الملك يوجه خطابا ساميا بمناسبة ثورة الملك والشعب    عفو ملكي عن 262 شخصا بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب    بريطانيا تعتزم إلغاء حرية التنقل للأوروبيين    فيسبوكيون يكتبون “الطريق الجهوية 508 الرابطة بين تاونات وتازة أول طريق في العالم فيها 70 سنتمتر” واعمارة يخرج عن صمته    البشير يعترف.. الرئيس المعزول يُقر بتلقيه ملايين الدولارات من ملوك السعودية وحكام الإمارات    مدرب سان جيرمان يصدم نيمار: لن يرحل إن لم نجد بديلا له    نغيز في موقف حرج    مئات الشباب الملتحقين بالخدمة العسكرية بأكادير: حب الوطن يسكننا (فيديو) أول فوج ضم حوالي 300 مترشح    عائلات معتقلي الرّيف تنتقد "فشل" بوعياش في إطلاق سراح أبنائها‬    أربعيني ينهي حياته بالانتحار شنقا ضواحي أزيلال    رؤية تطلق “بريما دونا”    أمينوكس يغني بالإنجليزية في تعاون مع ريدوان ومغنية مالية-فيديو    الهزيمة أمام رين تعزز فرص نيمار بالبقاء في باريس    السعودية تسمح رسميا بسفر المرأة دون إذن ولي    الرئيس الفلسطيني ينهي خدمات جميع مستشاريه    عيد الشباب: مناسبة للاحتفاء بالتزام الشباب والتذكير بالدور المنوط بهم من أجل غد أفضل    ترامب: محادثات "جيدة جداً" بين الولايات المتحدة وطالبان    طقس الثلاثاء: حار بالجنوبية والجنوب الشرقي مع تشكل سحب بالقرب من السواحل    “اليأس” يدفع مهاجرين للقفز بالمياه الإيطالية بعد 17 يوما دون إغاثة    حريق جزيرة كناريا الكبرى يطرد 5 آلاف إسباني من منازلهم    مليار و700 مليون سنتم للوداد    في صفقة قد تبلغ 80 مليون أورو.. باريس سان جيرمان يقترب من ضم ديبالا    إليسا تصدم الجمهور بخبر اعتزالها.. والسبب صادم أكثر    الثوم تحت الوسادة يحل مشكلات صحية عديدة    الحرس القديم يخترق طابور الوجوه الجديدة    البنتاغون يحرك مدمرة لعرقلة دخول السفينة الإيرانية مياه سوريا    الدورة الحادية عشرة لمهرجان "أصوات النساء" تطوان    عمر البشير يمثل أمام القضاء لبدء محاكمته بتهمة الفساد    تعفن أضحيات يستنفر “أونسا”    الدكالي يدعو الصينين إلى الاستثمار في السوق الدوائي المغربي    تقرير.. أربع بنوك مغربية من بين الأفضل إفريقيا    حجاج كطالونيا والذئاب الملتحية    السعيدي قد يغيب عن مباراة الوداد والمريخ    الطيران السوري يقصف رتلًا تركيا ويمنعه من التقدم إلى خان شيخون    بعد اعتقاله.. الجزائر تُرحل الحقوقي المغربي بنشمسي وفق صحيفة الشروق الجزائرية    "الارتفاع الصاروخي" لأسعار الفنادق ينفّر المغاربة من السياحة الداخلية    جانح روع زوار ساحة الهديم    في تأمل تجربة الكتابة مع الرواية الفلسطينية على هدي من «بنت من شاتيلا»    مبدعون في حضرة آبائهم -40- شعيب حليفي : بويا الذي في السماء    المغرب جنى أزيد من 481 مليون درهم من صادرات الطماطم للاتحاد الأوروبي    اتفاق الصيد البحري..ناقلة بضائع فرنسية ترسو بميناء الداخلة    مخطط المغرب الأخضر يلتهم 99 مليار درهم منذ انطلاقه    الخزينة العامة: المداخيل الضريبية المتعلقة بعبور الغاز الجزائري للتراب المغربي تراجعت ب”42″ في المائة    مجلة “ذات لايف”:مساحات الأذن القطنية تتسبب في تآكل عظم الجمجمة    فندق إم مكة يحصل على جائزة أفضل فندق فاخر في العالم    الرئيس السوداني المعزول يمثل أمام المحكمة بتهمة الفساد    ليالي العصفورية    خليلوزيتش يتشبث ب “العجزة” و”العاطل” ويعيد تاعرابت    “حريك” منتخبين ب”بيجيدي”    بنكيران… اهبل تحكم    الدورة ال12 للألعاب الإفريقية.. إطلاق برنامج "الإعلام والشباب"    الجديدة: تهنئة الى السيد خميس عطوش بمناسبة أدائه لمناسك الحج    المحطة الحرارية لآسفي تضرب حصارا على منطقة «أولاد سلمان»    صحيفة أمريكية: أمريكا تدعم المغرب في مقترح الحكم الذاتي    التخلص من الإدمان على السكر أصعب على المراهقين    ذكريات عبرت …فأرخت .. أنصفت وسامحت عبور طنجة المتوسط في اتجاه الأندلس … -1-    أخبار الحمقى والمغفلين من حماقات جحا    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المغرب وفنزويلا.. اعتراف مقابل سحب اعتراف و«اليوم 24» يروي مسار العلاقات بين البلدين
نشر في اليوم 24 يوم 31 - 01 - 2019

بعد 20 سنة من التوتر في العلاقات الثنائية بين المغرب وفنزويلا، على خلفية وصول الرئيس الراحل هوغو تشافيز إلى الحكم في فبراير 1999، بسبب اعتراف تشافيز بالبوليساريو والدعاية لها في أمريكا اللاتينية؛ بدأت الدبلوماسية المغربية تحضر لفترة ما بعد النظام الحالي للرئيس مادورو، إذ وضع المغرب الرجل الأولى للاعتراف بخوان غوايدو، الذي نصب نفسه رئيسا مؤقتا للبلد. هذا الأخير اعترفت به الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وأغلب بلدان أمريكا اللاتينية، علاوة على توجه دول أوروبية حليفة وشريكة للمغرب، مثل فرنسا وإسبانيا وألمانيا، إلى الاعتراف بالرئيس المؤقت.
تغيير إيجابي
دخل المغرب على خط الأزمة الفنزويلية، حيث أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، يوم أول أمس الثلاثاء، مباحثات هاتفية مع خوان غوايدو، رئيس الجمعية الوطنية الفنزويلية، بطلب من هذا الأخير. بيان الخارجية المغربية أوضح أن بوريطة أعرب، خلال هذه المباحثات، لمخاطبه عن كامل الاهتمام الذي تتابع به المملكة المغربية التطورات الجارية في فنزويلا. كما أشار إلى “دعم المملكة المغربية لكل التدابير المتخذة من أجل الاستجابة للتطلعات الشرعية للشعب الفنزويلي للديمقراطية والتغيير”. من جهته أكد خوان غوايدو، خلال هذه المباحثات، إرادته لاستئناف، وعلى أسس سليمة وواضحة، علاقات التعاون بين المغرب وفنزويلا، ورفع المعيقات التي حالت دون تطورها. مصدر مغربي مطلع أوضح ل”أخبار اليوم”، أن تأكيد الرئيس المؤقت على “رفع المعيقات” وطلبه شخصيا التواصل مع بوريطة، يعني أن “الرئيس المؤقت على استعداد لبناء علاقات جديدة وجيدة مع المغرب وسحب الاعتراف بجبهة البوليساريو بعد سقوط نظام مادورو”. تاج الدين الحسيني، الباحث المغربي المتخصص في العلاقات الدولية، أوضح في اتصال هاتفي مع “أخبار اليوم”، أن الموقف الذي عبر عنه المغرب بخصوص التطورات الأخيرة التي تعرفها فنزويلا، “يدخل في إطار الدبلوماسية الاستباقية التي تتبعها الدولة المغربية”. وأشار، كذلك، إلى أنه عند تقييم الموقف المغربي والمباحثات بين بوريطة والرئيس المؤقت، يجب الأخذ بعين الاعتبار أن “الرئيس الحالي، نيكولاس مادورو، يتخذ موقفا متطرفا ومعاديا للمغرب بالاعتراف بجمهورية البوليساريو الوهمية”، بل أكثر من ذلك، “يقوم النظام الحالي بالدعاية للجمهورية الوهمية ضد المغرب في أمريكا اللاتينية”، باستعمال أموال البترول. وبخصوص الانعكاسات المستقبلية للموقف المغربي، يرى الحسيني أن “أي تغيير في فنزويلا سيكون إيجابيا وفي صالح المغرب، بل سينعكس، أيضا، بالإيجاب على المصالح المغربية في أمريكا اللاتينية”.
