اشاعة تعري الإعلام في المغرب خارجة من الفايسبوك !!!!!!    أمير المؤمنين يترأس حفلا دينيا إحياء للذكرى الواحدة والعشرين لوفاة جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني    حزب الاستقلال يكتسح الانتخابات الجزئية للغرفة الفلاحية بإقليم بولمان    ندوة الأرشيف الجماعية بين توصية لجنة التفتيش و الحق في المعلومات    اللجنة النسوية لحزب العدالة والتنمية بإقليم العرائش تنظم احتفالية المولد النبوي بالقصر الكبير    غيابات إتحاد طنجة في مواجهة رجاء بني ملال    نقطة نظام.. البام والبيجيدي    مجلس المستشارين يصادق على الجزء الأول من قانون المالية برسم 2020    الملك يرفض استقبال بنيامين نتنياهو الذي طلب زيارة المغرب برفقة وزير الخارجية الأميركي    حدود الحريات الفردية    المغرب التطواني يجمع منخرطيه والغازي يكشف مستجدات الانتدابات    الأهلي يستعيد توازنه "أفريقيًا" بثنائية في الهلال السوداني    كوب 25 .. الدعوة إلى حماية المحيطات والمناطق الساحلية    الملك يبعث برسالة تعزية لأسرة السنوسي مدير الديوان الملكي والوزير السابق    المرشحون للرئاسيات الجزائرية يقدمون برامجهم في مناظرة    بريانكا شوبرا تتحدث عن سبب تخلف زوجها نيك جوناس عن مرافقتها للمغرب-فيديو    بعد فرار الجناة..درك عين تاوجطات يحجز مخدرات في دورية للدرك الملكي لمحاربة تجارة المخدرات    للا مريم تترأس حفلا دينيا إحياء لذكرى وفاة جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني    الترجي يهزم شبيبة القبائل ويتصدر مجموعة الرجاء    بسبب المادة 9.. مستشار برلماني من الPJD يقاطع جلسة التصويت على مالية 2020    العاهل السعودي يعزى ترامب في ضحايا حادث فلوريدا    قرار جديد من “الطاس” يقرب حكيم زياش من أحد أكبر أندية إنجلترا    عمال حافلات "شركة ألزا" للنقل الحضري بالرباط وسلا وتمارة يخوضون إضرابا عن العمل    العلمي يقدّم المغرب قدوة للأفارقة    تراجع مخزون المياه في سدود المغرب إلى 7.2 مليار متر مكعب    بن عبد السلام: المادة 9 تجعل القضاء مستبدا وتمييزا.. والحقوقيون يدعمون المحامين لإسقاطها – فيديو    نبذة عن عبد القادر مطاع الممثل المرموق الذي قتلته الإشاعة قبل الأجل المحتوم    رئيس الوزراء الفرنسي عازم على تطبيق إصلاحات التقاعد    نزاع “سوء الجوار” يسلب حياة شاب بطعنات سكين بمدينة طنجة    هاجر عبر قوارب الموت.. إسبانيا تسمح للمغربي بوخرصة بالمشاركة في بطولتها ل”التايكوندو”    مرصد: الحكومة عجزت عن إيجاد حل للتهريب بباب سبتة وتكتفي بالترقيع    حقيقة تضرر الرئتان بسبب السجائر الإلكترونية    4 قتلى خلال مطاردة الشرطة الأمريكية لشاحنة مسروقة في فلوريدا    الرجل الذي منحه زياش قميصه ليس والد الطفل.. والنجم المغربي يبحث عن الفتى ليهديه قميصه!    طنجة : ملتقى يوصي بضرورة تنمية الصناعات التصديرية والتصنيع المحلي بالبلدان العربية    اليوم العالمي للتطوع.. مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تحتفي بالتعاونيات    الرباط.. حريق محدود بالمركز التجاري (رباط سانتر) دون تسجيل خسائر    بعد أيام من افتتاحه.. النيران تندلع ب"الرباط سانتر"    المعرض الوطني للفنون التشكيلية: أيادي النور بمركز تطوان للفن الحديث    بهدف حماية المسجد الإبراهيمي ببلدة الخليل من خطر التهويد.. آلاف الفلسطينيين يصلون الفجر بالمسجد    