بنعطية: "كنت برفقة رونالدو حين سمعت هذا الخبر"    الخارجية الأمريكية تطالب بالتسريع في محاسبة قاتلي خاشقجي    رسميا.. سولاري مدربا لريال مدريد إلى غاية 2021    اتصَالاَت "أَطْرَاف مجْهُولة" تُغيّر رَأيَ جِيرارْ .. والوِداد تبْحثُ عَن الحلِّ الوِدّي    هذا موعد حضور خصم النسور للدارالبيضاء    أوبلاك يُفكر في الرحيل عن أتليتكو    المحكمة ترفض مجددا تمتيع سائق قطار بوقنادل بالسراح المؤقت    قيادي في « البيجيدي » يصف « تلاميذ الساعة » ب »جيل القادوس »    طاقم الرجاء الطبي متفائل    انتقادات شديدة من ترامب لماكرون    الزفزافي ورفاقه في أولى جلسات الإستئناف بالبيضاء غدا الأربعاء الأحكام الصادرة في حقهم حظيت باهتمام واسع    الحكومة تُخفض الحد الأدنى للمساكن الواجب التعاقد بشأنها بالنسبة للوسط القروي    احتجاجات التلاميذ ..مطالب بإطلاق سراح الطالبين "اليساريين" المعتقلين    m-Wallet وسيلة أداء جديدة باستعمال رقم الهاتف    “أمنستي” تجرد رئيسة ميانمار من لقب شرفي    ملتقى إقليمي بالرشيدية يرصد واقع وآفاق التعليم الأولي ( فيديو )    إعتقال ستينية متلبسة بترويج 2400 « قرقوبية »    الجزائر تدعو مواطنيها إلى عدم منح الصدقات للمهاجرين الأفارقة    الحريري يتهم "حزب الله" بعرقلة تشكيل الحكومة    الجوع وسوء الخدمات فالحج: وزير الأوقاف كيحمل المسؤولية للسعودية.. وبرلماني: خاص ربط المسؤولية بالمحاسبة    قصيدة بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف أدخله الله علينا وعلى الأمة الإسلامية بخير    الملك يعزي أتباع الطريقة القادرية بالسينغال في وفاة شيخهم    أيوب مبروك..بطل مغربي في الكيك بوسينغ يلقى حتفه في قارب للهجرة السرية    35 فيلما في الدورة الرابعة للمهرجان الدولي للمدارس بتطوان    بعد تهديدها بقصف تل أبيب ..المقاومة تعلن التوصل لإتفاق يقضي بوقف التصعيد الإسرائيلي في غزة    بارجة روسية تطلق النار في سبتة وهلع بين ساكنة المدينة المحتلة    توقعات أحوال الطقس ليوم الأربعاء    مندوبية الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي تنظم لقاء حول منظومة الجودة    بني ملال.. حجز 43 كلغ من مخدر الشيرا و70 كلغ من « الكيف »    لأول مرة بالمغرب.. وزارة الفلاحة نظمات مؤتمر دولي فيه 34 دولة على فوائد الإبل بالعيون    التقرير الاقتصادي لمشروع قانون المالية يصنف أمريكا كثاني مستثمر في المغرب ب5.9 مليار    بابا الفاتيكان يزور المغرب في 30 و31 مارس المقبل    عطل مُفاجئ في “فيسبوك” حول العالم    يوسف سفري: الثقة عادت    بعد الصيد البحري البرلمان الأوروبي يتجه لتجديد الإتفاقية الزراعية مع المغرب    رغم امتلاكها لثروات طبيعية مهمة.. جهة بني ملال-خنيفرة تعاني من ضعف الاسثتمار الفلاحي    مجلس الحكومة يوم الخميس    ﺍﻟﻌﻄﺮﻱ: ﻻ ﺣﻖ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻨﻜﺎﺭ ﻣﺎ ﺻﺪﺭ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ﻳﺎﻓﻌﻴﻨﺎ هذا ما ﺯﺭﻋﻨﺎﻩ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺭﺷﻴﺪ ﺷﻮ ﻭﺳﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺤﻴﻢ    علماء أستراليون يتوصلون لفائدة غير متوقعة للشاي    العثماني: المغرب مجند لرفع تحدي السلامة الطرقية بإفريقيا    بعد الإقصاءات المتتالية.. الناصيري يلجأ إلى معاقبة لاعبي الوداد    الهرهورة.. القضاء يعزل الاستقلالي بنعلال من رئاسة الجماعة    رواق “بيرتوتشي” يستضيف وجوه الحداد بتطوان    تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة.. انطلاق المنتدى الافريقي الأول للسلامة الطرقية بمراكش    هل تورط "الاتحاد الوطني لطلبة المغرب" في تحريض التلاميذ على اقتحام الكلية؟!    