نقطة نظام.. «وضعية صعبة»    حادثة خطيرة لشاحنة تُخلف عددا من القتلى و الجرحى بضواحي أزيلال    مظاهرات لبنان: قوة من الجيش تتقدم نحو ساحة الشهداء استجابة لطلب رئيس الجمهورية    أمريكا تتراجع وتعلن عن إصابات في قواتها نتيجة هجوم إيران الصاروخي    ثنائية كاسيميرو في شباك إشبيلية تقود الريال لانتزاع صدارة الليغا (فيديو)    مدرب يوسفية برشيد: "الفتح لعب من أجل التعادل وهذا ما صعب مهمتنا..والأهم هو العودة في النتيجة"    إيبار وال"VAR" يعمقان جراح أتلتيكو مدريد    الرئيس اللبناني يدعو القوات الأمنية للتدخل واستعادة الامن وسط بيروت    طقس الأحد: ثلوج وزخات مطرية محليا عاصفية    “الخليجي المزور” يعود من جديد ويتحدى المغاربة..    متى يقطع ناصيري الوداد مع الحربائية والعشوائية في التعاقد مع المدربين؟    ماكرون يتصل بالملك محمد السادس مُؤكداً دور المغرب في إيجاد حل للأزمة الليبية    توقيف نصاب خطير في الأنترنت قام بتحويلات ب 300 مليون    مغربيات عطاو 5 دلمليون باش يدزوجو تواركة بحال ديال المُسلسلات صدقوا مزوجينهم شيبانيين    وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية تزور المغرب يوم 24 يناير الجاري    خبراء يرصدون تورط الجزائر مع البوليساريو في التوترات بالصحراء    نقاط الفوز تعود لمولودية وجدة في مواجهة المغرب التطواني    "الكاف" يعزز لجنة التحكيم بكفاءة مغربية    الدكيك يكشف عن "اللائحة النهائية" للمنتخب الوطني في نهائيات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم داخل القاعة    هالاند يخطف الأضواء “بهاتريك” في أول ظهور له مع بروسيا دورتموند – فيديو    تجريد الأمير هاري وزوجته ميغان من ألقابهما الملكية    المغرب يعلق على مؤتمر برلين حول ليبيا    فرنسا توقف صحفيا نشر معلومة عن مكان تواجد “ماكرون”    بوليف يهاجم خطاب الوزير العلمي ضد تركيا: طريقتك غير ناجعة وحذاري من المتغيرات!    “السكك الحديدية” تكشف عن أسعار تحفيزية بمناسبة العطلة المدرسية وتضع 6 شروط لسفر مريح    مواطنون يعثرون على فرنسية جثة هامدة داخل شقة بآسفي    بعد تحطم طائرتين…مشكلة تقنية جديدة تواجه طائرة “737 ماكس”    الخط الجوي المباشر يعزز وجهة المغرب السياحية لدى الصينيين    الإثراء غير المشروع.. “ترانسبرنسي” تراسل البرلمانيين وتتشبث بالعقوبة السجنية    الرميد يتبرأ من وزير العدل في حكومة الشباب    أكادير تحتضن أيام إقليم تزنيت، وغازي يؤكد: “الغاية هو التأسيس لتمرين جديد يروم تقديم “صورة ذات صدقية” لمكونات الإقليم    المغرب يعبر عن استغرابه العميق لإقصائه من “مؤتمر برلين حول ليبيا”    روسيا تعيد مئات الأطنان من الطماطم للمغرب وتركيا بسبب حشرة ضارة    المغرب يعبر عن استغرابه العميق لإقصائه من المؤتمر المتوقع انعقاده في 19 يناير ببرلين حول ليبيا    استئنافية البيضاء تؤيد الحكم ب 6 سنوات سجنا في حق “قايد” الحي الحسني الذي تلقى رشاوى قيمتها مليار و 600 مليون    القضاء التونسي يصدم متورطين في قضية تفجير حافلة للأمن الرئاسي بتونس    سلمى رشيد تصدر أول أغنية من ألبومها الجديد بعنوان “كان كيقول”    الموسيقار عبد الوهاب الدكالي يلهب “مسرح مرايا” بالسعودية بعد 40 سنة من الغياب (فيديو)    يوميات فلاح مغربي في برلين..