بلاغة الشعر وبلاغة الإقناع    “متاهة المكان في السرد العربي” للباحث المغربي إبراهيم الحجري    تقضي مسافات طويلة للذهاب للعمل… هكذا تخفض مستوى توترك    الليشمانيا تصيب أحشاء رضيعة بزاكورة.. ووالدها يناشد وزير الصحة تبلغ من العمر 9 أشهر    استقالة كومي نايدو أمين عام منظمة العفو الدولية    واشنطن تقدّر “مقتل أكثر من ألف إيراني على يد النظام” خلال التظاهرات    المترجم ليس مجرد وسيط لغوي    ما يشبه الشعر    « تثمين المنتجات المجالية» .. بزاكورة    الإتحاد العربي يكشف موعد مباراتي الرجاء الرياضي في كأس العرب    وفاة مدير الديوان الملكي والوزير السابق بدر الدين السنوسي    دراسة أمريكية: الولادة المبكرة تزيد خطر إصابة الأطفال والشباب بالسكري    توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة.. تساقطات ثلجية بالمرتفعات وأمطار بهذه المناطق    السمنة المفرطة تهددك بهذه الأمراض    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    حسن أوريد يكتب: الحاجة إلى ابن خلدون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوداد – الترجي.. قمة عربية ثأرية
نشر في بيان اليوم يوم 24 - 05 - 2019

يتطلع الوداد البيضاوي والترجي التونسي للاقتراب خطوة مهمة نحو التتويج بلقب دوري أبطال إفريقيا، عندما يلتقيان يومه الجمعة (22.00)، بمركب مولاي عبد الله بالعاصمة الرباط، في ذهاب نهائي المسابقة القارية.
ويسعى الفريقان المتوجان باللقب في آخر نسختين للبطولة، لتحقيق نتيجة إيجابية في لقاء الذهاب، حتى يسهلا من مهمتهما قبل خوض العودة بالملعب الأولمبي في رادس.
والأكيد أن المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله سيتحول، مساء يومه الجمعة، إلى مسرح للأحلام بالنسبة للفريق البيضاوي وأنصاره الذين سيحجون إلى العاصمة الرباط من مختلف أنحاء المملكة وحتى خارجها، للاحتفال بالأجواء الحماسية التي ترتبط عادة بنهاية مسابقة عصبة الأبطال الإفريقية.
ذكرى 2011
وتعيد تلك المواجهة إلى الأذهان لقاء الفريقين بنهائي نسخة البطولة سنة 2011، والتي حسمها الترجي لصالحه، عندما تعادل بدون أهداف مع الوداد بالمغرب ذهابا، قبل أن يفوز بهدف نظيف أحرزه محترفه الغاني السابق هاريسون أفول، في لقاء العودة الذي جرى بتونس.
وهذا هو النهائي ال 14 في البطولة والثالث على التوالي الذي يجمع بين فريقين عربيين، وهو ما يمنح الفرصة للكرة العربية لمواصلة فرض هيمنتها على أمجد الكؤوس الأفريقية.
وتمتلك الأندية العربية 30 لقبا حتى الآن في البطولة التي انطلقت نسختها الأولى سنة 1964 تحت مسمى كأس الأندية الإفريقية لأبطال الدوري، قبل أن يتم تطبيق نظامها الحديث سنة 1997 تحت مسمى (دوري أبطال أفريقيا).
ويطمع الوداد، الفائز باللقب سنتي 1992 و2017، في معادلة رقم غريمه التقليدي الرجاء البيضاوي، المتوج باللقب في 3 مناسبات، وإهداء الكرة المغربية لقبها السابع في البطولة، بعدما سبق لفريق الجيش الملكي الحصول على الكأس أيضا مرة وحيدة.
في المقابل، يطمح الترجي، الحاصل على الكأس سنوات 1994 و2011 و2018، لأن يكون رابع فريق يحتفظ باللقب في عامين متتاليين، ليعادل الإنجاز الذي حققه مازيمبي الكونغولي الديمقراطي، عندما فاز بالبطولة سنتي 1967 و1968، وسنتي 2009 و2010، وإنيمبا النيجيري، سنتي 2003 و2004، والأهلي المصري، سنتي 2005 و2006، وسنتي 2012 و2013.
