الأمن: تفريق مسيرة المتعاقدين تم بعد خروجها عن المسار المحدد لها مديرية الحموشي قالت إن التدخل تم في إطار القانون    المديرة العامة لفندق مارينا سمير تتألق لمنصب رئسة المجلس الجهوي للسياحة    280 جهازا متطورا لمراقبة السرعة (رادار)، وهذ خصائصها التقنية.    قضية “بوعشرين”.. زيان: مصدر قضائي مجهول “خرايف جحا”.. ونتمنى تدخلا ملكيا-فيديو    الجزائر: حزب جبهة القوى الاشتراكية يندد باعتقال ثلاثة من مناضليه    المغرب يجدد دعمه لفلسطين سياسيا وميدانيا    بالفيديو: “راقي بركان” يظهر في الملعب ويتسبب في أعمال الشغب الخطيرة في ديربي الشرق    أليغري يستنفر جمهور يوفنتوس لتجاوز سقوط الأتليتي    وولفرهامبتون يمدد عقد سايس ويعتبره “جزء مهم من النادي” والأخير: “أحلم بلعب دوري الأبطال والتتويج بال”كان”    ماكرون: معاداة الصهيونية أحد الأشكال الحديثة لمعاداة السامية خلال عشاء حضره زعماء يهود    قرابة 12 مليونا من النشيطين في سوق الشغل المغربي    وزارة الصحة تخفض أثمنة 319 دواء بعد إعفائها من الضريبة على القيمة المضافة    هذه حقيقة زيارة نتنياهو للمغرب ولقائه ببوريطة    مطالب الأساتذة المتعاقدين.. الخلفي يكشف موقف الحكومة    عثور على جثة رضيع ميت في مطرح الازبال بتطوان    السحيمي: قمع الأمن لرجال ونساء التعليم “ممنهج” و”مقصود”    دراسة بتطوان توصي بالاهتمام بالنساء في وضعية صعبة    رئيس مجلس المنافسة: الفاعلون الكبار في المحروقات وحدهم المستفيد من تسقيف الأسعار -حوار    الحكومة صادقات على مشروع دعم الصحافة والنشر والطباعة والتوزيع و”كود” تنشر اهدافو    جريمة اختطاف وقتل وطلب فدية في فاس.. ارتفاع المتهمين إلى 10 أشخاص بينهم 3 فتيات    وزارة الفلاحة طلقات النسخة ال6 للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة الفلاحية والقروية    إطلاق حملة تحسيسية حول الصحة البصرية للسائقين.. كشوفات مجانية على الطريق – فيديو    تحطم طائرة عسكرية يقتل شخصين شمال الجزائر    التقدم و الاشتراكية:خاص مراقبة سوق أسعار المحروقات    تمرين “درع الجزيرة المشترك 10” ينطلق في المنطقة الشرقية    “هنية” تعيد قضية المغاربة المطرودين من الجزائر للواجهة    الوزارة تتدخل بشأن عيوب في المحور الطرقي الشاون – تطوان    توقعات طقس الجمعة.. سماء مستقرة وصافية    أسباب التهاب اللوزتين عند الاطفال و كيفية الوقاية منه    تعديب خادمة قاصر و مديرية الأمن الوطني تتدخل    ماتو جوج فتحطم طيارة عسكرية جزائرية    ثلاثة لاعبين يغيبون عن الفتح في مباراته أمام يوسفية برشيد    نيمار يواصل العلاج في البرازيل لمدة عشرة أيام    دراسة: المكسرات تقلل فرص إصابة مرضى السكري بمشاكل القلب    باحثون: تمرين الضغط لتقوية الصدر وسيلة للحماية من أمراض القلب والشرايين    موسيار: مكافحة الأمراض النادرة “مشروع ضخم” يتطلب تحديد الأولويات    بلاغ هام من الحكومة حول حفاظات الأطفال    تالم: ملعب وجدة مهيء لتقنية ل “VAR”    وفاة سجين مغربي في البحرين    "بنفيكا البرتغالي" يسترجع تاعرابت من "الرديف"    “هاشم مستور” أمام القضاء    بسبب حجم رأسه الكبير تم استبعاد هذا اللاعب من فريق لاكروس    إجراءات حكومية تحسن آجال أداء الدولة لمستحقات المقاولات ب 19 يوما    أكثر من 8 ساعات دراسية في اليوم اضافة لساعات الدروس الليلية .. الزمن المدرسي في المغرب ينهك التلميذ ويحطم طاقاته العقلية والبدنية    أخنوش يتباحث مع وزير الفلاحة والصيد البحري الإسباني    الملاحي يشارك ضمن وفد مغربي في أشغال الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في دورتها بفيينا    الجديدة تحتفي ب»أسفار» حسن رياض    «العودة الى سوسير» تكريما للعلامة محمد البكري    فرقة مسرح تانسيفت تضرب للجمهور المغربي موعدا مع مسرحيتها "الساكن"    العثماني يبشر بمنظومة جديدة للتقاعد    موراتينوس.. نحو إطلاق دعوة عالمية للسلام عبر الثقافة انطلاقا من متحف محمد السادس    تأملات 8: حتى لا نغتر بالماضي، لنفكر في الحاضر    أكذوبة اللغة الحية واللغة الميتة مقال    حفيدات فاطمة الفهرية أو التنوير بصيغة المؤنث    بنداود عن الكبير بنعبد السلام: دار البريهي فقدت علما كبيرا    العالم ينتظر « القمر الثلجي العملاق »    فوائد صيام الاثنين و الخميس.    العالم المغربي محمد الحجوي الثعالبي.. نصير المرأة المظلوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هيئة متابعة انتهاكات حقوق الإنسان تخلص إلى اتفاقات مع وزارة الداخلية:الهيئة غير مقتنعة بأجوبة الحكومة حول الاختطافات وتطالب بفتح تحقيق حولها
نشر في التجديد يوم 26 - 01 - 2003

عبرت هيئة متابعة توصيات المناظرة الوطنية حول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بالمغرب، في لقاء جمعها أخيرا بوفد من وزارة الداخلية، عن "عدم اقتناعها بأجوبة الحكومة فيما يتعلق بالاختطافات الأخيرة". وقدمت الهيئة بالمقابل آخر حالات الاختطاف التي تم ضبطها، مطالبة في هذا الصدد ب "فتح تحقيق عاجل في القضية".
