العروي تسجل أوّل إصابة مؤكّدة بفيروس "كورونا"    كراء المأذونيات يدفع سائقي "الطاكسيات" إلى طلب مساعدة الحكومة    شركات البورصة توزع أرباحا قياسية على مساهمين    مجلس الأمن : مسلسل الموائد المستديرة هو السبيل الوحيد للتوصل إلى حل سياسي نهائي للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية    "ترانسبارنسي" تدعو الحكومات إلى الشفافية في تدبير "صناديق كورونا"    أخصائية مغربية تحذر من كثرة استخدام الأعشاب ووصفات الأنترنيت‬    نقطة نظام: درءا للأسوأ    حالة شفاء جديدة من كورونا لسيدة ألمانية بمستشفى محمد السادس بطنجة    الحكومة تصادق على مشروع قانون يتعلق بحالة الطوارئ الصحية    "جمعية إصلاح الإدارة" تساهم في صندوق كورونا    الفريق الاستقلالي بمجلس النواب يطالب بتدارس موضوع المغاربة العالقين في الخارج    الخطوات الكاملة لغير المسجلين في "راميد" للحصول على الدعم    "مدن الاحتجاجات" تستجيب للسلطات .. و"المحور" يخرق "الحَجر"    وهبي يعفي أبدرار من مهام رئاسة الفريق النيابي بمجلس النواب    المؤسسة التشريعية في مواجهة فيروس كورونا    السلطات المغربية تمنع بيع الكمامات الصحية بالتقسيط بالمحلات التجارية وتتوعد المخالفين    سنعود قريبًا إلى حياتنا الطبيعية!!    بيع أزيد من 10000 تذكرة لمباراة الوداد ضد فيروس كوفيد 19    بوعياش: الجائحة تغلِّب روح الجماعة وتطرح تحديات حقوقية جديدة    وشاية كاذبة تضع شخصين في يد درك زاوية الشيخ    معه أطباء مغاربة.. ماكرون يلتقى البروفسور راوول المدافع عن محاربة كورونا بال”كلوروكين” – فيديو    مبادرة تطوعية بالحسيمة لصنع أقنعة واقية لفائدة الاطر الصحية    جماعة في إقليم الحسيمة تتبرّع لصندوق "كورونا"    الرميد يكتب.. فعلها جلالة الملك فهل نفعلها جميعا؟    وَمَضَاتٌ مِن الهَدْيِ النَّبَوِيِّ فِي التَّعَامُلِ مَعَ الشَّدَائِدِ    "كورونا" يسبب أكبر أزمة اقتصادية منذ سنة 1929    زيدان يدعم جهود مكافحة كورونا في الجزائر    “كورونا” بين أزمتي 1929 و2007        الوداد يضع مركز “ويلنس” رهن إشارة السلطات باستضافة مرضى كورونا    انخراط مجلس جهة بني ملال خنيفرة بتنسيق مع السلطات الولائية في جهود محاربة كورونا    عناصر الأمن بأبي الجعد تضطر لاستخدام أسلحتها الوظيفية لتوقيف شخص حاول قتل شرطي بطريقة وحشية    نيويورك تايمز: 150 من أفراد العائلة المالكة في السعودية مصابة بكورونا والملك سلمان يعزل نفسه في جزيرة    للمرة الثانية.. إسبانيا تمدّد حالة الطوارئ لمواجهة “كورونا”    البارصا يضم "رودريغيز" نجم سوسيداد الواعد    اليوبي: "عدد المخالطين في المغرب بلغ 8664 شخصا اكتشفنا من بينهم 504 حالة مؤكدة من أصل 1374 حالة مسجلة"    يونس عبد الحميد يتصدر قائمة أفضل 10 مدافعين بفرنسا    إسبانيا تنفي إقدامها على مصادرة أدوية كانت موجهة إلى المغرب    ماهي المحلات الحبسية المستفيدة من الإعفاء من واجبات الكراء بسبب كورونا ؟    