غينيا بيساو تؤكد مجددا دعمها “الثابت واللامشروط” لمغربية الصحراء ولمخطط الحكم الذاتي    ولي العهد الأمير مولاي الحسن يستقبل أطفال القدس المشاركين في المخيم الصيفي    امرأة تطلب الخلع بسبب حب زوجها لها: “حبه خنقني.. وأتمنى أن يقسو عليَّ لو مرة واحدة”!!    حوارية مع أختي في الله    احتجاج على سوء خدمات المستشفى الجديد    بلجيكا تجمعنا كما شاءت “أيمونا”    عاجل : وفاة قائد مركز درك سكورة بإقليم بولمان في حادثة سير خطيرة    “واقعة السيوف” في القصر الكبير… ولاية أمن تطوان توضح    نجمات عالميات قريبا بالمغرب.. طنجة والبيضاء ومراكش وجهاتهن    بنكيران وأكل السحت    كأس محمد السادس.. البنزرتي ينفرد بصدارة المجموعة الثانية بسباعية في شباك فومبوني    الجزائر: إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح الحبس المؤقت    نقطة نظام.. خطر الفراغ    صراع حول "حد أرضي" ينتهي بجريمة قتل بضواحي الجديدة    امرابط ينتقل إلى نادي “هيلاس فيرونا” الإيطالي    التواء في القدم يفسد فرحة حمد الله مع النصر    الحسيمة.. دعم خاص بحاملي المشاريع لإنشاء مقاولاتهم الخاصة    إصابة عبد الرزاق حمد الله بالتواء في مفصل القدم في "الصدام" المغربي    جرسيف: تنظيم حملة للتبرع بالدم بشركة فيندي والحصيلة 108 أكياس دم    المغربية فرينكار سارة تحرز برونزية التجديف فردي    صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن يستقبل أطفال القدس المشاركين في الدورة ال 12 للمخيم الصيفي الذي تنظمه وكالة بيت مال القدس    لعفر : الخطاب الملكي رهن مستقبل التنمية بتفعيل الجهوية المتقدمة    تنصيب عدد من رجال السلطة الجدد المعينين بإقليم شفشاون    أَسْحَتَ بنكيران وفَجَر ! اللهم إن هذا لمنكر !!!    سابقة.. تحليل للدم يكشف موعد وفاة الإنسان قبل 10 أعوام من وقوعها في ثورة طبية جديدة    تعيينات جديدة في مناصب عليا    المجلس الحكومي يصادق على إحداث دائرة جديدة بإقليم وزان    مضران: تَوصيات الملك بالتشبيب وراء استِقالة لقجع    إنشاء "المبادرة اللبنانية لمناهضة التمييز والعنصرية” دعما للفلسطينيين ردا على خطة وزارة العمل    "أمريكان فاكتوري" أول إنتاج لأوباما وزوجته ميشيل في هوليوود    قَدِمْنَ من بركان والناظور وزايو.. ثكنة الفوج الأول لسرايا الخيّالة في وجدة تحتضن عشرات المجندات    ابراهيم غالي في "الحرة" : خبايا خرجة فاشلة !    بعدما أقرت بفشلها في إنهاء الأشغال بميناء آسفي.. الحكومة تُحدث مديرية مؤقتة وتُمدد أجل التسليم    إسبانيا تحذر العالم من انتشار داء الليستيريا    لجنة انتقاء المقبولين في التجنيد العسكري تستبعد “واضعي الأوشام” والمدمنين على المخدرات    الصحف تتحدث عن "تصلب" باريس سان جرمان بشأن نيمار    “فرانس برس”: الشباب المغاربة يقبلون على الخدمة العسكرية أملا في تحسين أوضاعهم المعيشية    “غلوبل باور فاير”:الميزانية العسكرية للمغرب بلغت3.4 مليارات دولار وعدد المجندين لم يتجاوز 364 ألف شخص    “مندوبية التخطيط” تسجل انخفاض أسعار المواد الغذائية بمختلف مدن المملكة خلال يوليوز الماضي    طنجة تحتضن النسخة الأولى للأسواق المتنقلة للاقتصاد الاجتماعي    دراسة أمريكية: نقص فيتامين “د” يجعل الأطفال أكثر عدوانية في المراهقة    "سَهام" تؤثر على نتائج "سانلام" الجنوب إفريقية    آلاف المقاولات مهددة بالإفلاس    أخبار الساحة    هدية لمجرد للملك في عيد ميلاده-فيديو    إمارة “دبدو” في موت مختلف    هددت بضرب الفاتيكان وسفارة إسرائيل..