بوريطة: دول عديدة أبدت رغبتها في فتح قنصليات بالصحراء المغربية    ديسابر مدربا للوداد حتى نهاية الموسم    مدرب الدفاع الحسني الجديدي: "أهدرنا فرصاً سانحة للتسجيل وسنواصل العمل لبناء فريق قوي"    مندوبية السجون: ما نشرته “هيومن رايتس ووتش”حول بلعيرج وبوعشرين والزفزافي مجرد مغالطات وادعاءات كاذبة    بوريطة : مواقف الانفصاليين بخصوص رالي أفريكا إيكو رايس مُجرد شطحات و أوهام و تصريحات تثير الشفقة    بتورونتو : الجالية اليهودية المغربية “فخورة” بالمبادرات الملكية لترسيخ التنوع الديني    الجزائر تنضم لجنوب إفريقيا وتقاطع "كان" العيون    تسليم جائزة محمد السادس للمتفوقات والمتفوقين في برنامج محاربة الأمية بالمساجد برسم السنة الدراسية 2018-2019    بيت الذاكرة    جامعة عبد المالك السعدي تخرج عن صمتها بشأن فضيحة “الرشاوي”    الدفاع يكتفي بنقطة واحدة أمام السريع    25 سنة سجنا لثلاثة متهمين من اساكن بعد ضبط 3 طن من الحشيش    بوريطة يعلن عن تاريخ انعقاد اجتماع وزراء خارجية المغرب ودول المحيط الهادي الإثني عشر بالعيون    النصيري: سعيد جدا بالانتقال إلى إشبيلية واللعب بقميص الفريق الأندلسي “كان حلما”    صدمة… السلطة تفسد حميتك الغذائية    البنتاغون ينفي تهوين إصابات في الهجوم الإيراني    الراشدي: يجب جعل محاربة الرشوة « ركيزة » في بلورة النموذج التنموي    الجمعة 48 بالجزائر تحت شعار "لا تراجع.. والسلطة للشعب"    تشافي: الوقت ليس مناسبا لتدريب برشلونة    « إم بي سي » تحسم جدل استمرار نانسي عجرم في برنامج « ذا فويس كيدز »    حمد الله يقود النصر لنصف نهائي كأس الملك (فيديو)    هل يقود إسقاط الطائرة الأوكرانية إلى لحظة “تشيرنوبيل” إيرانية؟    وزارة الثقافة ترد على الفنان محمود بوحسين وتوضح حقيقة عدم دعمها لفرق تمثل المغرب بالخارج    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب"مسجد للا أمينة" بمدينة الصويرة    اعتقال تقني جماعي بالجديدة للاشتباه في تورطه في اغتصاب أطفال بالجديدة (بلاغ)    البنك الشعبي تصدر منظومة تهم أصحاب المقاولات الصغرى -فيديو    المملكة المتحدة تضيف حزب الله اللبناني للائحة المنظمات الارهابية    “كان” تونس 2020 لكرة اليد.. المنتخب الوطني يتأهل إلى ربع النهائي    إسماعيل حمودي يكتب: مراجعة الاتفاق مع تركيا.. ثم ماذا بعد؟    الحصيلة الأدبية والفكرية لمغاربة العالم لسنة 2019 - الجزء الثاني حول الإصدارات الشعرية    أكادير:حجز كمية هامة من السجائر ، ومادة "المعسل" المستعملة في تدخين "النرجيلة".    مقاربة تاريخية مجالية لتازة من خلال كتاب جديد    الترجمة وإلى أي مدى استطاعت أن تلامس روح النص    شاحن كهربائي يتسبب في احتراق منزل بالكامل بحي مسنانة بطنجة    تقبل اللغات الأجنبية.. وكالة بنكية ترفض شيكا باللغة الأمازيغية    متظاهرون يقطعون الطرق في لبنان مع دخول الحراك الشعبي شهره الرابع    يوميات فلاح مغربي في برلين..