ح3: أعشاب الشمال دواء على موائد الألمان (فيديو) عبارة عن زيوت ومقطرات    دول عديدة تبدي رغبتها في فتح تمثيليات دبلوماسية بالأقاليم الجنوبية للمغرب    “مساحة” … عشق المعرفة    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    استبدله بأصناف يحبها… ترامب يلغي « الأكل الصحي » من المدارس    مطالب بتحقيق حول الدعم المسرحي    الغاوي يغار على عزيزة جلال    تعثر الدراسات يؤجل أشغال ميناء الداخلة    دنيا بطمة تظهر بنظارات سوداء في سيدي معروف    سرعة الأنترنيت ترمي بالمغرب بعيداً على قائمة الترتيب    حياة الادريسي تعود إلى الساحة الفنية بأسلوب جديد    فيديو..تركيا تكشف عن مشاهد من عملية هروب غصن    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب"مسجد للا أمينة" بمدينة الصويرة    مقاربة تاريخية مجالية لتازة من خلال كتاب جديد    بايلا بفواكه البحر والدجاج    كيف تقنعين طفلك بأخذ الدواء    ألم الظهر في بداية الحمل    بعد صراع مع مرض رئوي .. وفاة بطل “العشق الممنوع” عن عمر يناهز 65 عاما    توقعات أحوال الطقس ليوم الجمعة    أية ترجمات لمدن المغرب العتيقة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في مؤتمرها الوطني الثامن: الشبيبة الاشتراكية تدعو لإعادة الاعتبار للعمل السياسي من أجل الإصلاح
نشر في بيان اليوم يوم 09 - 09 - 2019

تواصلت، إلى حدود زوال أمس الأحد، أشغال المؤتمر الوطني الثامن للشبيبة الاشتراكية الذي ينعقد بالمركب الدولي مولاي رشيد للطفولة والشباب ببوزنيقة تحت شعار “الشباب وتكريس الخيار الديمقراطي”.
وتميزت أشغال المؤتمر الذي انطلق يوم الجمعة بالمصادقة على التقريرين الأدبي والمالي للولاية السابقة، وعلى القانون الأساسي والوثيقة التوجيهية، وذلك بعد نقاش استمر طيلة يوم السبت.
وتواصلت أشغال لجنة الانتداب والترشيحات إلى صبيحة يوم أمس الأحد دون أن يتم الحسم في اختيار كل أعضاء المجلس المركزي، لتتم إحالة النقاط الخلافية على الجلسة العامة، التي من المفروض أن تكون قد التأمت عشية أمس الأحد للبث فيها وانتخاب المجلس المركزي الذي حدد عدده في 205، والذي سينتخب بدوره المكتب الوطني للشبيبة والكاتب العام الجديد لهذه المنظمة.
ويتنافس على قيادة الشبيبة الاشتراكية مرشحان؛ وهما رشيد بوخنفر، ويونس سيراج، وذلك بعدما أعلن كل من إسماعيل الحمراوي وعادل الجوهري انسحابهما من سباق الكتابة العامة.
إلى ذلك، تميزت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني الثامن للشبيبة الاشتراكية، بكلمة لمحمد نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، والتي بعث من خلالها مجموعة من الرسائل التي تهم المشهد السياسي الوطني العام.
ومن أبرز الرسائل التي وجهها الأمين العام لحزب “الكتاب”، تلك المتعلقة بالتعديل الحكومي المرتقب الذي دعا له الملك محمد السادس في خطابه الأخير، حيث نفى بنعبد الله أن تكون المشاورات مع سعد الدين العثماني رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية قد همت الحقائب الوزارية.
وقال بنعبد الله إنه التقى سعد الدين العثماني بخصوص التعديل الحكومي وناقشا مجموعة من الأمور المرتبطة بذلك، مشيرا إلى أن حزب التقدم والاشتراكية يصر على ضرورة بث نفس جديد يشمل جميع القطاعات والمجالات ليكون للتعديل أثر إيجابي في الحياة السياسية وليس مجرد تعديل فقط.
وأوضح بنعبد الله أن حزبه ناقش الجوانب السياسية المرتبطة بالتعديل الحكومي ولم تتم مناقشة الهيكلة وإعادة توزيع الحقائب، مضيفا أن جولات حوار العثماني أولية ولم تهم الحديث عن الحقائب مع كل المكونات السياسية المشكلة للحكومة الحالية.
وشدد زعيم التقدم والاشتراكية على أن العثماني تفاعل معه خلال اللقاء كمكون أساسي من مكونات الأغلبية، نافيا ما يروج من أخبار وكلام حول إقصاء حزب “الكتاب” من الحكومة المقبلة.
