الملك محمد السادس يهنئ محمد الغزواني بمناسبة انتخابه رئيسا لموريتانيا    كودار يعلن عن موعد المؤتمر الوطني للبام.. ويدعو للإلتفاف حول الحزب في ظل أزمة "الجرار"    مدرب كوت ديفوار: هدفنا الفوز في كل مبارياتنا ب"كان"    معدل النجاح في امتحانات الباكالوريا فاق 63 في المائة بجهة الشمال    القهوة مشروب مدمر لحياة البشر    مالي تستعرض برباعية في شباك موريتانيا لتنفرد بصدارة المجموعة الخامسة    مدير المنتخب المصري ينفي استبعاد محمد النني    تصميم منصة للبحث والابتكار والتصنيع لأنظمة الإنارة الطبيعية الدينامية بالمغرب    ولاية أمن القنيطرة: توقيف 1.644 مشتبه فيه خلال الفترة الممتدة ما بين 11 و23 يونيو الجاري    “الكاف” يعين نور الدين الجعفري لإدارة مباراة الكاميرون وغينيا بيساو    رونار يتابع خصوم الأسود بعد مباراة ناميبيا ضمن "كان 2019"    ما وراء اختفاء الأدوية الحيوية من الصيدليات المغربية    القنيطرة: توقيف 1.644 مجرم وجانح في 12 يوما    موازين.. عساف يُشيد بدور الملك في نصرة القضية الفلسطينية -فيديو    خصوم بنشماش يعقدون المؤتمر في شتنبر.. قيادي: لدى بنشماش مهلة شهرين للتنحي    دينيس سواريز يؤكد رحيله عن برشلونة ويتحدث عن عودة نيمار    الوداد يرغب في انتداب نجم أولمبيك آسفي    “الأصالة والمعاصرة”: مجموع المديونية العمومية بالمغرب وصل إلى حوالي 1014 مليار درهم    المنظمة العربية لحقوق الإنسان :مؤتمر صفقة القرن بالبحرين هدفه تصفية القضية الفلسطينية    صيف 2019.. أزيد من 98 ٪ من الشواطئ المغربية صالحة للاستحمام    هجوم مسلّح على المصلين في مسجد بمدينة سبتة المحتلة    موجة حر شديدة تضرب أوروبا الأسبوع الجاري    ترامب يفرض عقوبات جديدة على إيران تستهدف خامنئي وظريف    مفتي مصري ” يجيز ” مشاهدة مباريات كأس أمم افريقيا شرط ترك ” الصلاة والعمل”    بوريطة يؤكد على الانخراط النشيط للمغرب قي قمة الضفتين    تعاونيات تندد بإقصائها من المشاركة في النسخة الأولى لمعرض الأسواق المتنقلة بالحسيمة    بوستة: اتفاق الصيد البحري مع الاتحاد الأوروبي أكد أن لا مجال للتوهيم    السعيد أمسكان يشيد بملتقى المهندسين ويؤكد على أهمية هذه المبادرات والملتقيات العلمية    بعد انتخابه رئيسًا لموريتانيا.. الملك يبرق الغزواني ويشدد على التكامل والاندماج فاز ب52 في المائة من الأصوات    فان جال يحمل ميسي مسؤولية فشل برشلونة في دوري الأبطال    الفنادق المصنفة بطنجة تسجل أزيد من 422 ألف ليلة مبيت بين يناير أبريل    معجبة “مهووسة” بميريام فارس تتقدم الجمهور بموازين – فيديو    هاكيفاش داز اليوم الثالث من مهرجان موازين    منشور ب”فيسبوك” حول الوضعية الأمنية بالدار البيضاء يدفع مديرية الحموشي إلى التفاعل    ترامب: أموال السعودية، أهم من خاشقجي    دراسة تحذر من مخاطر العمل لساعات طويلة    الأحزاب والاحتجاجات… الوساطة والسمسرة    ملثمان على متن دراجة نارية يطلقان النار على المصلين في مسجد بسبتة    جزر الباربادوس تسحب اعترافها ب"الجمهورية الصحراوية" المزعومة ودعمها للمقترح المغربي لحل نزاع الصحراء    اعتقال اربعة افارقة كبلوا شخصا واحتجزوه في شقتهم بعدما وعدهم بالهجرة    بنك اليسر في ملتقى علمي ثاني لبحث تطوير المالية التشاركية بالمغرب    بمشاركة 30 باحثا.. “الفضاء العمومي” محور مؤتمر دولي بأكادير على هامش مهرجان أكادير لفنون الأداء    أردوغان يقر بهزيمته