بدوره، أكد ناصر بوريطة ل”اليوم 24″، أنه لا توجد أي مستجدات بخصوص الموقف المقبل للمغرب حول التطورات في فنزويلا، مبرزا أن الموقف الحالي هو الذي جاء في بيان الخارجية.
غير أن الباحث تاج الدين الحسيني يعتقد أنه “من المنتظر أن يعترف المغرب بالرئيس الجديد في الأيام المقبلة، لكن هذا الاعتراف المستقبلي مرتبط بعدد الدول التي ستعترف بالنظام الجديد والتطورات في الداخل الفنزويلي”. وأردف الحسيني أن المغرب يلتزم إلى حدود الساعة بنوع من “التحفظ” بخصوص الاعتراف في انتظار الوقت المناسب؛ مؤكدا أن موقف المغرب “مسالة حسابية، لأنه لا يرجى خير من الرئيس الحالي مادورو بخصوص المصالح الاستراتيجية للمغرب”.
اعتراف مقابل سحب الاعتراف
مصدر مطلع أكد للجريدة أن العلاقات المغربية الفنزويلية اتسمت بالتوتر منذ صعود تشافيز إلى الحكم في فبراير 1999، وهو التوتر الذي بلغ قمته سنوات 2009 و2016 و2017، بسبب دعم نظام تشافيز ومادورو للبوليساريو وتهجمه على المغرب داخل أروقة الأمم المتحدة. ورغم ذلك يقول المصدر ذاته: “لم يقطع المغرب كليا علاقاته الدبلوماسية بفنزويلا، حيث استمرت سفارتا البلدين بالعمل بشكل عاد في كاراكاس والرباط”. وكشف أن السبب الرئيس للحفاظ على سفارة المغرب بكاركاس هو وجود “15 ألف يهودي مغربي بكاركاس، منهم شخصيات مهمة في عالمي المال والإعلام”. وجود هذه الشخصيات المغربية في فنزويلا جعل، كذلك، النظام الفنزويلي يحافظ دوما على القنوات الدبلوماسية مع المغرب عبر سفارته في الرباط.
واستغرب المصدر المطلع كيف أنه بعد عودة العلاقات الدبلوماسية، ولو بتوترها، بين المغرب وفنزويلا، في شتنبر 2018، على هامش لقاء جمع بين ناصر بوريطة ووزير خارجية فنزويلا في مقر الجمعية العامة للأمم المتحدة؛ عاد النظام الفنزويلي إلى مهاجمة المغرب فيما بعد. لهذا يعتقد المصدر ذاته أن المغرب اتخذ موقفا لصالح التغيرات المقبلة، وأنه “يضع رجلا للاعتراف بالنظام الذي سيأتي بعد مادورو”. كما أوضح، أيضا، أنه في حالة سقوط نظام مادورو، رغم صعوبة ذلك بحكم اصطفاف الجيش إلى جانبه، فإن المغرب سيتخلص من العدو الثاني له في أمريكا اللاتينية بعد كوبا.