وأبرز بنعبد الله أن هناك أطرافا وجهات تروج لخطاب "بئيس"، لافتا إلى أن بعضا من هذه الأطراف كان من المفروض أن تكون على صف واحد مع الصف الديمقراطي، مشيرا إلى أن هذه الأطراف ارتكبت خطأ تاريخيا جسيما.
وحول التعديل الحكومي، عاد بنعبد الله ليؤكد أنه يجب أن يكون في أفق انتظارات المواطنات والمواطنين على مستوى جميع المجالات، وهو ما قال إنه يستدعي تغيير طريقة الاشتغال وبث نفس جديد على المستوى السياسي والاجتماعي وغيره.
وأكد الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية أن حزبه لحد الآن لم يذهب أبعد من طرح هذه الأسئلة الجوهرية، رابطا استمراره في الحكومة بمدى بث النفس والروح الجديدين في الحياة السياسية، مشيرا إلى أن الحكومة مطالبة بالعمل على إعادة الأمل والثقة للمغاربة.
من جهة أخرى، تحدث نبيل بنعبد الله عن حالة الضبابية التي تعتلي المشهد السياسي الوطني، حيث قال المتحدث إن هناك حالة من فقدان التوجه والمسار التي تدفع بمجموعة من الآراء داخل المغرب إلى انتقاد الأوضاع ووصفها بالسلبية رغم المجهودات التي بذلت، حيث يبقى ما تم القيام به سلبيا على مستوى العديد من المجالات. وأكد بنعبد الله أن مجموعة من الأوساط بما فيها رجال الأعمال يتساءلون: "إلى أين نسير؟".
وانتقد الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، في هذا الإطار، الخطاب التبخيسي للأحزاب والمؤسسات السياسية، التي تروج له مجموعة من وسائل الإعلام، ومن ضمنها قنوات عمومية، حيث شدد على أنها عملت من خلال استضافة محللين سياسيين على ترويج خطاب تبخيسي أدى إلى فقدان الثقة لدى المواطنات والمواطنين في العمل السياسي، منبها إلى خطورة هذا الأمر على المسار الإصلاحي في المغرب.
وقال نبيل بنعبدالله: “شاهدنا في المرحلة الأخيرة وخصوصا خلال العشر سنوات الأخيرة توجهاً نحو تحميل الفشل للأحزاب السياسية والترويج لخطاب التبخيس من قبل قنوات عمومية ووسائل إعلام خاصة"، مشدد على ضرورة رد الاعتبار للعمل السياسي.
وأبرز المتحدث أن المعارك الكبرى منذ الاستقلال ومعارك العدالة الاجتماعية خاضتها الأحزاب السياسية الديمقراطية، داعيا إلى إعادة المصالحة بين المواطنات والمواطنين والفعل السياسي، إذ اعتبر هذا الأخير مدخلا أساسيا للتغيير والوصول إلى ما يطمح إليه الشعب المغربي.
بنعبد الله وفي كلمته، قال إن العمل السياسي يقوم على المشروع والبرامج والعمل المشترك وليس على المسارات الشخصية التي يطمح البعض إلى إبرازها، معتبرا أن الأهم هو الرسالة السياسية.
وبعدما نوه بنعبد الله بنضالات شباب حزبه، أكد أن محطة المؤتمر الوطني الثامن لمنظمة الشبيبة الاشتراكية هي محطة لمواصلة المسار وحمل المشعل التقدمي، داعيا الشباب إلى حمل الرسالة السياسية والقيم والمبادئ والصمود في وجه من يحاول تبخيس العمل السياسي وتكثيف المشاركة للقطع مع عدد من الممارسات التي تنهجها الأطراف التي تحاول إفراغ العمل السياسي من مضمونه وتبخيسه.
من جهته، قال جمال كريمي بنشقرون الكاتب العام للشبيبة الاشتراكية المنتهية ولايته، إن الشبيبة الاشتراكية وعلى مدى أزيد من 44 سنة راكمت نضالات كبيرة وساهمت في تكوين أجيال من الشباب والقياديين حاليا في حزب التقدم والاشتراكية باعتبارها مشتلا للحزب ساهم ويساهم في غرس القيم والمبادئ التقدمية والوطنية لدى الشابات والشباب التقدمي.
وبعدما أشاد بنشقرون بما تم القيام به من مجهودات على مستوى الشبيبة الاشتراكية خلال الولايات السابقة، وأساسا الولاية المنتهية، أوضح أن الشبيبة الاشتراكية تعتبر من أبرز التنظيمات السياسية وأكثرها حضورا في المشهد السياسي الشبابي، فضلا عن كونها الأكثر عملا واجتهادا بفضل مناضلاتها ومناضليها.
