المغرب لمنظمة أمنيستي: "قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين"..    بالأرقام..الملايين التي خسرها بيض الاستهلاك كل يوم من الحجر الصحي    وزيرة السياحة تعقد لقاء مع مهنيي القطاع السياحي ب"العرائش" و"وزان" و"شفشاون" و"طنجة-أصيلة"    اكثر من نصف المغاربة المقيمين بالخارج يخططون لقضاء عطلتهم بالمغرب    المكتب الوطني للسكك الحديدية: 350 ألف مسافر منذ 25 يونيو المنصرم    بطولة إنكلترا: سيتي يستعرض بالرباعية بعد عرض الشرف لليفربول    بوليس أسفي يشل حركة سارقي " الفيلات " بأسفي    كلف خزائن النادي البفاري 50 مليون يورو…ساني ينتقل من « الستي » البايرن    الحكومة تصادق على قانون إحداث مؤسسة النهوض بالأعمال الاجتماعية لموظفي الصيد البحري    توقيف شخصين بآسفي للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالسرقة بالكسر    المغرب يكشف وجود ضابط أجنبي جاسوس و يندد بتقارير أمنيستي !    رسميا.. أشرف حكيمي ينتقل إلى إنتر ميلان الإيطالي بموجب عقد يمتد حتى صيف 2025    بيليرين يعتبر أن أمل أرسنال بالتأهل لدوري الأبطال لا يزال قائما    الحكومة تغير مرسوم قانون يتعلق بحالة الطوارئ الصحية    البرلمان الأوروبي ينظر رسمياً في قضية اختلاس المساعدات الإنسانية من قبل البوليساريو و الجزائر    مصرع والي أمن طنجة السابق في حادثة سير خطيرة نواحي سوق الأربعاء    البشير عبدو يعتبر نفسه من معجبي ابنه.. ولمجرد يرد: أنت أستاذي    6 إصابات في صفوف العائدين من فرنسا.. حصيلة إصابات المغاربة العائدين من الخارج ب"كورونا" ترتفع إلى 9    المغرب يسجل وفاة جديدة بفيروس كورونا والحصيلة ترتفع إلى 229    تسجيل 333 إصابة جديدة بكورونا في المغرب خلال آخر 24 ساعة    تنظيم امتحانات البكالوريا لهذه السنة في ظروف خاصة وباجراءات استثنائية .    حادثة سير خطيرة تنهي حياة نائب والي أمن القنيطرة !    فنانون يحاربون غش الامتحانات    التحريات الأولية تكشف سبب تسمم أزيد من 40 شخصا بمراكش    أسود القاعة دخلوا نادي كبار منتخبات العالم "للفوت صال"    مشاهير في ورشة "ماستر شيف"    الكط تحقق ملايين المشاهدات    الحكومة تقلب الطاولة على النقابات    علي أنوزلا يكتب: خطة الضم ونهاية إسرائيل    الأعراس والحفلات تعود قريبا.. والسلطات تفرض على الممونين هذه الشروط الصّارمة    تبون: الجزائر ستستعيد رفات 24 مقاوما ضد الاستعمار الفرنسي    رغم إعلان الاتحاد الأوروبي فتح حدوده أمام المغرب.. ألمانيا تُقرر إبقاء الحدود مغلقة معه    روس المغرب يصوتون لبقاء بوتين في الحكم إلى غاية 2036 !    من ضمنهم 18 امرأة.. تخرج فوج جديد للعدول بتطوان    الجمهور يختار أفضل الممثلين المغاربة في رمضان الماضي    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    الأرصاد الجوية ل"كود": الطقس غادي يبقا حار فهاد المناطق وكاينة سحب غير مستقرة وها شحال غادي توصل درجات الحرارة العليا    بسبب كورونا.. جيف بيزوس يرفع ثروته إلى مستوى قياسي ويكسب 56 مليار دولار إضافية    كريم طابو أحد أشهر الوجوه ديال حراك الدزاير خرج من الحبس    مخرجان عربيان ينضمان إلى أكاديمية الأوسكار    الصين تحذر بريطانيا من "عواقب" منح جنسيتها لسكان هونغ كونغ    فنانون وباحثون و"حلايقية" في حفل تفاعلي من أجل عودة الحياة الفنية لساحة جامع الفنا التاريخية    عقد جديد لأيمن مريد مع ليغانيس    الغندور: "الكاف ظلم الأهلي والزمالك.. وجعل حظوظهما متساوية مع الوداد والرجاء"    كورونا والعطلة الصيفية .. ترقبٌ واسع بين الجاليات المغاربية في أوروبا    نشرة خاصة.. الحرارة ستتجاوز 40 درجة بعدة مناطق مغربية وستستمر إلى هذا التاريخ    شركة "لارام" تعيد الرحلات الجوية الداخلية إلى تطوان والحسيمة وتُلغي طنجة    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    موقع فرنسي: مدريد قلقة من شراء الرباط لمروحيات "أباتشي" متطورة    بعد اعتقال المديمي.. بطمة تنتشي فرحا وما مصير المواجهة بينهما أمام القاضي؟    محمد الترك يستعيد حسابه على الأنستغرام ويستعرض من خلاله سعادته رفقة زوجته دنيا باطمة -صور    تقرير: تراجع الدخل وقيود السفر أفقد السياحة المغربية أكثر من 110 مليار درهم    إثيوبيا.. أكثر من 80 قتيلا في احتجاجات "المغني المغدور"    نحن تُجَّار الدين!    حصيلة كورونا هاد الصباح: 218 تصابو و26 تشافاو.. الطوطال: 12854 حالة و9052 متعافي و228 متوفي و3574 كيتعالجو    سجلت 48ألف حالة في يوم واحد.. أمريكا تواصل تحطيم الأرقام القياسية    المجلس العلمي بفاس: المساجد هي الفضاءات المغلقة الأكثر تسببا في نشر العدوى من غيرها    فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب يستفسر عن تدابير إعادة فتح المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صعوبة إصدار قرار الآن في قضية الوداد ضد الترجي
نشر في بيان اليوم يوم 31 - 05 - 2020

انتهت غرفة التحكيم الرياضي بلوزان “الطاس” المختصة في البت في النزاعات الرياضية، من الاستماع للمرافعات والدفوعات التي تقدم بها كل من الوداد البيضاوي ونادي الترجي التونسي، في قضية ما أصبح يصطلح عليه بفضيحة سطاد رادس، والتي تواصلت تبعاتها، رغم مرور سنة كاملة على مقابلة الإياب، برسم نهائي عصبة الأبطال الإفريقية لكرة القدم.
