بوريطة: دول عديدة أبدت رغبتها في فتح قنصليات بالصحراء المغربية    ديسابر مدربا للوداد حتى نهاية الموسم    مدرب الدفاع الحسني الجديدي: "أهدرنا فرصاً سانحة للتسجيل وسنواصل العمل لبناء فريق قوي"    مندوبية السجون: ما نشرته “هيومن رايتس ووتش”حول بلعيرج وبوعشرين والزفزافي مجرد مغالطات وادعاءات كاذبة    بوريطة : مواقف الانفصاليين بخصوص رالي أفريكا إيكو رايس مُجرد شطحات و أوهام و تصريحات تثير الشفقة    بتورونتو : الجالية اليهودية المغربية “فخورة” بالمبادرات الملكية لترسيخ التنوع الديني    الجزائر تنضم لجنوب إفريقيا وتقاطع "كان" العيون    تسليم جائزة محمد السادس للمتفوقات والمتفوقين في برنامج محاربة الأمية بالمساجد برسم السنة الدراسية 2018-2019    بيت الذاكرة    جامعة عبد المالك السعدي تخرج عن صمتها بشأن فضيحة “الرشاوي”    الدفاع يكتفي بنقطة واحدة أمام السريع    25 سنة سجنا لثلاثة متهمين من اساكن بعد ضبط 3 طن من الحشيش    بوريطة يعلن عن تاريخ انعقاد اجتماع وزراء خارجية المغرب ودول المحيط الهادي الإثني عشر بالعيون    النصيري: سعيد جدا بالانتقال إلى إشبيلية واللعب بقميص الفريق الأندلسي “كان حلما”    صدمة… السلطة تفسد حميتك الغذائية    البنتاغون ينفي تهوين إصابات في الهجوم الإيراني    الراشدي: يجب جعل محاربة الرشوة « ركيزة » في بلورة النموذج التنموي    الجمعة 48 بالجزائر تحت شعار "لا تراجع.. والسلطة للشعب"    تشافي: الوقت ليس مناسبا لتدريب برشلونة    « إم بي سي » تحسم جدل استمرار نانسي عجرم في برنامج « ذا فويس كيدز »    حمد الله يقود النصر لنصف نهائي كأس الملك (فيديو)    هل يقود إسقاط الطائرة الأوكرانية إلى لحظة “تشيرنوبيل” إيرانية؟    وزارة الثقافة ترد على الفنان محمود بوحسين وتوضح حقيقة عدم دعمها لفرق تمثل المغرب بالخارج    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب"مسجد للا أمينة" بمدينة الصويرة    اعتقال تقني جماعي بالجديدة للاشتباه في تورطه في اغتصاب أطفال بالجديدة (بلاغ)    البنك الشعبي تصدر منظومة تهم أصحاب المقاولات الصغرى -فيديو    المملكة المتحدة تضيف حزب الله اللبناني للائحة المنظمات الارهابية    “كان” تونس 2020 لكرة اليد.. المنتخب الوطني يتأهل إلى ربع النهائي    إسماعيل حمودي يكتب: مراجعة الاتفاق مع تركيا.. ثم ماذا بعد؟    