البوليساريو تخطط لتكرار سيناريو "إكديم إيزيك" في معبر "الكركرات"    هل يتجه نواب "البيجيدي" إلى رفض الترشح لولاية برلمانية رابعة؟    بنك المغرب يدعو إلى تسريع الأداء عبر الهاتف وتجنب ''الكاش''    تقرير: تحسين سوق العمل عامل رئيسي لتقليل مستويات البطالة في المغرب    الشرطة الفرنسية تخلي برج إيفل بعد تهديدات عن وجود قنبلة    واتساب يطلق ميزة تتيح حذف مقاطع الفيديو والصور تلقائيا.. تعرف عليها    بعد توقف دام 7 أشهر.. السعودية تفتح أبواب العمرة قريباً عبر مراحل    اتحاد طنجة يواجه نهضة الزمامرة بدون الشنتوف والبزغودي نتيجة الإصابة    قبل مباراة "الديربي" غرامات في حق الرجاء الرياضي وأندية أخرى    الديربي في زمن "كورونا".. الجماهير تعوض غيابها بالحضور في التداريب وعلى مواقع التواصل الاجتماعي    الرجاء يتعاقد مع مستشهر جديد قبل الديربي    سلا..الأمن يوقف 4 أشخاص متهمين في قضية الهجرة السرية والاتجار بالبشر    إيقاف شاب وقاصر اغتصبا طفلا بجماعة إفران    كورونا : 29 واحد تقاسو بالفيروس فجهة كَليميم وادنون    الفيديو المثير للفنانة المغربية منال بنشليخة يثير ضجة واسعة    إلغاء حفل تسليم جوائز نوبل في ستوكهولم للمرة الأولى منذ سنة 1944    مصالح الأمن تحبط تهريب شحنة جديدة من المخدرات تقدر بحوالي طنين ضواحي البيضاء    نجم برشلونة ينضم إلى ولفرهامبتون مقابل 40 مليون يورو    المغرب التطواني يتعاقد رسميا مع زوران    مستجدات الوضع الوبائي بمدينة سبتة    توقيف مهاجرين جزائريين غير شرعيين جنوب إيطاليا    أول خروج إعلامي للمغربية مريم حسين بعد حبسها بسبب "حفلة عيد ميلاد"    جلالة الملك يهنئ خادم الحرمين الشريفين وولي عهده بمناسبة عيد السعودية الوطني    تمويل مبادرات الشباب حاملي المشاريع يجر بنشعبون للمساءلة البرلمانية    هيئة الرساميل تسجل ارتفاع تمثيلية النساء بمجالس الإدارة والرقابة للشركات المدرجة بالبورصة    بائعو الدجاج: لهذا ارتفعت الأسعار بشكل خيالي    ارتفاع التداول ب"الكاش".. الجواهري يدعو إلى تسريع الأداء عبر الهاتف النقال    الاقصاء والانتقام يقودان إلى ميلاد حركة 'لا محيد' لتصحيح مسار حزب 'البام'    المحكمة تصدر حكما ضد أحد البنوك، بعد رفض صرف شيك بنكي محرر باللغة الأمازيغية    بالصور: ولاية أمن الدار البيضاء تحتفي بطفلة تحلم في أن تكون شرطية المستقبل    السعودية تمهد للتطبيع.. منع الخطاب المعادي لليهود في المساجد وتطهير مناهج التعليم من "معاداة السامية"    هزة أرضية تضرب إقليم العرائش وتزرع الرعب في قلوب الساكنة    روحاني يعتبر أن طهران حققت "انتصارا" على واشنطن في مجلس الأمن    بعدما أنهت "كورونا" حياته.. أمزازي يطلق اسم رئيس جامعة السعدي على مدرسة بتطوان (صور)    تعيين المغربية اسمهان الوافي في منصب كبير العلماء في الفاو    عبد الخالق فهيد يعود إلى شاشة التلفزة    الفيسبوك يدعم 1000 مقاولة مغربية لتجاوز أزمة كورونا    نتائج سريرية إيجابية لعقار طورته "فوجيفيلم" اليابانية لمعالجة مرضى كورونا    الرجاء يواصل استعداداته "مكتمل الصفوف" للديربي أمام الوداد    خنيفرة: اعتماد التعليم عن بعد بست مؤسسات تعليمية بسبب الوضعية الوبائية    "اليونيسكو" تختار العيون وبن جرير وشفشاون كمدن للتعلم منضوية تحت شبكتها العالمية    وزارة الثقافة المصرية تكرم مجموعة من رموز    توزيع جوائز "الكومار الذهبي" في تونس    صدور العدد الجديد من مجلة "أفكار" الأردنية متضمناً مجموعة من الموضوعات، بملف