سواريز رسميا إلى أتلتيكو مدريد    عطل مفاجئ يتسبب بإغلاق حسابات على "تويتر"    رفض إخلاء سبيل الفاشينيستا جمال النجادة    الحسيمة.. أسعار المواد الاستهلاكية تسجّل ارتفاعا في غشت الماضي    سلطات السعودية تسمح بالعمرة وتفتح المسجد الحرام    شاهدوا.. لويس سواريز يغادر المدينة الرياضية لنادي برشلونة باكياً    طنجة.. إصابة شرطي خلال عملية توقيف عصابة كان أفرادها في حالة هيجان    تصفية حسابات بين شبكتين إجراميتين.. الواتساب يقود إلى توقيف متورطين في قضية اختطاف وتعذيب    هذا هو التوزيع الجغرافي لحالات الإصابة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة    الإعلان عن المرشحين لجائزة أفضل مدرب في أوروبا    تحديد برنامج مؤجلات البطولة الوطنية    جثث الأطفال في "معسكرات الحركيين" بفرنسا تخرج من طي النسيان    ترامب يهاجم أرملة السيناتور الجمهوري الراحل جون ماكين بعد تأييدها منافسه الديمقراطي جو بايدن    تحسن الحالة الوبائية بمدينة طنجة يدفع السلطات المحلية لإزالة الحواجز الإسمنتية    تعميم نمط "التعليم بالتناوب" في قلعة السراغنة    "شيك تيفيناغ" يعيد الجدل بشأن تفعيل الأمازيغية    72 إصابة بكورونا و41 حالة شفاء في الشرق    ‬منيب: الزكام أخطر من "كورونا" .. والأنظمة تقوي التسلط بالفيروس    بغلاف مالي يقدر ب110 ملايين درهم.. التوقيع على عقد استثمار لامتلاك حصص بشركة "صوكافيكس"    العلمي: المغرب صنع واحدا من أكثر أجهزة التنفس نجاعة في العالم واختبار اللعاب في فرنسا صٌنع في طنجة    ارتفاع اصابات كورونا بمجموعة مدارس العطاعطة بسدي إسماعيل إلى 10 حالات وسط الطاقم التربوي    إتحاد طنجة يتعادل بعقر داره أمام نهضة الزمامرة ليقبع في المركز 13 بالبطولة الإحترافية    إجراءات جديدة مشددة بفرنسا لمواجهة "كوفيد 19"    بنعبد القادر يعلن تسجيل 390 قضية غسيل الأموال وتمويل الارهاب منذ سنة    "مخزني"مصاب بكورونا يتحرش بممرضة داخل جناح كوفيد19    بوتين يعلن عن لقاح روسي ثان ضد كورونا قريبا    وزير الصحة الإسباني: الموجة الثانية من وباء ( كوفيد 19 ) أقل حدة وأبطأ من الأولى    بعد أن فضحت النظام.. الجزائر تقرر مقاضاة قناة M6 الفرنسية!    السفياني: نشكر القطاعات الوزارية التي دعمت مبادرة جماعة شفشاون للانضمام للشبكة العالمية لمدن التعلم لليونسكو    هيئة انفصالية جديدة بالصحراء بزعامة أمينتو حيدر        إجهاض محاولة لتهريب 513 كيلوغرام من مخدر الشيرا بمعبر الكركارات    ها وحدة من مفاجآت الميركاتو لي وعد بها الناصيري جمهور الحمرا. الوداد سينا للكعبي    "الوينرز" تحفز لاعبي الوداد قبل الديربي.. "بغيناكم بينا تحسو موتوعلى الحمرة والتوني.." – صور    المهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة بالناظور يلتئم في هذا التاريخ    الجواهري : لوكان طبع النقود عملية ساهلة علاش مانعملوهاش.. زعما حنا حمير !    الاتحاد الآسيوي يقصي الهلال السعودي من دوري الأبطال ويعتبره منسحبا    البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية والقرض الفلاحي للمغرب يوقعان اتفاقية تتعلق بفتح خط ائتماني تمويلي للتجارة الخارجية بقيمة 20 مليون دولار    تعليق الخدمات المقدمة بمركز تسجيل السيارات بمراكش حتى إشعار آخر    رفع أجور الشغيلة و منح الأخطار عن كورونا يتصدران اجتماع وزارة الصحة مع النقابات    ولد رشيد يستفسر بنشعبون عن العراقيل التي تعترض تمويل مبادرات الشباب حاملي المشاريع    الخطيب يبحث في "الحركة الوطنية"    أصواب تلتحق ب "يوتوب"    الفرقاء الليبيون يعودن إلى المغرب لاستئناف جلسات الحوار يوم الأحد المقبل    الكتابة الشعرية عند محمد بلمو من خلال ديوان (طعنات في ظهر الهواء)    كورونا يلغي حفل جائزة نوبل لأول مرة منذ 1944    الفيديو المثير للفنانة المغربية منال بنشليخة يثير ضجة واسعة    الشرطة الفرنسية تخلي برج إيفل بعد تهديدات عن وجود قنبلة    المغرب التطواني يتعاقد رسميا مع زوران    بائعو الدجاج: لهذا ارتفعت الأسعار بشكل خيالي    تعيين المغربية اسمهان الوافي في منصب كبير العلماء في الفاو    هزة أرضية تضرب إقليم العرائش وتزرع الرعب في قلوب الساكنة    معدان الغزواني مخرج "غربان": الفن تعبيري وليس تنافسيا    توظيف التطرف والإرهاب    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عشر سنوات سجنا نافذا لمتهم قتل نديمه في ورشة لإصلاح كهرباء السيارات
الجاني سدد طعنة للهالك بمفك للبراغي أردته قتيلا في جلسة خمرية ببرشيد
نشر في المساء يوم 12 - 03 - 2011

هل كان لابد لجلسة خمرية أن تنتهي بجريمة قتل، وهل كان الجاني يدرك أن وخزة واحدة بمفك للبراغي قد تنهي حياة نديمه في ليلة ماجنة انتهت على إيقاع الدم..؟
في تلك الليلة، اجتمع ثلاثة أصدقاء داخل ورشة عمل من أجل السمر واحتساء الخمر.. لكن لحظات المجون تحولت إلى ملاسنات ثم إلى اشتباك بالأيدي قبل أن يزيد من تأجج الصراع فيها الهالك بضربه الجاني بقنينة خمر على رأسه وهو ما رد عليه الجاني بطعنه لغريمه بمفك للبراغي. كانت الطعنة قوية ، إذ أنهت في لحظات قليلة حياة الهالك الذي سقط أرضا مضرجا في دمائه... وأمام هول الفاجعة أقدم الجاني على تنظيف المكان وأخفى جثة الضحية داخل الورشة ليتخلص من آثار الجريمة.