الاتحاد العام لمقاولات المغرب ومؤسسة التمويل الدولية يوحدان جهودهما    “بقا في دارك “عمل توعوي جديد للفنان محمد ياسين    بلقيس فتحي: كنت سأشارك في “موازين” لكن كورونا حالت دون ذلك    مساهمات إضافية في الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا    ستفرج بإذن الله تعالى    إسبانيا تنفي مصادرة أدوية كانت موجهة إلى المغرب    العمال المغاربة بإسبانيا يطالبون بتسوية وضعيتهم القانونية لإنقاذ الموسم الفلاحي    محمد رقوب: لم يعد من الممكن للمغاربة ارسال جثمان المتوفين بفرنسا نحو بلدهم الاصلي بعد إغلاق المجال الجوي    جرعة أوكسجين قوية من البنك الأوروبي للمقاولات المغربية تفوق 440 مليون يورو تمويلات فورية ستوفر سيولة نقدية هامة للقطاع الخاص من أجل مواصلة نشاطه    واشنطن تعترض على تعيين رمطان لعمامرة مبعوثا أمميا إلى ليبيا    موقع إسباني يكشف عن تعاليم الرسول عليه الصلاة والسلام في مواجهة الأوبئة    ليلة الحضرة الكناوية    العربية حكم ذهبية في زمن الكورونا    تخفيض رواتب لاعبي الريال    الإيمان والصحة النفسية في زمن كورونا    إيطاليا.. فيلم رعب بمشاهد حقيقية    لاتحص خيباتك ولا تعدد هزائمك    نعمان لحلو: نحن تطبعنا مع اللهو والتسلية حتى ظننا أن هذا هو الفن، أتمنى أن يكون» زمن كورونا» فرصة لكي يرجع الفنان لدوره الأساسي    أيها المنفي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدونة الأسرة المغربية تناقش في أرقى جامعة قانون بإيطاليا
نشر في أنا المغرب يوم 10 - 06 - 2010

صاحبة البحث بدران كوثر حصلت على الدكتورة وهذا في بلد لايعج بالطلبة ولا بالباحثين كدول أخرى يعهد لها بذلك. السبب وراء هذا التغيب كان مقصودا من بعض الأطراف التي تتحكم في الصحف والإعلام داخل إيطاليا
مرت على هذه الحادثة الفريدة 5 سنوات لم يلتفت لها أحد من المهتمين بهذا الشأن , وطويت الأطروحة بين صفحاتها تاريخا مات ساعة ولادته وبقيت خالدة في متحف الأبحاث بجامعة طرينطو بشمال إيطاليا. وبما أننا لانولي اهتماما بمثل هذه التحقيقات قدر ما نسلط الأضواء ونهرج لأشياء لامحل لها من الإعراب وكأننا أمة لاتهتم بالعلم وبطلبة العلم .والأجدر أن نولي شباب الطلبة بالرعاية والمتابعة لأنهم السفراء الحقيقيين للوطن وخدامه أكثر من غيرهم ولا أحد يشعر بمآسيهم ويشاطرهم غربة الوطن وغربة أهل النظرفي مسارهم الشائك بين مسطرة الإندماج ومشكلة الحفاظ على الثوابث من جهة ثانية رغم الظروف المادية والنفسية الصعبة فهل من رحيم يضع يده على هذه الفئة الخارجة عن الحسبان. لحد الآن لا أحد يولي اهتمامه للجيل الثاني من أبناء الجاليات المتواجدة خارج الوطن ولاسيما بإيطاليا البلد الذي بقي خارج اللعبة السياسية لظروف يصعب علينا تقديرها والتنبأ بما تتضمنه إن كانت هناك شعارات لا تبث للواقع بصلة وربما لتخفيف التشنج كلما اختنق الحبل بعنق هذه الجالية وعلت بعض الأصوات الغير مسموعة إلى صناع القرار. علينا كإعلاميين ومثقفين أن نهتم بالفئة الطلابية وأن نساعدها على تخطي العقبات واجتياز الأزمات داخل أوطاننا وخارجها لأنهم قادة المستقبل وحملة مشعل التقدم والتغيير والمحافضين عن الهوية والمعتقد لأجيال مقبلة.