خاص عن الأوبئة وحضورها في التاريخ الإنساني    التنسيق النقابي الثنائي لموظفي التعليم حاملي الشهادات يدعو إلى إضراب وطني في أكتوبر    حسب مصادر ليبية ل «الاتحاد الاشتراكي» : عودة ضخ وتصدير النفط الليبي.. واتفاق بوزنيقة ضاغط على جميع الأطراف داخليا وخارجيا    فرنسا تسجل أكثر من 10 آلاف إصابة جديدة بفيروس كورونا    حملة فحص "كورونا" تصل تجار سوق "درب غلف" بالبيضاء -صور    توقعات مديرية الأرصاد لطقس اليوم الأربعاء    ميشيغن .. ولاية أمريكية متأرجحة تمهد الطريق نحو البيت الأبيض    معطيات هامة عن أول علاج لفيروس كورونا.    الملا عبد السلام: بهذه الطريقة كنت أحب التفاوض مع أمريكا -فسحة الصيف    إصابة لاعب وسط ريال مدريد الإسباني بفيروس كورونا!    توظيف التطرف والإرهاب    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في مؤتمرها الوطني الثامن: الشبيبة الاشتراكية تدعو لإعادة الاعتبار للعمل السياسي من أجل الإصلاح
نشر في بيان اليوم يوم 09 - 09 - 2019

تواصلت، إلى حدود زوال أمس الأحد، أشغال المؤتمر الوطني الثامن للشبيبة الاشتراكية الذي ينعقد بالمركب الدولي مولاي رشيد للطفولة والشباب ببوزنيقة تحت شعار “الشباب وتكريس الخيار الديمقراطي”.
وتميزت أشغال المؤتمر الذي انطلق يوم الجمعة بالمصادقة على التقريرين الأدبي والمالي للولاية السابقة، وعلى القانون الأساسي والوثيقة التوجيهية، وذلك بعد نقاش استمر طيلة يوم السبت.
وتواصلت أشغال لجنة الانتداب والترشيحات إلى صبيحة يوم أمس الأحد دون أن يتم الحسم في اختيار كل أعضاء المجلس المركزي، لتتم إحالة النقاط الخلافية على الجلسة العامة، التي من المفروض أن تكون قد التأمت عشية أمس الأحد للبث فيها وانتخاب المجلس المركزي الذي حدد عدده في 205، والذي سينتخب بدوره المكتب الوطني للشبيبة والكاتب العام الجديد لهذه المنظمة.
ويتنافس على قيادة الشبيبة الاشتراكية مرشحان؛ وهما رشيد بوخنفر، ويونس سيراج، وذلك بعدما أعلن كل من إسماعيل الحمراوي وعادل الجوهري انسحابهما من سباق الكتابة العامة.
إلى ذلك، تميزت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني الثامن للشبيبة الاشتراكية، بكلمة لمحمد نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، والتي بعث من خلالها مجموعة من الرسائل التي تهم المشهد السياسي الوطني العام.
ومن أبرز الرسائل التي وجهها الأمين العام لحزب “الكتاب”، تلك المتعلقة بالتعديل الحكومي المرتقب الذي دعا له الملك محمد السادس في خطابه الأخير، حيث نفى بنعبد الله أن تكون المشاورات مع سعد الدين العثماني رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية قد همت الحقائب الوزارية.
وقال بنعبد الله إنه التقى سعد الدين العثماني بخصوص التعديل الحكومي وناقشا مجموعة من الأمور المرتبطة بذلك، مشيرا إلى أن حزب التقدم والاشتراكية يصر على ضرورة بث نفس جديد يشمل جميع القطاعات والمجالات ليكون للتعديل أثر إيجابي في الحياة السياسية وليس مجرد تعديل فقط.
وأوضح بنعبد الله أن حزبه ناقش الجوانب السياسية المرتبطة بالتعديل الحكومي ولم تتم مناقشة الهيكلة وإعادة توزيع الحقائب، مضيفا أن جولات حوار العثماني أولية ولم تهم الحديث عن الحقائب مع كل المكونات السياسية المشكلة للحكومة الحالية.
وشدد زعيم التقدم والاشتراكية على أن العثماني تفاعل معه خلال اللقاء كمكون أساسي من مكونات الأغلبية، نافيا ما يروج من أخبار وكلام حول إقصاء حزب “الكتاب” من الحكومة المقبلة.
