هل تنهي تداعيات الأزمة الليبية الخلافات بين دول الاتحاد المغاربي؟    استنفار السلطات في أعالي الأطلس لتجنب عزلة القرويين    المفكر الفرنسي بيكيتي يناقش بالرباط « الرأسمال والإيديولوجيا »    افتتاح قنصليات بالأقاليم الجنوبية يعكس الدعم المتنامي لمغربية الصحراء في إفريقيا    أونسا:إتلاف اكثر من 17 ألف طن من المواد الغذائية وتحرير 2000محضر    لجنة النموذج التنموي تعقد اجتماعا مع المندوبية السامية للتخطيط    فتح الله السجلماسي يقدم بالرباط كتابه « مستقبل أوروبا في الجنوب »    مصرع شخصين في حادثة سير خطيرة بمنطقة تروكوت    حصريا .. الجباري يصدر ” تشرق الشمس من ناحية الغرب أحيانا”    أمن طنجة يوقف “الكار” و”تكساس” بعد ظهورهما في فيديو “الكريساج ببئر الشيفا”    أمطار مرتقبة ليوم الجمعة    الحكومة الألمانية تصادق على جلب ملايين الأيدي العاملة الماهرة    المغرب يتحسن في “مؤشر الديمقراطية”.. وأداء الحكومة “يتجمد” 96 عالميا والثاني عربيا    خبراء المناخ يحذرون من تأثيرات العاصفة “غلوريا” على المغرب    الدميعي يعلن استقالته من تدريب اتحاد طنجة    الصحراء المغربية.. جمهورية إفريقيا الوسطى كانت على الدوام إلى جانب المملكة    “إسكوبار”.. عنوان أغنية جديدة للفنان أمير    الملك محمد السادس يجري لقاء وديا مع عاهل مملكة البحري    “الديستي” تجهض محاولة تهريب حوالي 3 طن من المخدرات بالناظور    "أونسا" يكشف حصيلة عمليات المراقبة سنة 2019    رسميا : الدحيل يعلن تعيين الركراكي خلفا لفاريا    فيروس كورونا يصل إلى السعودية.. قتل 17 شخصا وعزل 11 مليون شخص    3 قمم عربية حارقة في دوري أبطال افريقيا تحدد ملامح المتأهلين للربع    رضوان جيد يقود مباراتين من العيار الثقيل على المستويين العربي والإفريقي    هام للطلبة المغاربة.. إنشاء أول لجنة مغربية بريطانية للتعليم تساعد المغاربة على الدراسة بالخارج    « أنت غبي ».. وزير سعودي يرد على صحافي سأله عن اختراق هاتف بيزوس    مناهض "التيار الريفي" داخل البام يعلن ترشحه للامانة العامة للحزب    الغرفة المغربية لمنتجي الأفلام تدعو لتعاون الجميع لتطوير القطاع السينمائي    خلفا للبامي محمد بنقدور.. المجلس الحكومي يعيين ياسين زغلول على رأس جامعة محمد الأول    بسبب النتائج السلبية.. بيدور بن علي ينفصل عن المغرب التطواني    حادث أثناء تصوير كليب لمجرد ومجموعة لفناير.. وعضو الأخيرة ينقل إلى المستشفى    مقدم شرطة يطلق النار على أربعيني هاجم رواد مقهى بسلا بالسكاكين    الرجاء يراسل الكاف من أجل تغيير حكم مباراة الترجي    بعد مقاطعة حكومة الوفاق وحفتر لاجتماعها.. الجزائر تواجه فشل مبادرتها في الوساطة    اسعار المواد الغذائية تواصل الارتفاع باقليم الحسيمة    المغرب يتراجع ب7 مراكز في مؤشر محاربة الرشوة    إلغاء احتفالات العام الصيني بسبب "فيروس كورونا"    ليبيا: إغلاق مطار معيتيقة الدولي بعد تهديد حفتر بإسقاط طائراته    جهة الدار البيضاء سطات تحصل على قرض بقيمة 100 مليون دولار    بسبب “حمزة مون بيلي”.. بطمة خارج طاقم مسلسل على قناة “ام بي سي5”    توظيف مالي لمبلغ 3,5 مليار درهم من فائض الخزينة    الرصاص الحي ينهي عربدة مجرم خطير على ساكنة حي الانبعاث بسلا    الاتفاق يريد البطاقة الدولية للمغربي أزارو    سعد لمجرد مطلوب في موازين    العرائش تسجل أعلى مقاييس التساقطات المطرية خلال 24 ساعة    مجلس المنافسة يوقع اتفاق شراكة مع المؤسسة المالية الدولية من أجل تقوية قدراته المؤسساتية    الشيخ العلامة بوخبزة في حالة صحية حرجة    نداء للمحسنين .. طلب مساعدة مادية أو عينية لبناء مسجد في حي ايت حانوت بأزغنغان    الشفاء العاجل لأخينا الناشط الجمعوي والإعلامي رشيد الراضي بعد إصابته بوعكة صحية    أهمية الرياضة بعد الوضع    “أشقر” بكاري يتوج بجائزة الشباب    “فكها يامن وحلتيها” بالرباط    خطورة زيادة وزن الأطفال    هام لمستعملي الوتساب.. ميزة جديدة للحفاظ على الأعين    في محاولة للحد من انتشار فيروس "كورونا" .. الصين تمنع سكان "ووهان" من السفر    فيروس كورونا الغامض يحصد 17 ضحية و571 حالة    عبد اللطيف الكرطي في تأبين المرحوم كريم تميمي    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الموقع الأثري “ريغا” يعرف تنقيبات متواصلة وجمعيات المجتمع المدني بالإقليم تزور الموقع
نشر في بيان اليوم يوم 09 - 07 - 2019

يعرف موقع ريغا الأثري بمدينة سيدي سليمان تنقيبات متواصلة، وبهذه المناسبة قامت مجموعة من جمعيات المجتمع المدني بالإقليم مؤخرا، بزيارة لهذه المعلمة الأثرية التي تعود إلى العهد الموري.