الحصيلة الأدبية والفكرية لمغاربة العالم لسنة 2019 - الجزء الثاني حول الإصدارات الشعرية    أكادير:حجز كمية هامة من السجائر ، ومادة "المعسل" المستعملة في تدخين "النرجيلة".    مقاربة تاريخية مجالية لتازة من خلال كتاب جديد    الترجمة وإلى أي مدى استطاعت أن تلامس روح النص    شاحن كهربائي يتسبب في احتراق منزل بالكامل بحي مسنانة بطنجة    تقبل اللغات الأجنبية.. وكالة بنكية ترفض شيكا باللغة الأمازيغية    متظاهرون يقطعون الطرق في لبنان مع دخول الحراك الشعبي شهره الرابع    يوميات فلاح مغربي في برلين..ح1: “مْروزيَّة” بني ملال تسحر عقول الألمانيات (فيديو) على هامش معرض برلين green week الدولي    “البيجيدي” يصفع بلكبير بعد حديثه عن فقر بنكيران وتواطؤ قيادة الحزب ضده: خرجاتك مسكونة بنظرية المؤامرة وأهل مكة أدرى بشعابها    شبيبة الاشتراكي الموحد تحتج على منعها من تنظيم ملتقى شبابي حول “الإعتقال السياسي”    الرحلة تستغرق 13 ساعة.. المغرب يدشن خطا مباشرا بين البيضاء وبكين تمت برمجة 3 رحلات في الأسبوع    تسجيلات صوتية تطيح برئيس وزراء أوكرانيا    رحيل الأم الحنون .. الموت يغيب الفنانة نادية رفيق عن عمر 85 سنة    نشرة إنذارية. ثلوج ورياح قوية والحرارة دون 10 درجات بهذه المدن    “البيغ” يستقوي بشباب “الراب”    مريم حسين: إثارة الجدل فن    بايلا بفواكه البحر والدجاج    كيف تقنعين طفلك بأخذ الدواء    ألم الظهر في بداية الحمل    بعد صراع مع مرض رئوي .. وفاة بطل “العشق الممنوع” عن عمر يناهز 65 عاما    الشاعر المغربي حسن حصاري: حينما أكتب أعيش حياة ثانية بعيدة عما أنا عليه في الواقع    المغرب يحصل على خط وقاية لتدبير الكوارث ب275 مليون دولار من البنك الدولي    قرض جديد من البنك الدولي بمليار درهم لتمويل الخط الثالث والرابع ل”طرامواي” البيضاء    إصابات في اقتحام الشرطة الإسرائيلية للمسجد الأقصى فجرا    ثلاثة ملايين سائح زاروا مدينة مراكش خلال سنة 2019    مجلس الشيوخ الأمريكي يشرع في إجراءات محاكمة ترامب    توقعات أحوال الطقس ليوم الجمعة    أية ترجمات لمدن المغرب العتيقة..    واسيني الأعرج يكتب: هل قُتِلَ طارق بن زياد.. أم مات شحّاذا في أزقة دمشق؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إقليم الباسك .. باحث جامعي إسباني يسلط الضوء على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في تندوف
نشر في كواليس اليوم يوم 21 - 11 - 2019

