كورونا يتسبب في وفاة الفنان “مارسيل بوطبول”.. والملك محمد السادس يعزي أسرته    خرق الطوارئ الصحية يضع أزيد من 8400 شخص تحت طائلة المتابعة القضائية    وزارة الصحة تطمئن مرضى القلب بخصوص دواء "سانتروم 4 مغ    برلمانية تطالب بدعم العاطلين من صندوق كورونا    السلطات تسجل 882 مخالفة…تهم الأسعار وجودة المواد الغذائية أيام الطوارئ    “سيمو لايف” … رجل أعمال يتحدث عن ثروته    هل سيتبعه قرار حظر موسم الحج والعمرة ؟.. السعودية تمنع التجول في مكة والمدينة        العيون: المركز الجهوي لمهن التربية و التكوين يواصل بث الدروس البيداغوجية عبر منصة زووم    فتح بحث قضائي في حق ممرضة متورطةفي نشر تسجيل يتضمن أخبارا زائفة    مليلية المحتلّة تسجل ثاني حالة وفاة ب"كورونا"    تعاضد العلم والدين في مواجهة جائحة كورونا    ارتفاع عدد الوفيات بفيروس كورونا في المغرب    هام للمغاربة.. وزارة الصحة تكشف معلومة مهمة لم تكن في حسبان أحد    إيطاليا تحصي 1431 حالة شفاء جديدة من كورونا    مدرسة التعليم خاصة عفات آباء التلاميذ من واجبات شهري أبريل الجاري و ماي المقبل    مؤسسة الشارقة للفنون تبثّ أفلاما عبر الإنترنت    انتشار فيروس كورونا؛ أضراره وتداعياته على الاقتصاد العالمي    "رابطة الدوري" البلجيكي توصي بإلغاء الدوري    فرنسا تخصص رحلتين مستعجلتين لإجلاء رعاياها العالقين في مراكش بسبب كورونا    وكالة مواجهة الكوارث الاميركية تطلب 100 الف كيس موتى    كوفيد-19 يصيب نحو مليون شخص ويودي بأرواح حوالى 48 ألفا    خريبكة.. وفاة شابة من ذوي الاحتياجات الخاصة بعد إصابتها بفيروس كورونا    خمسيني يضع حدا لحياته شنقا بتطوان    فيروس كورونا يعجل برقمنة الإدارات المغربية    كان مقررا تنظيمه في يونيو.. تأجيل موسم طانطان بسبب كورونا    كورونا.. الإجراءات المتخذة من قبل الأبناك ستضمن سداد القروض من قبل المقاولات    رسميا.. “اليويفا” يقرر تعليق قانون اللعب المالي النظيف    "أزمة كورونا" تُربك مفاوضات تسويق غاز الآبار في "تندرارا‬ الشرقية"    موظفو مجلس النواب يساهمون بمليون و60 ألف درهم في صندوق “جائحة كورونا”    رئيسة المفوضية الأوروبية تقدم اعتذارا إلى إيطاليا    هذه مقاييس التساقطات المطرية المسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالمملكة    فرمان ناري.. كارتيرون يرفض عودة أحداد    « فارما 5 » تساهم ب 8 ملايين درهم لمواجهة جائحة كورونا        مقتل “مقدم” في ظروف غامضة تزامنا مع تفشي فيروس كورونا    المصلي تدعو إلى ترجمة الوصلات التحسيسية والمواد الإعلامية المتعلقة بكورونا إلى لغة الإشارة    الأحزاب ليست كلها غائبة…    حكيمي في التشكيلة المثالية للدوريات الأوروبية الكبرى    الفنان نعمان لحلو يرفع التحية للأستاذ في محنة كورونا    تطوان: أول حالة شفاء من فيروس كورونا تغادر المستشفى    اسبانيا … وفيات كورونا تتجاوز العشرة آلاف    رومينيغه يتوقع مساهمة أزمة كورونا بوقف "التضخم" في كرة القدم    إيران.. ارتفاع وفيات “كورونا” إلى 3160 والإصابات تتجاوز 50 ألف حالة    ترسيم المغرب لحدوده البحرية يدخل حيز التنفيذ .. وإسبانيا تتحفظ    باريس.. وفاة الفنان المغربي بوطبول جراء إصابته بكورونا    مهنيو الدراما للعثماني: نريد الدعم    مهرجان مراكش يساهم في الصندوق    قنبوع ومسابقة كورونا    خوفا من كورونا.. نتنياهو ورئيس “الموساد” يدخلان الحجر الصحي    "الرابطة المحمدية" تشجّع الالتزام بالحجر الصحي    توقيف عميد شرطة بالرباط أخل بواجبات ضمان تطبيق إجراءات الطوارئ الصحية    ريو فرديناند: طالبت بإلغاء الدوري الإنجليزي    رد وتعقيب على الفيزازي    هوامش على دفتر الجائحة    الواصي: اه منك يا كورونا    ماذا لو ظل الفيروس هو التائه الوحيد على وجه الأرض؟    بنحمزة يدعو المغاربة إلى تقديم إخراج الزكاة وعدم انتظار وقتها (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





80 في المائة منهم النساء: أزيد من 500 ألف مغربي يصابون سنويا بالروماتيزم
نشر في بيان اليوم يوم 20 - 10 - 2010

تعد النساء في المغرب الأكثر تضررا من مرض التهاب المفاصل (الروماتيزم) إذ يشكلن 80 في المائة من نسبة المصابين، وأشار الاختصاصي سعيد الطاهري إلى أن «الأمراض الروماتيزمية مثل التهاب المفاصل، التهاب الفقار اللاصق كلها أمراض يمكن التحكم فيها مع تقليص العجز، والتحسين الملموس لحياة المرضى شريطة تشخيص المرض مبكرا.