إيطاليا ترحل مغربية نحو بلدها    أوريد يكتب: هل انتهى دور المثقف؟    الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب ينعي أمينه العام الشاعر الكبير حبيب الصايغ    ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت -5- عبد الرحيم بوعبيد وموسيقى «الدجاز »    ندوة «الفارس في الشاوية، نموذج قبيلة مديونة»    الاتحاد الدولي للنقل الجوي أكد ارتفاع الطلب العالمي على هذا النوع من السفر    المقاول الذاتي…آلية للتشغيل    لين    العلماء الربانيون وقضايا الأمة: بروفسور أحمد الريسوني كأنموذج    غدير مودة القربى    بوهندي: البخاري خالف أحيانا القرآن ولهذا لا يليق أن نآلهه    وفاة رضيع بسبب حليب أمه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الزمن الذي كان.. الإدريسي: السلطات تعاملت مع حراك الريف في 2017 بالمنطق نفسه الذي تعاملت به مع انتفاضة 1958-الحلقة10
نشر في اليوم 24 يوم 18 - 05 - 2019

من عمق شمال المغرب، ريف آيث ورياغل، إلى طنجة والجزائر وتونس، ثم العودة إلى المغرب: إلى جامعة محمد الخامس بالرباط، قبل أن تقوده غواية الحركة إلى كندا، نصحب الجامعي، الباحث في تاريخ الفكر السياسي في الإسلام، والدبلوماسي، علي الإدريسي، في عملية سبر أغوار ذاكرة متدفقة. في هذه الحلقات الرمضانية، يعيد الإدريسي بناء الأحداث، وتقييم مسارات أزمنة، واستخلاص الدروس. ف«الحديث عن الزمن الذي عشناه وعايشنا أحداثه وظرفياته لا يعني استرجاعه، كما تسترجعه كاميرات التصوير، بل استحضارا لوقائع معينة كان لها تأثير إيجابي أو سلبي على الذات، وعلى المجتمع الذي ننتسب إليه». كل ذلك بعين ناقدة ذاتية-موضوعية، لعل في عملية التذكر تلك للزمن الذي مضى ما يفيد الأجيال الحالية واللاحقة.
تحدثنا في الحلقة السابقة عن زيارة محمد الخامس للحسيمة بعد أحداث 58-59، وعن خطابه للساكنة، سؤالي هل استجاب الملك حينها للمطالب المرفوعة؟
لا، لم تلق تجاوبا ولو جزئيا، إذا استثنينا بناء بعض المدارس. وفعلا، فبعد أن كانت المسافة التي تفصل بين مدرسة ابتدائية ومدرسة مماثلة أكثر من 20 كلم في المناطق الساحلية، تم البدء منذ صيف 59 في بناء مدارس جديدة. حيث أصبحت المسافة بين بنايتين مدرسيتين لا تتجاوز 10 كلم. واستمر غياب المدارس في المناطق الجبلية على ما كان عليه في السابق. أما الحسيمة، عاصمة الإقليم، فقد بدأت تظهر فيها مدارس جديدة على قلتها، إلى جانب المعهد الديني الذي كان موجودا منذ فترة الاحتلال الإسباني، وتم تأسيس نواة مدرسة ثانوية إعدادية في المدينة بنظام داخلي. ونتيجة للوضعية الجديدة، تم استقدام معلمين من داخل مناطق مغربية أخرى، تميزوا بالغلظة والقسوة على التلاميذ، أشبه بالعسكر والدرك. كان التدريس يتم بالعربية واللغة الفرنسية، التي كانت لغة جديدة بالنسبة للمنطقة، لأن لغتها الإدارية كانت اللغة الإسبانية. وما بقي راسخا في ذاكرتي إلى الآن أن جل أولئك المعلمين المستقدمين من خارج أقاليم الشمال كانوا يحتقرون الساكنة ولغتهم وثقافتهم.
وهكذا تبخر تقرير عبد الرحمان أنكّاي كأنه لم يكن..
