وكالة التنمية تشجع النشاط المقاولاتي للشباب    لهذه الأسباب ينبغي تقوية العلاقات مع أمريكا اللاتينية    هل يكون العمدة "بيت بودجج" أول "مثلي" يصل إلى "البيت الأبيض"؟    "كأننا في سجن".. أسرة فلسطينية تصف وضعها في الضفة بسبب الجدار الإسرائيلي    إسرائيل تتلاعب بالصيد وبالصيادين    جمعية مدربي ومهنيي تعليم السياقة تنظم بالمحطة الطرقية بالجديدة حملة تحسيسية بمخاطر الطريق    نقطة نظام.. المال والسياسة    في ذكراها التاسعة.. ماذا تبقى من حركة 20 فبراير؟    وزير العدل: تعديل القانون الجنائي يحتاج وقتا للتوافق.. وحتى الآن لا ناقة ولاجمل عندي فيه    “كوبيي كولي”.. وفاة مبتكر التقنية الثورية في عالم الحواسيب    منظومةالقيم والنموذج التنموي بالمغرب    ابتدائية خنيفرة تحدد تاريخ محاكمة "بودا" استئنافيا    نادي الفنانين المغاربة يحتفي بجمال الأطلس    مقتل 9 في حادث اطلاق نار بألمانيا وميركل: المسلح له دوافع يمينية عنصرية    الحكامة ومكافحة الفساد .. مديرة صندوق النقد الدولي تُنقط المغرب خلال ندوة صحفية بالرباط    الوزير السابق محمد نجيب بوليف يتلقى أقوى صفعة من حكومة العثماني    إعتقال قاصرين بالصويرة إغتصبا طفلة قاصر بالقوة وبثوا جريمتهم على مواقع الفيسبوك    بالصور ..مسيرة حاشدة للمتعاقدين بإنزكان    حاكم “سبتة” المحتلة يريد الرد على المغرب بقرار غير مسبوق    تراجع الأسهم الأوروبية بفعل نتائج ضعيفة ومخاطر فيروس كورونا    بوقسيم: “بوتفوناست” كان الأعلى أجرا في تاريخ السينما الأمازيغية في تصريح للعمق    جورجييفا تشيد بجهود المغرب في مجال مكافحة الفساد    طقس الجمعة.. أمطار متفرقة بهذه المناطق    " التأويل العقدي بين ثوابت العقلانية وسمو الروحانية في المنهجية الغزالية"    ركلات الترجيح تتوج الزمالك بطلا للسوبر على حساب الأهلي    لائحة الرجاء المستدعاة لمواجهة رجاء بني ملال    برشلونة يتعاقد مع الدنماركي برايثوايت بديلا استثنائيا لديمبيلي المصاب    مندوبية السجون ترد على اتهامات والد الزفزافي باللجوء إلى القضاء    تقرير رسمي: إرتفاع قياسي لصادرات المغرب من الطاقة الكهربائية    خرجات ليها نيشان.. الجزائر تفقد صوابها وتقرر استدعاء سفيرها بسبب افتتاح قنصلية بالعيون    تطورات جديدة في قضية قتيل فيلا نانسي عجرم    الهولدينغ الملكي يتدخل لسحب إنوي دعواها القضائية ضد اتصالات المغرب    منتخب الشباب يتأهل إلى نصف نهائي كأس العرب    الشرطة البريطانية تعتقل مهاجم إمام مسجد عرضه للطعن    العثماني يوجه رسالة لزعيم الحزب الشيوعي الصيني بسبب كورونا    جامعة الكرة تعاقب المغرب الفاسي عقب أحداث مباراة النادي القنيطري    بعيدا عن لغة الديبلوماسية.. الرئيس الجزائري يواصل هجومه ضد المملكة ويتهم “اللوبي المغربي” بالسعي إلى خلق توتر بين بلاده وفرنسا    الحكومة ترد على بوليف .. نرفض التشويش و المجلس العلمي هو الجهة الوحيدة المخول لها إصدار الفتاوى"    بنشرقي على أعتاب العودة إلى المنتخب    رئيس الحكومة الإقليمية لفالنسيا: تعزيز التعاون مع ميناء طنجة المتوسط سيقرب بين القارتين    نجم الأسود يزور مقر بعثة المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة    مشاريع الشباب من ضيق القرض إلى سعة الشراكة والعطاء    تصنيف الفيفا.. المنتخب المغربي يحافظ على ترتيبه القاري والعالمي    سرّ تردد اسم شقيقة وزيرة سابقة في قضية “حمزة مون بيبي”    سنة أولى “حراك”.. “انتفاضة” نقلت الجزائر لعهد جديد    وفاة الممرضة رضوى يخرج الأطر الصحية للاحتجاج والتنديد ب”أسطول الموت”    لجن تحكيم الدورة الواحدة والعشرين للمهرجان الوطني للفيلم    تفاصيل حالة استنفار عاشها مستشفى بالقنيطرة بسبب “كورونا”    اتفاقيات التبادل الحر: الميزان التجاري للمغرب يزداد عجزا وتدهورا    المحكمة تحسم قضية نسب “أولاد الميلودي”    ارتفاع عدد المتعافين من الإصابة بفيروس كورونا إلى 16155 بالصين شهد يوم الأربعاء خروج 1779 شخصا من المستشفيات    ميناء الداخلة يشدد المراقبة للحد من انتشار فيروس “كورونا”    الروائي مبارك ربيع: نقادنا المغاربة خجولون وبخيلون جدا    هذا موعد طرح جديد سعد لمجرد رفقة مجموعة فناير    مسؤول بوزارة الصحة: فيروس الإنفلونزا بطبيعته ينتشر خلال فصل الشتاء    عندما تصبح الإساءة للإسلام ورموزه أيسر طريق للشهرة الزائفة والاسترزاق، رشيد أيلال نموذجا    غضبة الملوك و لعنة المجاهدين على العرائش.!    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





امغوغة.. «دائرة الموت» وبوابة العمودية في طنجة
نشر في اليوم 24 يوم 18 - 08 - 2015

تشد مقاطعة امغوغة بطنجة الأنظار إليها خلال الانتخابات الجماعية المقبلة باعتبارها دائرة انتخابية يصفها المرشحون بأنها «دائرة الموت».
