ابن كيران يهاجم لجنة بنموسي: تضم أشخاصا يشككون في الدين    10 دجنبر2019 بأي حال عدت يا يوم حقوق الإنسان؟    تغييرات كثيرة في تشكيلة الرجاء ضد وادي زم    لائحة ليفربول المشاركة في كأس العالم للأندية    بركان – الجديدة.. قمة مؤجل الجولة الرابعة    الصحف الاسبانية تصف تعادل برشلونة ب »السرقة »    دورة تكوينية في 'قواعد التجويد برواية ورش' بكلية الآداب بالجديدة    ورشات تفاعلية بالحسيمة حول آليات دعم خلق المقاولة والتكوين والتوجيه المهني    لماذا لم يهنئ المغرب عبد المجيد تبون الرئيس الجديد للجزائر؟    الصحافية "إيمان أغوثان" تتألق في إدارة ندوة الإعلام و القضاء ببيت الصحافة بطنجة    الحلوطي أمينا عاما للذراع النقابي لحزب العدالة والتنمية لولاية ثانية    برلماني يرفض الإدلاء ببطاقة القطار ويهدد المراقب بالاتصال بلخليع عن حزب الاتحاد الدستوري    مفاوضات ليلية بين الدول الموقعة على اتفاق باريس لإنقاذ قمة “كوب 25” من الانهيار    صحف إسبانيا تثور ضد تقنية الVAR لعدم احتساب ركلة جزاء بيكيه    طقس نهاية الأسبوع    حملات تحسيسية لمحاربة الحشرة القرمزية بسيدي إفني    أزقة شفشاون ضمن أجمل 10 أزقة في العالم    الغلوسي: جمعيات تعتمد أسلوب الإبتزاز لحماية المتورطين    نفقات الأجور وتكاليف التسيير ترفع عجز الخزينة فوق 42 مليار درهم    إلى جانب تسجيل أكثر من ألفي حالة انتحار : آلاف الفلسطينيين مرضى الكلي والسرطان فارقوا الحياة بسبب الحصار و 60 % من الأطفال يعانون من أمراض نفسية    تركيا تؤكد مجددا «دعمها الكامل» للوحدة الترابية للمغرب    جامايكا تجدد التأكيد على موقفها المتعلق بسحب اعترافها بالبوليساريو    76 % من وفيات الحوامل يمكن تفاديها باعتماد الوقاية والنزيف السبب الرئيسي للوفاة    إكراهات البنك الدولي تدخل خزينة الجماعة البيضاوية لحلبة الماراطون    “وادي الأرواح” للكولومبي نيكولاس رينكون جيل    فركوس: بداياتي كانت مع السينما الأمريكية والإيطالية    الملكة رانيا تهنأ متابعيها بالعام الجديد بصورة للعائلة المالكة!    زيدان: جاهزون لتحدي الفوز في "المستايا"    الFBI يعتقل السعودي حسن القحطاني بعد العثور على مسدس بشقته    الملكة إليزابيث تحدد أجندة رئيس الوزراء جونسون يوم الخميس    أخنوش يفتتح أولى دورات معرض الصناعات التحويلية للزيتون بتاوريرت    اللجنة المركزية للاستئناف بجامعة كرة القدم تخفض عقوبة أولمبيك الدشيرة    النيابة السودانية: البشير تنتظره قضايا بعقوبات تصل إلى الإعدام    تتويج فيلم "رافاييل" بالجائزة الكبرى للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير    رضوان أسمر وفهد مفتخر يحملان الحلم المغربي إلى نهائي "ذو فويس"    المواجهات تتجدد بين الشرطة والمحتجين في بيروت    طانطان.. توقيف ثلاثة أشخاص في حالة سكر علني ألحقوا خسائر بممتلكات عمومية وعرضوا سلامة الأشخاص للخطر    سجال قانوني حول وثائق تزوير الجنسية المغربية لفائدة الإسرائيليين    المقاولات بالمغرب.. التحسيس بالتحديات تعزيزا لروح المبادرة    عيوش: نريد الدارجة لغة رسمية وقانون الإطار جاء للنهوض بالتعليم    باحث: نسبة الخصوبة بالمغرب ستؤثر على مستقبل الاحتجاجات عبد الرحمان رشيق    أولمبيك الدشيرة لكرة القدم ينهزم في غياب الجمهور والعميد بنعدي    في ظل الاحتجاجات.. جزائريون يستعينون بمهربين مغاربة للحريك إلى سبتة    بروتين في الدماغ يحمي من الإصابة بألزهايمر    الجوائز.. نعمة أم نقمة؟    