بانتخابات إسطنبول ويهنئ إمام أوغلو    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    توقعات أحوال الطقس ليوم غدالثلاثاء.. استمرار ارتفاع درجة الحرارة    إثيوبيا: محاولة انقلابية في ولاية أمهرة    وفاة 129 طفلا بالتهاب الدماغ الحاد في بلدة هندية    تستهدف الفئات العمرية اليافعة والساكنة المجاورة .. حملات تحسيسية لتفادي فواجع «العوم» في مياه السدود والأودية    قتيل و21 جريحا بهجوم جديد للحوثي على مطار أبها السعودي    هجوم مصري بعد مشاركة مريام فارس بمهرجان موازين إيقاعات العالم - العلم    أول معرض خاص بالفنانين الأفارقة    إعادة انتخاب نور الدين الصايل رئيسا للجنة الفيلم بورزازات    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    مغني الراب كيري جيمس يتسيد منصة أبي رقراق في موازين    خلية المرأة و الأسرة بالمجلس العلمي بطنجة تختتم "الدرر اللوامع"    رسالة إلى الأستاذ والصديق الافتراضي رشيد أيلال    بالشفاء العاجل    دراسة: القهوة مشروب مدمر لحياة البشر وتسبب الموت المبكر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السيتي يحتفظ باللقب وليفربول يواصل الانتظار
نشر في بيان اليوم يوم 14 - 05 - 2019

كتب لاعبو الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم هذا الموسم سيناريو مبدعا بحبكة درامية متقنة لم تكشف خيوطها سوى في المرحلة الأخيرة أول أمس الأحد: مانشستر سيتي يحتفظ باللقب، وعلى ليفربول أن يواصل ما يقوم به منذ العام 1990… الانتظار.
دخل الفريقان المرحلة الثامنة والثلاثين ونقطة واحدة تفصل بينهما. أنهياها والنقطة إياها لا تزال الفيصل. ختم سيتي الموسم مع 98 نقطة، أثمنها ثلاث نقاط من الفوز اليوم على المضيف برايتون 4-1. ليفربول توج موسمه ب97 نقطة آخرها من الفوز على الضيف ولفرهامبتون 2-0.
كانت هذه النقاط ال97، والخسارة الوحيدة في 38 مرحلة، كفيلة برفع أي فريق إلى عرش الدوري المحلي. لكن ليفربول، الباحث لاهثا عن لقبه ال19 في الدوري الإنجليزي والأول منذ 29 عاما، وقف اليوم فريدا في حظه العاثر: أول فريق يصل إلى هذا العدد من النقاط، ولا يتوج بطلا.
النقطة الفاصلة كانت يتيمة في بحر من التنافس المحموم الذي لم تشهد البطولة الإنجليزية له مثيلا منذ أعوام. الذكرى الأقرب؟ 2012، وأيضا سيتي، متوجا بفارق الأهداف عن الغريم مانشستر يونايتد، بهدف في الثواني الأخيرة من المباراة الأخيرة في اليوم الأخير.
نقطة واحدة فصلت بين فريقين لم يوفرا أي جهد بحثا عن وضع اليد على كأس فضية يتوجها تاج ذهبي. ستبقى هذه الكأس موسما جديدا في عهدة سيتي المتوج للمرة الرابعة في المواسم الثمانية الأخيرة، وللمرة الثانية تواليا مع المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا الذي حقق لقبين من الثلاثية المحلية (الدوري وكأس الرابطة)، وينتظر الثالث في نهائي كأس إنجلترا ضد واتفورد في 18 ماي.
ورغم النتيجة العريضة، لم يكن فوز سيتي على برايتون سهلا. تأخر بهدف جعل مشجعيه يتبادلون نظرات القلق في مدرجات ملعب “أميركان إكسبرس كوميونيتي ستاديوم”، لعلمهم بأن ليفربول تقدم في عرينه “أنفيلد”.
أبى سيناريو الحبكة الدرامية إلا أن يبقى حاضرا حتى المحطة الأخيرة، قبل أن يكشر سيتي عن أنيابه: هدف، اثنان، ثلاثة، أربعة.
احتوى دفاع برايتون قوة هجومية لسيتي ضمت الأرجنتيني سيرخيو أغويرو والجزائري رياض محرز ورحيم سترلينغ والبرتغالي برناردو سيلفا.
