ترسيم الحدود البحرية.. إسبانيا تهدد المغرب باللجوء للأمم المتحدة صادق عليه مجلس النواب    وجدة: إحالة 5 أشخاص على النيابة العامة لتورطهم في التزوير واستعماله في تنظيم عمليات الهجرة غير الشرعية    الكشف عن السبب وراء إستثناء أردوغان المغرب من جولته الأفريقية    كان مقرراً دفنه في ليبيا.. الخارجية المغربية تتدخل لنقل جثمان المغربي المقتول إلى أرض الوطن !    لأول مرة في تاريخها.. إسرائيل تسمح رسميا لمواطنيها بالسفر إلى السعودية    الورفلي يطلب ترخيصاً للسفر إلى ليبيا قبل استئناف التداريب الثلاثاء    رسميا.. اتحاد طنجة يتعاقد مع المدرب بيدرو بن علي القادم من تطوان    إحالة 5 متورطين في “التهجير السري” على القضاء بوجدة    مقتل مواطن مغربي و إصابة 3 ليبيين بعد سقوط قذائف عشوائية بليبيا    فيروس كورونا: أرقام للاتصال بخلية أزمة لسفارة المغرب ببكين وبوزارة الخارجية    بيتسو: "لم ننهزم في دور المجموعات.. ونحن مطالبون بالوصول إلى نقطة أبعد من نصف النهائي"    “حماس”: جاهزون لاجتماع عاجل مع فتح وجميع الفصائل لمواجهة “صفقة القرن”    المقاول والممثل المصري "محمد علي" : لن أتكلم في السياسة مرة أخرى وسأعود لعملي في البزنس    رشقوا الشرطة بالحجارة .. أمن طنجة يلقي القبض على أسرة بحي بنكيران    نهضة بركان يسحق أدجوبي البينيني ويتأهل لربع نهائي كأس الكاف    ليست كأعراض الزكام.. العلامات الأولى للإصابة بفيروس كورونا    نهضة بركان يمطر شباك إدجوبي البينيني بخماسية في كأس "الكاف"    الدرهم المغربي يرتفع أمام الأورو ويتراجع مقابل الدولار الأمريكي    فيديو/وهبي : الأصالة والمعاصرة أخطر حزب سياسي بالمغرب    أخنوش يأخذ قيادة حزبه لأبيدجان لاستقطاب مغاربة إفريقيا جنوب الصحراء    فاتح شهر جمادى الآخرة لعام 1441 ه غدا الاثنين    طقس مستقر مع سماء صافية .. ماذا قالت الأرصاد عن طقس الإثنين ؟    توقيف أشغال بناء ثانوية بالقنيطرة إثر انهيار سقف حجرة في طور البناء    التساقطات المطرية.. طنجة الأعلى على مستوى جهة الشمال    الصين تعلن التوصل إلى دواء فعال لعلاج فيروس كورونا القاتل    العداء المغربي لقواحي يفوز بلقب الدورة 31 لماراطون مراكش الدولي    مصدر صحي ينفي إصابة صينيين زارا ميدلت بفيروس “كورونا”    حقيقة إيقاف صينيين يشتبه في إصابتهما ب “كورونا” في “كازا”    مصرع عامل بناء أثناء عمله بعمارة بطنجة    تطور جديد في قضية “قتيل منزل نانسي عجرم”.. مكالمة بين زوجها والقتيل من شأنها إظهار الحقيقة    بعد 6 أشهر عطالة ب 52 مليون شهريا، الجامعة تفسخ عقد الفرنسي بوميل والأخير يلجأ للفيفا للمطالبة "بجوج مليار"    وفد أمني موريتاني يصل إلى المغرب لتعزيز التدابير الأمنية في معبر الكركارات    تهنئة ملكية للرئيس الهندي بمناسبة احتفال بلده بعيدها الوطني    حشومة وعيب.. مكونات الرجاء تتعاون مع الترجي لاستفزاز أبناء الوداد "المغربي" تلميعا لصورة الترجي المشوهة دوليا    شركات تُعلن إفلاسها بجهة طنجة تطوان الحسيمة    صور/ نساء شماليات يكسرن احتكار الرجال للصيد البحري !    “رباب فيزيون” تغني”أفلاح”    رجل المطاحن يتسلم قيادة “الباطرونا”    الصين تعلق الرحلات المنظمة من وإلى البلاد بسبب فيروس "كورونا"    سلمى رشيد تجر أيت باجا إلى الكليبات    العروسي و”التغيير في الملامح”    عاجل.. الصين تعلن عن مفاجأة كبيرة بخصوص فيروس “كورونا”    “الهاكا” تشارك في معرض الإذاعة والصوتيات الرقمية لسنة 2020 بباريس    أونسا: إتلاف وإرجاع 17 ألفا و641 طنا من المنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك خلال 2019    قافلة منتدى FITS تقف على المؤهلات السياحية لإقليم تنغير (صور) في إطار النسخة الثامنة للمنتدى    تصريحات جديدة لماكرون عن حرب الجزائر تثير موجة انتقادات في فرنسا    محمد عبد المنعم زهران يعيد«هندسةُ العالم»    تحفظ عن كشف الثروة المعدنية.. رباح: ترسيم الحدود تحصيل حاصل في حوار تلفزيوني    قاسم سليماني: ما مستقبل القوات الأمريكية في العراق بعد مقتله؟    الONE وشركة (طاقة المغرب) يوقعان العقود المتعلقة بتجديد الوحدات من 1 إلى 4 للمحطة الحرارية للجرف الأصفر    أصالة ردا على عدم مواجهة الكاميرا فحفلها: أنا حولة – فيديو    كيم كارداشيان متهمة بالسرقة.. وها العقوبة اللي كتسناها    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    الإعلان بتطوان عن الفائزين بجائزة القراء الشباب للكتاب المغربي شبكة القراءة بالمغرب ودار الشعر بتطوان    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السيتي يحتفظ باللقب وليفربول يواصل الانتظار
نشر في بيان اليوم يوم 14 - 05 - 2019

كتب لاعبو الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم هذا الموسم سيناريو مبدعا بحبكة درامية متقنة لم تكشف خيوطها سوى في المرحلة الأخيرة أول أمس الأحد: مانشستر سيتي يحتفظ باللقب، وعلى ليفربول أن يواصل ما يقوم به منذ العام 1990… الانتظار.
دخل الفريقان المرحلة الثامنة والثلاثين ونقطة واحدة تفصل بينهما. أنهياها والنقطة إياها لا تزال الفيصل. ختم سيتي الموسم مع 98 نقطة، أثمنها ثلاث نقاط من الفوز اليوم على المضيف برايتون 4-1. ليفربول توج موسمه ب97 نقطة آخرها من الفوز على الضيف ولفرهامبتون 2-0.
كانت هذه النقاط ال97، والخسارة الوحيدة في 38 مرحلة، كفيلة برفع أي فريق إلى عرش الدوري المحلي. لكن ليفربول، الباحث لاهثا عن لقبه ال19 في الدوري الإنجليزي والأول منذ 29 عاما، وقف اليوم فريدا في حظه العاثر: أول فريق يصل إلى هذا العدد من النقاط، ولا يتوج بطلا.
النقطة الفاصلة كانت يتيمة في بحر من التنافس المحموم الذي لم تشهد البطولة الإنجليزية له مثيلا منذ أعوام. الذكرى الأقرب؟ 2012، وأيضا سيتي، متوجا بفارق الأهداف عن الغريم مانشستر يونايتد، بهدف في الثواني الأخيرة من المباراة الأخيرة في اليوم الأخير.
نقطة واحدة فصلت بين فريقين لم يوفرا أي جهد بحثا عن وضع اليد على كأس فضية يتوجها تاج ذهبي. ستبقى هذه الكأس موسما جديدا في عهدة سيتي المتوج للمرة الرابعة في المواسم الثمانية الأخيرة، وللمرة الثانية تواليا مع المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا الذي حقق لقبين من الثلاثية المحلية (الدوري وكأس الرابطة)، وينتظر الثالث في نهائي كأس إنجلترا ضد واتفورد في 18 ماي.
ورغم النتيجة العريضة، لم يكن فوز سيتي على برايتون سهلا. تأخر بهدف جعل مشجعيه يتبادلون نظرات القلق في مدرجات ملعب “أميركان إكسبرس كوميونيتي ستاديوم”، لعلمهم بأن ليفربول تقدم في عرينه “أنفيلد”.
أبى سيناريو الحبكة الدرامية إلا أن يبقى حاضرا حتى المحطة الأخيرة، قبل أن يكشر سيتي عن أنيابه: هدف، اثنان، ثلاثة، أربعة.
احتوى دفاع برايتون قوة هجومية لسيتي ضمت الأرجنتيني سيرخيو أغويرو والجزائري رياض محرز ورحيم سترلينغ والبرتغالي برناردو سيلفا.