وإلى حدود الساعة، فالدول الأمريكية التي تعترف وتدافع عن البوليساريو هي كوبا وفنزويلا والمكسيك وبوليفيا والأوروغواي ونيكاراغوا. فيما يرى تاج الدين الحسيني أن موقف الجمعية الوطنية الفنزويلية (البرلمان)، المؤسسة الوحيدة التي تسيطر عليها المعارضة، والتي يترأسها الرئيس المؤقت الحالي؛ من قضية الصحراء، “مكسب مهم للمغرب”.
مانويل أفيندانيو، المستشار في الشؤون الخارجية بالجمعية الوطنية الفنزويلية، أوضح أن فنزويلا تعتزم إعادة النظر في اعترافها بالجمهورية الصحراوية المزعومة في ظل حكومة رئيس فنزويلا بالنيابة، خوان غوايدو. وقال أفيندانيو، يوم أول أمس الثلاثاء بكركاس، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن “فنزويلا تعتزم إعادة النظر في اعترافها بالجمهورية الصحراوية في ظل حكومة غوايدو”، مشيرا إلى أن الاعتراف بالجمهورية المزعومة ارتبط أكثر بإيديولوجيات اليسار، مثل نظام نيكولاس مادورو.
وأضاف أن “الاعتراف بالجمهورية الصحراوية ارتبط أكثر بالقضايا الإيديولوجية لليسار، بدلا من السعي الحقيقي للتوصل إلى حل سلمي وسياسي للنزاع حول الصحراء”. وأشار المسؤول الفنزويلي إلى أن أولوية حكومة غوايدو، تتمثل في إعادة إرساء العلاقات مع المغرب، بالنظر إلى القواسم المشتركة والتاريخ المشترك بين البلدين.
أوج القطيعة
يوم 15 يناير 2009، أعلنت وزارة الخارجية المغربية والتعاون الدولي، إغلاق سفارتها في العاصمة الفنزويلية كاركاس ونقلها إلى “سانتو دومينغو”، عاصمة جمهورية الدومينيكان؛ حيث أرجع المغرب قراره ذاك إلى العدوانية المتنامية للسلطات الفنزويلية تجاه الوحدة الترابية للمغرب، من خلال بعض الإجراءات المتخذة حينها، والتي كانت تهدف إلى تقديم الدعم للبوليساريو؛ علاوة على زيارات بعض المسؤولين الفنزوليين لتندوف. وعلى الرغم من ذلك، فالمغرب حافظ على القنوات الدبلوماسية مع فنزويلا ولو من خارج أراضيها؛ من جهتها، حافظت، كذلك، فنزويلا على سفارتها بالرباط.
وفي 16 يونيو 2016، وقعت مواجهة قوية بين التمثيلية الدبلوماسية المغربية والفنزويلية، خلال أشغال اجتماع لجنة تصفية الاستعمار التابعة للأمم المتحدة، بسبب تأكيد المغرب على عدم أحقية ممثل البوليساريو في أخذ الكلمة، مقابل إصرار سفير فنزويلا لدى الأمم المتحدة، رفائيل راميريز، والذي كان يترأس الجلسة، على منح الكلمة لممثل البوليساريو، قبل أن يقرر رفع الجلسة. فيما قال عمر هلالي، سفير المغرب لدى الأمم المتحدة، إن “فنزويلا تطبق القواعد الديكتاتورية مثل تلك التي يطبقها رئيسها (مادورو)”.
مواجهة ثالثة بين البلدين حصلت في أبريل 2017 وسط أحد اجتماعات الأمم المتحدة حول “أهداف التنمية المستدامة”، بعد تجرؤ ممثل فنزويلا على المقارنة بين الأرض الفلسطينية المحتلة والصحراء، وهو الشيء الذي رد عليه ممثل المغرب عمر هلالي متهما “نظام تشافيز الديكتاتوري”، بجعل الشعب الفنزويلي يعاني “الفقر” الذي جعل أبناء فنزويلا “يبحثون في القمامة للأكل”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.