عاصفة قوية تضرب إسبانيا والسلطات تحذر من اشتداد قوتها فهل ستصل للمغرب..؟    بنحليب قد يغيب عن الرجاء في ما تبقى من الموسم بسبب الإصابة    "العساكر" يختارون عمر الجيراري رجلا لمباراة رجاء بني ملال    مورينيو يبدي اهتمامه بلاعب جزائري لتعويض هاري كين    اتحاد طنجة يُقدِّم أنس الأصباحي بعد ضمِّه مُعاراً من الوداد    "تمويل الاقتصاد الوطني: نحو تنمية إدماجية" موضوع ندوة وطنية بمجلس النواب الأربعاء المقبل    ولي عهد أبو ظبي في المغرب.. الملك محمد السادس يزوره في إقامته الخاصة    هل تتسبب “العدل والإحسان” في إنهاء مهام سفير المغرب بماليزيا؟    وزير الشغل محمد أمكزاز ينجو من الموت!    هذا ما قررته المحكمة في ملف التلميذ أيوب المتابع بسبب نشره كلمات أغنية “عاش الشعب”    الأساتذة المتعاقدون يعودون للاحتجاج.. قرروا الإضراب أربعة أيام ومسيرة بالدار البيضاء    المستشار الملكي أندري أزولاي يتعرض لحادث سير رفقة ابنته    “مستوى المعيشة” و”الادخار” و”وضعية حقوق الإنسان”.. الأسر المغرب أكثر تشاؤما    تقرير: 2153 مليارديرا لديهم 60% من ثروات سكان العالم    صورة بألف معنى.. زيارة ملكية تعكس روابط الأخوة والعلاقات المتينة بين المغرب والإمارات    تارودانت: توقيف عصابة خطيرة متخصصة في ترويج المخدرات، وهذا ما ضبط بحوزتها    وفاة الفنان المسرحي عبد القادر اعبابو    “هاري” يبرر تخليه عن لقبه الملكي: كان أملنا أن نواصل خدمة الملكة لكن بدون المال العام…وللأسف لم يكن هذا الأمر ممكنا    جديد ترامب.. الحامل ممنوعة من دخول أمريكا!    الثلوج تغطي مرتفعات اقليم الحسيمة (صور)    ولي العهد الإماراتي يحل بالمغرب بعد عودته من مؤتمر برلين والملك يخصه بزيارة    أكادير : بالصّور ..باحثون يناقشون قيم الانفتاح والتسامح بإقليم تيزنيت من خلال الموروث العبري    المركز الوطني لحقوق الانسان ينظم وقفة احتجاجية ضد حمزة مون بيبي    دار الشعر بتطوان تفتتح سنة 2020 بليلة شعرية جديدة    الحكومة تفتح ملف معاهد الموسيقى والفن الكوريغرافي    المغرب يصطدم بتونس في بطولة إفريقيا لكرة اليد    دورة تكوينية في تربية وانتاج الحلزون بالدار البيضاء    مذكرة بريطانية تطالب بتوقيف السيسي بمجرد وصوله إلى لندن    رئيس حكومة سبتة المحتلة يستنجد بالعاصمة مدريد.. ولجنة برلمانية توصي باسترجاع المحتلتين    هذه المدينة سجلت أكثر من 25 ملم خلال ال24 ساعة الماضية    معالجة 65 مليون طن من البضائع بميناء طنجة المتوسط خلال 2019 بالإضافة إلى 4,8 مليون حاوية    فلاشات اقتصادية    ائتلاف مغربي- فرنسي سيشيد محطة للطاقة بقوة 120 ميغاواط في تونس    «لارام» تطلق أول خط أول خط جوي مباشر بين المغرب والصين    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    الصين.. تسجيل 139 حالة إصابة بالالتهاب الرئوي الغامض وانتقال الفيروس لمدن جديدة    بنك المغرب يعلن ارتفاع الدرهم ب0.39 في المائة مقابل الدولار    الرباط .. إحالة 4 أشخاص على القضاء بتهمة الاحتيال وقرصنة بطاقات الأداء وانتحال هويات الغير    معرض «هارموني» للتشكيلي محمد أوعمي بالرباط    «كان كيكول» أول أغنية من الألبوم الجديد للفنانة سلمى رشيد…    لا غالب ولا مغلوب في مباراة الدفاع وسريع وادي زم    آسفي يستقبل الوداد بالبطولة الاحترافية    دعوات للبرلمان بعدم اسقاط العقوبة السجنية عن جريمة “الاثراء غير المشروع”    رفض إيراني وتمسك كندي بإرسال الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية المنكوبة إلى فرنسا    في حفل تكريمه.. روبرت دي نيرو يكشف عن موقفه من ترامب    دمنات : جمعية الأعالي للصحافة تنظم ورشة تكوينية حول الحق في المعلومة وحماية الحياة الشخصية    رئيس الفيفا إينفانتينو يقود إجتماعات تطوير البنيات التحتية بأفريقيا من المغرب    هكذا أدار مجلس الأمن القومي الأمريكي أزمة مقتل الجنرال سليماني    “فيسبوك “تحمي حسابات مستخدميها بميزة جديدة    تلاميذ سيدي قاسم يحلون بمتحف محمد السادس    دراسة : بذور متوفرة في جميع البيوت .. مضادة للكوليستيرول و السرطان و أمراض القلب    مياه الصنبور تودي بحياة الآلاف في جميع أنحاء أوروبا    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    خطيب : من يسمح لسفر زوجته وحيدة ‘ديوث' .. ومحامي يطالب بتدخل وزير الأوقاف !    الصين تعلن عن 17 إصابة جديدة بالفيروس التنفسي الغامض    دراسة علمية تكشف « سن التعاسة » لدى البشر    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب"مسجد للا أمينة" بمدينة الصويرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترامب يعرض صفقة ب50 مليار دولار مقابل «سلام» مع إسرائيل
نشر في اليوم 24 يوم 25 - 06 - 2019

كشف البيت الأبيض، أول أمس، عن الجانب الاقتصادي مما سمي “صفقة القرن”، التي تم الترويج لها منذ سنتين، وهي التي سُميت خطة “السلام من أجل الرخاء” في الشرق الأوسط، وهي عبارة عن مشاريع قيمتها 50 مليار دولار، لكن تنفيذها يبقى مشروطا بتوقيع اتفاق “سلام” مع إسرائيل، والاعتراف بالأمر الواقع بخصوص وضع مدينة القدس كعاصمة لإسرائيل والتخلي عن عودة اللاجئين. ومن أبرز محاور الخطة، التي كشفتها وسائل إعلام أمريكية منها قناة “الحرة” الأمريكية، أن تسهم الدول المانحة والمستثمرون الخواص بنحو 50 مليار دولار من بينها 28 مليار دولار تذهب إلى الأراضي الفلسطينية (الضفة الغربية وغزة)، و7.5 مليار دولار للأردن و9 مليارات لمصر و6 مليارات للبنان. ويطمح البيت الأبيض أن تكون دول الخليج من بين أكبر المانحين. وفي هذا الصدد، قال كوشنر، مستشار الرئيس ترامب وصهره، ل”رويترز”، إن الولايات المتحدة ستدرس أيضا المساهمة.