«الروماتيزم» كلمة عامة تطلق على عدة أنواع من الآلام التي تصيب المفاصل والعضلات، غير أن لعنتها تطارد بنسبة أكبر النساء في المغرب، حيث يصيب هذا المرض سنويا 500 ألف شخص (80 في المائة منهم نساء).
وقال سعيد الطاهري، طبيب مختص في مرض الروماتيزم، إن «1 في المائة من المغاربة يعانون هذا المرض، إذ إن حياة الذين يعانون منه تنقلب رأسا على عقب بمجرد ظهور الأعراض الأولى لمرض التهاب المفاصل الروماتويدي. إذ تتغير طريقة حياتهم بشكل كبير بسبب الالتهاب والآلام التي تصيب مجموعة من المفاصل في وقت واحد (الكتف، والظهر، والمرافق...)، ويصبحون عاجزين عن القيام بالأنشطة اليومية المعتادة».
وذكر سعيد الطاهري، في تصريح صحفي، أن مرض التهاب المفاصل الروماتويدي يقوم بتدمير مفاصل الأشخاص المصابين به، وقد يصيب أجهزة أخرى كالرئة، والعيون، والقلب»، مشيرا إلى أنه «يظهر بين سن 35 و45 سنة، ونسبة كبيرة من المصابين به نساء».
وأوضح الاختصاصي المغربي أن «الأمراض الروماتيزمية مثل التهاب المفاصل، التهاب الفقار اللاصق كلها أمراض يمكن التحكم فيها مع تقليص العجز، والتحسين الملموس لحياة المرضى شريطة تشخيص المرض مبكرا، وتوفير الرعاية والمتابعة المناسبة من قبل المتخصصين في مرض الروماتيزم».
ويحتل التهاب المفاصل 38 في المائة من الالتهابات الروماتيزمية المزمنة، ويبدأ بين سن 35 و45 سنة في أوروبا، في حين يظهر في المغرب بين 35 و40 سنة، وأن العلاج يجب أن يكون في الثلاثة أشهر الأولى من الإصابة. ويعتبر مرض التهاب المفاصل المسبب الرئيس للإعاقة بالنظر إلى التدميرات والتشويهات المفصلية والعظمية التي يحدثها والمرتبطة شدتها بعوامل جينية وبيولوجية.
ويتسبب هذا الداء في تدمير المناعة الذاتية ويتسبب في الأوجاع والآلام مع تورم المفاصل، ما يؤدي إلى صعوبة في الحركة ثم تشوه وفي بعض الأحيان توقف تام، وهو يفضي إلى تدهور شديد لنوعية حياة المرضى كما أنه يخفض من أمد الحياة من 5 إلى 10 سنوات.
وفي حالة الخضوع لعلاج مبكر للمرض يمكن الحد والوقاية من الإعاقة عند النساء في المغرب، التي تمثل الشريحة الأكثر إصابة بهذا المرض، بنسبة 80 في المائة، ويمكن الحد من الهدر المدرسي عند أبناء المصابات بنسبة 20 في المائة.
وطرح في السوق المغربية دواء حديث لعلاج التهاب المفاصل «توسيليزوماب»، حيث يكون أكثر فعالية كلما بوشر العلاج في الأشهر الأولى من المرض.
ويمكن الدواء الجديد من تغيير مسار الروماتويد المفصلي باستباق خلل المفاصل المبكر المسؤول على التشوه وإعاقة المريض في مراحل متقدمة منه، إذ يعيق تطور المرض ويوقف تدمير المفاصل.
يشار إلى أن التهاب المفاصل يصيب بين 0.5 و1 في المائة من الأشخاص، كما يخفض من أمد الحياة من 5 إلى 10 سنوات. وهو بذلك يشكل مشكلا حقيقيا للصحة العمومية في المغرب، وفق التقديرات الحالية والدراسات التي أنجزتها ونشرتها مصلحة الروماتويد في مستشفى العياشي في سلا.
ويتسبب التهاب المفاصل في تدمير المناعة الذاتية وفي الأوجاع والآلام مع تورم المفاصل، وهو ما يصعب على المريض الحركة وقد يتطور إلى تشوه وفي بعض الأحيان إلى شلل تام، وبالتالي تتدهور نوعية حياة المرضى.
كانت الجمعية المغربية لمحاربة الروماتيزم المفصلي، قد أكدت أن المرض الذي يصيب حوالي 500 ألف شخص في المغرب، غالبيتهم من النساء (80 في المائة)، يتطور من خلال تدمير مفاصل المرضى، والتسبب في آلام، وانتفاخات، وتشوهات تؤدي إلى العجز. وأفادت أنه يمكن وقف هذا التطور إذا حصل التكفل بعلاج المرض مبكرا، وبطرق علاجية مناسبة.
كما أكدت الجمعية أن التكفل بالمرض وتغطيته صحيا بنسبة 70 في المائة، فقط، ليس كافيا، خاصة أن غالبية المرضى المغاربة ليست لهم الإمكانيات لدفع 30 في المائة المتبقية، ولا لدفع جميع التكاليف، ريثما يجري التسديد.
وقالت البروفسور حجاج، وهي، أيضا رئيسة «الرابطة الإفريقية لجمعيات أمراض الروماتيزم»، وعضو اللجنة التنفيذية ل»الرابطة الدولية لجمعيات أمراض الروماتيزم»، إن «المرضى يضطرون للتخلي عن العلاج، وانتظار عجز لا مفر منه، بما يحمله من آثار كارثية على الحياة الشخصية والأسرية والاجتماعية للمرضى، مثل فقدان الوظيفة، والطلاق، وانقطاع الأطفال عن الدراسة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.