وأمسك المضيف بزمام المبادرة، وكان الأخطر على حارس سيتي البرازيلي إيدرسون، لاسيما في ظل أخطاء متكررة للمدافع كايل ووكر.
واستغل لاعب برايتون الدولي الإيراني علي رضا جهانبخش أحدها في الدقيقة التاسعة، وسدد كرة قوية إلى جانب القائم الأيمن لإيدرسون.
في الدقيقة 27 وقع المحظور: برايتون يسجل بهدف رأسي لغلين موراي.
ربما يدين سيتي لهذا الهدف في انتزاع اللقب من براثن ليفربول. قلب أداءه من خائف إلى متوثب. لم يرغب لاعبوه أن يضيع لقب بعد جهد مضن وخيبة خروج من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بعد ملحمة ضد توتنهام.
عادلوا بعد دقيقة عبر أغويرو إثر تمريرة بالكعب من الإسباني دافيد سيلفا.
ضغط سيتي وزاد منسوب التهديد، وبدأ يتنفس الصعداء في الدقيقة 38 بهدف الفرنسي إيمريك لابورت برأسية من ركنية لمحرز (38).
في الشوط الثاني، قضي الأمر. هيمن حامل اللقب وأطبق على منافسه، وأضاف هدفين رائعين، أولهما عبر محرز الذي راوغ دفاع برايتون وسدد الكرة قوية في الزاوية اليسرى لمرمى راين (63)، والثاني عبر الألماني إيلكاي غوندوغان من ضربة حرة التفافية (72).
في “أنفيلد”، لقن ليفربول برشلونة الإسباني درسا الثلاثاء، بفوزه عليه 4-0 في إياب الدور نصف النهائي لمسابقة دوري الأبطال، بعد تأخره ذهابا على ملعب “كامب نو” بثلاثية نظيفة.
الدرس الأكبر الذي حققه ليفربول، كان العلاقة العضوية بينه وبين مشجعيه الذين يرددون أيا كانت النتيجة “لن تسير بمفردك أبدا”.
لم يترك المشجعون ليفربول بمفرده على رغم صدمة ضياع لقب كان يبدو في مراحل مختلفة قريب المنال، مع تصدر بفارق سبع نقاط.
سيستمر بحث ليفربول عن اللقب المحلي. لم يشفع له الفوز على ولفرهامبتون لكسر الفارق. هي المرة الرابعة عشرة التي ينهي فيها ليفربول موسمه وصيفا، آخرها عام 2014. على اللقب التاسع عشر أن ينتظر.
ما يشفع لليفربول أن مصيره لم يكن بيده. كان يحتاج للفوز وتعثر سيتي أمام مضيفه برايتون، فنجح في الهدف الأول بثنائية نظيفة لنجمه السنغالي ساديو مانيه (17 و81)، بيد أن برايتون لم يلب نداء الخدمة.
فشل ليفربول في التتويج رغم أنه خسر مباراة واحدة فقط مقابل أربع هزائم لسيتي، ودفع ثمن إهداره النقاط في سبع تعادلات مقابل اثنين لسيتي.
مطلع الشهر المقبل، سيكون أمام فرصة فك نحس الألقاب التي تغيب عنه منذ 2012 عندما توج بلقب كأس الرابطة، وإهداء كلوب، المتعطش لفوز في نهائي، لقبا أول مستحقا في مسيرة إنجليزية بدأت عام 2015.
الأحد، عاد المهاجم المصري محمد صلاح للعب أساسيا بعدما غاب عن مباراة برشلونة بسبب إصابة في الرأس.
ضغط الفريق من البداية، ولم يتأخر في هز الشباك حين منحه مانيه التقدم بعد تمريرة عرضية لترنت ألكسندر-أرنولد من الجهة اليمنى (17).
اشتعلت مدرجات “أنفيلد” وقتها بعد تلقي المشجعين أخبارا من برايتون مفادها تخلف سيتي بهدف وحيد، فزادت حماسة لاعبي ليفربول، قبل أن تأتي صدمة تقدم سيتي مجددا، والتي لم تنفع معها رأسية مانيه بالهدف الثاني (81) الذي رفع به رصيده إلى 22 هذا الموسم فلحق بصلاح ومهاجم أرسنال الغابوني بيار-إيمريك أوباميانغ في صدارة الهدافين.
إلى ذلك، أنهى تشيلسي وتوتنهام الدوري في المركزين الثالث والرابع تواليا، ليحجزا بطاقتي دوري أبطال أوروبا، بينما حل أرسنال خامسا (سيكون أمام فرصة المشاركة في دوري الأبطال بحال تتويجه بلقب مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”) ومانشستر يونايتد سادسا.
