أمطار غزيرة تُفسد المحاصيل الزراعية في فرنسا.. والبلاد ستعلن كارثة طبيعية    إختتام فعاليات مهرجان ماطا للفروسية في دورته التاسعة بأربعاء عياشة    رئاسيات أمريكا .. استطلاع يضع ترامب سادسا في نوايا التصويت    فيها ميسي وصلاح ومبابي.. هادي أغلى تشكيلة فالعالم    اكتظاظ المحطة الطرقية بالمسافرين والغياب التام للمسؤولين بالقصر الكبير    أوروغواي تقسو على الإكوادور برباعية نظيفة    شفشاون … إلى متى؟!    دراسة تربط تناول اللحوم الحمراء بالوفاة المبكرة..خبير: من الأحسن الدواجن والسمك    طقوس العرس التطواني.. عادات تمزج بين العراقة والحداثة    وفاة رجل مسن داخل مسجد أثناء أدائه صلاة الظهر    اعتقال المشتبه فيه المعتدي على المواطنة الألمانية    برلمان "كيبيك" يؤّيد إلغاء 18 ألف طلب هجرة إلى المقاطعة الكندية    الجزائر: وزيران سابقان قيد الرقابة القضائية خلال يوم واحد في إطار تحقيقات بقضايا “فساد”    معرض "ذوات" لعبد الكريم الوزاني في مركز تطوان للفن الحديث    اجماع على نجاح النسخة الاولى من الملتقى الجهوي الأول لمسرح الشباب بالعرائش بمشاركة 8 فرق مسرحية+ صور وفيديو    قتيل وجريحة في حادثة بضواحي سيدي سليمان    تبلغ من العمر 21 سنة.. طالبة جامعية تتزعم شبكة للمخدرات في المغرب -التفاصيل    محاكمة فجر وزياش المنقذ أبرز مشاهد السقوط أمام زامبيا    وزير الإسكان يدعو مغاربة المهجر للانخراط في انعاش القطاع العقاري    عرافي تكتفي بالمركز الرابع في ملتقى محمد السادس    بالصور… جوائز الدورة الثامنة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة    المغرب – زامبيا.. آخر اختبار ودي ل"الأسود" قبل "الكان" ورونار سيدخل بتشكيلته الأساسية    أسرار العفو الملكي بالمغرب.. صلاحيات متفردة ورغبة في تنفيس الاحتقان السياسي    تفاصيل استجواب الرئيس السوداني المعزول البشير في نيابة مكافحة الفساد    في غياب معايير الاستفادة.. هل يعتبر قانون العفو مناقضا للدستور؟    +صورة: المهاجم حمد الله يخرج بتصريح مثير بعد الهزيمة الثانية أمام زامبيا، وأرفقه بصورة معبرة.    كوبا أميركا: قطر تفاجىء الباراغواي وتنزع التعادل منها    اقتصاديون يطلعون على فرص الاستثمار بقطاع الصيد البحري بطانطان    سعد لمجرد يصدر أغنيته الجديدة "نجيبك"    هل غلق المساجد عقب الصلاة يعرقل العبادة؟    “تيار بن شماش” يعلق على رفض المحكمة منع اللجنة التحضيرية للبام هل سيُفجر الصراع الحزب؟    الفاسي : حزب الاستقلال عاش مرحلة “سلبية” في عهد شباط “(فيديو)    السلفادور تقرر سحب اعترافها ب"الجمهورية الصحراوية" الوهمية    مان يونايتد يرد على بوجبا بفرمان صارم    لهذا السبب تدعو عائلة أيت الجيد كل صاحب ضمير حي لحضور جلسة أحد المتهمين بقتل ابنها    لأول مرة .. المغرب يشارك في معرض القنص بفرنسا بحضور أخنوش .    الهاكا تنذر “الأولى” و “دوزيم” و “ميدي 1 تيفي” بسبب التواصل مع قندهار    إسرائيل.. إدانة زوجة نتنياهو باختلاس الأموال العامة    لطيفة رأفت في أول ظهور لها بعد حملها-فيديو    حكومة "هونغ كونغ" تعتذر للمواطنين بعد احتجاجات حاشدة على مشروع قانون    عدد مستخدمي الأنترنت يتجاوز نص سكان الكوكب.. والأرقام في ارتفاع مستمر    دراسة تكشف تأثير طلاق الوالدين على صحة الأطفال!    