آداء الغرامة بالتقسيط    مجهولون يذبحون حصاناً وينكلون به    سحب السلفادور لاعترافها ب”البوليساريو” يرعب الكيان الوهمي ويوقظ مخاوفها من توسع قاعدة رافضيها    إستقلاليو الشمال يجتمعون في ذكرى رحيل الزعيم علال الفاسي    افتتاح مهرجان مكناس الدولي للسينما    مؤهلات فاس الحضارية والثقافية .. رافعة أساسية للاستثمار    للراغبين في الاستثمار ..هذا موعد وتفاصيل بيع أسهم الدولة في اتصالات المغرب    لطيفة رأفت في أول ظهور لها بعد الحمل: بارْكو ليا ودْعيو معايا (فيديو) على هامش مهرجان القفطان في دورته الرابعة بأكادير    كلفة تنفيذ الاتفاق الاجتماعي تتجاوز 14 مليار درهم    اخنوش يفتتح الجناح المغربي في معرض القنص "غيم فير 2019 " بفرنسا    وهبي: سننظف البام من الانتهازيين.. ولا نريد حزبا يتآمر على الأحزاب في لقاء تواصلي بأكادير    منتدى أصيلة تعلن عن موعد افتتاح الدورة 41 لوسمها الثقافي الدولي    اللي بغا زياش.. ها شحال خاصو يميزي فحساب أياكس    شاهد الفيديو : أجواء عادية من امتحانات نيل شهادة البكالوريا بمدينة بن الطيب    رسميا.. الدفاع الحسني الجديدي يتعاقد مع لاعبين أجنبيين    الكأس الذهبية 2019: بداية قوية للمكسيك وكندا    “رام” تدشن قاعدة جوية بالعيون    الضرائب والمحافظة تحاصران مافيا “النوار”    رئيس مجلس الشيوخ الشيلي يشيد بالملك    تكريم هامات من السنيمائيين في حفل افتتاح المهرجان الدولي للفيلم العربي بمكناس    للا حسناء تترأس افتتاح مهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة    حادث الاعتداء على ألمانية بطنجة.. البحث عن الدافع بين السرقة والتطرف؟    تجميد أصول عائلة بوتفليقة بسويسرا    أجواء حارة خلال طقس نهار اليوم    في أسبوع واحد.. الأمن الإسباني يوقف أكبر شبكة تنشط لتهريب المخدرات    نيوزيلندا..تحذير من حدوث تسونامي إثر زلزال بقوة 4ر7 درجات    العثماني أمام نساء حزبه: جهات عاد قطَّر بها سقف السياسية تستغل الحملات الاجتماعية    كم عدد مستخدمي الإنترنت في العالم؟    تركتها بعد5 أشهر من ولادتها.. امرأة عمرها 80 عاما تلتقي والدتها    ترامب يتهم نيويورك تايمز ب"الخيانة العظمى"    ماء العينين: يجب احترام الحياة الخاصة للأفراد وعدم التجسس عليهم    إقليم شفشاون يستعد لموسم صيفي حافل بمعارض المنتوجات المجالية    من بعد قرار ترامب.. “هواوي” غادي تدخل عالم السيارات ذاتية القيادة فهاد العامين    خبراء: هاعلاش الدهون كتجمع فالكرش    ورطة اتصالات المغرب    أزيد من 1500 تلميذ وتلميذة يؤثثون فضاء تطوان مبدعة    الناظور.. مؤثر جدا: دموع الفرح والإيمان بالقدر في قرعة الحج 1441ه ،بالملحقة الثانية+ فيديو واللائحة    رفع نسبة الحديد في القمح والأرز و الشعير لتفادي مخاطر فقر الدم وسط الناظوريين    منظمة الصحة تعلن فيروس الإيبولا “حالة طوارئ” للصحة في الكونغو    دراسة إسبانية حديثة: طهي الخضروات بزيت الزيتون يزيد قيمتها الغذائية والعلاجية    هاكيفاش كيأثر طلاق الوالدين على صحة الأطفال    إزالة الحجاب بين المادي والعقلي 11    زيان: سيمفونية من الدرك الأسفل    وزارة الصحة، ورضى الوالدين والحماية الاجتماعية ما بعد الموت : 1 – مستعدلأن أدفع اقتطاع التغطية الصحية لأبي آدم ولأمي حواء رضي لله عنهماباعتبارهما والدَيْ البشرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شيخ صحراوي يصرخ من تندوف لنجدة شاب مضرب عن الطعام
محمد مولود عالي بوسحاب يخوض اعتصاما من أجل العودة إلى وطنه
نشر في الصحراء المغربية يوم 11 - 09 - 2013

استنكر الشيخ محمد الأمين خطري سيدامو، أحد شيوخ القبائل الصحراوية، الذين وضعت الأمم المتحدة ثقتها فيهم، خلال عملية تحديد الهوية، بشدة ما يتعرض له الشاب الصحراوي محمد مولود عالي بوسحاب، الذي يخوض اعتصاما منذ بداية شهر غشت الماضي
مصحوبا بإضراب عن الطعام لمدة تجاوزت 24 يوما، بمخيمات تندوف فوق التراب الجزائري، احتجاجا على التضييق على حياة الصحراويين من قبل البوليساريو وسلطات الدولة الجزائرية، وناشد الشيخ محمد الأمين خطري سيدامو المنظمات الإنسانية والحقوقية وذوي الضمائر الحية وأصحاب النخوة وأصحاب المبادئ وكل أحرار العالم، أن "يقفوا بحزم في وجه التجاوزات التي تمارس من طرف جبهة البوليساريو ضد أبنائنا الصحراويين"، مطالبا إياها بالتضامن مع قضية الشاب عالي بوسحاب المناضل الشريف، الذي فضل عرق جبينه على التسول الذي يمتهنه البعض على أعلى المستويات.
