الملك يبرق الرئيس الاندونيسي: “تهانينا الحارة لكم”    الصين تحتج على الولايات المتحدة بسبب إجراءات منع “هواوي”    صحيفة “ذا تايمز”: رئيسة الوزراء البريطانية قد تعلن استقالتها غدا الجمعة    الترجي التونسي يكشف عن أسلحته قبل ملاقاة الوداد في النهائي قبل نهائي دوري الأبطال    الوداد يطرح 40 ألف تذكرة لحضور نهائي دوري الأبطال    أزارو استفاق بهدف    تقارير تربط قدوم بوجبا للريال برحيل ايسكو    طقس اللخميس: أجواء حارة بالجنوب ومعتدلة بباقي المناطق    شاحنة تهشم رأس مهاجر سري بعد أن تسلل تحتها    مصرع سائق سيارة أجرة وإصابة ستة من الركاب خلال حادثة سير خطيرة    محمد عابد الجابري بين الورد والرصاص 15 : أنظمة القيم الوافدة    حكاية أول أغنية 15 : فنانون مغاربة يسترجعون البدايات    مؤانسات رمضانية المعلومة تضع الفرق بين آدم والطين وبين آدم والملائكة..    الاستقلال : الأوطان لاتبنى بخطاب "العام زين" وكل شرائح المجتمع فقدت الثقة في الحكومة    قرار نهائي.. الفيفا يحدد عدد المنتخبات في مونديال 2022    الاستقلال يستعجل الجهوية القطاعية    وزير الخارجية الصيني: حملة أمريكا ضد « هواوي » تنمر اقتصادي »    مؤسس “فيسبوك” يعري فضائحه    الدار البيضاء.. توضيحات بشأن إغلاق مستشفى القرب بسيدي مومن    تنزيلا لمخطط عملها الرامي إلى المكافحة الأمنية للاتجار الدولي في المخدرات والمؤثرات العقلية : أمن طنجة يحجز أزيد من 55 ألف قرص طبي مخدر خلال الأشهر ال 5 من السنة الجارية    “أشباح” مفتشون عامون لوزارات    في 3 أشهر : مبيعات OCP تتجاوز 1.3 مليار درولار وأرباحه تقفز ب %73 : بفضل تحسن الطلب وارتفاع الأسعار في السوق الدولي    تارودانت تحتضن مهرجان الموسيقى الروحية في نسخته الأولى    مهرجان الموسيقى الاندلسية .. »الموسيقى لغة المعرفة الصادقة »    وكلاء التأمين يعودون للاحتجاج وإغلاق وكالاتهم    أضخم انتخابات في العالم .. الهند تشرع في فرز 600 مليون صوت    إسبانيا .. أزيد من 270 ألف من المغاربة مسجلين بمؤسسات الضمان الاجتماعي    قضاة جطو يضعون شركة النظافة بالعرائش تحت المجهر    مائدة فطور رمضاني تجمع معارضي بنشماش    تركيا أوقفت شراء النفط الإيراني التزاما بالعقوبات الأمريكية    بيبول: لجنة فنية لمساعدة الركراكي    تيزيني… رحيل عراب التنوير السوري    فلاش: احتفاء حساني باليوم الوطني للمسرح    ولاية نيويورك تصادق على مشروع قانون يتيح للكونغرس الحصول على اقرارات ترامب الضريبية    صيف ساخن.. «الحريك» يتفاقم في ظل الاضطرابات الإقليمية    المدينة العتيقة الأخرى    رئيس الفيليبين يأمر بإعادة النفايات إلى كندا    الحسيمة تتصدر لائحة المدن التي تعرف ارتفاع أسعار المواد الغذائية    «رائحة الأركان».. الحاج بلعيد: أركان الجبل -الحلقة13    زياش في مفكرة ريال مدريد.. "النادي عليه الإسراع لحسم الصفقة"    "الحرارة المرتفعة" في مصر تفرض على الطاقم التقني للنهضة البركانية تأجيل أولى الحصص التدريبية    صحف الخميس:”الإثراء غير المشروع” يغضب برلمانيين، والتحقيق في ملفات شركات للتحصيل متهمة بالابتزاز.    الترجي التونسي مهدد بفقدان 7 لاعبين أساسيين في الإياب أمام الوداد    تقرير.. جطو يرصد مكامن ضعف الخدمات العمومية على الإنترنيت 3    الخارجية تجري تعيينات جديدة في صفوف القناصل    الدريوش.. اللجنة الإقليمية تحجز حوالي طن ونصف من المواد الغذائية الفاسدة بميضار    الساكنة المغاربية.. توقع 1ر32 مليون نسمة إضافية مع حلول سنة 2050    لشهب يكتب: لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟ (الحلقة 15) حلقات طيلة شهر رمضان    خبراء تغذية: صلاة التراويح تساعد على الهضم وتمنع تراكم المواد الضارة بالجسم    الفضاء العام بين “المخزن” والمتطرفين    منتجات منزلية يومية تخفي خطرا يهدد صحتنا    شركة بريطانية تعلن عدم قابلية استغلال أحد آبار غاز تندرارة وتسحب 50% من استثمارها    هذه هوية التكتل الذي رست عليه صفقة إنجاز " نور ميدلت 1 "    البيجيدي والاستقلال يعارضان إلزام بنك المغرب بإصدار النقود بالأمازيغية    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 14 : مريض السكري مطالب باتباع حمية خاصة : الصيام غير مسموح به للمريض بداء السكري من نوع (1)    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    هل التسبيح يرد القدر؟    عبيد العابر تتبع حمية قاسية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هيئة متابعة انتهاكات حقوق الإنسان تخلص إلى اتفاقات مع وزارة الداخلية:الهيئة غير مقتنعة بأجوبة الحكومة حول الاختطافات وتطالب بفتح تحقيق حولها
نشر في التجديد يوم 26 - 01 - 2003

عبرت هيئة متابعة توصيات المناظرة الوطنية حول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بالمغرب، في لقاء جمعها أخيرا بوفد من وزارة الداخلية، عن "عدم اقتناعها بأجوبة الحكومة فيما يتعلق بالاختطافات الأخيرة". وقدمت الهيئة بالمقابل آخر حالات الاختطاف التي تم ضبطها، مطالبة في هذا الصدد ب "فتح تحقيق عاجل في القضية".