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الاثنين    الضرائب والمحافظة تحاصران مافيا “النوار”    بحضور الوزراء..العثماني يعرض حصيلة عمل حكومته أمام حضور باهت لأعضاء حزبه    وسط تصاعد حدة التوتر.. مقاتلات سعودية وأمريكية تحلق في سماء الخليج    اكتشاف علمي جديد يساعد على علاج سرطان البنكرياس    "فوربس" تنشر لائحة بأغنى أغنياء العرب    للراغبين في الاستثمار ..هذا موعد وتفاصيل بيع أسهم الدولة في اتصالات المغرب    مؤهلات فاس الحضارية والثقافية .. رافعة أساسية للاستثمار    “رام” تدشن قاعدة جوية بالعيون    ماء العينين: يجب احترام الحياة الخاصة للأفراد وعدم التجسس عليهم    إقليم شفشاون يستعد لموسم صيفي حافل بمعارض المنتوجات المجالية    خبراء: هاعلاش الدهون كتجمع فالكرش    منظمة الصحة تعلن فيروس الإيبولا “حالة طوارئ” للصحة في الكونغو    إزالة الحجاب بين المادي والعقلي 11    زيان: سيمفونية من الدرك الأسفل    وزارة الصحة، ورضى الوالدين والحماية الاجتماعية ما بعد الموت : 1 – مستعدلأن أدفع اقتطاع التغطية الصحية لأبي آدم ولأمي حواء رضي لله عنهماباعتبارهما والدَيْ البشرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الناشطة السياسية الأردنية توجان: ما يجري في غزة جزء من مخطط لتصفية القضية الفلسطينية
نشر في التجديد يوم 20 - 01 - 2008


وصفت ناشطة سياسية أردنية ما يجري في قطاع غزة بأنه مخطط لتصفية القضية الفلسطينية وفق خارطة الطريق مقابل كانتونات للحكم الذاتي تحت السيادة الإسرائيلية، لكنها قللت من أهمية نجاح ذلك بسبب اشتداد عود المقاومة. واعتبرت النائب البرلمانية الأردنية السابقة توجان الفيصل في تصريحات خاصة لـ قدس برس أن ما يجري من إغلاق للمعابر والحدود والعدوان المستمر ما كان له أن يتم لولا التواطؤ العربي، وقالت: أعتقد أن ما يجري في غزة هو تواطؤ عربي كبير المقصود به تصفية المقاومة حسب خارطة الطريق والتأسيس لكانتونات الحكم الذاتي تحت السيادة الإسرائيلية، وهو مخطط بدأوا بتنفيذه في أنابوليس حين جمعوا العرب ليتنازلوا عن حق العودة . وأشارت إلى أن الصمت العربي الرسمي والشعبي يأتي في هذا السياق، وقالت: من المؤسف جدا ومن المخجل حقا أن تنطلق مسيرة في إسرائيل تطالب برفع الحصار عن غزة وتعد لإرسال مساعدات عينية إلى القطاع، بينما تمنع الحكومات العربية على شعوبها حتى التظاهر للتنديد بما يجري في غزة، كما لو أن إسرائيل أصبحت أرحم من العرب، حيث يتحرك العرب في لإسرائيل بينما يمنعون من التحرك في العالم العربي ، على حد قولها. وقللت الفيصل، التي وصفت نفسها بأنها الممثلة الشرعية للشعب الأردني والعربي، من إمكانية نجاح هذا المخطط، وقالت: لا أعتقد أن هذا المخطط سيسير كما تم التخطيط له، لأن هؤلاء الذين تواطؤوا هم غارقون في الفساد حتى أن القضية الفلسطينية تم اختصارها في المساعدات المالية، وهذا لن يتم لأن أكثر من ثمانية ملايين لاجئ فلسطيني يعيشون في مختلف أنحاء العالم لا يحق لأحد أن يتنازل عن حقهم