مرت 5 سنوات عن رسالة جامعية نوقشت فيها مدونة الأسرة داخل أهم جامعة متخصصة في القانون الأوروبي والدولي على الصعيد الغربي ,ولم يحفل أحد بهذا الإنجاز بل نسمع عنه إلا مؤخرا لما حصلت صاحبة البحث بدران كوثرعلى الدكتورة وهذا في بلد لايعج بالطلبة ولا بالباحثين كدول أخرى يعهد لها بذلك. السبب وراء هذا التغيب كان مقصودا من بعض الأطراف التي تتحكم في الصحف والإعلام داخل إيطاليا من المحسوبين على جاليتنا لأغراض شخصية والركض وراء اختطاف الكراسي الفارغة لملء الجيوب والفوز بالمناصب لأن السوق فارغة والجالية المنكوبة تكافح من أجل البقاء ومحاربة اللطمات التشريعية التي تنزل عليهم بلا شفقة ولا رحمة تهدد حاضرهم ولا ضمانا لمستقبل أبنائهم.
أثار إنتباهي مقال صحفي على الصفحة الأولى وبخط عريض في أحد أهم الصحف الإيطالية بفيتشينسا بعنوان أول مغربية دكتورة بالقانون الأوروبي والدولي , فقررت على الفور أن أتصل بهذه الأخت وبعد اقناعها أجريت معها حوارا بمدينة باصانو دلكرابا المدينة الهادئة على نهر برينطا شمال إيطاليا.
كان لقائي بها تشريفا وقد شاهدت بأم عيني الحفاوة وحسن المعاملة التي تتلقاها من المارة في الشارع لايمر بها إلا وحياها فالمدينة صغيرة وقلبها كبير اتسع لهذه الدكتورة . كبار الشرطة ورجال الدرك يحييونها كلما صادفت أحد الدوريات وما أكثرها طيلة اليوم , سألت عنها عند وصولي بمحطة القطار احد المهاجرين حتى أعرف عنها ما تخبؤه أقلام الصحافة لكن ماسمعت عنها بأنها طالبة أفنت عمرها في التعلم والحفظ
كان لقائي بها محشوا بالتواضع ونكران الذات حيث فاجئتني بأنها لم تفعل شيئا لحد الآن يوجب ضجة الإعلام قائلة أنا أحس بأنني لا أعرف شيئا وأنا في بداية التعلم وهذا ما جعل مسارها الدراسي يبقى مختبئا حتى تحصيلها على الدكتورة وتكريمها وتهنيئها من عدة أصعدة , لكنها لم تصدق أنها قدمت لوطنها ولعروبتها شيئا لأنها ماتزال مصرة على أنها لم تنجز شيئا بعد
ونظرا لتساؤل العديد من الباحثين والمتتبعين من كثير من الدول العربية وغيرها على مسار الطالبة المغربية أول خريجة من أرقى الجامعات الإيطالية في القانون الأوروبي والدولي والتي تعتبر أول محامية مغربية سجلت في سجل المحامين الإيطاليين لحد الآن, أقدم بعض التوضيحات عن الدكتورة بدران كوثر
ازدادت بالمغرب بمدينة الدارالبيضاء وبدأت تعليمها الإبتدائي إلى أن أنهت سلك الدكتورة في جامعة طرينطو بشمال إيطاليا أول جامعة في متخصصة في القانون الأوروبي والدولي واختارت هذه الشعبة لتتبحر في القوانين الدولية ولا تنحصر في زاوية المحامي التقليدي بل ترى القوانين من جميع أوجهها وتلتمس اختلافاتها من بلد لبلد ومن زمن لزمن. ولكونها ترعرعت في وطن غربي شربت من مائه ونهمت خبزا من وطنها الأصلي المغرب طبخته عائلتها في فرن التربية الصحيحة وتلقين الثوابت الإسلامية المعتدلة . تقول أنها درست عن القانون الإسلامي وقوانين إفريقية وغيرها ولما شرع الملك محمد السادس في تقويم مدونة الأسرة كانت متتبعة لذلك الحدث القيم, وحين صدورها ارتأت أنه من واجبها تقديم شيئ جديد للجامعة اسمه : مدونة الأسرة بالمغرب بغية التعريف بالقانون الجديد في الأوساط الغربية ولا سيما إيطاليا, ووضع هذا البحث على رفوف جامعات القانون بإيطاليا و على الشبكة العنكبوتية الإنترنيت عن موقع تيزي أون thesi on lineحتى لاين يتسنى لكل المصالح والمؤسسات الحكومية والمدنية التي تتعامل مع المواضيع الخاضعة لمسطرة مدونة الأسرة. كما أخبرتنا الدكتورة أنها بعثت بأعداد لا حصرة لها لكل من اتصل بها حتى تنشر هذا القانون على كل المستويات . كما أنها بعثت بنسخ للقنصليات المغربية بإيطاليا.