وخلص اللقاء، من جهة أخرى إلى مجموعة اتفاقات بين الهيئة ووزارة الداخلية تتعلق بالتسوية الإدارية والقانونية ودراسة الحالات الاجتماعية ومعالجة الحالات الصحية الفورية بالنسبة إلى المتضررين من ماضي الانتهاكات الجسيمة بالمغرب. كما تم الاتفاق على مواصلة الحوار بين الهيئة ووزارة الداخلية، وحدد في هذا الصدد موعد لعقد اجتماع آخر في الثالث من فبراير المقبل، وذلك وفق ما جاء في بيان صادر عن الهيئة.
وكانت هيئة المتابعة، المشكلة من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والمنظمة المغربية لحقوق الإنسان والمنتدى المغربي للحقيقة والإنصاف، طرحت في يونيو الأخير مذكرة لدى وزارة الداخلية حددت فيها المطالب المستعجلة برسم جبر الأضرار المترتبة عن ماضي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بالمغرب. وتتمثل أهم مطالب الهيئة في التسوية الفورية للأوضاع الإدارية والقانونية والاجتماعية والصحية لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان، والكشف عن مجهولي المصير من المختطفين، وكذا تسليم رفاة المتوفين منهم. مثلما تطالب الهيئة بإطلاق سراح ما تبقى من المعتقلين والقيام بالإصلاحات المؤسساتية والتدابير التشريعية والإدارية التربوية والحمائية حتى لا تتكرر انتهاكات حقوق الإنسان.
وتدعو الهيئة من جهة ثانية، إلى تشكيل "الهيئة الوطنية المستقلة للحقيقة"، مع ضرورة تقديم الدولة اعتذارا علنيا ورسميا بخصوص انتهاكات حقوق الإنسان بالمغرب.
وكانت الهيئة بدأت سلسلة لقاءاتها مع وزارة الداخلية في السابع من يناير الجاري، حيث التقت بالسيد مصطفى الساهل ومساعده الوالي السيد اضريف، فيما حضره عن الهيئة رؤساء المنظمات الحقوقية الممثلة لها وسكرتير الهيئة.
ومعلوم في هذا الصدد، أنهيئة متابعة انتهاكات حقوق الإنسان حصرت لائحة أولية بعدد الذين اختطفوا منذ ماي الأخير، وخاصة منهم المعتقلين الإسلاميين، ثم كشفت عنها للصحافة في ندوة عقدتها في الفاتح من هذا الشهر.
واتهمت الهيئة، في الندوة ذاتها، جهاز مراقبة التراب الوطني، المعروف اختصارا ب"دي، إس، تي"، بالوقوف وراء هذه الاختطافات. وصرحت الهيئة أن المختطفين يتم احتجازهم في مواقع سرية بمنطقة ما بتمارة أو بالثكنة العسكرية السابقة "هرمومو".
بالمقابل، نفت الحكومة من جانبها هذه الاختطافات الأخيرة وزعمت أن الأمر يتعلق بمجرد اعتقالات مورست بأمر من السيد الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء في إطار المسطرة الجاري بها العمل. بيد أن الهيئة ردت بدعوة الوكيل العامل للملك لدى محكمة البيضاء إلى "تقديم كافة البيانات والتفاصيل عن هذه الانتهاكات وفق الطريقة نفسها التي سبق له أن اعتمدها خلال الندوة الصحافية التي عقدها إثر اعتقال المشتبه في انتمائهم لما يسمى "تنظيم القاعدة".
يونس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.