المحافظون القضائيون والمهندسون يؤدون اليمين أمام الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية    الجزائريون يتظاهرون من جديد وعيونهم على النهائي الافريقي    هذه اللائحة الرسمية لأعضاء “مجلس بوعياش”.. و”الفبرايري” بنصالح يخلف الصبار    الشرطة الفرنسية تتأهب لاحتفالات نهائي أمم أفريقيا    الجزائر VS السنغال.. من يحسم لقب كأس الأمم الأفريقية 2019؟    دي ليخت يكشف سبب تفضيله يوفنتوس على برشلونة وسان جرمان    الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تقرر توقيف أنشطة "سماسرة الرياضة"    توقعات مديرية الأرصاد لطقس يوم غد السبت    إسماعيل حمودي.. «البيجيدي» وتحويل الاتجاه ممكن    الكروج يطعن في ترشيح أحيزون لاتحاد ألعاب القوى    تطوان تحتضن مراسيم تنظيم حفل الولاء في عيد العرش    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يجدد هياكله.. (اللائحة الكاملة)    اغتصاب وقتل “حنان” يخرج احتجاجات نسائية غاضبة أمام البرلمان (فيديو وصور) بمشاركة منظمات نسائية وحقوقية    بعد أن كانت طنجة وجهته المفضلة..الملك سلمان يختار مدينة نيوم السعودية لقضاء عطلته الصيفية بدلا عن المغرب    قادة في حركة الاحتجاج بالسودان يعلنون تأجيل مفاوضات الجمعة مع المجلس العسكري    تقرير رسمي يرسم صورة “سوادوية” عن الحق في السكن بالمغرب    الجريني حكم في برنامج مواهب عربي    نصائح لحماية أسنانك من “لون القهوة”    دراسة: بذور اليقطين تحمي من مرض السكري والتهاب المفاصل    مصطفى الرميد: التطور الحقوقي في المغرب إيجابي لكن لا تزال هناك بعض التحديات    مهرجان للطفل في قلب مهرجان السينما بتازة.. السوحليفة وسنبلة ولبيض ضيوفه    الاحتفال السنوي بموسم مولاي إدريس الأكبر    حمد الله يرفض الالتحاق بمعسكر فريقه لهذا السبب !    في ظل فشل السياسات التعليمية.. ميزانية التعليم بلغت 50 مليار درهم برسم السنة الحالية    مكتب المطارات يوقع على اتفاقية لتسهيل التشغيل في إطار برنامج تأهيل    ميركل تنتقد تعليقات ترامب تجاه أربع نائبات يمثلن الأقليات بأمريكا    جمال السلامي مساعدا لبوميل في تدريب المنتخب المغربي    ملاحظات واقتراحات بشأن المعرض الجهوي للكتاب بالسعيدية    الحرس الثوري: سننشر صورا تدحض ادعاء ترامب إسقاط طائرة إيرانية    أربع شقيقات توائم من القدس يحصلن على نتيجة التفوق في "التوجيهي    مطار القاهرة يستقبل 1550 مشجعا جزائريا    الاستقالات تتوالى داخل “الباطرونا”.. ومزوار ينفي وجود أزمة داخلها    الكونغو الديمقراطية تفرض إلزامية غسل اليدين بمناطق تفشي إيبولا    الشرطة توقف تريزيغي وهو يقود تحت تأثير الكحول    الإعدام للمتهميين الرئيسيين في ذبح السائحتين ضحايا جريمة شمهروش    رسميا.. بداية تفعيل اتفاق الصيد البحري الجديد بين المغرب والاتحاد الأوروبي    الكشف عن أكبر حزام من الفضة بتزنيت ضمن مهرجان « تيميزار »    فاس تحتضن المهرجان الوطني ال17 لفن الملحون    نمو التجارة الإلكترونية يستمر في الارتفاع    هولندا تحظر النقاب في المدارس و المباني العامة وتغرم المخالفين “150 يورو”    رئيس النيابة العامة يستقبل وفدا عن المنظمة غير الحكومية الدنماركية لمناهضة التعذيب    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    مبدعون في حضرة آبائهم 17 : محمد العمري ، علاقتي بالوالد رحمه الله استيعاب وانفصال    تدشين المقر الجديد لوكالة المغرب العربي للأنباء بالدار البيضاء    البكوري يشارك بنيويورك في اجتماع حول تسريع الاستثمار في الطاقات النظيفة بإفريقيا    شفشاون على موعد جديد مع مهرجان الشعر    فرنسيون بمير اللفت لتصوير فيلم سينمائي    « أونسا » تحجز 972 طنا من المنتجات الغدائية غير الصالحة    "فوربس"تكشف عن أكثر الشخصيات المؤثرة على الأنترنيت في العالم    فلاش: اجماهري يكتب عن تيمور    شباك وحيد للناجيات من العنف    مجلس المنافسة يحقق بأسواق الجملة    بسبب التهرب الضريبي.. أمزازي يحذّر « لوبي المدارس الخاصة »    ” بيجيدي” يواصل صفع بنكيران    شُبهة القتل تحوم حول جثة شاب عُثر عليه مشنوقا نواحي الحسيمة    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    يزداد ليلاً وقد يخف صباحاً.. للألم أيضاً إيقاع وساعة خاصة به    جسوس : لا أمل من ممارسة الرياضة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إصابات وخسائر مادية في مواجهات بين فلاحي المزوضية بشيشاوة
نشر في شعب بريس يوم 11 - 11 - 2011