وأمسك المضيف بزمام المبادرة، وكان الأخطر على حارس سيتي البرازيلي إيدرسون، لاسيما في ظل أخطاء متكررة للمدافع كايل ووكر.
واستغل لاعب برايتون الدولي الإيراني علي رضا جهانبخش أحدها في الدقيقة التاسعة، وسدد كرة قوية إلى جانب القائم الأيمن لإيدرسون.
في الدقيقة 27 وقع المحظور: برايتون يسجل بهدف رأسي لغلين موراي.
ربما يدين سيتي لهذا الهدف في انتزاع اللقب من براثن ليفربول. قلب أداءه من خائف إلى متوثب. لم يرغب لاعبوه أن يضيع لقب بعد جهد مضن وخيبة خروج من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بعد ملحمة ضد توتنهام.
عادلوا بعد دقيقة عبر أغويرو إثر تمريرة بالكعب من الإسباني دافيد سيلفا.
ضغط سيتي وزاد منسوب التهديد، وبدأ يتنفس الصعداء في الدقيقة 38 بهدف الفرنسي إيمريك لابورت برأسية من ركنية لمحرز (38).
في الشوط الثاني، قضي الأمر. هيمن حامل اللقب وأطبق على منافسه، وأضاف هدفين رائعين، أولهما عبر محرز الذي راوغ دفاع برايتون وسدد الكرة قوية في الزاوية اليسرى لمرمى راين (63)، والثاني عبر الألماني إيلكاي غوندوغان من ضربة حرة التفافية (72).
في “أنفيلد”، لقن ليفربول برشلونة الإسباني درسا الثلاثاء، بفوزه عليه 4-0 في إياب الدور نصف النهائي لمسابقة دوري الأبطال، بعد تأخره ذهابا على ملعب “كامب نو” بثلاثية نظيفة.
الدرس الأكبر الذي حققه ليفربول، كان العلاقة العضوية بينه وبين مشجعيه الذين يرددون أيا كانت النتيجة “لن تسير بمفردك أبدا”.
لم يترك المشجعون ليفربول بمفرده على رغم صدمة ضياع لقب كان يبدو في مراحل مختلفة قريب المنال، مع تصدر بفارق سبع نقاط.
سيستمر بحث ليفربول عن اللقب المحلي. لم يشفع له الفوز على ولفرهامبتون لكسر الفارق. هي المرة الرابعة عشرة التي ينهي فيها ليفربول موسمه وصيفا، آخرها عام 2014. على اللقب التاسع عشر أن ينتظر.
ما يشفع لليفربول أن مصيره لم يكن بيده. كان يحتاج للفوز وتعثر سيتي أمام مضيفه برايتون، فنجح في الهدف الأول بثنائية نظيفة لنجمه السنغالي ساديو مانيه (17 و81)، بيد أن برايتون لم يلب نداء الخدمة.
فشل ليفربول في التتويج رغم أنه خسر مباراة واحدة فقط مقابل أربع هزائم لسيتي، ودفع ثمن إهداره النقاط في سبع تعادلات مقابل اثنين لسيتي.
مطلع الشهر المقبل، سيكون أمام فرصة فك نحس الألقاب التي تغيب عنه منذ 2012 عندما توج بلقب كأس الرابطة، وإهداء كلوب، المتعطش لفوز في نهائي، لقبا أول مستحقا في مسيرة إنجليزية بدأت عام 2015.
الأحد، عاد المهاجم المصري محمد صلاح للعب أساسيا بعدما غاب عن مباراة برشلونة بسبب إصابة في الرأس.
ضغط الفريق من البداية، ولم يتأخر في هز الشباك حين منحه مانيه التقدم بعد تمريرة عرضية لترنت ألكسندر-أرنولد من الجهة اليمنى (17).
اشتعلت مدرجات “أنفيلد” وقتها بعد تلقي المشجعين أخبارا من برايتون مفادها تخلف سيتي بهدف وحيد، فزادت حماسة لاعبي ليفربول، قبل أن تأتي صدمة تقدم سيتي مجددا، والتي لم تنفع معها رأسية مانيه بالهدف الثاني (81) الذي رفع به رصيده إلى 22 هذا الموسم فلحق بصلاح ومهاجم أرسنال الغابوني بيار-إيمريك أوباميانغ في صدارة الهدافين.
إلى ذلك، أنهى تشيلسي وتوتنهام الدوري في المركزين الثالث والرابع تواليا، ليحجزا بطاقتي دوري أبطال أوروبا، بينما حل أرسنال خامسا (سيكون أمام فرصة المشاركة في دوري الأبطال بحال تتويجه بلقب مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”) ومانشستر يونايتد سادسا.
