مصدر من النيابة العامة يكشف خروقات الرأي الاستشاري الصادر عن فريق العمل حول الاعتقال التعسفي بخصوص بوعشرين    بن شماش: الحماية الاجتماعية في مأزق .. و139 برنامج بدون حكامة خلال منتدى الرابعة للعدالة الاجتماعية    في ذكرى “20 فبراير”.. آلاف المتعاقدين يطالبون بالترسيم ورحيل “أمزازي”- صور    جطو يوصي العثماني باتخاذ هذه التدابير لانجاح خطة التنمية المستدامة    البنك الدولي يوافق على إطار جديد للشراكة الاستراتيجية 2019-2024 مع المغرب    جماهير الرجاء الرياضي تقاطع مباراة السوبر الإفريقي    ابن الريف اسامة الادريسي يختار اللعب مع المنتخب المغربي بدل الهولندي    “الطوفان الأبيض” يجتاح الرباط .. الآلاف يتظاهرون ل”إسقاط التعاقد” (صور) تزامنا مع إضراب وطني ل4 أيام    الصمدي يدعو الباحثين للتركيز على السلامة الطرقية في الأبحاث العلمية لتكون في خدمة تنمية المغرب    في نهائي قبل الأوان.. يوفنتوس يحل ضيفا ثقيلا على أتلتيكو مدريد        ليون الفرنسي يربك حسابات برشلونة    نيمار يكشف سر بكائه لمدة يومين في منزله    غاريدو: تدريب وصيف بطل الموندياليتو تحد كببر    گراب صحيح طاح فيد البوليس ديال العيون    سامسونج تعد زبنائها بهاتف ثوري    “محمد السادس الإفريقي” لمارادجي.. كتاب فوتوغرافي يوثق عمل “ملك عاشق لإفريقيا”    برنامج "مدرستي، قيم وإبداع" بطنجة    مانشستر يونايتد يقصي تشيلسي من كأس الإتحاد    الشَّرْح الأصيل لِمَعنى التطبيع مع دولة إسرائيل!    الأمم المتحدة: تعيين نجاة امجيد باللجنة الاستشارية للمجتمع المدني حول الوقاية من الاستغلال والاعتداء الجنسيين    أخنوش يطور الشراكة بين المغرب والنورويج في مجال الصيد البحري    نبذة عن الولاة والعمال الذين عينهم جلالة الملك    من جديد الفنان حاتم عمور يخلق الحدث بتقليده للفنان المصري أحمد رمضان    طقس اليوم.. جو بارد ورياح قوية بهذه المناطق    قمة اليوسفية و الوداد تستنفر كبار مسؤولي الأمن ببرشيد    صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تترأس بتمارة حفل تدشين المركز الصحي الحضري “المسيرة 2”    الدورة التاسعة لمهرجان مكناس الدولي لسينما الشباب    الإقصائيات الإقليمية لمسرح الجم بالمديرية الإقليمية بالرباط‎    حمية بسيطة للتخلص من الكرش    محمد رمضان يقرر إقامة أقوى عرض في مصر    عن “الأقلية المتحكمة في المغرب”    سوق الإشهار بالمغرب تراجع ب 12.8 % خلال 2018 : الصحف الورقية فقدت 23.3 % من مداخيلها الإشهارية    حملة ضخمة لإحصاء المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي    اجتماع للمعارضة الجزائرية من أجل قلب الطاولة على بوتفليقة    إسبانيا .. أزيد من 253 ألف من المغاربة مسجلين بمؤسسات الضمان الاجتماعي    مصرع شخص وإصابة آخرين بجروح متفاوتة في تصادم بين دراجتين بسيدي إفني    أنغام تدخل القفص الذهبي للمرة الرابعة    ألبرتو فيرنانديز: قناة «الحرة» ليست بوقا لأمريكا- حوار    فلاشات اقتصادية    بسباب المقاطعة “سنطرال دانون” خسرات الملايير في 2018    الكونغرس الأميركي يحقق في مشروع بناء محطات نووية في السعودية    سياسية: بوتفليقة زارني في المنام حزينا ليخبرني برغبته في العهدة الخامسة!    المغرب يوقع على إعلان بروكسل بشأن التغيرات المناخية والحفاظ على المحيطات    إعلان أكادير.. أرضية عمل من أجل استدامة الصيد البحري في إفريقيا    الدكالي.. السياسة الدوائية قطب رحى الاستراتيجية الصحية بالمغرب    ساندرز يعود إلى الأضواء ويعلن قراره الترشح ومنافسة ترامب في رئاسيات أمريكا    فرقة الأوركيد تقدم مسرحية “شابكة” بمسرح محمد الخامس    مسابقة ملكة جمال المحجبات العرب وإفريقيا تحط الرحال بالمغرب    مقتل سبعة أطفال من عائلة سورية لاجئة في حريق التهم منزلهم في كندا -فيديو-    العالم ينتظر « القمر الثلجي العملاق »    فوائد صيام الاثنين و الخميس.    