ح1: “مْروزيَّة” بني ملال تسحر عقول الألمانيات (فيديو) على هامش معرض برلين green week الدولي    “البيجيدي” يصفع بلكبير بعد حديثه عن فقر بنكيران وتواطؤ قيادة الحزب ضده: خرجاتك مسكونة بنظرية المؤامرة وأهل مكة أدرى بشعابها    شبيبة الاشتراكي الموحد تحتج على منعها من تنظيم ملتقى شبابي حول “الإعتقال السياسي”    الرحلة تستغرق 13 ساعة.. المغرب يدشن خطا مباشرا بين البيضاء وبكين تمت برمجة 3 رحلات في الأسبوع    تسجيلات صوتية تطيح برئيس وزراء أوكرانيا    رحيل الأم الحنون .. الموت يغيب الفنانة نادية رفيق عن عمر 85 سنة    نشرة إنذارية. ثلوج ورياح قوية والحرارة دون 10 درجات بهذه المدن    “البيغ” يستقوي بشباب “الراب”    مريم حسين: إثارة الجدل فن    بايلا بفواكه البحر والدجاج    كيف تقنعين طفلك بأخذ الدواء    ألم الظهر في بداية الحمل    بعد صراع مع مرض رئوي .. وفاة بطل “العشق الممنوع” عن عمر يناهز 65 عاما    الشاعر المغربي حسن حصاري: حينما أكتب أعيش حياة ثانية بعيدة عما أنا عليه في الواقع    المغرب يحصل على خط وقاية لتدبير الكوارث ب275 مليون دولار من البنك الدولي    قرض جديد من البنك الدولي بمليار درهم لتمويل الخط الثالث والرابع ل”طرامواي” البيضاء    إصابات في اقتحام الشرطة الإسرائيلية للمسجد الأقصى فجرا    ثلاثة ملايين سائح زاروا مدينة مراكش خلال سنة 2019    مجلس الشيوخ الأمريكي يشرع في إجراءات محاكمة ترامب    توقعات أحوال الطقس ليوم الجمعة    أية ترجمات لمدن المغرب العتيقة..    واسيني الأعرج يكتب: هل قُتِلَ طارق بن زياد.. أم مات شحّاذا في أزقة دمشق؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اعترافات زعيم خلية شمهروش.. كذا قطعنا رأسي السائحتين وأطلب من الله المغفرة
نشر في اليوم 24 يوم 12 - 05 - 2019

ينتظر أن تواصل ملحقة محكمة الاستئناف بسلا المكلفة بالإرهاب، النظر في ملف 24 شخصا لهم علاقة بجريمة إمليل، نواحي مراكش، بدأت تظهر بعض تفاصيل التحقيقات مع أبرز المتورطين المباشرين في الجريمة الإرهابية. ويتعلق الأمر بزعيم الخلية، عبد الصمد جود، الملقب ب”أبو مصعب”، الذي اعترف بتفاصيل ما جرى قبل وبعد قطع رأس السائحتين، وكيف تم توقيفه رفقة بقية المتهمين.
حرفته مياوم، يقطن في حي حربيل ضمن تراب جماعة تامنصورت بمراكش، لا يتعدى عمره 26 سنة. سبق أن قضى ثلاث سنوات سجنا نافذا بتهمة الإرهاب، بعد اعتقاله سنة 2014، لأنه كان ينوي الالتحاق بأماكن القتال في سوريا والعراق، كما سبقت إدانته سنة 2016 بالسجن 3 أشهر موقوف التنفيذ. اعترف بأنه، قبل تنفيذ الجريمة، كان ينوي الالتحاق بتنظيم الدولة الإسلامية، لكنه لم يتمكن من ذلك، بسبب عدم توفره على جواز سفره الذي بقي محجوزا بسبب متابعته السابقة. فكر في الالتحاق بفرع تنظيم الدولة في ليبيا، لكنه لم يجد طريقا آمنا يوصله إلى هذا الهدف. كما سعى إلى صناعة المتفجرات، وصناعة السموم، مستفيدا من المعطيات التي تتوفر على الأنترنيت، وكان من الخطط التي فكر فيها رفقة خليته، استهداف أحد السدود الأمنية للحصول على السلاح.