وستودع المبالغ التي تجمع من خلال هذا المسعى الدولي في صندوق يؤسس لدعم اقتصاديات الأراضي الفلسطينية والدول الثلاث، ويديره بنك تنمية متعدد الجنسيات. ويدير الأموال مجلس محافظين يحدد المخصصات بناء على مقترحات المشروعات.
وتتوقع الخطة أن تأتي 15 مليار دولار من المنح، و25 مليار دولار من قروض مدعومة، ونحو 11 مليار من رأس المال الخاص. وبخصوص المشاريع سيجري تمويل 179 مشروعا للتنمية الاقتصادية، من بينها 147 مشروعا في الضفة الغربية وغزة، و15 في الأردن، و12 في مصر و5 مشاريع في لبنان. وتشمل المشاريع البنية التحتية والمياه والكهرباء والاتصالات ومنشآت سياحية وطبية وغيرها. وستخصص عشرات الملايين من الدولارات لعدة مشروعات تهدف إلى تحقيق اتصالات أوثق بين قطاع غزة وسيناء في مصر من خلال الخدمات والبنية التحتية والتجارة. وسيجري تحديث خطوط الكهرباء بين مصر وغزة وإصلاحها لزيادة إمدادات الكهرباء. كما تقترح الخطة بحث سبل استغلال أفضل للمناطق الصناعية القائمة في مصر لتعزيز التجارة بين مصر وغزة والضفة الغربية وإسرائيل، ولكن الخطة لم تحدد هذه المناطق. وبخصوص مصر تشمل المشاريع “دعم توسعة موانئ وحوافز تجارية لمركز التجارة المصري قرب قناة السويس”، فضلا عن تطوير المنشآت السياحية في سيناء القريبة من البحر الأحمر.
وتروج الخطة لمناطق فلسطينية “يحتمل تحويلها لوجهة سياحية عالمية”، وتقترح منحا وقروضا تبلغ 950 مليون دولار لتطوير صناعة السياحة الفلسطينية. كما تسعى إلى “إجراء إصلاحات وترميم مواقع سياحية ودينية ومناطق شاطئية”. كما تروج الخطة أنه في حال تنفيذها سيتضاعف الناتج المحلي الإجمالي للفلسطينيين خلال 10 أعوام، وتوفر أكثر من مليون وظيفة في الضفة الغربية وغزة، وتخفض معدل البطالة لرقم في خانة الآحاد ومعدل الفقر بنسبة 50 في المائة، بحسب الوثائق والمسؤولين. ومن أبرز المشاريع التي تقترحها الخطة إقامة طريق بين قطاع غزة والضفة بتكلفة خمسة مليارات دولار. وينتظر أن يقوم جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بعرض الصفقة على الحاضرين في مؤتمر دولي يعقد يومي 25 و26 يونيو في العاصمة البحرينية المنامة بحضور عدة دول خليجية، وقال كوشنر في مقابلة مع وكالة “رويترز” للأنباء، إن إدارة ترامب تأمل بأن تغطي دول أخرى، وبشكل أساسي دول الخليج الغنية، ومستثمرو القطاع الخاص قدرا كبيرا من هذه الميزانية. وربط تنفيذ بنود الصفقة بالتوصل إلى اتفاق سياسي لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، في الوقت الذي أعلن فيه الفلسطينيون أنهم سيقاطعون المؤتمر، وجمدوا اتصالاتهم مع الإدارة الأمريكية منذ اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل عام 2017. ويصف البيت الأبيض صفقة القرن بأنها “تاريخية”، مضيفا أنها قادرة على إجراء تحول جذري في الضفة الغربية، وقطاع غزة، وفتح صفحة جديدة في التاريخ الفلسطيني وإجراء نقلة نوعية في الاقتصاد كفيلة بتأمين مليون فرصة عمل.
وأضاف البيت الأبيض أن بنكا دوليا سيشرف على العمليات الاقتصادية لقطع الطريق على الفساد. وقرر ترامب عدم دعوة الحكومة الإسرائيلية، نظرا إلى عدم حضور السلطة الفلسطينية في المؤتمر ليشارك، بدلا من ذلك، وفد من قطاع الأعمال الإسرائيلي. ويأتي الكشف عن الخطة بعد مناقشات استمرت عامين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.