خلال تعديل حكومي.. الملك محمد السادس يظهر لأول مرة مرتديا الكمامة    مغاربة يشرعون في تلقي الدعم المالي من صندوق تدبير كورونا    بعد حجر صحي دام لشهرين.. الحياة تعود من جديد إلى أول بؤرة لفيروس “كورونا”    شرطة أكادير توقف متورطا في المضاربة غير المشروعة في الأقنعة الواقية    الجيش الاسباني ينتشر على الحدود بين مليلية المحتلة والناظور    تفاصيل الوضع الوبائي بالمملكة… أكثر من 4 آلاف حالة استبعد إصابتها بكورونا والفيروس ينتشر وسط العائلات    منع تصدير ثوب يستعمل في صناعة الكمامات    بعد شفائه من “كورونا”.. الوزير اعمارة يعلق على الإنتصار شاكرا الأطباء والممرضين    تعديل الحكومي يطيح بالناطق الرسمي باسم حكومة سعد الدين العثماني    وفيات "كوفيد-19" في فرنسا تتخطى عشرة آلاف    الملك محمد السادس يُعيِّن عثمان الفردوس وزيراً للثّقافة والشباب والرياضة    كورونا.. لجنة المالية تصادق على الاقتراض الخارجي وبلافريج يرفض    ووهان مهد الكورونا ترفع قيود السفر منهية إغلاقا استمر أكثر من شهرين    للمرة الثانية.. إسبانيا تمدد حالة الطوارئ حتى 26 أبريل    شفشاون.. رغم الطوارئ الصحية ظاهرة الانتحار تعود بقوة إلى الإقليم    التعليم الخاص: قرار بإعفاء الأسر الأكثر تضررا من الواجبات الشهرية وتسهيلات في الأداء لباقي الآباء    عاجل.. تسجيل 64 حالة جديدة بفيروس كورونا ترفع الحصيلة إلى 1184 حالة    بلاغ توضيحي لوزارة الصحة بشأن "تخصيص 333 فريق استجابة سريع وأرقام مجانية للتواصل"    شركة بالبيضاء تتجه لإنتاج أجهزة تنفس اصطناعية محلية الصنع موجهة للمصابين ب”كورونا”    مباريات الليغا الإسبانية ستلعب كل 72 ساعة    صنوق الضمان الاجتماعي يضع مصحة الزيراوي رهن إشارة السلطات العمومية بالبيضاء    بلد عربي يُعلن على منع صلاة التراويح و الاعتكاف في رمضان المُقبل    بلد عربي يُعلن على منع صلاة التراويح و الاعتكاف في رمضان المُقبل    وينرز تثمن بادرة الوداد ضد كورونا وتدعو الجمهور للانخراط فيها    كورونا: جمعية حقوقية تضع أرقام هاتفية رهن إشارة النساء ضحايا العنف الزوجي خلال فترة الحجر الصحي    بايرن ميونخ يُمدد عقد مولر حتى 2023 .. وجلسة التوقيع تحلت ب"التباعد الاجتماعي"    تجربة المقاول الذاتي في مهب الجائحة    استياء من غياب الكمامات والتهديد بالسجن    اليوم العالمي للصحة في عام كورونا !    وزارة العدل ترد على فيديو السيدة التي تحكي بحرقة عن زيارة قاطع يدها المستفيد من العفو الملكي لمنزلها    بلافريج يصوت وحيدا ضد “الاقتراض الخارجي” ويدعو ل”قانون مالي تعديلي”    النيابة العامة تدعو للصرامة في حق المخالفين لإجبارية إرتداء الكمامات الطبية    إحباط محاولة تهريب نصف طن من الحشيش بضواحي تطوان    “واتساب” يفرض قيودا لمنع انتشار معلومات خاطئة عن كورونا    مغربي في رومانيا … سفير أوربا الشرقية    دورة افتراضية لملتقى الفنون التشكيلية    إدخال بوريس جونسون العناية المركزة يثير صدمة في بريطانيا    المودن: الموروث الإسلامي غني بالوصايا الطبية لحماية النفس ويجب استثماره في توعية المواطنين    الرجاء يواجه كورونا افتراضيا    بعد حملة الهجوم على الفنانين.. رئيس نقابة مهني الدراما يضع شكاية لدى النيابة العامة    رياضيون في النشرات الإخبارية    “عندي سؤال” جديد “الأولى”    تدريبات "قاسية" تنتظر سون في "العسكرية" .. السير ل30 كيلو متر واستنشاق الغاز المسيّل للدموع    حقوقيون يراسلون العثماني والرميد بخصوص « خروقات رجال السلطة »    حمد الله يدخل تاريخ الدوري السعودي للمحترفين    