هذه المقاطعة التي يصل عدد سكانها إلى نحو 170 ألف نسمة، سيترشح فيها ثلاثة مرشحين؛ اثنان منهم مرشحان فوق العادة لنيل منصب العمودية، ويتعلق الأمر بفؤاد العماري عن حزب الأصالة والمعاصرة، والبشير العبدلاوي عن حزب العدالة والتنمية، أما المرشح الثالث فهو المنسحب من حزب التجمع الوطني للأحرار، عبد العزيز بنعزوز الذي سوف يترشح في لائحة مستقلة بدعم من أحد الأشخاص يوصف بأنه من «الماكينات» الانتخابية بالمدينة، وهو عبد النبي مورو.
مقاطعة امغوغة، التي تعاني بنية تحتية هشة وانتشار السكن العشوائي في معظم أرجائها، ستشد الأنظار إليها خلال الحملة الانتخابية، إذ من المتوقع أن يلقي الأمين العام، عبد الإله بنكيران، خطابا جماهيريا أثناء الحملة، كما يرتقب أيضا أن يحل بها الأمين العام للأصالة والمعاصرة لدعم لائحة العمدة.
هذه المقاطعة، التي تضم واحدا من الأحياء الشعبية الأكثر كثافة سكانية ويتعلق الأمر بحومة «الشوك»، سوف تشهد معركة ساخنة بين هذه اللوائح، ويرى مراقبون أن اللائحة الأكثر حظا لنيل الأصوات هي لائحة العدالة والتنمية، ثم تأتي لائحة اللامنتمين ولائحة العمدة المنتهية ولايته في المرتبة الثانية.
من جهتها، اعتبرت مصادر جماعية أن لائحة المستقلين التي يرأسها رئيس المقاطعة السابق، عبد العزيز بن عزوز، والتي يوجد فيها عبد النبي مورو وصيفا، من شأنها أن تخلق المفاجأة، بيد أن الصراع سيظل مفتوحا والنتائج تبقى من الصعب التنبؤ بها في هذه المقاطعة المثيرة.
من جانب آخر، يرى سكان المقاطعة أن تصويتهم سيتجه إلى الأصلح وإلى المرشح القريب منهم.
عبد السلام الهبطي، واحد من أبناء هذه المقاطعة يقطن في حي طنجة البالية، قال ل«أخبار اليوم» إنه يفكر في مقاطعة هذه الانتخابات لأنه لم ير أي تحسن في المقاطعة وهو الذي يعيش فيها منذ 35 سنة، وأوضح الهبطي أن الفقر مازال يعشش في المنطقة، كما أن هناك مناطق كثيرة لا يصل إليها الكهرباء، قبل أن يتساءل: «أين دور المرشحين الذين ننتخبهم؟».
رقية الوردي، شابة من شباب المقاطعة، ترى عكس المتدخل الأول، فهي تعتقد أن هناك مجهودات بذلت في هذه المقاطعة من قبل المنتخبين، لذلك ترى أن عليها الذهاب إلى صناديق التصويت من أجل دعم المرشح الأصلح بالنسبة إليها.
تقول رقية وهي عشرينية: «إنها أول مرة سوف أدلي فيها بصوتي، وأنا رفقة أفراد عائلتي قررنا أين ستتجه أصواتها».
من جهته، يرى مراد الهاشي أن الأوضاع في مقاطعة امغوغة ليست في مستوى تطلعات السكان، موضحا، في حديث مع «أخبار اليوم»، أن المنتخبين الذين تم التصويت عليهم في الانتخابات السابقة ظل قليل منهم على تواصل مع السكان، فيما أكثرهم غادروا المنطقة ولم يعودوا يوجدون بها أصلا.
ويرى مراقبون أن نتائج مقاطعة امغوغة «دائرة الموت» سوف يتم اعتمادها بشكل كبير في نسج التحالفات التي تأتي مباشرة بعد ظهور نتائج الانتخابات.
وإذا كان حزب الأصالة والمعاصرة سيجد صعوبة في منافسة العدالة والتنمية، فإن فريق المستقلين بدأ يبرز توجهاته منذ الآن، إذ كشفت مصادر داخل اللائحة المستقلة أنها سوف تتجه لدعم لائحة العمدة خلال انتخابات رئاسة المجلس الجماعي.
وكان مهندس الانتخابات بطنجة، أحمد الإدريسي، وهو من «البام»، يسابق الزمن من أجل أن يكون بنعزوز في لائحة مستقلة لأن عملية التفاوض معه ستكون أسهل مما سيكون عليه واقع الحال إذا ترشح باسم حزب التجمع الوطني للأحرار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.