وزارة الصحة كتحذر المغاربة من الخطورة المتزايدة ديال سوء استعمال المضادات الحيوية وها النصائح ديالها    العطري: إهانة تلاميذ للعلم الوطني نتيجة لرشيد شو وساعة في الجحيم قال لا حق لنا في الاستغراب    يوم علمي لتقاسم الخبرات حول مرض الشلل والرعاش بالرباط    التجارة بالدين تستفحل من جديد مقال    فلاش: «فيستيباز» تراث وطني لامادي    منى سعد تطرح “بورصة”    بيبول: “لحبيبة مي” يعود من جديد    عضة “قطة مغربية” تقتل سائحا بريطانيا    إعفاءات جبائية “وهمية” تورط الداخلية    «ولولة الروح»للمخرج عبد الإله الجوهري بالقاعات السينمائية الوطنية ابتداء من الغد الاربعاء    دراسة اسبانية ترصد اضرار عدم تناول الأطفال لوجبة الفطور الصباحية    كلمة العلامة الراحل اسماعيل الخطيب في حق "مصطفى الشعشوع"    الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«دلتا هولدينغ»: نستند على قطاعات لن تمسها الأزمة العالمية
نشر في المساء يوم 01 - 04 - 2009

أعلنت «دلتا هولدينغ» أنها تتوقع نتائج إيجابية لأدائها المالي والاقتصادي خلال العام الجاري، ولن تتأثر بتداعيات الأزمة المالية لأنها تركز على قطاعات زادت الدولة في حجم الاستثمار العمومي فيها لتدارك الخصاص الحاصل فيها، كالبنيات التحتية (الطرق والسكك والموانئ والسدود...) والصناعة المعدنية، وصناعة قنوات الصرف الصحي، والماء الشروب...
بالمقابل قال الرئيس المدير العام المجموعة الحاج فهيم، مساء أول أمس خلال تقديم نتائجها المالية، إنها ستظل حذرة جدا من الاستثمار بقوة في القطاع العقاري، الذي دشنت فيه أولى خطواتها، بعد اختيار الحكومة لها ضمن شركات أخرى للمشاركة في برنامج بناء وحدات المنتوج السكني الجديد وفق تقنيات بناء جديدة وأقل كلفة، معللة حذرها بافتقارها للخبرة اللازمة في التنافس على السوق، وهي التي تباشر حاليا بناء مشروعها الأولى المكون من 32 وحدة سكنية.
ويستند الهولدينغ، الذي تمتلك عائلة فهيم 72 % من أسهمه، في تفاؤله، بالرغم من الظرفية الاقتصادية الصعبة، على أرقام الاستثمار العمومي في ميدان الطرق السيارة (38 مليار درهم للفترة الممتدة من 2008 إلى 2015)، وبرنامج المكتب الوطني للماء الصالح للشرب (17 مليار درهم للفترة بين 2007 و2010)، والمشاريع السككية لمد 1500 كلم من القطارات ذات السرعة العالية في أفق 2035.
ورغم أن الأنشطة الاقتصادية التي تشتغل فيها المجموعة متنوعة فإنها متكاملة فيما بينها، ويتعلق الأمر بقطاع البنيات التحتية الذي يشكل نصف رقم معاملاتها لسنة 2008، وتصنيع قنوات المياه والسقي والتطهير التي يشكل 20,3 %، يليها قطاع الصناعة المعدنية ب 18 %، ثم المنتجات شبه الكيماوية (5 %) والخدمات والعقار (5,2 %).
وعلى مستوى النشاط الدولي للهولدينغ فقد استهدفت «دلتا» أسواقا إفريقية كدول الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب إفريقيا والكاميرون وإفريقيا الوسطى للحصول على صفقات للتدبير المفوض في مجال التطهير وتوزيع الماء الشروب ومشاريع بنيات تحتية، وفي القارة الأوروبية تتوفر المجموعة على هامش مقدر لتنمية نشاطها في مجال التشوير الطرقي عن طريق مساهمتها المالية في رأسمال شركة «سي أل سي».
وقد حققت المجموعة، التي أدرجت في البورصة السنة الماضية، نموا في رقم معاملاتها ب 11,8 % للسنة الماضية مقارنة ب 2007، لينتقل من 1,595 مليار درهم إلى 1,782 مليار درهم، فيما سجلت نتيجة الاستغلال نموا أكبر بزائد 47,6 % (من 196 مليونا إلى 290 مليون درهم)، والنتيجة الصافية للمجموعة، التي تضم 24 شركة فرعية، نموا بنسبة 53,8 % (من 113 مليونا إلى 173 مليون درهم).
وبخلاف ما درجت عليه الشركات خلال الإعلان عن نتائجها المالية، لم تكشف «دلتا هولدينغ» عن حجم الربحيات التي ستوزعها على المساهمين في رأسمالها، معللة ذلك برغبتها في الاقتراح على جمعهم العام توزيع أكبر قدر ممكن من الأرباح، حتى الاحتياطيات المالية القابلة للتوزيع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.