المغرب وليسوتو يتفقان على فتح سفارتيهما “مستقبلا “    أزيد من 800 ألف متظاهر بالشوارع الفرنسية رفضا لإصلاح أنظمة التقاعد.. وشلل بوسائل النقل -فيديو    6 قتلى في حادث إطلاق نار بنيوجيرسي الأمريكية    دورتموند رفقة برشلونة الى الدور ثمن نهائي ووصيف بطل السنة الماضية اياكس امستردتم خارج المنافسة    نابولي يقيل أنشيلوتي بعد ساعات من التأهل بالعصبة    السلامي يكشف لائحة الرجاء لمواجهة المغرب التطواني    وفاة سجين متهم ب”القتل العمد”.. وإدارة السجون: حاول الإنتحار    قبيل منتصف الليل.. تدخل أمني يفرق تجمعا للأساتذة بشوارع الرباط -فيديو    انتحار سجين ب "العرجات2" .. وإدارة السجن توضح الأسباب    تتويج الفائزين بالجائزة الوطنية الكبرى للصحافة في دورتهاال17    العثماني: النهوض بحقوق الإنسان يتطلب شجاعة وعلينا مواصلة الحوار في القضايا الخلافية    الأمم المتحدة تنفي بشكل قاطع "الشائعات" حول تعيين مبعوث شخصي جديد إلى الصحراء    دورتموند يقبل هدية برشلونة ويتأهل لدور ال16 بدوري أبطال أوروبا    ليون يتأهل لدور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا    اعتقال شخص متخصص في سرقة بطاريات تشغيل لاقطات الشبكة الهاتفية    تساؤلات عن مصير ملعب تطوان بعد افتتاح مركب سلا الرياضي    خبر سار للجيش قبل مواجه الكلاسيكو    حقائق صادمة.. لماذا يمكن أن يصبح شرب الماء خطرا على الصحة    صلاح يسجل هدفًا عالميًا ويقود ليفربول للتأهل إلى دور ال16 بدوري أبطال أوروبا    عن طريق الخطأ.. الموز ينهي حياة شاب    الجزائر.. تظاهرات في العاصمة قبل انتخابات يرفضها الحراك    أزيد من 7 ملايين امرأة تعرضن للعنف خلال هذه السنة    احكام قضائية بالسجن لمسؤولين ووزراء ورجال أعمال في الجزائر    « واتسآب » يتوقف عن العمل على ملايين الهواتف نهايةدجنبر    مجلس النواب الأمريكي يوجه اتهامين رسميين لترامب    رسالة مفتوحة إلى وزير الداخلية    الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تراسل أمزازي حول حاملي الشهادات طلبت لقاءً مستعجلا    انطلاق ندوة حول التطرف العنيف النسائي والقيادة النسائية في بناء السلام    الرباح: المغرب انخرط منذ فترة طويلة بإرادة والتزام ثابتين في سياسة للتنمية المستدامة وتطوير الطاقات المتجددة    الناظور: توقيف شخص كون شبكة إجرامية متخصصة في السرقة والاتجار في المخدرات ومحاولة القتل العمد باستعمال السلاح الناري    العالمية جيجي حديد: أفضّل « الموت » على الذهاب إلى « الجيم »    العثماني يرفض "سوداوية المعارضة" ويفتخر بحقوق الإنسان بالمغرب    رسميا.. برنامج ربع ونصف نهائي كأس الملك محمد السادس    أخنوش يبرز أهمية البحث العلمي في تنمية شجرة « الأركان »    #معركة_الوعي    العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز يستقبل رئيس الوزراء القطري    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    فحص سكري الحمل المبكر يحمي المواليد من هاته الأضرار    الممارسة اليومية للرياضة تقي الأطفال من تصلب الشرايين    بعد اعتزال دام 35 سنة.. عزيزة جلال تعود للغناء بالسعودية    انعقاد مجلس للحكومة بعد غد الخميس    المغاربة عاجزون عن رد 69 مليار دهم للبنوك    أمكراز: أزيد من 117 ألف منخرط في نظام المقاول الذاتي.. 54 في المائة منهم شباب    أنطوان داليوين رئيسا جديدا ل « مجموعة MBC » خلفا ل سام بارنيت    بعد نجاح ألبومه الأخير.. حاتم عمور يحتفل بآخر « ورقة » له    بريداتور تبرم عقدا لحفر بئر تنقيب عن الغاز في ترخيص كرسيف : مكتب خبرة إيرلندي قدر مخزونه بنحو 474 مليار قدم مكعب    الشامي يعري عيوب النموذج التنموي الاقتصادي بالمغرب : دعا إلى تعزيز ورش التسريع الصناعي عبر برنامج إنماء    إختفاء طائرة عسكرية وعلى مثنها 38 شخصاً    الروائي فواز حداد يحاول «تفسير اللاشيء»    غلمان يتحسس «نمشا على مائه الثجاج»    ميناء    فلاشات اقتصادية    شبيبة حزب الاستقلال تدعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته بشأن جرائم الحرب في قطاع غزة    قدم أعمالا رفقة عادل إمام وسعاد حسني.. وفاة المخرج سمير سيف عن عمر يناهز 72 عاما    الأميرة للا حسناء تترأس مجلس إدارة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة    قطب الاحتياط بCDG يطلق سباق الابتكار.. أول برنامج للابتكار المفتوح    التطاول على الألقاب العلمية أسبابه وآثاره    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفنانة التشكيلية سلمى أبو سليم.. لوحات تعزف سيمفونية الألوان
نشر في بيان اليوم يوم 12 - 11 - 2019

تعرض الفنانة التشكيلية الشابة سلمى أبو سليم جديد إبداعاتها الفنية في معرض ثنائي بالمعهد الفرنسي بالعاصمة الإسبانية مدريد شهر مارس القادم .
