"الهاكا"تنذر قنوات القطب العموي بسبب وصلة إشهارية تشيد بالإرهاب - العلم    سحب السلفادور لاعترافها ب”البوليساريو” يرعب الكيان الوهمي ويوقظ مخاوفها من توسع قاعدة رافضيها    القافلة المتنقلة لوزارة الجالية تحط الرحال بمدن طورينو وبولونيا وباليرمو    خطر الحرب الإيرانية "الهجينة" .. أمريكا تجرب سياسة الكوابح والحوافز    إدانة زوجة ناتنياهو باستغلال المال العام لدفع أثمان وجبات طعام والأخيرة تطلب آداء الغرامة بالتقسيط    قضية "الهارب" حمد الله تتخذ أبعادا خطيرة وتضع جامعة كرة القدم في موقف حرج مع "الكاف" !    الترجي يتحدى الفيفا ويصنع قانونه الجديد    تقرير | صلاح رفض عرضين من يوفنتوس وريال مدريد    سكالوني: الشيء الأكثر أهمية الآن هو تصحيح الأخطاء    المغرب – زامبيا.. آخر اختبار ودي ل”الأسود” قبل “الكان” ورونار سيدخل بتشكيلته الأساسية    مجهولون يذبحون حصاناً وينكلون به    إعتقال شرطي برفقة مبحوت عنه متلبسين بترويج الكوكايين    موريتانيا ضيف شرف الدورة الحالية لمهرجان طانطان.. والعثماني يأكد أنه أصبح معلمة ثقافية مهمة    افتتاح مهرجان مكناس الدولي للسينما    مؤهلات فاس الحضارية والثقافية .. رافعة أساسية للاستثمار    للراغبين في الاستثمار ..هذا موعد وتفاصيل بيع أسهم الدولة في اتصالات المغرب    لطيفة رأفت في أول ظهور لها بعد الحمل: بارْكو ليا ودْعيو معايا (فيديو) على هامش مهرجان القفطان في دورته الرابعة بأكادير    كلفة تنفيذ الاتفاق الاجتماعي تتجاوز 14 مليار درهم    وهبي: سننظف البام من الانتهازيين.. ولا نريد حزبا يتآمر على الأحزاب في لقاء تواصلي بأكادير    اخنوش يفتتح الجناح المغربي في معرض القنص "غيم فير 2019 " بفرنسا    منتدى أصيلة تعلن عن موعد افتتاح الدورة 41 لوسمها الثقافي الدولي    الضرائب والمحافظة تحاصران مافيا “النوار”    رئيس مجلس الشيوخ الشيلي يشيد بالملك    تحذيرات من بطء البت في الشكايات    شاهد الفيديو : أجواء عادية من امتحانات نيل شهادة البكالوريا بمدينة بن الطيب    “رام” تدشن قاعدة جوية بالعيون    اللي بغا زياش.. ها شحال خاصو يميزي فحساب أياكس    رسميا.. الدفاع الحسني الجديدي يتعاقد مع لاعبين أجنبيين    الكأس الذهبية 2019: بداية قوية للمكسيك وكندا    تكريم هامات من السنيمائيين في حفل افتتاح المهرجان الدولي للفيلم العربي بمكناس    للا حسناء تترأس افتتاح مهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة    حادث الاعتداء على ألمانية بطنجة.. البحث عن الدافع بين السرقة والتطرف؟    نيوزيلندا..تحذير من حدوث تسونامي إثر زلزال بقوة 4ر7 درجات    العثماني أمام نساء حزبه: جهات عاد قطَّر بها سقف السياسية تستغل الحملات الاجتماعية    أجواء حارة خلال طقس نهار اليوم    في أسبوع واحد.. الأمن الإسباني يوقف أكبر شبكة تنشط لتهريب المخدرات    تجميد أصول عائلة بوتفليقة بسويسرا    تركتها بعد5 أشهر من ولادتها.. امرأة عمرها 80 عاما تلتقي والدتها    ترامب يتهم نيويورك تايمز ب"الخيانة العظمى"    كم عدد مستخدمي الإنترنت في العالم؟    ماء العينين: يجب احترام الحياة الخاصة للأفراد وعدم التجسس عليهم    إقليم شفشاون يستعد لموسم صيفي حافل بمعارض المنتوجات المجالية    من بعد قرار ترامب.. “هواوي” غادي تدخل عالم السيارات ذاتية القيادة فهاد العامين    بالصور والفيديو : يوم حافل بالانشطة في مهرجان ماطا بجماعة عياشة    خبراء: هاعلاش الدهون كتجمع فالكرش    ندوة بطنجة ترصد التوجهات الحديثة لمحكمة النقض في المنازعات العقارية    ورطة اتصالات المغرب    أزيد من 1500 تلميذ وتلميذة يؤثثون فضاء تطوان مبدعة    الناظور.. مؤثر جدا: دموع الفرح والإيمان بالقدر في قرعة الحج 1441ه ،بالملحقة الثانية+ فيديو