وحسب ما تسرب من أخبار، فإن الشهادات التي تقدم بها كل من أحمد أحمد رئيس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، ومندوب المباراة الموريتاني أحمد ولد يحيي، والحكم الغامبي بكاري غاساما، كانت كلها إيجابية، وتصب في اتجاه إنصاف الفريق المغربي، الذي تعرض كما شاهد الجميع لظلم فادح، كما أن الظروف الأمنية لم تكن متوفرة، أضف إلى ذلك غياب شروط التكافؤ، وأولها تقنية الفار، مع رفض ظالم لهدف مشروع، سجله اللاعب وليد الكرتي.
أحمد احمد، وحسب نفس المصادر، أكد تعرضه لتهديدات من مسؤولي الترجي التونسي، من أجل فرض تتويج هذا الأخير باللقب القاري، وأنه في حالة عدم تسليمه الكأس للترجي، قيل له إنه سيتسبب في اندلاع ثورة داخل الملعب، من قبل الجماهير التونسية.
كما أن الحكم باكاري جاساما، وحسب نفس التسريبات دائما، أقر خلال الإدلاء بشهادته، بعدم انسحاب الوداد من المباراة، مؤكدا أن لاعبى الوداد، طلبوا منه العودة لتقنية “الفار” قصد التأكد من صحة الهدف الذي سجله الكرتي، قبل أن يتفاجأ هو الآخر بتعطل الجهاز.
الموريتاني أحمد ولد يحيى بصفته مراقبا للمباراة، أبرز أن “الفريق المغربي لم ينسحب من تلك المباراة، وأن رئيس الكاف طلب منه إبلاغ الحكم غاساما بإنهاء المواجهة، وعلى هذا الأساس اتخذت شخصيا قرار إنهائها”.
وكان فريق الوداد الرياضي، هو الذي قرر استئناف الحكم الصادر عن اللجنة التأديبية التابعة للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، والقاضي بتتويج الترجي التونسي بطلا لدوري أبطال إفريقيا والوداد منسحبا منها، إلا انه وحسب ما جاء من أخبار، فإن الطاس يستحيل عليها، اتخاذ قرار نهائي الآن، بسبب الظروف العامة التي يعيشها العالم، وأنه لا يمكن عقد مداولات عن طريق تقنية الفيديو، وانتظار تحسن الحالة الوبائية، حتى يتمكن كل الأعضاء من الحضور إلى لوزان، وعقد مداولات بصفة مباشرة، وبالتالي يسهل اتخاذ القرار النهائي في هذه النازلة.
وإذا كان التفاؤل يسود كل مكونات نادي الوداد بعد هذه الشهادات المصنفة، إلا أنها قد لا تعتبر كافية من أجل تجريد الفريق التونسي من اللقب، ومنحه لبطل المغرب، إذ أن ما جاء على لسان الأطراف التي طلب منها الأداء بشهادتها، صبت على انعدام الأمن بعد توقف المباراة، وليس العكس، وهناك من ذهب إلى حد التكهن بإمكانية فرض عقوبات وغرامات على الفريق التونسي، دون أن يتم تجريده من اللقب، وأي إنصاف للوداد في هذه الحالة سيكون معنويا فقط. خاصة وأن مرافعة الوداد خلال الجلسة الأخيرة، لم تركز على غياب “الفار” كما الشأن من قبل، والتركيز كان بالأساس على غياب الظروف الأمنية لاستئناف المباراة، وأن الفريق المغربي لم ينسحب، وكل هذا قابل للنقاش أو الردود المختلفة، إن لم نقل التأويلات، مع العلم أن قرار الطاس هذه المرة سيكون نهائيا دون الرجوع مرة أخرى لأجهزة الكاف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.