الناظور: تجديد الفرع المحلي للنقابة الوطنية للتعليم بسلوان وانتخاب أعزيز محمد كاتبا عاما    الطبقة السياسية في تونس تندد بمحاولة إخضاع القضاء لإرادة الرئيس سعيد    الناظور+ فيديو : خطير جدا ...عصابات محترفة في النصب والتزوير في المحررات    أوميكرون.. هادي هي أكثر 5 أعراض معروفة    136 قتيلا في أربعة أيام من المعارك بين تنظيم الدولة الإسلامية والقوات الكردية في سوريا    "الاتحاد الوطني لوكالات الأسفار" يصدر بلاغا استنكاريا.. هذا ما جاء فيه..    تفاصيل غياب فيصل فجر وحكيمي وبونو عن مباراة المغرب ومالاوي    طائرة ركاب تعود أدراجها بسبب راكبة رفضت ارتداء كمامة!    تركيا.. إلغاء 31 رحلة من وإلى مطار صبيحة بسبب تساقط الثلوج    هولندا.. العثور على رجل اختبأ في حجرة عجلات طائرة في رحلة استمرت 11 ساعة    بنموسى يزور مؤسسة "مدارس.كم" النموذجية في مجال تدريس الأمازيغية ببوسكورة    الإعلامي دومينيك ابو حنا يعود بموسم جديد من "Pop Quiz"    سماع دويّ إطلاق نار قرب مقرّ إقامة رئيس بوركينا فاسو    فرنسا تتأهب لمواجهة التهديد السيبراني والمعلوماتي قبيل الانتخابات الرئاسية    دراسة: الدراري الصغار كيعرفو العلاقة لي كتجمعهم مع الكبار من البوسان    بنك المغرب: الدرهم شبه مستقر أمام الأورو خلال الفترة من 13 إلى 19 يناير    التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات "AIDL" يدين تجنيد ميليشيات البوليساريو للأطفال    القاهرة.. المملكة المغربية تجدد تضامنها المطلق مع دولة الإمارات    الكاميرون.. السلطات تعلن مقتل 16 شخصا جراء حريق بملهى ليلي في العاصمة ياوندي    الجيش الجزائري يعتقل صحراويين تابعين للبوليساريو حاولوا الهروب من جحيم مخيمات تندوف    ألاكوش وفجر يغيبان عن الأسود أمام المالاوي    خاليلوزيتش: الكونغو الديمقراطية فريق جيد والحظوظ متساوية بين المنتخبين    نادي المحامين بالمغرب يتقدم بشكاية إلى النائب العام القطري ضد دراجي بعدما هاجم المغربيات والمغاربة (وثيقة)    الأمم المتحدة تُنبه من ظهور سلالات جديدة لكورونا قد تكون أخطر من "أوميكرون"    التوزيع الجغرافي لحالات الإصابة بفيروس كورونا المسجلة خلال ال24 ساعة الماضية بالمغرب    محلل سياسي: غوتيريش دعا جميع الأطراف وعلى رأسها الجزائر إلى تحمل مسؤوليتها لإنهاء النزاع    البيضاء.. فتح بحث قضائي في حق مالك مقهى يشتبه تورطه في تقديم الشيشة بدون ترخيص ومحاولة إرشاء عميد شرطة    القليعة: زوج حاول إخراج الجن من جسد زوجته بالضرب فتسبب في قتلها    وزيرة بريطانية سابقة: أقالوني من منصبي لأنني "مسلمة"    أيت ملول تحتضن فعاليات الدورة الأولى للأسبوع الثقافي الأمازيغي    بنعقية .. الصوفية والأمازيغية    كأس الأمم الأفريقية .. تونس وبوركينا فاسو إلى ربع النهائي    جزر القمر تلعب أمام الكاميرون دون حراس مرمى    الاعلان عن الموعد المرتقب لنهاية المتحور "أوميكرون" الذي أصاب حوالي 60 في المائة من الأوروبيين.    جزر القمر ستشرك لاعبا كحارس مرمى في مواجهة الكاميرون    مهنيو السياحة بمراكش يحتجون على تأزّم أوضاعهم ويطالبون بفتح الحدود-فيديو    كأس الأمم الأفريقية.. تونس تؤدي مباراة كبيرة وتفوز على نيجريا وتتأهل إلى الدور ربع النهائي    لا حاجة للاتحاد الاشتراكي بغثاء السيل وسقط المتاع    أقوى تحرك عسكري محتمل في بحر المغرب يثير توجس إسبانيا    منظمة الصحة العالمية تتوقع نهاية "محتملة" لوباء كوفيد-19 في أوروبا بعد "أوميكرون"    اختفاء طوائف النحل ببعض المناطق.. الحسين بنبل يتحدث عن تعبئة النحالين واجراءات محاربة الظاهرة    وفاء، التزام، انفتاح    بنسعيد يعلق على استقبال الإخوان ميكري: لقائي معهم كان لسبب إنساني    وزيرة السياحة تكشف حقيقة انسحاب شركة "رايان إير" من المغرب    تحدي طريف للرابور طوطو رفقة رشيد العلالي...