وتعادل تشيلسي سلبا مع مضيفه ليستر سيتي، وتوتنهام مع ضيفه إيفرتون 2-2، بينما فاز أرسنال على مضيفه بيرنلي 3-1 وخسر يونايتد أمام ضيفه كارديف سيتي 0-2.
***
سجل الفائزين بالدوري الممتاز منذ 1993
1993: مانشستر يونايتد
1994: مانشستر يونايتد
1995: بلاكبيرن روفرز
1996: مانشستر يونايتد
1997: مانشستر يونايتد
1998: أرسنال
1999: مانشستر يونايتد
2000: مانشستر يونايتد
2001: مانشستر يونايتد
2002: أرسنال
2003: مانشستر يونايتد
2004: أرسنال
2005: تشيلسي
2006: تشيلسي
2007: مانشستر يونايتد
2008: مانشستر يونايتد
2009: مانشستر يونايتد
2010: تشيلسي
2011: مانشستر يونايتد
2012: مانشستر سيتي
2013: مانشستر يونايتد
2014: مانشستر سيتي
2015: تشيلسي
2016: ليستر سيتي
2017: تشيلسي
2018: مانشستر سيتي

2019: مانشستر سيتي
***
تصريحات .. تصريحات
غوارديولا: هذا أصعب
لقب أحرزته
علينا أن نقول تهانينا لليفربول وشكرا جزيلا. لقد دفعونا بشكل كبير إلى رفع معاييرنا. الأمر مذهل، 98 نقطة، إحراز اللقب مرتين تواليا. لقد رفعنا المعايير مقارنة بالموسم الماضي، وليفربول ساعدنا في ذلك. لتحقيق هذا اللقب، كان علينا أن نفوز في 14 مباراة متتالية (في الدوري الممتاز). لم يكن في مقدورنا أن نفرط بنقطة واحدة. هذا أصعب لقب أحرزته في مسيرتي، وبفارق كبير” عن الألقاب الأخرى. عندما يقترح الناس أننا قد نكون من أفضل الفرق (في العالم) هذا يكفي (…) المنافسون الكبار هم هكذا. لا يكتفون أبدا. في كرة المضرب، كرة السلة، الغولف، العداؤون الكبار… دائما ما يريدون المزيد. لهذا اللقب الثاني تواليا يظهر هذا الأمر”.
كومباني: أعتقد أنه الدوري الأكثر صعوبة
“لقبان تواليا… أعتقد أنه كان الدوري الممتاز الأكثر صعوبة (…) ليفربول كان استثنائيا. لا أقول ذلك بنية زيادة معاناتهم، لكن هذا هو الواقع، لم يكونوا يستحقون أن يخسروا. أنا أكثر سعادة لأننا واجهنا فريقا رائعا طوال الموسم. كان ظهرنا إلى الحائط، فزنا على ملعب الاتحاد (في المرحلة السابقة) واليوم تمكنا من البقاء في المقدمة”، متابعا ردا على سؤال عما اذا كان لاعبو سيتي يدركون أن ليفربول تقدم في مباراته. صراحة لم أكن أعلم. سمعنا مشجعي برايتون يرددون 1-0 لليفربول في اللحظة التي تلقينا فيها الهدف، وهكذا علمنا بالأمر (…) كنا نخلق الفرق، نجد الثغرات، نفرض أنفسنا”.
كلوب: موسم أفضل
من موسمي مع دورتموند
“كان علينا القتال. في نهاية المطاف سجلنا هدفين وحافظنا على نظافة شباكنا. الأمر جميل لكن ليس كما أردناه أن يكون. من الواضح أنه كان علينا بذل جهد كبير، وسيتي أيضا. هدفنا خلال الأسبوع كان الوصول إلى 97 نقطة، وحققنا ذلك. هذا أمر مميز. نريد أن نكتب تاريخنا ولقد قمنا بذلك. اليوم ربما شعورنا ليس جيدا كما يجب، لكن أمامنا الكثير من الوقت للتحضير لمباراة مهمة بعد ثلاثة أسابيع. كان موسما مميزا جدا، موسم أفضل من يوم حققت مع فريقي (السابق بوروسيا دورتموند) اللقب في ألمانيا. لكن لا يمكننا أن نغفل عن أن ثمة فريق كان أفضل (…) سيتي حقق 198 نقطة في موسمين، وهذا أمر مميز. نحن قمنا بخطوات عملاقة”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.