المغرب يواجه التهاب الكبد الفيروسي    هل يحتاج الحميع الوم الكثير؟    مشروب أدهش أطباء التجميل يذيب الدهون والشحوم ببطنك.. مشروب التخلص من الكرش وشد الترهلات    العالم المغربي محمد الحجوي الثعالبي.. نصير المرأة المظلوم    القزابري عن “متبرعة سطات”: “فما قِيمةُ المليار على المليار..إذا لم يُنفَق في الخيرات والمَبَارّْ”    قيمُ السلم والتعايش من خلال:" وثيقة المدينة المنورة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أرباح المحروقات بلغت 23 مليار درهم.. ومعدل استهلاك المغاربة سائر في الارتفاع
نشر في اليوم 24 يوم 23 - 01 - 2019

قدمت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل عدة شكاوى لمجلس المنافسة، إذ أشارت المنظمة النقابية إلى وجود هيمنة مطلقة في سوق الوقود الصناعي وفي سائل الكيروسين، كما لم تفوت النقابة الوقوف على هيكلة الأسعار قبل التحرير الذي شهده القطاع. فعند العودة إلى مرحلة ما قبل التحرير، كانت الأرباح لا تتجاوز 60 درهما للطن الواحد، وهو الرقم الذي تضاعف بعد هذه الخطوة ليصير مقدرا في 200 درهم لكل طن.
وبنت الكونفدرالية ملفها بناءً على دراسة الأسعار في محطات الوقود خلال النصف الأول من سنة 2016، وبناءً على ما قدمه التقرير البرلماني الخاص بأسعار الديزل والوقود.
وبالإضافة إلى هذا الموضوع، هناك مأزق تكرير النفط، المتوقف منذ سنوات بسبب جمود هذه العمليات في المصفاة الوحيدة في المغرب، وهو ما يذكر بأن ارتفاع الأسعار كان متزامنا مع إحكام إغلاق أبواب مصفاة سامير، علما أن الشركة المغربية مجهولة الاسم للصناعة والتكرير التي كان يرتكز عملها على النفط تكريرا وتجارةً، كانت في مرحلة معينة بطاقة إنتاجية تصل إلى 125 ألف برميل في اليوم الواحد.
وأشارت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل إلى أن أرباح قطاع المحروقات، منذ دجنبر من سنة 2015 إلى اليوم، محددة في حوالي 23 مليار درهم، وهو ما تشير إليه مذكرات من باشروا عمليات التحقيق في العائدات خلال هذه الفترة. وتقدم هذه المعطيات معدلات استهلاك المواطنين للمنتجات النفطية، فالمواطن المغربي يستهلك ما معدله 0.56 طن من النفط في سنة، ويطغى الديزل على الاستهلاك الوطني في المحروقات، بنسبة قدرها 65 في المائة من إجمالي السوق، فيما يبقى الوقود ممثلا بنسبة 8 في المائة، فيما يتوزع الباقي على المنتجات الهيدروكاربونية الأخرى. ويبقى المعدل الذي يسجله المغاربة في استهلاكهم للمنتجات النفطية، منخفضا أمام المعدل الدولي للفرد والبالغ 1.8 طن في السنة.
وتشير الكونفدرالية إلى أن حجم الديزل المستهلك في المغرب خلال سنة 2017، بلغ 5 ملايين و960 ألف طن، فيما بلغ الوقود مليونا و786 ألف طن، كما بلغ كل من زيت الوقود والكيروسين خلال نفس العام، على التوالي، 717 ألف طن و703 ألف طن.
وعند التدقيق في المعطيات المتاحة بين سنوات 2008 و2017، فإن أعلى ما تم تسجيله في الديزل هو حجم الاستهلاك المذكور والمتعلق بسنة 2017، أما الوقود فبلغ أعلى حجم في سنة 2011، والتي صعد فيها إلى مليونين و685 ألف طن، أما زيت الوقود (الفيول) فدُون أكبر استهلاك فيه خلال العام قبل الماضي (2017 سجلت 717 ألف طن)، ويبقى الرقم الأعلى في استهلاك الكيروسين هو ذاك المشار إليه سابقا، والذي سجل في 2017، وهو العام نفسه الذي سُجل فيه أعلى حجم في استهلاك المحروقات، إذ بلغ فيه مجموع الاستهلاك 9 ملايين و166 ألف طن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.