الفنانة سلمى أبو سليم اكتشفت الإحساس العفوي في الفعل التشكيلي منذ الطفولة، حيث لامست عن قرب بشغب طفولي نظيف عددا من الأساليب والطرائق الفنية بتقنيات بدأت عفوية تلقائية، لتتطور مع مرور الزمن إلى تقنيات ومهارات في مجال ترويض اللون، وتوظيفه في قالب سلس ومرن لينتج تعابير مرئية ترتكز على اليومي المعيش بكل تلويناته وأحلامه وانكساراته، وأيضا تقدم إبداعات تشكيلية مستوحاة من أجواء الفرح العائلي المغربي وتقاليده وعاداته، معتمدة في ذلك على توظيف ألوان مختارة من مرجعيتها المتجذرة في الأزمنة والأمكنة، ألوان صحراوية / كناوية، حيث اللون الأزرق حاضر بقوة في جل أعمالها الفنية، الذي يرمز إلى الأمل، الصفاء والتفاؤل، كما تعتمد على اللون الأخضر رمز الطبيعة والخضرة، واللون البرتقالي ، والاصفر ، والبنفسجي …
تعتبر هذه الفنانة العصامية الموهوبة من الأسماء المتألقة والمجددة في عالم الفن التشكيلي المغربي ، لما يطبع أعمالها من عمق الرؤية واشتغال بالغ على التنويع والتطوير لمشروعها الجمالي، متمسكة بفضيلة الاختلاف وملتحفة إزار البحث والتنقيب، هذا ما يجعل أعمالها الفنية محط إطراء نقدي غير مشوش عليه، وترحيب من طرف عموم جمهور الفن .
سلمى أبو سليم في أعمالها التشكيلية تحاول أن تنجز متواليات فنية ذات حمولات تعبيرية متعددة، حيث تعيد صياغة المرئيات الواقعية والمتخيلة بحس إبداعي جمالي متناغم وببصمات جمالية دقيقة. المرأة في أعمال الفنانة سلمى حاضرة بقوة بزيها التقليدي الممزوج بألوان دافئة جميلة ، وبذلك تكون من بين المدافعات على المرأة ومطالبة بحقوقها المشروعة . ان كل ما تنتجه هذه الفنانة العصامية هو عبارة عن سفر داخلي، وجداني يطبعه الخيال الطفولي الذي يضفي على عوالمها الفنية بعدا وجوديا، شكلا ومضمونا وأبعادا .
راهنت الفنانة سلمى منذ البداية على بلاغة التجديد والتغيير على اعتبار ثقتها في ذاتها ونفسها وقدرتها على الإبداع وفق مشروع ورؤية حداثيين من أجل الارتقاء والتنوع والتعدد في صوره الجمالية، إنها تعزف سيمفونيتها اللونية بإيقاعات طبيعية حالمة وبنغمات ومقامات قريبة من يومها/ يومنا المعيش بدون مساحيق ولا رتوشات، إنها موجودة بإحساس المبدعة / الفنانة المرهف. فكل لوحة هي أغنية مؤثرة ناجحة على اعتبار إيمانها أن اللوحة/ المعزوفة إذا نبعت من الصدق والحب ستصل إلى المتلقي بصدق كذلك.
لوحات الفنانة سلمى توحي بطبيعة المحيط الذي تعيش فيه بكل ما يحمله من مؤثثات لها علاقة بالتراث وبرؤيتها للعالم ولواقع ووقع الأشياء على نفسيتها ووجدانها، ومن شأن لوحاتها بهاته الشاكلة أن تمنح المشاهد/ المتلقي الشعور ببهجة اللون منسجما مع الشكل باتزان مبني على خبرة التعامل مع الشكل واللون، والفنانة سلمى بشكل ما، تعيد قولبة أشياء الحياة لتكتسب روحا اتزانية جديدة، وإذا اعتبرنا الفن الفطري عطاء إبداعيا عفويا يعتمد التلقائية بعيدا عن تدقيق المقاييس وهندستها وفق المعتاد، فانه ليس بالفن الهين والسهل الذي يفتح بابه مشرعا أمام كل الراغبين في ممارسته، إنه موهبة فطرية يهبها الله للبعض دون البعض، فرغم وصفه بالتلقائية، فهو في الوقت ذاته يستبطن إيقاعيات اللون والشكل، والخبرة الفنية في وضع الأشياء بشكل فني مناسب يعمل على التكامل التركيبي الفني بين مفردات اللوحة.
تجربة الفنانة التشكيلية الشابة سلمى أبو سليم تجربة واعدة، ولوحاتها تستحق التتبع والدراسة على اعتبار ما تحتويه هذه التجربة من مياه فنية عذبة ولذيذة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.