روى جود خلال التحقيق، كيف نفذ رفقة اثنين من خليته، عملية قتل السائحتين ليلة 17 دجنبر 2018، في منطقة إمليل. كانوا أربعة، توجهوا من مراكش إلى إمليل، قصد تنفيذ العملية، لكن أحدهم هو عبد الرحمان خيالي، غادر المكان قبل تنفيذ العملية وعاد لمراكش. واصل جود طريقه رفقة يونس أوزياد، ورشيد أفاطي، وتوجهوا إلى ضريح شمهروش بعد صلاة العصر، يوم 16 دجنبر. وخلال توقيت صلاة المغرب لفت انتباههم وجود سائحتين، تستعدان لقضاء الليلة في الجبل، بعدما نصبتا خيمتهما، فقرروا أن يبتعدوا عنهما مسافة وينصبوا أيضا خيمتهم. وفي منتصف تلك الليلة، وبينما كانت السائحتان، نائمتان، هاجموهما، وشرع يونس أوزياد، في تمزيق خيمتهما، وطعنهما، فيما كان رشيد أفاطي يصور العملية بهاتفه. عبد الصمد جود اعترف بأنه قطع رأس إحدى السائحتين، فيما تولى يونس قطع رأس الأخرى. ويقر جود بأن أفاطي ساعده على قطع الرأس، بوضع رجله على عنق الضحية.
بعد تنفيذ الجريمة، قرر الثلاثة مغادرة المكان، ومشوا على الأقدام مسافة 20 كلم، ليصلوا إلى منطقة أسني، وتحديدا منطقة “عرصة أوعياش”، وهناك ركبوا دراجة نارية كان قد تركها يونس أوزياد هناك. وبعد وصولهم مراكش، استعملوا تطبيق تلغرام، لنشر شريطي الفيديو، الأول يتضمن عملية قتل وقطع رأس إحدى السائحتين، والثاني يبايع فيه الأربعة تنظيم الدولة ويتوعدون ويهددون بتنفيذ عمليات في المغرب.
بعد ذلك توجهوا إلى منطقة حربيل، مكان سكنهم، وتخلصوا من الدراجة، وصعدوا إلى جبل “برمرام” وبقوا فيه يومين. نزل عبد الصمد من الجبل وتوجه إلى أحد مقربيه وهو إمام مسجد في حربيل، يدعى عقيل الزغاري، فأخبره بما قاموا به، فرد عليه بأنه اطلع على الشريطين عبر تطبيق تلغرام، فطلب منه مالا ليفر الثلاثة خارج مراكش، فسلمه 1000 درهم. قرر الثلاثة الفارون التوجه إلى محطة باب دكالة لركوب حافلة متوجهة إلى أكادير ومنها إلى مدينة العيون. ركبوا سيارة أجرة، وفي الطريق كانت هناك مراقبة أمنية للدرك، فمروا منها دون مشكل، ولكن خلال المراقبة الثانية لفرقة من الشرطة، طلب منهم شرطي إطلاعه على بطاقة هويتهم، فرد جود بأنه لا يتوفر عليها، ونفس الشيء قاله يونس أوزياد، لكن رشيد أفاطي سلمهم بطاقته. طلبت الشرطة من الثلاثة النزول من سيارة الأجرة، وعند نزولهم فروا جميعا من المكان، ورغم ملاحقتهم لم يتم توقيفهم، وفيما بقيت بطاقة أفاطي لدى الشرطة، توجه الفارون إلى منطقة خلاء، مكثوا فيها لفترة، قبل أن يتوجهوا لباب دكالة، وركبوا حافلة متوجهة لأكادير، وفيها تم توقيفهم. بعد اعترافه بتفاصيل ما قام به، قال زعيم الخلية الإرهابية، لقاضي التحقيق، “لقد ندمت ندما شديدا وأطلب من الله تعالي أن يمنحني التوبة والمغفرة”. وينتظر أن تلتمس النيابة العامة من المحكمة تطبيق عقوبة الإعدام في حق الأربعة الذين تورطوا مباشرة في عملية القتل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.