وحمل الشيخ خطري سيدامو في رسالته، التي توصلت "المغربية" بنسخة منها، المفوضية السامية لشؤون اللاجئين المسؤولية في الحفاظ على سلامة حياة الشاب محمد مولود عالي بوسحاب.
وناشد الشيخ خطري سيدامو، من خلال رسالته، عالي بوسحاب، بوقف إضرابه عن الطعام، حفاظا على نفسه وصحته، مؤكدا أن أشكال الاحتجاج عديدة، وأن "قضيتك هي قضيتنا جميعا، وما ضاع حق وراءه طالب".
وعبر الشيخ في رسالته التي بعث بها من مخيمات تندوف، عن أسفه لما يتعرض له عالي بوسحاب من مضايقات، إثر معاقبته بقطع لقمة العيش عنه ومنعه من ممارسة نشاطه التجاري دون وجه حق، معلنا أن عالي بوسحاب كان يتاجر في بيع لترات المازوت بالتقسيط، لأجل إعالة أسرة من اليتامى والمحتاجين تزيد على 17 فردا جلهم من الإناث والأطفال، في الوقت الذي يربح قادة البوليساريو الملايير من التجارة في المازوت بين المخيمات الصحراوية وموريتانيا، بعد أن سدت طريق شمال مالي، مضيفا في هذا الصدد أنه "ليس بعسير الوقوف على هذه الحقيقة، فما على المرء سوى الوقوف ساعة عند مدخل بلدية بير أم أغرين أو بلدية ازويرات الموريتانية ليلحظ عالشرات من شاحنات الصهاريج العملاقة، التي تتجاوز حمولاتها 30 طنا محملة بمادة المازوت، قادمة من المخيمات و تحمل كلها ترقيما حكوميا تابعا للبوليساريو، ويعرف سكان المخيمات ملاك أساطيل صهاريج المحروقات".
وتساءل الشيخ خطري، عن الشرعية التي بقيت لقادة البوليساريو وهم يحاربون من يتصرفون ويحكمون ويتسولون باسمهم، والحماية التي من المفترض أن يتمتع بها الصحراوي في المخيمات من طرف المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ومن سلطات الدولة الجزائرية المضيفة أمام ظلم جبهة البوليساريو، ضدا على المبادئ التي مافتئت البوليساريو تتشدق بها من مساواة وعدالة واحترام حقوق الإنسان.
ويستمر اعتصام الشاب محمد مولود عالي بوسحاب لأزيد من 24 يوما بمخيمات تندوف فوق التراب الجزائري، احتجاجا على استمرار تجاهل المفوضية لحماية حقوقه.
وكان عالي بوسحاب تقدم بطلب إلى مكتب مفوضية غوث اللاجئين بمخيم العيون من أجل التدخل لإنصافه وتمكينه من استعادة نشاطه الذي أوقفته إدارة البوليساريو أو مساعدته في العودة إلى وطنه، لكن مكتب المفوضية أجابه بأنه معني فقط بإيصال المواد الغذائية إلى سلطة البوليساريو، ولا يمكن لأعضائه التدخل إلا في حالة الشكوى بأن المواد التموينية لا تصل لمستحقيها، مختصرا مسؤولية حماية اللاجئ في توزيع مواد الدعم الإنساني دون بقية الحقوق، خلافا لما ورد في شهادة الأمين العام للأمم المتحدة في تقريره حول الوضع في الصحراء (أبريل 2013) فقرة (66) المقدم لمجلس الأمن، الذي جاء فيه "عززت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وجودها لأغراض الحماية والمراقبة في مخيمات اللاجئين بالقرب من تندوف من خلال تعاملها المباشر مع اللاجئين ومجتمعاتهم، حيث شيدت مكاتب ميدانية جديدة في كل المخيمات لتقريب الخدمات منهم".
أمام استمرار تجاهل المفوضية لحماية حقوقه، يتمسك الشاب محمد مولود، بحقه في العمل الذي تكفله كل القوانين الكونية، ويصر على طلبه بأن تساعده المفوضية السامية لشؤون اللاجئين على العودة إلى وطنه، بالاحتجاج في خيمة مستعينا باللافتات لإيصال صوته إلى العالم، نظرا لغياب أي تمثيل لوسائل الإعلام بالمخيمات، وعدم شمول تغطية شبكة الإنترنيت في الجزائر لمخيمات الصحراويين في تندوف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.