وخلص اللقاء، من جهة أخرى إلى مجموعة اتفاقات بين الهيئة ووزارة الداخلية تتعلق بالتسوية الإدارية والقانونية ودراسة الحالات الاجتماعية ومعالجة الحالات الصحية الفورية بالنسبة إلى المتضررين من ماضي الانتهاكات الجسيمة بالمغرب. كما تم الاتفاق على مواصلة الحوار بين الهيئة ووزارة الداخلية، وحدد في هذا الصدد موعد لعقد اجتماع آخر في الثالث من فبراير المقبل، وذلك وفق ما جاء في بيان صادر عن الهيئة.
وكانت هيئة المتابعة، المشكلة من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والمنظمة المغربية لحقوق الإنسان والمنتدى المغربي للحقيقة والإنصاف، طرحت في يونيو الأخير مذكرة لدى وزارة الداخلية حددت فيها المطالب المستعجلة برسم جبر الأضرار المترتبة عن ماضي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بالمغرب. وتتمثل أهم مطالب الهيئة في التسوية الفورية للأوضاع الإدارية والقانونية والاجتماعية والصحية لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان، والكشف عن مجهولي المصير من المختطفين، وكذا تسليم رفاة المتوفين منهم. مثلما تطالب الهيئة بإطلاق سراح ما تبقى من المعتقلين والقيام بالإصلاحات المؤسساتية والتدابير التشريعية والإدارية التربوية والحمائية حتى لا تتكرر انتهاكات حقوق الإنسان.
وتدعو الهيئة من جهة ثانية، إلى تشكيل "الهيئة الوطنية المستقلة للحقيقة"، مع ضرورة تقديم الدولة اعتذارا علنيا ورسميا بخصوص انتهاكات حقوق الإنسان بالمغرب.
وكانت الهيئة بدأت سلسلة لقاءاتها مع وزارة الداخلية في السابع من يناير الجاري، حيث التقت بالسيد مصطفى الساهل ومساعده الوالي السيد اضريف، فيما حضره عن الهيئة رؤساء المنظمات الحقوقية الممثلة لها وسكرتير الهيئة.
ومعلوم في هذا الصدد، أنهيئة متابعة انتهاكات حقوق الإنسان حصرت لائحة أولية بعدد الذين اختطفوا منذ ماي الأخير، وخاصة منهم المعتقلين الإسلاميين، ثم كشفت عنها للصحافة في ندوة عقدتها في الفاتح من هذا الشهر.
واتهمت الهيئة، في الندوة ذاتها، جهاز مراقبة التراب الوطني، المعروف اختصارا ب"دي، إس، تي"، بالوقوف وراء هذه الاختطافات. وصرحت الهيئة أن المختطفين يتم احتجازهم في مواقع سرية بمنطقة ما بتمارة أو بالثكنة العسكرية السابقة "هرمومو".
بالمقابل، نفت الحكومة من جانبها هذه الاختطافات الأخيرة وزعمت أن الأمر يتعلق بمجرد اعتقالات مورست بأمر من السيد الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء في إطار المسطرة الجاري بها العمل. بيد أن الهيئة ردت بدعوة الوكيل العامل للملك لدى محكمة البيضاء إلى "تقديم كافة البيانات والتفاصيل عن هذه الانتهاكات وفق الطريقة نفسها التي سبق له أن اعتمدها خلال الندوة الصحافية التي عقدها إثر اعتقال المشتبه في انتمائهم لما يسمى "تنظيم القاعدة".
يونس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.