كما يرغب الترجي في منح الكرة التونسية شرف التواجد على منصة التتويج الأفريقية للمرة الخامسة، بعدما سبق للنجم الساحلي والإفريقي الفوز بالبطولة مرة وحيدة لكل منهما.
وبينما يشارك الترجي، الذي احتفل هذا العام بمرور مائة عام على تأسيسه، في نهائي دوري الأبطال للمرة الثامنة في تاريخه، يستعد الوداد لتسجيل ظهوره الرابع في النهائي.
ويرغب الوداد في استمرار نتائجه الجيدة في ميدانه، حيث حقق 5 انتصارات مقابل تعادل وحيد في مبارياته الست التي خاضها بملعبه خلال مشواره في النسخة الحالية للبطولة.
ويمتاز الفريق المغربي باندفاعه الهجومي داخل قواعده حيث أحرز 15 هدفا في لقاءاته الستة التي لعبها بالمغرب، غير أن هذا لم يقف حائلا دون اهتمامه بالشق الدفاعي أيضا، حيث تلقى ثلاثة أهداف فقط بملعبه.
فك العقدة
ويبحث الوداد عن تحقيق انتصاره الأول على الترجي، بعدما عجز عن تحقيق أي فوز في أربع مواجهات جمعتهما في البطولة القارية، حيث تعادلا في ثلاثة لقاءات، بينما انتصر الفريق التونسي في لقاء وحيد.
ولم يكن طريق الوداد مفروشا بالورود نحو المباراة النهائية، حيث بدأ مشواره في دور ال32 الذي تغلب خلاله على فريق جاراف دي داكار السنغالي بفارق الأهداف المسجلة خارج الأرض، عقب فوزه 2-0 ذهابا بالمغرب وخسارته 3-0 بالعاصمة السنغالية داكار.
وخلال مرحلة المجموعات، تصدر الوداد ترتيب المجموعة الأولى، التي ضمت صن داونز الجنوب أفريقي ولوبي ستارز النيجيري وأسيك ميموزا الإيفواري برصيد 10 نقاط.
وفي دور الثمانية، تغلب الوداد 5-0 في مجموع مباراتي الذهاب والعودة على حوريا كوناكري الغيني، قبل أن يلاقي صن داونز مجددا ويتغلب عليه 2-1 في الدور قبل النهائي.
ولن تكون مهمة الوداد، الذي احتفل الشهر الجاري بمرور 82 سنة على تأسيسه، سهلة أمام الترجي، الذي يعد الفريق الوحيد المحافظ على سجله خاليا من الهزائم طوال مسيرته في المسابقة هذا الموسم، حيث يحلم بتكرار إنجاز الأهلي الذي حققه سنة 2005، عندما توج باللقب آنذاك دون هزيمة.
واستهل الفريق الملقب بشيخ الأندية التونسية مسيرته في المسابقة من دور المجموعات، حيث تصدر ترتيب المجموعة الثانية، التي ضمت حوريا كوناكري وأورلاندو بايريتس الجنوب أفريقي وبلاتينيوم الزيمبابوي برصيد 14 نقطة.
وتغلب الترجي 6-3 في مجموع مباراتي الذهاب والعودة على شبيبة قسنطينة الجزائري في دور الثمانية، قبل أن يعبر عقبة تي بي مازيمبي الكونغولي الديمقراطي في الدور قبل النهائي، بعدما فاز عليه 1-0 ذهابا بتونس، وتعادل معه بدون أهداف في لقاء الإياب بمدينة لومومباشي الكونغولية.
ويمتلك الفريق التونسي قدرات هجومية لا يستهان بها خارج أرضه، حيث أحرز لاعبوه ستة أهداف في تلك المواجهات الخمس، في حين أحرز منافسوه 4 أهداف فقط في شباكه.
ويواجه 7 لاعبين من الترجي خطر الإيقاف عن لقاء الإياب، هم الحارسين المعز بن شريفية ورامي الجريدي، بالإضافة إلى شمس الدين الذوادي وغيلان الشعلالي وأنيس البدري وطه ياسين الخنيسي، والإيفواري فوسيني كوليبالي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.