شعب بريس - متابعة
هطلت أمطار الخير على منطقة المزوضية بإقليم شيشاوة، وحملت معها بوادر صراع حول أراض فلاحية بالمنطقة، لتنطلق فصول مواجهات بين فلاحي المنطقة، وبعض المنضوين تحت لواء تعاونيات فلاحية.

كانت الحصيلة الأولية،إتلاف كميات كبيرة من الحبوب والتجهيزات الفلاحية، قبل أن تدخل سلطات الإقليم على خط الأحداث الساخن، وتجند عناصر من الدرك الملكي، لمحاصرة تداعيات المواجهات،ومنع انزلاق الأمور إلى الأسوأ؟.

فمع انطلاقة الموسم الفلاحي الجديد، وهطول أمطار الخير، التي بشرت بموسم واعد، يفور فيه الرزق ولا يغور، فتحت شهية فلاحي المنطقة، وسارعوا للبحث عن اراض فلاحية، تمكنهم من تحقيق الوفرة المرجوة.

رغبة اصطدمت بقلة الحيازات الفلاحية، ومن ثمة انطلاق مواجهات وصدامات للتحوز على أكبر قدر ممكن من أراضي المنطقة.

في ظل هذه الوضعية والمتغيرات، كان ضروريا أن تنشب صراعات بين فلاحي المنطقة، فكانت بداية اندلاع جذوة الصراع، حين اقتحم مئات الفلاحين (حوالي 300) فضاءات ثلاث تعاونيات فلاحية بالمنطقة، تمتد مساحات استغلالها على 3000 هكتار بالنسبة لتعاونية المسيرة ،التي ينضوي تحت لوائها 33 فلاحا، و5000 هكتار بتعاونية العيون التي تضم47 مستفيدا، بالإضافة إلى تعاونية الفتح التي تستغل2600 هكتار، يستفيد منها 33 مستفيدا..

ظلت الأراضي المذكورة، مثار صراع قبلي بين ساكنة المنطقة، حول من له الحق في الاستفادة واستغلال أراضي الرعي،وتلك المخصصة للحرث والفلاحة، والتي تنهض عليها التعاونيات المذكورة، وتستغلها تحت وصاية وإشراف السلطات المحلية ووزارة الفلاحة، بناء على ظهير شريف صادر بتاريخ 1975 ومؤشر عليه من الملك الراحل الحسن الثاني.

ساكنة دواوير أولاد موسى، فارس،أولاد كروم،القوادرة،الخرازة،ودوار السي اعمارة، اعتبروا الأمر قسمة ضيزى، ومن ثمة قرارهم استعادة الأراضي المذكورة، عبر ركوب مطية «أخذ حقهم بشرع يدهم»، ما حول الفضاءات المذكورة، إلى ساحة مواجهة، استعمل فيها التراشق بالحجارة وكل فنون اللكم والركل، ما سبب في إصابات متفاوتة بين عناصر المواجهة، مع إتلاف العديد من المحصولات الزراعية ،والتجهيزات الفلاحية.

السلطات المحلية،وفي محاولة لاحتواء الوضع،سخرت العديد من عناصر القوات المساعدة والدرك الملكي، للفصل بين الأطراف المتواجهة، فيما عمد المتضررون من أعضاء التعاونيات المذكورة، إلى تنظيم مسيرة احتجاج غاضبة، صوب مقر عمالة الإقليم.

عامل المنطقة الذي استقبل ممثلين عن المحتجين، بادر بتشكيل لجنة تحقيق قصد انتقال عناصرها لعين المكان، وإنجاز محضر يتضمن حقائق القضية، قبل اتخاذ أي قرار، ما جعل الأطراف المتصارعة، توقف موجة المواجهات ،للإدلاء بما لديها من حجج وحقائق، في أفق تأكيد عدالة قضيتها، والدفع في اتجاه تحصين حقها بقوة الحجة والقانون ،بدل قوة العضلات والذراع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.