وتعادل تشيلسي سلبا مع مضيفه ليستر سيتي، وتوتنهام مع ضيفه إيفرتون 2-2، بينما فاز أرسنال على مضيفه بيرنلي 3-1 وخسر يونايتد أمام ضيفه كارديف سيتي 0-2.
***
سجل الفائزين بالدوري الممتاز منذ 1993
1993: مانشستر يونايتد
1994: مانشستر يونايتد
1995: بلاكبيرن روفرز
1996: مانشستر يونايتد
1997: مانشستر يونايتد
1998: أرسنال
1999: مانشستر يونايتد
2000: مانشستر يونايتد
2001: مانشستر يونايتد
2002: أرسنال
2003: مانشستر يونايتد
2004: أرسنال
2005: تشيلسي
2006: تشيلسي
2007: مانشستر يونايتد
2008: مانشستر يونايتد
2009: مانشستر يونايتد
2010: تشيلسي
2011: مانشستر يونايتد
2012: مانشستر سيتي
2013: مانشستر يونايتد
2014: مانشستر سيتي
2015: تشيلسي
2016: ليستر سيتي
2017: تشيلسي
2018: مانشستر سيتي

2019: مانشستر سيتي
***
تصريحات .. تصريحات
غوارديولا: هذا أصعب
لقب أحرزته
علينا أن نقول تهانينا لليفربول وشكرا جزيلا. لقد دفعونا بشكل كبير إلى رفع معاييرنا. الأمر مذهل، 98 نقطة، إحراز اللقب مرتين تواليا. لقد رفعنا المعايير مقارنة بالموسم الماضي، وليفربول ساعدنا في ذلك. لتحقيق هذا اللقب، كان علينا أن نفوز في 14 مباراة متتالية (في الدوري الممتاز). لم يكن في مقدورنا أن نفرط بنقطة واحدة. هذا أصعب لقب أحرزته في مسيرتي، وبفارق كبير” عن الألقاب الأخرى. عندما يقترح الناس أننا قد نكون من أفضل الفرق (في العالم) هذا يكفي (…) المنافسون الكبار هم هكذا. لا يكتفون أبدا. في كرة المضرب، كرة السلة، الغولف، العداؤون الكبار… دائما ما يريدون المزيد. لهذا اللقب الثاني تواليا يظهر هذا الأمر”.
كومباني: أعتقد أنه الدوري الأكثر صعوبة
“لقبان تواليا… أعتقد أنه كان الدوري الممتاز الأكثر صعوبة (…) ليفربول كان استثنائيا. لا أقول ذلك بنية زيادة معاناتهم، لكن هذا هو الواقع، لم يكونوا يستحقون أن يخسروا. أنا أكثر سعادة لأننا واجهنا فريقا رائعا طوال الموسم. كان ظهرنا إلى الحائط، فزنا على ملعب الاتحاد (في المرحلة السابقة) واليوم تمكنا من البقاء في المقدمة”، متابعا ردا على سؤال عما اذا كان لاعبو سيتي يدركون أن ليفربول تقدم في مباراته. صراحة لم أكن أعلم. سمعنا مشجعي برايتون يرددون 1-0 لليفربول في اللحظة التي تلقينا فيها الهدف، وهكذا علمنا بالأمر (…) كنا نخلق الفرق، نجد الثغرات، نفرض أنفسنا”.
كلوب: موسم أفضل
من موسمي مع دورتموند
“كان علينا القتال. في نهاية المطاف سجلنا هدفين وحافظنا على نظافة شباكنا. الأمر جميل لكن ليس كما أردناه أن يكون. من الواضح أنه كان علينا بذل جهد كبير، وسيتي أيضا. هدفنا خلال الأسبوع كان الوصول إلى 97 نقطة، وحققنا ذلك. هذا أمر مميز. نريد أن نكتب تاريخنا ولقد قمنا بذلك. اليوم ربما شعورنا ليس جيدا كما يجب، لكن أمامنا الكثير من الوقت للتحضير لمباراة مهمة بعد ثلاثة أسابيع. كان موسما مميزا جدا، موسم أفضل من يوم حققت مع فريقي (السابق بوروسيا دورتموند) اللقب في ألمانيا. لكن لا يمكننا أن نغفل عن أن ثمة فريق كان أفضل (…) سيتي حقق 198 نقطة في موسمين، وهذا أمر مميز. نحن قمنا بخطوات عملاقة”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.