في العودة والتعويض، وأعتقد أن كلام زعيم حزب الله حسن نصر الله تمثل الموقف الشعبي العربي والإسلامي الذي كان يعني ما يقول حين توعد برد قاس في حال عمدت إسرائيل لإشعال حرب جديدة في لبنان . وأوضحت الفيصل أن حديث نصر الله في لبنان - في ذكرى عاشوراء يوم السبت - وثيق الصلة بما يجري في غزة، وقالت: حسن نصر الله هو الزعيم العربي الأول والأوحد، وهو لا يقول بلاغات إنشائية ولا يكذب، وما يجري في لبنان وثيق الصلة بمشروع تصفية القضية الفلسطينية، حيث إن الصهاينة يريدون السيطرة على العالم العربي، وقد استطاعوا بالفعل استحضار العرب إلى أنابوليس لبداية تنفيذ المخطط، وعجزت مصر أن تمارس سيادتها الكاملة على معبر رفح الذي لا يجوز أن يكون تحت تستشير لفتحه إسرائيل، لهذا أقول بأن حسن نصر الله صاحب قضية وهو قائد حقيقي أفرزته القواعد الشعبية ، على حد تعبيرها. وربطت توجان الفيصل بين ما يجري على الأراضي الفلسطينية وبين ما عرفته المنطقة من تطورات سياسية منذ حرب الثلاثين دولة ضد العراق، وقالت: كل الأحداث التي جرت في المنطقة كانت من أجل هدف تصفية القضية الفلسطينية منذ مؤتمر مدريد والتواطؤ العربي على حصار العراق والمساهمة في تسليم العراق للحتلال زإخراجه من المواجهة، وأحالوا المفاوضات بعدها إلى متعددة تهيئة لما يجري الآن . واستبعدت البرلمانية الأردنية السابقة التي كانت قد دخلت السجن بسبب إدلائها بتصريحات لمحطات تليفزيونية عربية ومواقع إعلامية، من بينها صحيفة عرب تايمز من شأنها الإضرار بسمعة الدولة، وخاضت إضرابا عن الطعام قبل يصدر بحقها عفو ملكي، امكانية اندلاع حرب جديدة في المنطقة على خلفية هذه التطورات السياسية، وقالت: الولايات المتحدة الأمريكية لا تستطيع أن تواجه إيران وتفتح حربا إقليمية جديدة، والرئيس جورج (بوش) لا يملك القدرة على ذلك على الإطلاق، فهو مقيد بالكونغرس الأمريكي الذي حجر عليه اتخذ أي قرار وظل في أعياد رأس السنة مفتوحا لا يرتاده إلا شخص واحد ليعلن أن الكونغرس في حال انعقاد دائم حتى لا يتمكن الرئيس بوش من اتخاذ أي قرار يضر بمصلحة أمريكا، لهذا أرى بأنه من غير الوارد أن يفتح حربا جديدة في المنطقة، وحتى لو فعلها فإنه سيدفع الثمن غاليا لأن الشعوب ستتحرك، وقد كانت حرب لبنان التي خاضتها إسرائيل بالوكالة عن الولايات المتحدة نموذجا لذلك . وشنت الفيصل هجوما لاذعا على الرئيس الفلسطيني محمود عباس وفريقه المفاوض واتهمته بأنه شريك حقيقي في مخطط تصفية القضية الفلسطينية، واعتبرت أن التطورات السياسية الميدانية في المنطقة قد أنهت أي دور سياسي متوقع للرئيس محمود عباس، وقال: لا أعتقد بأنه يمكن التعويل على موقف سياسي للرئيس محمود عباس، الذي لم يعرف عنه أي سابقة فدائية أو عمل مقاوم ولم يحمل السلاح للدفاع عن القضية الفلسطينية ولم يكن عسكريا أصلا، وكثير من التقارير الرسمية تؤكد هذا، وهو ما يفسر استبعاد الرئيس الراحل ياسر عرفات له، وهو لا يستطيع أن يحمي أي لاجئ فلسطيني حتى في منزله، وحادثة اعتقال زعيم الجبهة الشعبية أحمد سعدات في سجن أريحا دليل ملموس على ذلك ، على حد تعبيرها.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.