فريق رجاء بني ملال يعلن تسجيل خمس إصابات جديدة بفيروس كورونا في صفوفه    عليوي ينضم لنادي "لوهافر"    قيادي بحزب الأصالة والمعاصرة يتعرض لحادثة سير خطيرة بتطوان    إصابة نائب الوكيل العام ب"كورونا" استنفر كولشي فاستئنافية ورزازات    الشاعر والأمير    هنا تطوان.. الدخول اليها يمر عبر باراجات وطابور من السين والجيم    عجز الميزانية بلغ 3ر41 مليار درهم حتى متم يوليوز المنصرم    غاريدو يستجيب لطلب جمهور الوداد    بايرن يحلم بلقب "أبطال لشبونة" وبرشلونة يسعى لإنقاذ موسمه    بريطانيا تشيد بالأمن المغربي    مسؤول إسرائيلي: البحرين التالية لتوقيع اتفاق سلام مع تل أبيب    إحباط محاولة تهريب 720 طائرا من نوع الحسون بالفقيه بنصالح    من جديد.. القضاء ينتصر لأسرة تلميذ بمدرسة خاصة رفضت تسليمها شهادة المغادرة نحو التعليم العمومي    هناوي معلقا على التطبيع الإماراتي مع إسرائيل : فقدوا كل أوراق تُوتهِم فصاروا عراة بلا شرف    تفاصيل الحكم على المصممة "سلطانة" بالحبس النافذ    وفاة المغني المصري سمير الإسكندراني عن 82 عاما    برافو.. مهرجان العود ينعقد في الموعد بالدار البيضاء ضدا على الفيروس من أجل الامتاع وباحترام التباعد    إحباط عملية تهريب 720 طائر من نوع الحسون بالفقيه بنصالح    روسيا تعلن عن موعد نشر الأبحاث المتعلقة بلقاح "كورونا"    عاجل.. منظمة الصحة العالمية تحذر المغرب من ارتفاع عدد وفيات كورونا    العثماني: "اللجوء الى حجر صحي كامل أمر مستبعد"    غوتيريس يعين الإيفوارية سيلفيا لوبيز إيكرا منسقة مقيمة للأمم المتحدة في المغرب    شكاية مفتوحة مذيلة ب400 توقيع الفلاحين المنتجين للنباتات السكرية باللوكوس الى الجهات المختصة    أكثر بلدان العالم أمنا وسلاما.. المغرب في المرتبة السادسة عربيا والأولى مغاربيا    هذه هي النقاط التي تضمنها اجتماع جامعة كرة القدم    توقعات الأرصاد لطقس طنجة وباقي مناطق المغرب لليوم الجمعة    وزارة الصحة تُوضح بشأن تلوث مياه سيدي حرازم    بيرلو يفضل رونالدو على ديبالا    للمطالبة بإنقاذ القطاع.. مهنيو النقل السياحي في إضراب مفتوح    في رحاب الأندية: "المغرب التطواني"    خاص.. الحمداوية تفاجئ كزينة عويطة بقرار تاريخي    الرئاسة الفلسطينية تستدعي سفيرها في أبو ظبي وتعتبر تطبيع الإمارات علاقاتها مع إسرائيل "خيانة للقدس"    التطبيع اوالماراطون الفاضح    رئيس موريتانيا السابق طلع شفيفير. جمدو ليه حساباتو البنكية وحسابات عائلتو وحجزو طونوبيلات وكاميوات دياولو    «جيوب المقاومة» تتحرك ضد خطة بنشعبون    أمن تارودانت يوقف شخصا متورط في الاتجار في المخدرات وترويج الخمور    فسحة الصيف.. إعمال القوانين حيث يريد الملوك    عبد الرحمان المودن.. مسار مؤرخ من إيناون إلى استانبول    عويطة: الحمد لله ربي ما حشمنيش مع الملك -الحلقة 3    فيديو: رحل زياش وانفجر زكرياء لبيض بهاتريك .. 