أشعرت عناصر الضابطة القضائية لمفوضية الأمن في مدينة برشيد، مساء التاسع والعشرين من شهر فبراير من سنة 2008 بأن شابا سقط ضحية اعتداء بالضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض، وتم نقله على وجه السرعة إلى قسم المستعجلات بمستشفى الرازي بالمدينة نفسها، وعند الاتصال بالطبيب المداوم أخبرها بأن الضحية أدخل إلى المؤسسة المذكورة ميتا.
بحث وتحقيق
انتقلت عناصر الضابطة القضائية على إثر ذلك إلى المستشفى المذكور من أجل الوقوف على ملابسات الحادث واتخاذ الإجراءات الضرورية، استهلتها بمعاينة جثة الضحية، الذي تبين لها من خلال ذلك أنها تعود لشاب في عقده الثاني، يحمل جسمه آثار جرح غائر في الصدر من الجهة اليسرى. وفور إتمام المعاينة انتقلت عناصر الضابطة القضائية إلى مكان الحادث، الذي هو عبارة عن ورشة لإصلاح كهرباء السيارات، وباشرت تحرياتها حول الحادث، إذ تم الاستماع إلى صاحب الورشة، الذي أفاد بأن الضحية كان يشرف على تدبير المحل، وعند الانتهاء من العمل كان يقضي الليل به بحكم عدم توفره على سكن. وللوصول إلى معلومات أخرى تفيد في ملابسات الحادث، قامت عناصر الشرطة القضائية بتفتيش المكان، إذ عثر رجال الأمن على سكينين وقنينة مشروب غازي ملطخة بالدم، كما عاينت بقعا من الدم متناثرة بأركان مختلفة من الورشة. ومكنت التحريات التي قام بها رجال الأمن في محيط المحل مكان وقوع الجريمة إلى التوصل إلى معلومات تفيد بأن الضحية كان في جلسة خمرية مع المتهم الأول داخل المحل، ووقع نزاع بينهما تبادلا خلاله الضرب والجرح انتهى بسقوط الضحية جثة هامدة.
استفسار أولي
أمام جريمة كهاته كان لابد من تعميق البحث وجمع عدد كبير من المعطيات التي تفيد في التحقيق، فقد قامت عناصر الضابطة القضائية باستفسار أخ المتهم الأول، الذي صرح بأن أخاه كان في حالة نفسية مضطربة وكانت ملابسه ملطخة بالدماء ويحمل جروحا في وجهه وفمه، وبأنه أخبره بأنه دخل في نزاع مع الهالك وتبادل الضرب والجرح معه وغادر المنزل.
تصريحات المتهم
عند الاستماع إلى المتهم الأول صرح بأنه كان في سمر مع كل من الضحية وشخص آخر، فنشب بينه وبين الضحية صراع قام على إثره الهالك بإسقاط الجاني أرضا بعد أن ضربه بواسطة قنينة عندما لعبت الخمر برأسه، فرد عليه المتهم بأن وخزه بمفك للبراغي في صدره، وخزة كانت كافية لأن تفقد الضحية توازنه وتسقطه أرضا بلا حراك. وبعد أن ارتكب جريمته الشنعاء، قام المتهم بتنظيف أداة الجريمة وعمد إلى التخلص من جثة الضحية برميها داخل الورشة التي كانوا جميعا يقضون فيها سمرهم الليلي.
محاكمة المتهمين
أحيل الجاني وملف القضية على غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف في سطات، والتي قضت بتأييد الحكم الذي كان قد صدر عن غرفة الجنايات الابتدائية في حق المتهمين، فحكمت على الأول بعشر سنوات سجنا نافذا من أجل الضرب والجرح العمدين بالسلاح المؤديين إلى الموت دون نية إحداثه وعلى الثاني بثلاثة أشهر حبسا وغرامة نافذة قدرها 500 درهم مع الصائر والإجبار في
الأدنى.
وفي الدعوى المدنية التابعة بأداء المتهم الأول لفائدة المطالب بالحق المدني تعويضا مدنيا قدره أربعة ملايين سنتيم.
نهاية حزينة
انتهت الجلسة الخمرية ومعها انتهت حياة شاب في مقتبل العمر، ودخل نديمه السجن ليقضي به عشر سنوات طويلة وراء القضبان يندب حظه، وكأن قدره في تلك الليلة الماجنة قاده لأن يتجرع مرارة الحرمان من دفء أسري ويتحول إلى مجرم يطاله القانون. فقد ضرب لهما الخمر موعدا محتوما مع الموت والسجن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.