ارتفاع أسعار النفط بفعل تزايد آمال في التوصل الى اتفاق لخفض الإنتاج    إليسا تتحدى كورونا « حنغني كمان وكمان »    الوداد البيضاوي يصدر تذاكر للمساهمة في محاربة جائحة كورونا    جو حار مع سحب منخفضة في معظم مناطق المملكة اليوم الثلاثاء    تعجيلُ الزَّكاةِ لتدبيرِ جائحةِ (كورونا ) مصلحةُ الوقتِ    غرفة المنتجين توضح بشأن مراسلة رئيس الحكومة    تعويض مرتقب للفلاحين بجهة بني ملال-خنيفرة متضررة من قلة التساقطات    حلقة من مسلسل "أول رايز" الأمريكي تصور عن بعد    مندوبية التخطيط تدعو المقاولات إلى تبادل المعلومات    “البعد الاستكشافي للتصوف بين العيادة الغزالية والتيمية”    الوداد يعزي في وفاة أحد مشجعيه متأثرا بإصابته بفيروس كورونا    رجاء… كفاكم استهتارا !    الفيروس يوقظ الفلاسفة من روتينهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ريال مدريد VS برشلونة في نهائي كأس ملك إسبانيا: تكتيك مورينيو ورأسية رونالدو تحطمان أحلام البارصا
نشر في بيان اليوم يوم 22 - 04 - 2011

كاسياس يرفع الكأس بعد غياب ل 19 عاما عن خزائن الريال
بعد 19 سنة من الانتظار، تمكن إيكر كاسياس فيرنانديز قائد وحارس مرمى ريال مدريد الإسباني أخيرا من إضافة لقب كأس ملك إسبانيا إلى خزائن النادي الملكي وإلى إنجازاته الشخصية الذي لم يكن ينقصها سوى الكأس الإسبانية بعد أن فاز الأخطبوط بجميع الألقاب، وجاء ذلك عقب تحقيق المرينغي فوزا واقعيا ضد عدوه اللدود برشلونة بهدف سجله النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من ضربة رأسية في الدقيقة الثالثة بعد المائة، منهيا بذلك أحلام أبناء غوارديولا في اصطياد الكأس السادسة والعشرين في تاريخ البلوغرانا.
على ستاد «الميستايا» بفالنسيا، وأمام أكثر من 55 ألف من مناصري الريال والبارصا، سلم ملك إسبانيا خوان كارلوس لقب «كوبا ديل ري» إلى كابتن ريال مدريد ليرفع ريال مدريد رصيده في البطولة إلى 18 لقبا، بعد أن كسر الداهية البرتغالي جوزي مورينيو عقدتين تمثلتا في عدم فوز ريال مدريد بكأس الملك منذ سنة 1993، إلى جانب أنه حقق أول فوز للريال على البارصا منذ الانتصار الذي حققه النادي الملكي على غريمه التقليدي بملعب سانتياغو بيرنابيو بأربعة أهداف لواحد موسم 2008/2007.
واتسم لقاء الكلاسيكو الثاني في شهر أبريل بطابع التشويق والإثارة، حيث دخل المرينغي المباراة بواقعية وتشكيلة مماثلة للقاء السبت باستثناء إشراك رونالدو كرأس حربة وإقحام أوزيل منذ البداية، بينما أعطى مورينيو تعليمات صارمة بفرض حراسة لصيقة على نجم البارصا ليونيل ميسي للحد من خطورته كما حصل في كلاسيكو السبت الماضي، عبر تدعيم خط الوسط بكل من تشابي ألونسو وسامي خضيرة ومنح بيبي حرية تامة في التحرك وكسر هجمات أقوى خط وسط في العالم بشهادة الجميع، في حين شهدت تشكيلة البارصا حضور أبرز اللاعبين ماعدا جلوس فيكتور فالديس على دكة والبدلاء، إلى جانب قائد الفريق كارلوس بويول الذي يعاني من إصابة أصابته في كلاسيكو الليغا.
ونجح مورينيو بخطته الدفاعية من تقويض خط البارصا المكون من كزافي وإنييستا، إذ تميز الشوط الأول بأداء جيد من الفريق الأبيض باعتماده على الهجمات المرتدة التي كانت ستمنحه الأسبقية في أكثر من مناسب، إلا أن الدفاع الكاتالوني كان متيقظا ولم يسمح لرونالدو بالتسجيل، فيما تصدى القائم لرأسية بيبي في الثواني الأخيرة، وظهر واضحا أن مورينيو يسعى وراء استنفاذ طاقات لاعبي برشلونة والخروج بأقل الأضرار في الشوط الأول، وهو ما تأتى له مع خطورة واضحة من الجانب المدريدي بسبب الهجمات المرتدة.