2 ضربات خطأ خرافية    محاكمة مصممة أزياء ورفيقتها بتهمة «تصوير محاكمة دنيا باطما»    إسبانيا : لا يوجد حاليا أي خطر من انهيار النظام الصحي رغم ارتفاع عدد الإصابات    فسحة الصيف.. الملا عبد السلام ضعيف: ليست حياة بوش أوأوباما أو بلير أهم من حياة أسامة    تعيين ذ . عبد المالك العسري بالمجلس الوطني لحقوق الانسان    الهيآت النقابية الممثلة لسيارات الاجرة بالجديدة تتضامن مع النقابي أحمد الكراتي وتنفي التهم الموجهة إليه بخصوص التزوير    اكادير..شاب يضع جدا لحياته بواسطة سكين    الملك محمد السادس يشمل الفنانة ثريا جبران بعناية خاصة في محنتها الصحية    ترامب : اتفاق أبراهام بين الإمارات و إسرائيل سيوقع في البيت الأبيض    تسجيل 6 حالات جديدة مصابة بفيروس كورونا بالجنوب، ضمنها حالة لاعب لكرة القدم.    الكنوبس يرخص للمصحات الخاصة ومراكز السرطان بمعالجة المرضى دون طلب التحمل المسبق    الجباري يكتب: الفقهاء الوَرائيون    الخزينة العامة للمملكة: عجز الميزانية بلغ 41,3 مليار درهم حتى متم يوليوز المنصرم    هيئة مدنية تطالب بالاستئناف العاجل لمصفاة "سامير"    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    وفاة الفنان المصري سناء شافع    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد الحليم خدام، ساذج أم عميل؟؟؟
نشر في التجديد يوم 17 - 01 - 2006

لم يستغرب أحد من الظهور المفاجئ لنائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام في قناة العربية وتوجيهه قنابل موقوتة ضد القيادة السورية، ذلك أن العرب من جهة ألفوا مثل هده المفاجآت غير السارة في المسرح السياسي العربي بقيادة زعمائهم البواسل؟؟
ومن جهة ثانية، لأن وضعية خدام في علاقته بالنظام السوري كانت معروفة ولا أحد يجهلها، خاصة بعد انعقاد المؤتمر القطري العاشر لحزب البعث العربي السوري ، الذي استكمل مسار تصفية والاستغناء عن خدمات عبد الحليم خدام والحرس القديم في أجهزة الأمن والحزب والدولة الذي قدم ككبش فداء للأخطاء الكبيرة في إدارة الشؤون الخارجية، وحسم خياراتها في المرحلة المقبلة، وتقوية عملية تكريس سلطة الرئيس السوري بشار الأسد بدون منغصات، وانفراده بالسلطة في سوريا كما ذكر خدام نفسه، كما أنه جرت أنباء سابقة عن مصادرة سلطات النظام السوري جميع ممتلكات خدام وأولاده في سوريا،وذلك بعد اتهامه بأنه أفشى بكل المعلومات المتعلقة بجريمة اغتيال الحريري، لكل من الرئيس الفرنسي جاك شيراك ولديلتليف ميليس رئيس لجنة التحقيق الدولية في جريمة الاغتيال، وأنه كشف عن معلومات خطيرة في مخطط الجريمة مع تحديد المسؤولين بالاسم، وكان ذلك في السادس من سبتمبر الماضي.
وهو ما يجعل من الخرجة الإعلامية عادية في مستوى مضمونها، حيث يترجح أن السيناريو المتوقع قد أعد بتنسيق مع الإدارة الفرنسية الغاضبة على النظام السوري، ولربما كانت الخرجة مدفوعة فرنسيا.