في "رشيد شو"    مجلس الأمن يتحدث بشكل صريح وواضح عن "أطراف النزاع" في قضية الصحراء    د.يوسف فاوزي يكتب: حراسة الفطرة    محمود ميكري: أتبرأ من كلام ابن أخي وإليكم حقيقة النصب الذي وقع في زواية الاوداية    "براد المخزن و نخبة السكر".. إصدار جديد للكاتب عبد العزيز كوكاس    مرحلة الكاستينك : اختيار المشاركين المؤهلين للموسم الثاني من مغامرة "أحسن Pâtissier"    بالتقسيط.. أسعار أهم المواد الغذائية بأسواق الجهة    من خطيب الجمعة أشتكي!    بتكوين تواصل الانهيار وتفقد أكثر من 50 في المئة من قيمتها    لم تتجاوز 10 بالمئة.. سدود حوض أم الربيع الأكثر تضررا من تأخر التساقطات المطرية    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 22 يناير..    بمشاركة فنانين.. تتويج ملك وملكة جمال الذهب بالدار البيضاء    "مشاهد المعراج بين التطلعات الذاتية والضوابط العقدية"    ندوة علمية من تنظيم معهد الغرب الإسلامي بتطوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السيتي يحتفظ باللقب وليفربول يواصل الانتظار
نشر في بيان اليوم يوم 14 - 05 - 2019

كتب لاعبو الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم هذا الموسم سيناريو مبدعا بحبكة درامية متقنة لم تكشف خيوطها سوى في المرحلة الأخيرة أول أمس الأحد: مانشستر سيتي يحتفظ باللقب، وعلى ليفربول أن يواصل ما يقوم به منذ العام 1990… الانتظار.
دخل الفريقان المرحلة الثامنة والثلاثين ونقطة واحدة تفصل بينهما. أنهياها والنقطة إياها لا تزال الفيصل. ختم سيتي الموسم مع 98 نقطة، أثمنها ثلاث نقاط من الفوز اليوم على المضيف برايتون 4-1. ليفربول توج موسمه ب97 نقطة آخرها من الفوز على الضيف ولفرهامبتون 2-0.
كانت هذه النقاط ال97، والخسارة الوحيدة في 38 مرحلة، كفيلة برفع أي فريق إلى عرش الدوري المحلي. لكن ليفربول، الباحث لاهثا عن لقبه ال19 في الدوري الإنجليزي والأول منذ 29 عاما، وقف اليوم فريدا في حظه العاثر: أول فريق يصل إلى هذا العدد من النقاط، ولا يتوج بطلا.
النقطة الفاصلة كانت يتيمة في بحر من التنافس المحموم الذي لم تشهد البطولة الإنجليزية له مثيلا منذ أعوام. الذكرى الأقرب؟ 2012، وأيضا سيتي، متوجا بفارق الأهداف عن الغريم مانشستر يونايتد، بهدف في الثواني الأخيرة من المباراة الأخيرة في اليوم الأخير.
نقطة واحدة فصلت بين فريقين لم يوفرا أي جهد بحثا عن وضع اليد على كأس فضية يتوجها تاج ذهبي. ستبقى هذه الكأس موسما جديدا في عهدة سيتي المتوج للمرة الرابعة في المواسم الثمانية الأخيرة، وللمرة الثانية تواليا مع المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا الذي حقق لقبين من الثلاثية المحلية (الدوري وكأس الرابطة)، وينتظر الثالث في نهائي كأس إنجلترا ضد واتفورد في 18 ماي.
ورغم النتيجة العريضة، لم يكن فوز سيتي على برايتون سهلا. تأخر بهدف جعل مشجعيه يتبادلون نظرات القلق في مدرجات ملعب “أميركان إكسبرس كوميونيتي ستاديوم”، لعلمهم بأن ليفربول تقدم في عرينه “أنفيلد”.
أبى سيناريو الحبكة الدرامية إلا أن يبقى حاضرا حتى المحطة الأخيرة، قبل أن يكشر سيتي عن أنيابه: هدف، اثنان، ثلاثة، أربعة.