تقرير لجنة عبد الرحمان أنكَّاي، الذي كان يُنتظر منه أشياء كثيرة، فباستثناء زيارة محمد الخامس للخطابي في منفاه الثاني بالقاهرة، لم يكن له أي صدى في دوائر السلطات المغربية، بل اُعتبِر لا حدث. والشيء الوحيد الذي نجم عنه هو مقتل أنكَّاي نفسه في حادثة سير كما أسلفنا سابقا. واستمرار عسكرة إقليم الحسيمة منذ نونبر 1958 إلى الآن. وبالنسبة لموضوع بطالة العائدين من الجزائر وغيرهم بدأ التخطيط لتهجيرهم مجددا، منذ أوائل الستينيات من القرن الماضي، للعمل في مناجم ومصانع وورشات البناء والبنية التحتية في أوروبا الغربية. وبقي الوضع في الريف بدون أدنى تغيير، إلا ما كان من التجديد في بناء المنازل بفضل تحويلات المهاجرين، كما أن معيشة الساكنة ارتبطت بتلك التحويلات. أما ما يخص مجال التشغيل، فكان كل شاب يسأل عن عمله، يجيب بأن له أبا أو أخا أكبر يعمل في أوروبا. واستفادت الدولة المغربية، من جانبها من عائدات أولئك المهاجرين، دون أن تسهم تلك العائدات في تنمية أقاليمهم، وفق ما تنص عليه قوانين مغربية ذاتها، بل اكتفى المسؤولون في المدن بتعليق لافتات خلال الصيف في الشوارع مكتوب فيها عبارة “مرحبا بعمالنا في الخارج”، وهم يقصدون بلا شك “عملتنا في الخارج”. وسنعود في ثنايا هذه المذكرات إلى موضوع الهجرة الأوروبية ونتائجها.
طبعا ظلت تحويلات المهاجرين لعائلاتهم المصدر الرئيسي للعيش في المنطقة ربما إلى اليوم..
أظن أن المشكل اليوم أصبح أعقد بكثير، لأسباب عدة؛ منها ركود الهجرة إلى أوروبا، وفشل الحكومات المتعاقبة في إحداث تنمية حقيقية، واستمرار تهميش المنطقة وعدم تطوير بنيتها التحتية، المساعدة على خلق إمكانات حقيقية للاستثمار في الريف، وإعدام بحر المنطقة اقتصاديا، وغياب الجدية في الوعود والمشاريع التي وعدت بها الدولة الأقاليم الريفية، واستمرار سوء الإدارة. كل ذلك أعاد موضوع الريف إلى الصفر بعد 60 سنة. لكن ما يحز في نفوس الساكنة ونفوس كل الشرفاء، أن السلطات وأدواتها تعاملت مع الحراك الاجتماعي للريف في 2017 بالمنطق نفسه الذي تعاملت به مع انتفاضة 1958… فإلى أين نتجه؟
إذا كان الحل للبطالة في الريف هو الهجرة، فهل كانت الهجرة تشمل كذلك طلبة العلم في ظروف أفضل؟
الواقع أن الهجرة التي كانت الحل الوحيد لتحقيق أحلام العيش المقبول للعاطلين عن العمل في الريف، أضحت حلا كذلك لكثير من حاملي أماني العيش في أجواء أكثر احتراما لحقوق الإنسان الطبيعية، وتحقيق حلم طلب العلم في ظروف أفضل. ومن أجل تحقيق هذا الحلم، ابتدأت هجرتي العلمية الأولى إلى مدينة طنجة.
متى هاجرت إلى طنجة؟
في صيف 1960، وعمري لا يتجاوز عقدا ونصف العقد من الزمن حللت بمدينة طنجة. ولم يكن قصدي في البداية الاستقرار في هذه المدينة. لكن عندما أشرفت عليها لأول مرة غمرني شعور بالقبول والحبور لم أحس بمثلهما، مثلا، وأنا أدخل مدينة تطوان حيث كانت مقاما لأسر كثيرة من عائلتي الإدريسية. فقد وجدت طنجة لا تزال تحتفظ ببعض ملامح وضعها الدولي السابق: مدينة عصرية تجعلك تردد بلا شعور أغنية حسين سلاوي “طنجة يا العالية، عالية بأسوارها”..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.