واللائحة    رفع نسبة الحديد في القمح والأرز و الشعير لتفادي مخاطر فقر الدم وسط الناظوريين    حظر جمع وتسويق الصدفيات على مستوى منطقة السعيدية    منظمة الصحة تعلن فيروس الإيبولا “حالة طوارئ” للصحة في الكونغو    دراسة إسبانية حديثة: طهي الخضروات بزيت الزيتون يزيد قيمتها الغذائية والعلاجية    فاس.. ساجد يوزع معدات للوقاية الشخصية على صناع الدباغة    هاكيفاش كيأثر طلاق الوالدين على صحة الأطفال    إزالة الحجاب بين المادي والعقلي 11    زيان: سيمفونية من الدرك الأسفل    وزارة الصحة، ورضى الوالدين والحماية الاجتماعية ما بعد الموت : 1 – مستعدلأن أدفع اقتطاع التغطية الصحية لأبي آدم ولأمي حواء رضي لله عنهماباعتبارهما والدَيْ البشرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سلوى الدمناتي تنقل خبرتها الجمعوية إلى الصحراء المغربية
نشر في شمالي يوم 22 - 09 - 2018

في إطار اللقاءات التحسيسية بمرض التوحد، نظمت الجمعية الجهوية لاتحاد الوطني للنساء المغرب طنجة التي تترأسها السيدة سلوى الدمناتي بتنسيق مع جمعية “لوس نينيوس” بمدينة الداخلة التي تترأسها السيدة الرافعة ماء العينين ، لقاء تحسيسي بإمتياز حوض مرض التوحد ، من تنشيط الخبير الفرنسي josée Schovanec في مرض التوحد الذي استطاع نفسه أن يتجاوز هذ المرض ويحصل على دكتورة في الفلسفة وعلم الإجتماع ويتقن سبه لغات منها العربية، أواسط الأسبوع الحالي.
سلوى الدمناتي رئيسة الجمعية الجهوية لاتحاد الوطني للنساء المغرب بطنجة، قالت في تصريح ل"شمالي" ، أن اللقاء التحسيسي بأحد ربوع الصحراء المغربي أتى بعد النجاح الذي عرفته الندوة التي نظمتها الجمعية في طنجة منذ حوالي 6 اشهر حول الاطفال التوحديين بحضور الخبير العالمي الفرنسي حول التوحد الدكتور الفرنسي “جوزيف شفانوك”، وذلك في إطار اللقاءات التحسيسية التي تنظمها الجمعية لتحسيس المواطن بسبل التعاون مع الأمراض المزمنة وبالأخص التوحد، مضيفة أن الجمعية حاولت أن تكون وسيطة مع الجمعيات المشتغلة في الميدان والأباء وأولياء الأمور لإعطاءهم أمل بخصوص أبنائهم المرضى.
وأضافت الدمناتي، أن اللقاء الذي جاء بطلب من رئيسة جمعية “لوس نينيوس” السيدة الرافعة ماء العينين بمدينة الداخلة، حيث أطر الدكتور جوزيف و الدكتورة جميلة واعليت اختصاصية في الطب النفسي، من أجل نقل التجربة إلى الاقاليم الصحراوية، مؤكدة أن اللقاء كان عبارة عن ورش تثقيفي حول مرض التوحد لكثير من الجمعيات والمراكز المشتغلة في مجال التوحد الذين لا يتوفرون على مختصين في هذا المجال، أي عبارة عن حضانات لهؤلاء الأطفال يقضون فيها بعض الوقت، مشيرة أن الدورة التحسيسية كان فرصة لمعرفة بعض الطرق للتعامل مع المريض بالتوحد من أجل استمرار هذا المريض في حياته ومستقبله الدراسي بشكل عادي بدون تأثير على مسيرته المهنية والدراسية.
يشار إلى أن المؤطر الفرنسي ما زال يعاني من أعراض مزمنة من مرض التوحد حيث اضطر المتدخلون على إجراء مداخلات مقتضبة لعدم استحماله الوقوف أمام أحد، إلا أنه يقاوم كل هذه الصعوبات من أجل الوصول إلى مبتغاه والعمل على التحسيس وإعطاء الأمل للأجيال القادمة بخصوص التعامل مع هذا المرض.
وتميز اللقاء بإقبال كبير من قبل المهتمين، وكذا حضور بعض الفاعلين الإداريين والسياسيين والجمعويين ، الذين يعبترون صناعا للقرار لتحسيسهم وتعريفهم باحتياجات هذه الفئة، حيث نوهوا بمثل هذه اللقاءات تفتقدها الأقاليم الصحراوية.
وخرج اللقاء بتوصيات أهمها إنشاء مركز التوحد بمدينة الداخلة، لأن أغلب الأسر التي لديها أطفال يعانون من التوحد لا يجدون اختصاصيين في المجال في شبه الجزيرة ، بحيث يكونون مضطرين إلى نقل أسرهم للعيش في المدن مراكش و أكادير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.