وأبرز بنعبد الله أن هناك أطرافا وجهات تروج لخطاب "بئيس"، لافتا إلى أن بعضا من هذه الأطراف كان من المفروض أن تكون على صف واحد مع الصف الديمقراطي، مشيرا إلى أن هذه الأطراف ارتكبت خطأ تاريخيا جسيما.
وحول التعديل الحكومي، عاد بنعبد الله ليؤكد أنه يجب أن يكون في أفق انتظارات المواطنات والمواطنين على مستوى جميع المجالات، وهو ما قال إنه يستدعي تغيير طريقة الاشتغال وبث نفس جديد على المستوى السياسي والاجتماعي وغيره.
وأكد الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية أن حزبه لحد الآن لم يذهب أبعد من طرح هذه الأسئلة الجوهرية، رابطا استمراره في الحكومة بمدى بث النفس والروح الجديدين في الحياة السياسية، مشيرا إلى أن الحكومة مطالبة بالعمل على إعادة الأمل والثقة للمغاربة.
من جهة أخرى، تحدث نبيل بنعبد الله عن حالة الضبابية التي تعتلي المشهد السياسي الوطني، حيث قال المتحدث إن هناك حالة من فقدان التوجه والمسار التي تدفع بمجموعة من الآراء داخل المغرب إلى انتقاد الأوضاع ووصفها بالسلبية رغم المجهودات التي بذلت، حيث يبقى ما تم القيام به سلبيا على مستوى العديد من المجالات. وأكد بنعبد الله أن مجموعة من الأوساط بما فيها رجال الأعمال يتساءلون: "إلى أين نسير؟".
وانتقد الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، في هذا الإطار، الخطاب التبخيسي للأحزاب والمؤسسات السياسية، التي تروج له مجموعة من وسائل الإعلام، ومن ضمنها قنوات عمومية، حيث شدد على أنها عملت من خلال استضافة محللين سياسيين على ترويج خطاب تبخيسي أدى إلى فقدان الثقة لدى المواطنات والمواطنين في العمل السياسي، منبها إلى خطورة هذا الأمر على المسار الإصلاحي في المغرب.
وقال نبيل بنعبدالله: “شاهدنا في المرحلة الأخيرة وخصوصا خلال العشر سنوات الأخيرة توجهاً نحو تحميل الفشل للأحزاب السياسية والترويج لخطاب التبخيس من قبل قنوات عمومية ووسائل إعلام خاصة"، مشدد على ضرورة رد الاعتبار للعمل السياسي.
وأبرز المتحدث أن المعارك الكبرى منذ الاستقلال ومعارك العدالة الاجتماعية خاضتها الأحزاب السياسية الديمقراطية، داعيا إلى إعادة المصالحة بين المواطنات والمواطنين والفعل السياسي، إذ اعتبر هذا الأخير مدخلا أساسيا للتغيير والوصول إلى ما يطمح إليه الشعب المغربي.
بنعبد الله وفي كلمته، قال إن العمل السياسي يقوم على المشروع والبرامج والعمل المشترك وليس على المسارات الشخصية التي يطمح البعض إلى إبرازها، معتبرا أن الأهم هو الرسالة السياسية.
وبعدما نوه بنعبد الله بنضالات شباب حزبه، أكد أن محطة المؤتمر الوطني الثامن لمنظمة الشبيبة الاشتراكية هي محطة لمواصلة المسار وحمل المشعل التقدمي، داعيا الشباب إلى حمل الرسالة السياسية والقيم والمبادئ والصمود في وجه من يحاول تبخيس العمل السياسي وتكثيف المشاركة للقطع مع عدد من الممارسات التي تنهجها الأطراف التي تحاول إفراغ العمل السياسي من مضمونه وتبخيسه.
من جهته، قال جمال كريمي بنشقرون الكاتب العام للشبيبة الاشتراكية المنتهية ولايته، إن الشبيبة الاشتراكية وعلى مدى أزيد من 44 سنة راكمت نضالات كبيرة وساهمت في تكوين أجيال من الشباب والقياديين حاليا في حزب التقدم والاشتراكية باعتبارها مشتلا للحزب ساهم ويساهم في غرس القيم والمبادئ التقدمية والوطنية لدى الشابات والشباب التقدمي.