في المقابل، بدأ لاعبو برشلونة مجريات الشوط الثاني بسيطرة جد واضحة، وتمكن ميسي من الانسلال في أكثر من مناسبة رغم الرقابة اللصيقة المفروضة عليه من طرف بيبي وخضيرة، مشكلا خطورة كبيرة على مرمى القديس كاسياس، إلا أن هذا الأخير تألق وتدخلت أنامله في إبعاد كرتين خطيرتين كانت ستمنح التفوق للكتلان، واستطاع مورينيو تحطيم نجاعة برشلونة في خط الهجوم والوسط بعدما لم يتمكن دافيد فيا أو بيدرو أو ميسي أو إنييستا من اختراق الجدار المدريدي الذي وقف حصنا منيعا أمام هيمنة أبناء غوارديولا على النصف الثاني من المباراة، لتعلن صافرة الحكم ألبرتو أونيديانو مالينكو عن نتيجة التعادل السلبي ويمر الفريقان إلى الأشواط الإضافية.
واستمرت سيطرة زملاء ميسي في الشوط الإضافي الأول من دون جدوى، بسبب تألق كاسياس ويقظة الدفاع الذين أفشلوا في أكثر من مرة محاولات برشلونة في التسجيل، لتعلن الدقيقة 103 عن تسجيل هدف قاتل من الدون برأسية متقنة إثر تلقيه أرضية من الأرجنتيني دي ماريا، ليعرف الشوط الإضافي الثاني سيطرة كاتالونية مقابل استماتة من الجانب المدريدي الذي ظل يدافع ببسالة عن شباك حارسه الأمين، ليعلن الحكم في نهاية اللقاء عن بطاقة حمراء لدي ماريا ثواني قبل إعلانه نهاية اللقاء وتتويج ريال مدريد بلقبه الثامن عشر في بطولة الكأس.
وجاء انتصار الريال على البارصا في نهائي الكأس لينهي سلسلة إخفاق المرينغي بالفوز على غريمه التقليدي على مدار المواسم الثلاث السابقة (خسر في خمس مواجهات وتعادل في واحدة)، وليكون البرتغاليان مورينيو ورونالدو بطلي ملحمة الكلاسيكو في نهائي «كوبا ديل ري»، إضافة إلى نجاح مورينيو في القضاء على أسطورة اللعب الجماعي للبارصا، ومؤكدا على جبروته في عالم التدريب وأنه يستحق عن جدارة لقب أفضل مدرب في العالم «السبيشل وان».
وبهذا اللقب، عادل ريال مدريد عدد مرات فوز برشلونة في نهائي »كوبا ديل ري« بثلاث انتصارات، بعد أن سبق للفريقين والتقيا في نهائي البطولة خمس مرات، حيث كان الفوز من نصيب برشلونة في أعوام 1968 و1983 و1990، بينما كان من نصيب ريال مدريد في عامي 1936 و1974 إضافة إلى كلاسيكو الأربعاء.
من جهته، نجح رونالدو بتسجيله هدف المباراة الوحيد وهو الثاني له بعد هدفه في كلاسيكو الليغا بسانتياغو بيرنابيو، في اللحاق بمنافسه الكاتالوني ليونيل ميسي في المركز الثاني بسعة أهداف خلف مهاجم إشبيلية ألفارو نيغريدو، كما سطر البرتغالي وأفضل لاعب سنة 2009 في حصد أول ألقابه مع البلانكوس في موسمه الثاني مع الكتيبة البيضاء.
يشار إلى نهائي الكأس يأتي بعد خمسة أيام من لقاء الغريمين يوم السبت الماضي على ملعب سانتياغو بيرنابيو بمدريد ضمن الجولة الثانية والثلاثين من الليغا الإسبانية، والذي آل إلى التعادل الإيجابي عبر ضربتي جزاء لكن من الدون كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي.
ومن المنتظر أن تستمر حمى الكلاسيكو في الأيام القادمة، إذ يلتقي الفريقان في نصف دوري أبطال أوروبا إيابا وذهابا يومي 27 أبريل الجاري و03 ماي المقبل، ليشهد العالم ولأول مرة أربع «كلاسيكو» في غضون 18 يوما، دون إغفال كلاسيكو مرتقب بين حامل لقب الدوري الإسباني ولقب كاس ملك إسبانيا في إطار كاس السوبر الإسبانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.