لكن الإشكال هو في الطريقة التي صرفت بها هذه الرسالة الإعلامية والدور الذي يريد خدام ركوبه من خلالها، وخاصة في هذا الوقت الذي توجد فيه سوريا في وضع لا تحسد عليه، بحيث أنها توجد الآن بين كفي كماشة بتعبير أحد السياسيين اللبنانيين،حيث الإدارة الأمريكية ودول الاتحاد الأوربي- تسعى ، من خلال تشديد الحصار والهجوم المتواصل على النظام السوري ،وعلى كافة الجبهات، من أجل دفعه إلى السقوط كثمرة ناضجة، خاصة بعد تقويض النظام اللبناني، وتطويق حزب الله اللبناني ومحاولة التحكم في مسارات العملية الانتخابية بفلسطين والتأثير على موقع حماس فيها.
مما يدعو للقول بأن سيناريو الإدارة الأمريكية والى حد ما الدول الأوربية- بالضغوط المتزايدة على السلطة السورية هو سيناريو ديناميكي بتعبير أحد الصحفيين، حده الأدنى هو تطويع النظام السوري وإعادة هيكلته وصولا إلى احتمال إسقاطه، وعلى أرضية استنزاف النظام السوري-وإفقاده- لأي هامش للمناورة إن كان على الصعيد الدولي أو الداخلي(غياث نعيسة، 16 ديسمبر 2005).
السؤال هنا هو ماذا يريد خدام من وراء خرجته هاته؟
أعتقد أن الأمر يصل هنا إلى مستوى تقديم نفسه كبديل عن الرئيس الحالي في حالة أي تغيير متوقع، فما الذي يفيد هذا التصور؟؟
لقد قدم خدام نفسه كشاهد يمكن أن يحسم مجريات التحقيق الدولي، حيث اتهم بصريح العبارة القيادة السورية في شخص الرئيس الأسد بالضلوع في عملية اغتيال الحريري، وهو هنا يستهدف شخص الرئيس، ذلك أن الولايات المتحدة تريد رأس النظام في سوريا، وخدام قدم نفسه كبديل، وإن كان ما سمي إعلان دمشق للتغيير الوطني الديموقراطي الذي أعلن عنه الرئيس السوري والذي توجه إلى الرأي العام الخارجي للقول بأن سورية ليست قوقعة فارغة سياسياَ.....وهي تتمتع اليوم بوجود قوى شعبية لها تاريخ طويل في النضال الديمقراطي ، جديرة بالثقة ويمكن الحوار معها، وبالتالي ضمان اصطفاف القوى الداخلية إلى جانب النظام السوري تحاول التأكيد على عد! م توفر بديل عنها جدي و مقبول أمريكيا.
ولعل خدام كان واضحا في طرح مشروع للتغيير في الإيديولوجية البعثية من خلال تبني الليبيرالية بمنظورها الأمريكي.
نعم، لقد طالب خدام بالإصلاح الجذري للنظام؟ وفي ذلك لم يقل جديدا، بل ذكر بما لم يستطع قوله صراحة في كتابه حول النظام العربي المعاصر: قراءة الواقع واستشفاف المستقبل الذي ذكر فيه بالحرف:(يحتاج المشروع القومي لحزب البعث باعتباره المشروع الأول والأكثر تعبيرا عن حاجات الأمة إلى دراسة شاملة تحدد مسارات الخطأ والصواب ومن حق هذا الجيل إن يتعرف إلى هذه التجربة بكل ما فيها من نجاحات وإخفاقات)، وهذا ما كان يفرض مراجعات في فكر حزب البعث العربي الاشتراكي في اتجاه توفير الإمكانات لتجنب سلبيات التطورات الكبرى في العالم والإفادة من إيجابياتها.