احتوى دفاع برايتون قوة هجومية لسيتي ضمت الأرجنتيني سيرخيو أغويرو والجزائري رياض محرز ورحيم سترلينغ والبرتغالي برناردو سيلفا.
وأمسك المضيف بزمام المبادرة، وكان الأخطر على حارس سيتي البرازيلي إيدرسون، لاسيما في ظل أخطاء متكررة للمدافع كايل ووكر.
واستغل لاعب برايتون الدولي الإيراني علي رضا جهانبخش أحدها في الدقيقة التاسعة، وسدد كرة قوية إلى جانب القائم الأيمن لإيدرسون.
في الدقيقة 27 وقع المحظور: برايتون يسجل بهدف رأسي لغلين موراي.
ربما يدين سيتي لهذا الهدف في انتزاع اللقب من براثن ليفربول. قلب أداءه من خائف إلى متوثب. لم يرغب لاعبوه أن يضيع لقب بعد جهد مضن وخيبة خروج من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بعد ملحمة ضد توتنهام.
عادلوا بعد دقيقة عبر أغويرو إثر تمريرة بالكعب من الإسباني دافيد سيلفا.
ضغط سيتي وزاد منسوب التهديد، وبدأ يتنفس الصعداء في الدقيقة 38 بهدف الفرنسي إيمريك لابورت برأسية من ركنية لمحرز (38).
في الشوط الثاني، قضي الأمر. هيمن حامل اللقب وأطبق على منافسه، وأضاف هدفين رائعين، أولهما عبر محرز الذي راوغ دفاع برايتون وسدد الكرة قوية في الزاوية اليسرى لمرمى راين (63)، والثاني عبر الألماني إيلكاي غوندوغان من ضربة حرة التفافية (72).
في “أنفيلد”، لقن ليفربول برشلونة الإسباني درسا الثلاثاء، بفوزه عليه 4-0 في إياب الدور نصف النهائي لمسابقة دوري الأبطال، بعد تأخره ذهابا على ملعب “كامب نو” بثلاثية نظيفة.
الدرس الأكبر الذي حققه ليفربول، كان العلاقة العضوية بينه وبين مشجعيه الذين يرددون أيا كانت النتيجة “لن تسير بمفردك أبدا”.
لم يترك المشجعون ليفربول بمفرده على رغم صدمة ضياع لقب كان يبدو في مراحل مختلفة قريب المنال، مع تصدر بفارق سبع نقاط.
سيستمر بحث ليفربول عن اللقب المحلي. لم يشفع له الفوز على ولفرهامبتون لكسر الفارق. هي المرة الرابعة عشرة التي ينهي فيها ليفربول موسمه وصيفا، آخرها عام 2014. على اللقب التاسع عشر أن ينتظر.
ما يشفع لليفربول أن مصيره لم يكن بيده. كان يحتاج للفوز وتعثر سيتي أمام مضيفه برايتون، فنجح في الهدف الأول بثنائية نظيفة لنجمه السنغالي ساديو مانيه (17 و81)، بيد أن برايتون لم يلب نداء الخدمة.
فشل ليفربول في التتويج رغم أنه خسر مباراة واحدة فقط مقابل أربع هزائم لسيتي، ودفع ثمن إهداره النقاط في سبع تعادلات مقابل اثنين لسيتي.
مطلع الشهر المقبل، سيكون أمام فرصة فك نحس الألقاب التي تغيب عنه منذ 2012 عندما توج بلقب كأس الرابطة، وإهداء كلوب، المتعطش لفوز في نهائي، لقبا أول مستحقا في مسيرة إنجليزية بدأت عام 2015.
الأحد، عاد المهاجم المصري محمد صلاح للعب أساسيا بعدما غاب عن مباراة برشلونة بسبب إصابة في الرأس.
ضغط الفريق من البداية، ولم يتأخر في هز الشباك حين منحه مانيه التقدم بعد تمريرة عرضية لترنت ألكسندر-أرنولد من الجهة اليمنى (17).
اشتعلت مدرجات “أنفيلد” وقتها بعد تلقي المشجعين أخبارا من برايتون مفادها تخلف سيتي بهدف وحيد، فزادت حماسة لاعبي ليفربول، قبل أن تأتي صدمة تقدم سيتي مجددا، والتي لم تنفع معها رأسية مانيه بالهدف الثاني (81) الذي رفع به رصيده إلى 22 هذا الموسم فلحق بصلاح ومهاجم أرسنال الغابوني بيار-إيمريك أوباميانغ في صدارة الهدافين.
