صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تترأس مجلس إدارة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة    المنظمات غير الحكومية المغربية تترافع في مدريد دفاعا عن المناخ في مؤتمر كوب 25    أزيد من 117 ألف منخرط في نظام المقاول الذاتي    مسؤول بلجيكي يبرر تعرض مغاربة للطرد ويؤكد حاجة بلاده لليد العاملة    البرنامج الكامل لمباريات الثلاثاء للجولة السادسة من دوري أبطال أوروبا …ميسي يغيب عن البارصا …    طنجة.. تأجيل قضية زوجة معتقل “أحداث الريف” المتهمة بإدخال الحشيش للسجن    مركب محمد السادس لكرة القدم معلمة رياضية كبرى تجسد الاهتمام الملكي الموصول بقطاع الرياضة    الأستاذ السوبرمان !    في ذكرى رحيل الطبيبة المقتدرة زهور العماري    مركب محمد السادس لكرة القدم تحفة رياضية ومعمارية قل نظيرها    ذهبية للمغربي عطاف في بطولة دولية للجيدو بماليزيا    عبيد بن حميد الطاير نائبا لرئيس مجلس رقابة اتصالات المغرب    الترقية بالشهادات حق أم هدر للزمن المدرسي؟    الأمريكيون فاتحوا بوريطة في موضوع التطبيع.. لماذا رفض المغرب استقبال نتنياهو؟    عزيزة جلال تعود للغناء بعد 30 عاما من الغياب    حسن حمورو يكتب: تشويش على معركة البناء الديمقراطي    وفاة سيدة وجنينها بالمستشفى الإقليمي بأزيلال    كابوس الإصابات يتربَّص بالوداد قبل مُلاقاة أولمبيك خريبكة في البطولة    كارمين مستغربة إهمال المعنيين    البوليزاريو تتورط في مقتل موريتانيين وتطلب فدية على غرار المنظمات الإرهابية لتحرير سياراتهم    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    التطاول على الألقاب العلمية أسبابه وآثاره    زواج الكونطرا .. طفلات قيد الرهن    باحثون ألمان: المداومة على هذه الأطعمة قد يصيبك بالسرطان    الإنصاف: الغائب الأكبر في مشروع قانون المالية 202    مجهولون يرشقون حافلة رجاء بني ملال بالحجارة في طنجة    “عاشقة”، و”لا تقل… شئنا!”    تلميذ بشفشاون يشنق نفسه ويرفع ضحايا “عاصمة الانتحار بالمغرب” كان يدرس بالإعدادي    المجلس الإداري للاماب يصادق على ميزانية للفترة 2020-2022    بعمر 34 عامًا.. الفنلندية “مارين” أصغر رئيس حكومة في العالم    مديرية وزان: ثانوية سيدي بوصبر التأهيلية: تخليد اليوم العالمي للسيدا    بلاغ كاذب حول وجود قنبلتين ناسفتين يجر تلميذا إلى البحث القضائي    جماهير الشبيبة تتهم الترجي التونسي بهذا الأمر    شاب يقدم على إعدام نفسه شنقا على مشارف برج سيدي موسى بسلا    فرنسا: إضراب مستمر لليوم الخامس وشلل في حركة النقل رفضا لخطة إصلاح نظام التقاعد    المغرب في المركز 121 عالميا في مؤشر التنمية البشرية ل 2019    الراحولي يكسب رهان طاليب    105 ألف متفرج حضروا الدورة ال 18 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش    استبعاد روسيا من المنافسات الدولية لمدة 4 أعوام بسبب المنشطات    كلمة سلال أثناء المحاكمة: أنا لست فاسدا ولم أسرق فرنكا واحدا (فيديو)    توقعات أحوال الطقس غدا الثلاثاء    غرفة التجارة بطنجة تفتح أبوابها أمام المستثمرين المصريين من خلال إتفاقيات للتعاون المشترك    تعزية في وفاة والد المنتصر المخلوفي    سناء عكرود: أول مرة كنشوف مسلم مسيكين كيضحك    هيئة سوق الرساميل تقدم دليلها لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على قانون مالية 2020    احتجاز جميع المتدربين السعوديين بقاعدة فلوريدا للتحقيق    السعودية تسمح بدخول النساء والرجال إلى المطاعم من نفس الباب    دواء الغدة الدرقية يغيب في الصيدليات والوزارة تؤكد أنها وفرت مخزون 3 أشهر.. من المسؤول؟    الفدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان تدعو إلى إضراب وطني ووقفة احتجاجية أمام وزارة الصحة يوم 13 يناير    رئيس اللجنة القضائية ب”النواب” الأميركي: ترامب سيدان في 3 دقائق لو وقف أمام محكمة    الدورة الأولى لمهرجان التراث الموسيقي والغنائي لوادي درعة    الدورة ال16 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير.. عندما تتألق السينما المغربية    توقيع إصدارات مسرحية بباب منصور العلج بمكناس    40 دقيقة من الرياضة يوميا تحمي الأطفال من تصلب الشرايين    خرافات شائعة عن نزلات البرد يجب تجنبها    يا بنكيران .. إِنَّ لِأَنْجِيلاَ مِيرْكَلْ مِثْلُ حَظِّ الذَّكَرَيْنِ !    المنشد سعيد مشبال إلى جانب وفد تطوان يمثل تطوان في إحياء الذكرى الواحدة والعشرون لرحيل الملك الحسن الثاني في حضرة الملك محمد السادس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أقيلوه بإسم «ميسي»
نشر في المنتخب يوم 18 - 11 - 2019

لو كان الأمر بيدي لفعلت مثل ما فعل رئيس الجامعة الإسبانية في عز المونديال لما استقل أول طائرة صوب سان بطرسبورغ ليقيل المدرب لوبيتيغي فور علمه باتفاقه مع ريال مدريد ليتولى تعويض زين الدين زيدان.