سلط إغناسيو أورتيز بلاسيو الباحث الجامعي الإسباني أمس الأربعاء في فيتوريا ( إقليم الباسك ) الضوء على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في مخيمات تندوف مستعرضا أبرز حالات الاعتقالات التعسفية والاختفاء القسري والتنكيل والقهر بسجون البوليساريو والتي تستدعي مساءلة دولية عن هذه الممارسات البشعة التي تحط من كرامة وآدمية الإنسان.
وقال إغناسيو بلاسيو نائب رئيس ” المنتدى الكناري الصحراوي ” خلال ندوة نظمت حول موضوع ” حقوق الإنسان في مخيمات تندوف ” بقصر المؤتمرات ( أوربا ) إن سجل ضحايا جبهة البوليساريو خاصة من المدنيين سواء من محتجزي مخيمات تندوف أو من موريتانيا وجزر الكناري حافل بالفظاعات التي اقترفها جلادو البوليساريو في حق هؤلاء الأبرياء الذين تجرعوا الذل والمهانة على أيدي الجلادين الذين منهم قياديون في الجبهة .
وتحدث عن العديد من حالات الاختفاء القسري والتصفية الجسدية وكذا بعض المفقودين وأولئك الذين سجنوا في معتقلات سرية أو تم اغتيالهم مؤكدا أن هذه الممارسات التي عانى منها ولا يزال محتجزو مخيمات تندوف وغيرهم ممن ساقتهم الأقدار إلى المنطقة تعد من أبشع الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في مفهومها الكوني .
وركز إغناسيو بلاسيو المتخصص في قضايا حقوق الإنسان على بعض حالات الاعتقالات التعسفية خارج السجون وفي أماكن سرية التي همت مجموعة من المدافعين عن حقوق الإنسان والمعارضين لتوجهات الجبهة كالخليل سيدي أحمد الذي لا يزال مصيره مجهولا إلى الآن ثم مصطفى ولد سلمى سيدي مولود الذي قضى عدة شهور في سجون سرية قبل أن يتمكن من الانتقال إلى موريتانيا ثم الفنان النعمة علال وغيرهم .
كما أشار إلى حالات من الاعتقالات التحكمية التي تعرض لها بعض محتجزي مخيمات تندوف كحالة الفتيات اللواتي منعن من مغادرة المخيمات بعد عودتهن من الخارج واعتقال الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي الذين كانوا يعارضون توجهات قيادة البوليساريو وهم مولاي با وفاضل بريكة ومحمود زيدان .
وتساءل إغناسيو بلاسيو عن مسؤولية الجزائر فيما يقع بمخيمات تندوف من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان على اعتبار أن هذه الانتهاكات تقع فوق أراضيها وبالتالي فهي مسؤولة حسب القانون الدولي عن حماية حقوق الأفراد المتواجدين فوق ترابها مؤكدا أن الجزائر فوتت في خرق سافر لمقتضيات القانون الدولي تدبير هذه البقعة التي توجد بها المخيمات لجبهة البوليساريو .
من جانبه تحدث مسعود رمضان رئيس ” الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان ” عن الجهود التي تبذلها الجمعية من أجل محاصرة وتعقب وإدانة جلادي البوليساريو المتورطين في الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في المخيمات والذين لا تزال أيديهم ملطخة بما اقترفته من ممارسات شنيعة في حق محتجزي تندوف .
وقال إن الجمعية سبق لها أن وجهت شكاية إلى المحكمة الوطنية الإسبانية تضمنت أسماء 23 قياديا من جبهة البوليساريو وأربعة من الضباط الجزائرين تورطوا جميعهم في ممارسات غير إنسانية في حق المحتجزين حيث مارسوا في حقهم أبشع أنواع التعذيب والتنكيل مشيرا إلى أن القضاء الإسباني قبل هذه الدعوى عام 2012 ووجه مجموعة من التهم إلى هؤلاء الجلادين ومن بينها الإرهاب والاختطاف القسري والتعذيب والاغتصاب وغيرها .
وأضاف أن القضاء الإسباني وجد صعوبة في إلقاء القبض على هؤلاء الجلادين لأن الأسماء التي يستعملونها في تنقلاتهم وتحركاتهم الآن ليست هي أسماؤهم الحقيقية مضيفا أن شخصين فقط من الأسماء التي تضمنتها هذه اللائحة هما اللذان تم تحديد مكان إقامتهما وهما المحجوب ولد صنيبة الملقب ب ( لينكولن ) ثم إبراهيم غالي زعيم جبهة البوليساريو الذي لا يمكنه الدخول إلى التراب الإسباني مخافة اعتقاله ومساءلته عن الجرائم التي ارتكبها في حق محتجزي تندوف .
ومن جهة أخرى أكد مسعود رمضان أن وسائل التواصل الاجتماعي لعبت دورا كبيرا في الكشف عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي تحصل في المخيمات والتي كان لا يعلم بها أي أحد بسبب الحصار والمراقبة الصارمة التي تخضع لها هذه المخيمات من طرف قياديي البوليساريو مشيرا إلى أن هذه الوسائل والمواقع ساعدت محتجزي تندوف على تتبع الأوضاع والاطلاع على كل كبيرة وصغيرة تحدث في هذا السجن الكبير الذي يحاصرهم من كل الجوانب .

موظفة في الدولة تكشف أسرارا مثيرة عما يجري في الهرهورة (تسجيل صوتي)



أغرب قضية بالمغرب: "شرا حومة كاملة بالسكان ديالها.. دفع 800 مليون وخرج!!!



بغيت نتزوج.. ولكن شوفو شنو وقع ليا!!!




كيفاش عاقب الله المسؤول اللي قال لمواطنة: "غادية تمشي ولا نطحنك"




فلوس المغاربة فين كتمشي.. تعويضات شهرية بالملايين لمُنتخبي العدالة والتنمية

محمد مبديع.. زوج ولدو بحفيدة وزير فرنسي.. والعرس طلع بمليار


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.