إلى ذلك، أنهى تشيلسي وتوتنهام الدوري في المركزين الثالث والرابع تواليا، ليحجزا بطاقتي دوري أبطال أوروبا، بينما حل أرسنال خامسا (سيكون أمام فرصة المشاركة في دوري الأبطال بحال تتويجه بلقب مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”) ومانشستر يونايتد سادسا.
وتعادل تشيلسي سلبا مع مضيفه ليستر سيتي، وتوتنهام مع ضيفه إيفرتون 2-2، بينما فاز أرسنال على مضيفه بيرنلي 3-1 وخسر يونايتد أمام ضيفه كارديف سيتي 0-2.
***
سجل الفائزين بالدوري الممتاز منذ 1993
1993: مانشستر يونايتد
1994: مانشستر يونايتد
1995: بلاكبيرن روفرز
1996: مانشستر يونايتد
1997: مانشستر يونايتد
1998: أرسنال
1999: مانشستر يونايتد
2000: مانشستر يونايتد
2001: مانشستر يونايتد
2002: أرسنال
2003: مانشستر يونايتد
2004: أرسنال
2005: تشيلسي
2006: تشيلسي
2007: مانشستر يونايتد
2008: مانشستر يونايتد
2009: مانشستر يونايتد
2010: تشيلسي
2011: مانشستر يونايتد
2012: مانشستر سيتي
2013: مانشستر يونايتد
2014: مانشستر سيتي
2015: تشيلسي
2016: ليستر سيتي
2017: تشيلسي
2018: مانشستر سيتي

2019: مانشستر سيتي
***
تصريحات .. تصريحات
غوارديولا: هذا أصعب
لقب أحرزته
علينا أن نقول تهانينا لليفربول وشكرا جزيلا. لقد دفعونا بشكل كبير إلى رفع معاييرنا. الأمر مذهل، 98 نقطة، إحراز اللقب مرتين تواليا. لقد رفعنا المعايير مقارنة بالموسم الماضي، وليفربول ساعدنا في ذلك. لتحقيق هذا اللقب، كان علينا أن نفوز في 14 مباراة متتالية (في الدوري الممتاز). لم يكن في مقدورنا أن نفرط بنقطة واحدة. هذا أصعب لقب أحرزته في مسيرتي، وبفارق كبير” عن الألقاب الأخرى. عندما يقترح الناس أننا قد نكون من أفضل الفرق (في العالم) هذا يكفي (…) المنافسون الكبار هم هكذا. لا يكتفون أبدا. في كرة المضرب، كرة السلة، الغولف، العداؤون الكبار… دائما ما يريدون المزيد. لهذا اللقب الثاني تواليا يظهر هذا الأمر”.
كومباني: أعتقد أنه الدوري الأكثر صعوبة
“لقبان تواليا… أعتقد أنه كان الدوري الممتاز الأكثر صعوبة (…) ليفربول كان استثنائيا. لا أقول ذلك بنية زيادة معاناتهم، لكن هذا هو الواقع، لم يكونوا يستحقون أن يخسروا. أنا أكثر سعادة لأننا واجهنا فريقا رائعا طوال الموسم. كان ظهرنا إلى الحائط، فزنا على ملعب الاتحاد (في المرحلة السابقة) واليوم تمكنا من البقاء في المقدمة”، متابعا ردا على سؤال عما اذا كان لاعبو سيتي يدركون أن ليفربول تقدم في مباراته. صراحة لم أكن أعلم. سمعنا مشجعي برايتون يرددون 1-0 لليفربول في اللحظة التي تلقينا فيها الهدف، وهكذا علمنا بالأمر (…) كنا نخلق الفرق، نجد الثغرات، نفرض أنفسنا”.
كلوب: موسم أفضل
من موسمي مع دورتموند
“كان علينا القتال. في نهاية المطاف سجلنا هدفين وحافظنا على نظافة شباكنا. الأمر جميل لكن ليس كما أردناه أن يكون. من الواضح أنه كان علينا بذل جهد كبير، وسيتي أيضا. هدفنا خلال الأسبوع كان الوصول إلى 97 نقطة، وحققنا ذلك. هذا أمر مميز. نريد أن نكتب تاريخنا ولقد قمنا بذلك. اليوم ربما شعورنا ليس جيدا كما يجب، لكن أمامنا الكثير من الوقت للتحضير لمباراة مهمة بعد ثلاثة أسابيع. كان موسما مميزا جدا، موسم أفضل من يوم حققت مع فريقي (السابق بوروسيا دورتموند) اللقب في ألمانيا. لكن لا يمكننا أن نغفل عن أن ثمة فريق كان أفضل (…) سيتي حقق 198 نقطة في موسمين، وهذا أمر مميز. نحن قمنا بخطوات عملاقة”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.