لكن يبدو أن خدام كان أكثر فصاحة في إحدى تصريحاته حينما سؤل عن موقفه من مطالبة البعض بإلغاء مادة في الدستور تنص على مبدأ قيادة حزب البعث للمجتمع والدولة، وما إذا كانت عملية التطوير ستتناول هذا المبدأ، حيث كانت رؤيته تتلخص فيما يلي: >يجب أن نميز بين عملية تطوير الحزب والدولة والمجتمع كحاجة وطنية ومن حيث حق كل مواطن في أن يساهم في عملية التطوير وإبداء وجهات نظره وبين عملية تغيير النظام واستبداله بنظام جديد، فالحالة الأولى حاجة وطنية أكد عليها الرئيس بشار الأسد كما أكدت عليها قيادة الحزب وتعمل جاهدة لتحقيقها آخذة بالاعتبار كل العوامل الموضوعية التي تتطلبها عملية التطوير في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والعلمية، الحالة الثانية التي تدعو إلى تغيير النظام واستبداله فإن الذين يطرحونها هما أحد اثنين، إما بسيط لا يدرك خطورة ذلك على مستقبل البلاد وأمنها واستقرارها ولا يدري ما يمكن أن يحدث بعد ذلك، أما الثاني فهو يعرف النتائج الخطيرة ويريدها ويسعى إليها لأسباب لا تتعلق بمصالح البلاد ولكنها تفيد المشاريع الخارجية وإسرائيل .
إن هذا القول يجعل خدام نفسه اليوم بين فكي كماشته التحليلية، فإما أن الرجل بسيط ولا يقدر مصلحة البلاد، وإما أنه عميل يقدم خدماته لفائدة المشاريع الخارجية؟؟؟
والتعليق هنا لحضاراتكم...
ومن جهة أخرى يبدو أن رد الفعل السوري كان متوقعا، بمحاولة ضبط استقرار مكونات النظام، وذلك بتخوين خدام وتحريك السيكولوجية الجماهير الناقمة على الأجهزة الأمنية ضده، والترويج الإعلامي لذلك، بيانا للتعاطف الشعبي مع النظام ! القائم، وسدا لباب التأويلات غير المرغوب فيها سياسيا.
وفي النهاية، فإذا كان الرئيس السوري قد أكد مرارا بأنه إذا كان هناك شخص سوري متورط في أية عملية إجرامية من هذه العمليات.. سوف يحاكم...لأن ذلك يعتبر خيانة في القانون السوري.. لكن هذا الخيار بحاجة إلى أرضية قانونية وأرضية موضوعية.. بمعنى آخر.. أن يبنى على أدلة، فإن خدام قصد من وراء تصريحاته أن يقدم الأدلة الكافية، وأن يقول بالتالي بأن بشار الأسد متورط في عملية اغتيال الحريري، ولذلك فهو خائن، وإلا فماذا يعني أن يقول خدام بأن الرئيس الأسد أسمع في اجتماع بينه وبين الحريري في حضور غزالي وضباط آخرين ما وصفه كلاما قاسيا جدا جدا جدا... وقال له سأسحق من يحاول أن يخرج عن قرارنا. لا أذكر الكلمات بالضبط. لكن كلام بمنتهى القسوة؟؟
وهو ما جعل موقف مجلس الشعب السوري منفعلا ومحددا بنقل التهمة إلى خدام وبتأكيد ارتكاب خدام لجريمة خيانة الدولة ومطالبته بفتح تحقيق في الموضوع.
...وعلى كل حال فالمسلك الذي اتخذه خدام يوجه من خلاله رسالة إلى كل قادة البعث المسؤولين بشكل مباشر عما حل في سورية بأن ينفذوا بريشهم رافعين شعار أنج سعد! فقد هلك سعيد كما عبر عن ذلك في تحليل سابق رئيس تحرير جريدة القدس العربي عبد الباري عطوان .
ويبدو أن مقولة عطوان قد صدقت حينما قال خدام في تصريحه الأخير أنه كان قد طلب من رفيق الحريري الهروب إلى الخارج في آخر لقاء له معه في لبنان بعد تزايد الضغوطات والتهديدات ضده، ولكن يبدو أن خدام لا يريد الهروب فقط، ولكنه يريد أيضا نصيبه من الكعكة السورية إن وجدت؟؟؟
فلا غرابة؟؟؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.