وبعدما أشاد بنشقرون بما تم القيام به من مجهودات على مستوى الشبيبة الاشتراكية خلال الولايات السابقة، وأساسا الولاية المنتهية، أوضح أن الشبيبة الاشتراكية تعتبر من أبرز التنظيمات السياسية وأكثرها حضورا في المشهد السياسي الشبابي، فضلا عن كونها الأكثر عملا واجتهادا بفضل مناضلاتها ومناضليها.
وقدم بنشقرون، في كلمته خلال اللقاء الافتتاحي، مجموعة من المساهمات التي شاركت بها الشبيبة الاشتراكية في مجموعة من القضايا الأساسية، فضلا عن عدد من المحطات التي نظمتها والتي ساهمت من خلالها في إشعاع القضايا الوطنية والقضايا التقدمية التي تدافع عنها الشبيبة ويدافع عنها حزب التقدم والاشتراكية.
ودعا جمال كريمي بنشقرون، إلى ضرورة إيلاء الأهمية للعمل السياسي وتشجيع الشباب على المساهمة الفاعلة في التغيير، عبر الدفع به إلى المشاركة السياسية، ونهج خطاب يساهم في تشجيع الشباب على الفعل السياسي.
في هذا السياق، قال الكاتب العام للشبيبة الاشتراكية المنتهية ولايته، إن الشبيبات الحزبية في حاجة إلى أن يتم التعامل معها كأحزاب سياسية ومنظمات قائمة الذات، وذلك من خلال دعمها ماديا وبشكل مستقل عن الأحزاب التابعة لها، والتعاقد معها على أسس برامج واضحة لتأطير الشباب.
كما دعا إلى تسهيل عمل الشبيبات الحزبية وإعطاء الحرية لمبادرات الشباب، عبر فتح أبواب المدارس والإعداديات والثانويات والفضاءات العامة في وجه الشبيبات الحزبية، وجعلها تساهم وتبادر في النقاش العمومي وتساهم في حل الإشكالات والتطوع بالأقاليم والقرى والمدن، وجعلها قادرة على تأطير الشباب بمختلف المناطق وتأطير مختلف الفئات وتدريبهم وتكوينهم على قيم العمل والتطوع واكتساب الروح الوطنية.
من جانبه، نوه جلال المعطى رئيس اللجنة الوطنية التحضيرية للمؤتمر الوطني الثامن للشبيبة الاشتراكية بالعمل الذي تم القيام به لإنجاح محطة المؤتمر الوطني، معتبرا أن لحظة لاستكمال المسار وحمل المشعل وتكثيف العمل.
وشدد المعطى على أن القيادة الجديدة التي ستفرزها أشغال المؤتمر مطالبة برفع الوتيرة أكبر وبذل مجهودات ونضالات أوسع استكمالا للمجهودات والنهج الذي سارت عليه القيادة الحالية المنتهية ولايتها، والتي أشاد بمجهوداتها ونضالاتها.
وعن مراحل التحضير للمؤتمر، أكد المعطى أن اللجنة الوطنية التحضيرية نجحت في تحقيق أهدافها، عبر عملها بشكل احترافي في بضع أشهر على ترتيب كافة الأمور والإجراءات لإنجاح هذه المحطة الشبابية التقدمية.
وأوضح المعطى أن العمل تم بشكل جماعي ومشترك، حيث اعتمدت اللجنة التحضيرية على الإصغاء لجميع الآراء الخاصة بمناضلات ومناضلي الشبيبة الاشتراكية ومناقشتها والعمل على بلورة هذه الأفكار لإنجاح محطة المؤتمر الوطني.
وشدد المتحدث على أن المرحلة ما بعد المؤتمر تطرح على القيادة الجديد رهانات أكبر والتي يجب عليها أن تساهم في طرحها ومواجهتها، وأساسا مسألة العزوف السياسي، مشيرا إلى أن رسالة الشبيبة الاشتراكية هي أنه هناك إمكانية للعمل من داخل الإطارات السياسية وممارسة الفعل السياسي، كما أشار إلى أن الرهان هو أن تكون القيادة الجديدة للشبيبة قادرة على أن تعمل على ترسيخ العمل الذي قامت وتقوم به القيادة الحالية للشبيبة الاشتراكية.
إلى ذلك، تم خلال اللقاء الافتتاحي، الذي حضره أعضاء المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية وممثلون عن الهيئات السياسية والمنظمات الشبابية، تكريم الكتاب العامين السابقين للشبيبة الاشتراكية، وهم أحمد سالم لطافي، محمد نبيل نبعد الله، سعيد الفكاك، ادريس الرضواني، في لحظة وفاء وعرفان لما قدموه من نضالات طيلة 44 سنة من عمر الشبيبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.