يوجد موقع ريغا الأثري في الجزء الجنوبي من سهل الغرب، على الضفة اليمنى من وادي بهت، على مساحة عشرة هكتارات، ويقع على بعد 8 كيلومترات شمال مدينة سيدي سليمان، وأربعين كيلومترا شمال غرب مدينة وليلي. ويسهر على تنفيذ برنامج البحث حول موقع ريغا الأثري، عن الجانب المغربي، وزارة الثقافة والاتصال – قطاع الثقافة- بإشراف المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالرباط، وعن الجانب الفرنسي الوحدة المشتركة للبحث UMR 5140 حول علوم آثار المجتمعات المتوسطية (ASM) من جامعة مونبلييه. ويحظى بدعم LaBEx ARCHIMEDE (في إطار برنامج “استثمار المستقبل “01-ANR-11-LABX-0032 ) من جامعة بول فاليري مونبلييه وبدعم من وزارة أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية وكاسا دي فيلاسكيز في مدريد.
كانت بداية الجولة من المنزل الروماني؛ حيث أوضح عالم الآثار محمد اكبيري علوي، المدير المساعد بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالرباط، بعد كلمته الترحيبية، بأنه كان هناك في المنطقة سكان أقدمون مع إشارته لبعض أنشطتهم، وهي مدينة مغطاة بالتراب، تبلغ مساحتها حوالي عشرة هكتارات، ولا نعرف عنها إلا القليل والباقي لا يزال تحت التراب، واستطرد قائلا بأن جميع الأفراد الباحثين الآن هم علماء آثار.
عالم الآثار ومحافظ مدينة الصويرة الأستاذ عبد الفتاح إشخاخ، تفضل بالتعريف بالأنشطة التي كان يقوم به الرومان في ريغا، وقال بأن معنى كلمة ريغا لا تزال الأبحاث جارية حوله، ولكن هناك مقاربات. وأضاف: إننا موجودون هنا لمعرفة مرحلة كبيرة من تاريخ المغرب، من القرن الخامس قبل الميلاد إلى القرون الوسطى ( القرن الرابع عشر)، نحن هنا نتحدث عن تعاقب دول وأحداث من تاريخ المغرب. وأردف قائلا بأننا هنا نتحدث عن فترة الرومان الذين أتوا إلى المغرب في 40 سنة، وهناك كذلك الفترة الرومانية المتأخرة. الأستاذ توقف على التحقيب، وقال بين القرن الخامس والقرن الثامن لا توجد هناك مصادر مكتوبة؛ نستند فقط على الأركيولوجيا واللقى الأثرية، التي توضح بأن ريغا كانت منفتحة على العالم المتوسطي ( وجود آثار وبقايا أصلها إيطالي)، وموريطانيا كانت هي تسمية المغرب قبل مجيء الرومان وموريطانيا الطنجية بعد مجيء الرومان. يضيف عالم الآثار إشخاخ، الحفريات الأولى في المنطقة بدأت سنة 1920 مع لويس شاتلان، ويقول الباحثون إن الفترة المورية لا تتجاوز القرن الثاني قبل الميلاد، وأن هناك فترات أخرى لم يتحدث عنها الباحثون في المنطقة، وهي فترة حكم الأدارسة والمرابطين والموحدين والمرينيين. بعد ذلك انتقل الأستاذ إشخاخ عبد الفتاح لشرح الهندسة المعمارية للمكان (المنازل، السور، حمامات، العناصر الزخرفية، والنقائش والأحجار التي استعملت في البناء، قاعة الاستقبال، المطبخ…).
بعد ذلك تم الانتقال إلى جهة التل في موقع ريغا؛ حيث بدأ المدير المساعد بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالرباط الأستاذ محمد اكبيري علوي بشرح البقايا وأهميتها، وأضاف قائلا بأن هناك فرقا بين هذا المكان والمنزل الروماني، وأن جهة التل هي أوسع منطقة فيها بقايا أثرية ما قبل الرومانية، وهذا المكان يعود بنا إلى مستويات القرن الثاني قبل الميلاد،
وقدم الأستاذ الباحث محمد اكبيري علوي شروحات حول الحجرات والجدران، وتحدث كذلك عن الوحدات الإستراتيغرافية، وقال بأن البناء بالحجارة في هذا الموقع بدأ مع الرومان، قبل ذلك كان البناء بالطوب (المقدار)، وأردف موضحا، نحن نعمل هنا بالطبقة الأثرية وأن الطريقة المنهجية التي نشتغل بها في بحثنا هي أحدث ما يوجد على الصعيد الدولي (جميع التخصصات: يصل الفريق في بعض الأحيان إلى 30 باحث وباحثة)، وفي إطار التكوين الميداني، الطلبة يرافقوننا في البحث والحفر والتصوير. وفي الأخير أكد الأستاذ محمد اكبيري علوي على مسألة التحسيس، وأهميتها في دراسة ومعرفة التاريخ والأصول الوطنية، وأشاد بدور مثل هذه المآثر التاريخية والحضارية في التنمية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.