لم يفكر رويبيلاس يومها مرتين،و لم يقل نحن في المونديال وينبغي التريث لما بعد انتهاء السوق الروسي، فكر فقدر ثم قرر وانتهى الأمر بالتعاقد مع فيرناندو هيرو.
يومها أيضا رأى رئيس الجامعة الإسبانية أن ما قام به لوبيتيغي خطأ جسيم يوجب الطلاق ولو من جانب واحد حتى بحضور كبير الفيفا جياني وباقي قضاة «الطاس» لأن كبرياء الماطادور قد مس.
لذلك أنا لست فوزي لقجع ولقجع ليس رويبيلاس، ومع ذلك هو موقف تحركه الغيرة على كرة هذا البلد ومنتخب هذا البلد وأتمنى صادقا ألا يكون لقجع قد أهدر الفرصة مرتين في رد خاتم الخطبة لوحيد، لأننا فعلا في فترة خطوبة لم يرق بها اللقاء الرسمي الوحيد البئيس أمام موريتانيا لقدسية الزواج ورباطه السرمدي الوثيق.
المرة الأولى لما أهان وحيد منتوج البطولة، الذي صرف عليه لقجع ملايير السنتيمات كي يسوقه حق التسويق واليوم هو بلا محتضن ولا مستشهر، وضاعف هذا الموسم ملايير إضافية بالتعاقد مع «الڤار» الإسباني في شخص شركة «ميديا برو» بتكلفتها الكبيرة والباهظة، فجاء وحيد ليقدم نظريته الشهيرة في هذه البطولة التي «يمارس لاعبوها رياضة أخرى»، ولو تقدم لقجع يومها من طنجة، حيث أطلق ذلك التصريح وفك معه الإرتباط فلا أحد كان سيلومه ولا حتى البوسني كان سيطالب بتعويض باسم إهانة المنتوج وضرب قيمته التسويقية، لكن بدل وضع اليد على «الضبرة» حضرت الإجتهادات التي إلتمست للسيد وحيد أعذارا ونابت عنه في الترجمة بألف تصرف.
ودون أن أتحدث عن حكاية طعنه في لياقة الكرتي ووزنه الزائد ومحدودية الحداد، مرورا بغاراته المتكررة في حق حمد الله وانتهاء بإهانة أمين حارث التي رد عليها مسؤولو شالك بالطريقة القوية إياها، نأتي لواقعة الإهانة التي صوبها هذه المرة للمحترفين وليس المحليين، حين انتهى من تعادله البئيس أمام المرابطون ويقول «ليس لديكم ميسي لتنتصروا، ولو كان لاستدعيته».
فعلا ليس لدينا ميسي، ولو كان لدينا ميسي ما فكرنا أصلا في التعاقد معك، وبما أنك ترى أن أي مدرب يحتاج ميسي ليأتي بالحلول فالأجدر أن تضع سيرتك عند اتحاد الأرجنتين تأهبا لتعويض سكالوني لتدرب ميسي، أي هراء أكثر من هذا؟ وأي هواية أكثر من هذه التي أدمنها السيد وحيد؟
وهم في مقر إقامتهم في الصخيرات، علم لاعبو الفريق الوطني بما نبست به شفاه وحيد، تناولوا فيما بينهم، حيث يتواجد كل واحد في غرفته مستغلا التصريح الذي انتشر في منصات التواصل، وتفاعل جميعهم بسلبية وهو ما علمته من عدد هام منهم مع إهانة مروضهم الأول.
قبل شهر من الآن أطل علينا الكابيتانو المعتزل من الدوحة ليخبرنا باستحالة تتويجنا القاري، لأنه لم يكن لدينا مثل الجزائر رياض محرز يحمل أثقال المجموعة على كتفيه، فغضب رفاق المهدي وهناك من لامه، بل منهم من قاطع حسابه.
اليوم مروض الأسود الذي يفترض أن يعلي هامة لاعبيه ويرمم ما انهار من معنويات جراء التعادل المخيب، يقصفهم حتى قبل أن يجف عرقهم ويهينهم بمقارنة لا تقبل القياس لوجود عديد الفوارق.
ولست أدري من أين نهل وحيد هذه الأدبيات التي تجر عليه الوبال كله، بالأمس قارن حكيمي بلاعبي البطولة واليوم يقارن المحترفين بميسي، فهل يخرج أحد ليقنعنا مرة أخرى أن السي وحيد لم يقصد ما قصده...؟؟؟
لا و ألف لا، وحيد قصد إهانة لاعبي البطولة وبعد أسبوعين فقط اكتشفنا معه أن بانون وجبران رائعان ومتميزان دون أن يخبرنا ما الذي استجد في هذه الفترة لتتغير قناعته، علما أن ذات الفترة شهدت أسوأ نسخة لبانون وخرج جبران مطرودا في مباراة وموقوفا في أخرى.
وحيد قصد أن يهين حارث وقال عنه ما لا ينبغي قوله بأنه لاعب محدود ولم يقدم أي إضافة للفريق الوطني ولا يرى فيه البروفيل المثالي للأسود، بل ألمح لتقصيره واستهتاره بروح المسؤولية كلما حضر معسكرا للأسود، وأنه يترك نسخته الأصلية في ألمانيا...والتصريح موجود...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.