أكما سعت بمفردها كمرجعية قانونية لعدة محاكم وأقسام الأمن ومراكز ثقافية وغيرها بشمال إيطاليا كونها من أوائل الحاصلين على شهادة وسيطة ثقافية واجتماعية من أول فوج بالفينيطو مشروع الجهة بتمويل أوروبي التعريف بالمدونة على الصعيد الوطني لكن انكبابها على على الدكتورة كان عائقا لها في أعظم الأحيان
أما عن بحثها في مدونة الأسرة فقالت :كانت الصعوبات كبيرة جدا والحمد لله تمكنت من القضاء عليها ,
الصعوبة الأولى : بما أنها كانت الطالبة الوحيدة العربية بالجامعة جعلها تلقى بعض المضايقات والحرج في الإشتغال عن بحث معقد لا أحد يوليه اهتماما ملفتا للنظرداخل الجامعة , انتظرت كثيرا لتجد الشخص القادر على تتبع بحثها لكونه موضوعا جديدا لم يعرف عنه أحد من المتخصصين لحداتثه ولعدم وجود نسخة باللغة الإيطالية من ناحية ثانية, بل حتى أنه خلق لها مشاكلا جمة كون المتتبع الذي قبل الإنشغال معها كان عميد الجامعة وبما أن وقته ضيق قررت أن تبحث مؤخرا عن دكتورة إيطالية متخصصة في القانون الإفريقي وقد كانت الطالبة مجبرة أن تسيرعلى النهج والمخطط وعدد الصفحات مما أزال من جمالية ورونق البحث مشترطة الكم والكيف
ثانيا: أن مدونة الأسرة كانت باللغة العربية والمراجع كانت قليلة وفي بعض الأحيان منعدمة , من جهة أنها لم تدرس اللغة العربية قط, اللهم ما تعلمته مع إخوانها من أبيها الذي لم يبخل علينا بتعلمها ولكن مستحيل أن نتضلع فيها والساحة الإيطالية لاتسمح بذلك. إذن قرر والدها السيد بدران محمد الوسيط الثقافي والإجتماعي أن يترجم لأول مرة مدونة الأسرة باللغة الإيطالية وكثيرا من الصحف العربية ومحاولة ترجمة بعض المراجع من الفرنسية إلى الإيطالية واعتمدت هي على المراجع باللغة الإيطالية أو الإنجليزية والفرنسية. كما ساعدها على كتابة المراجع والفصول القانونية كما وردت في الأصل باللغة العربية وهذا ما حببها في تنوير هذا القانون للشعب الإيطالي وتعريف قانون المرأة والرجل والطفل داخل المجتمع المغربي الحديث حتى تنقى الأسرة من تراكمات زائدة أخلت في كثير من الأحيان بحق المرأة والطفل ضحايا التعسف والجهل وسوء التربية الصحيحة داخل الأسرالمغربية كما تنص القوانين والشرائع الإلهية
تمكنت من تتمة بحثها المتواضع في ظروف صعبة لكنها أخبرتنا بأنها ستحاول في المستقبل تأليف كتاب حول المدونة وكتاب آخر في قانون البيانات الشخصية للعامل في عالم المعلوميات
كنت سعديدة بالتعرف عليها وكان لي أكبر شرف وأنا أدردش معها بغية التقاط نقط القوة من تواضعها والسكون عن انجازات قامت بها من قبل وربما ستقوم بها مستقبلا ونكون نحن المغاربة آخر من يعلم بالخبر.
أوصتني مؤخرا أن أبعث بتحيتها العطرة وبسمتها لكل الطلبة وللجيل الثاني خصوصا , وإلى العرب والمسلمين وإلى كل مغربي ومغربية أينما تواجد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.