وقدم بنشقرون، في كلمته خلال اللقاء الافتتاحي، مجموعة من المساهمات التي شاركت بها الشبيبة الاشتراكية في مجموعة من القضايا الأساسية، فضلا عن عدد من المحطات التي نظمتها والتي ساهمت من خلالها في إشعاع القضايا الوطنية والقضايا التقدمية التي تدافع عنها الشبيبة ويدافع عنها حزب التقدم والاشتراكية.
ودعا جمال كريمي بنشقرون، إلى ضرورة إيلاء الأهمية للعمل السياسي وتشجيع الشباب على المساهمة الفاعلة في التغيير، عبر الدفع به إلى المشاركة السياسية، ونهج خطاب يساهم في تشجيع الشباب على الفعل السياسي.
في هذا السياق، قال الكاتب العام للشبيبة الاشتراكية المنتهية ولايته، إن الشبيبات الحزبية في حاجة إلى أن يتم التعامل معها كأحزاب سياسية ومنظمات قائمة الذات، وذلك من خلال دعمها ماديا وبشكل مستقل عن الأحزاب التابعة لها، والتعاقد معها على أسس برامج واضحة لتأطير الشباب.
كما دعا إلى تسهيل عمل الشبيبات الحزبية وإعطاء الحرية لمبادرات الشباب، عبر فتح أبواب المدارس والإعداديات والثانويات والفضاءات العامة في وجه الشبيبات الحزبية، وجعلها تساهم وتبادر في النقاش العمومي وتساهم في حل الإشكالات والتطوع بالأقاليم والقرى والمدن، وجعلها قادرة على تأطير الشباب بمختلف المناطق وتأطير مختلف الفئات وتدريبهم وتكوينهم على قيم العمل والتطوع واكتساب الروح الوطنية.
من جانبه، نوه جلال المعطى رئيس اللجنة الوطنية التحضيرية للمؤتمر الوطني الثامن للشبيبة الاشتراكية بالعمل الذي تم القيام به لإنجاح محطة المؤتمر الوطني، معتبرا أن لحظة لاستكمال المسار وحمل المشعل وتكثيف العمل.
وشدد المعطى على أن القيادة الجديدة التي ستفرزها أشغال المؤتمر مطالبة برفع الوتيرة أكبر وبذل مجهودات ونضالات أوسع استكمالا للمجهودات والنهج الذي سارت عليه القيادة الحالية المنتهية ولايتها، والتي أشاد بمجهوداتها ونضالاتها.
وعن مراحل التحضير للمؤتمر، أكد المعطى أن اللجنة الوطنية التحضيرية نجحت في تحقيق أهدافها، عبر عملها بشكل احترافي في بضع أشهر على ترتيب كافة الأمور والإجراءات لإنجاح هذه المحطة الشبابية التقدمية.
وأوضح المعطى أن العمل تم بشكل جماعي ومشترك، حيث اعتمدت اللجنة التحضيرية على الإصغاء لجميع الآراء الخاصة بمناضلات ومناضلي الشبيبة الاشتراكية ومناقشتها والعمل على بلورة هذه الأفكار لإنجاح محطة المؤتمر الوطني.
وشدد المتحدث على أن المرحلة ما بعد المؤتمر تطرح على القيادة الجديد رهانات أكبر والتي يجب عليها أن تساهم في طرحها ومواجهتها، وأساسا مسألة العزوف السياسي، مشيرا إلى أن رسالة الشبيبة الاشتراكية هي أنه هناك إمكانية للعمل من داخل الإطارات السياسية وممارسة الفعل السياسي، كما أشار إلى أن الرهان هو أن تكون القيادة الجديدة للشبيبة قادرة على أن تعمل على ترسيخ العمل الذي قامت وتقوم به القيادة الحالية للشبيبة الاشتراكية.
إلى ذلك، تم خلال اللقاء الافتتاحي، الذي حضره أعضاء المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية وممثلون عن الهيئات السياسية والمنظمات الشبابية، تكريم الكتاب العامين السابقين للشبيبة الاشتراكية، وهم أحمد سالم لطافي، محمد نبيل نبعد الله، سعيد الفكاك، ادريس الرضواني، في لحظة وفاء وعرفان لما قدموه من نضالات طيلة 44 سنة من عمر الشبيبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.