فرنسا.. سيول ورياح عاتية تغرق عشرات آلاف المنازل بالظلام    القصر الكبير : ميلاد المنظمة الدولية لرواد الانسانية والسلام    عامل تطوان يقاضي برلماني « يساري » لهذا السبب !    بيوكرى…روائح كريهة تقود للكشف عن جثة متحللة بحي درب كناوة    "المشاريع الكبرى" تخلق أزمة بين فرنسا والمغرب وباريس تُلوّح بإغلاق "رونو طنجة"    محورية الرحمة والرفق بالخلق في فكر الأستاذ عبد السلام ياسين    دراسة: مادة الكركم تؤخر خرف الشيخوخة    دراسة أمريكية تؤكد اكتشاف دائرتين في المخ ترتبطان بالأفكار الانتحارية    دراسة كندية تكشف بروتين في دماغ الإنسان يحميه من ألزهايمر    دراسة: الزواج مفيد للصحة النفسية.. والرجل الرابح الأكبر امتدت لسنوات    دار الإفتاء المصرية تصدر فتوى حول "شعور الميت داخل قبره"!    تقريب المفازة إلى أعلام تازة    “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“مندوبية التخطيط” تكشف عن نسب النسيج المقاولاتي بجهة طنجة تطوان الحسيمة (تقرير)
نشر في شمالي يوم 22 - 11 - 2019

أظهرت النتائج الأولية للبحث الوطني حول المقاولات لسنة 2019، المنجز من طرف المندوبية السامية للتخطيط، أن المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة تشكل 93 في المائة من النسيج المقاولاتي الوطني.
وحسب المندوبية، فإن هذه النسبة تتوزع على 64 في المائة من المقاولات الصغيرة جدا، و29 في المائة من المقاولات الصغرى والمتوسطة، في حين لا تمثل المقاولات الكبرى سوى حوالي 7 في المائة من مجموع المقاولات.
وأبرزت، من خلال هذا البحث الذي أنجز ما بين يناير ويوليوز 2019، أن ثلثي هذه المقاولات تقريبا (ما يعادل 63 في المائة) مستقر في المجال الجهوي للدار البيضاء -طنجة، حيث تهيمن جهة الدار البيضاء- سطات على نسبة 39 في المائة، فيما تحتضن جهة الرباط سلا-القنيطرة 15 في المائة، وجهة طنجة -تطوان -الحسيمة 9 في المائة.
وفي ما يخص توزيع المقاولات حسب قطاع النشاط، أشارت المندوبية إلى أن حوالي 42 في المائة منها تشتغل في قطاع الخدمات، و27 في المائة بقطاع التجارة، و21 في المائة بالبناء، و10 في المائة بالصناعة.
وذكرت أن المقاولات الصغيرة جدا تتركز بنسبة 44 في المائة والمقاولات الصغرى والمتوسطة بنسبة 42 في المائة بقطاع الخدمات، بينما تتواجد بنسب ضئيلة في الصناعة حيث لا تمثل سوى 8 و11 في المائة على التوالي.
وبالمقابل، تتوزع المقاولات الكبرى بشكل متعادل تقريبا بين قطاعات الصناعة (26 في المائة)، والبناء (23 في المائة)، والتجارة (27 في المائة)، والخدمات (24 في المائة).
أما على المستوى الجهوي، فإن 39 في المائة من المقاولات العاملة بقطاع الخدمات تتمركز بجهة الدار البيضاء-سطات، و11 في المائة بجهة مراكش- آسفي، بينما في قطاع التجارة، يتمركز أكثر من نصف المقاولات (58 في المائة) بجهتي الدار البيضاء-سطات والرباط-سلا-القنيطرة (44 في المائة بالجهة الأولى، و14 في المائة للجهة الثانية).
بينما في قطاع الصناعة، فهي تتركز بشكل كبير بجهة الدار البيضاء-سطات (47 في المائة)، تليها جهة طنجة تطوان الحسيمة (12 في المائة)، فيما يعتبر قطاع البناء أقل تمركزا جهويا مقارنة مع باقي القطاعات، حيث تتواجد 29 في المائة من الوحدات بجهة الدار البيضاء-سطات، و16 في المائة بجهة الرباط-سلا-القنيطرة و11 في المائة بجهة فاس-مكناس.
وتجدر الإشارة إلى أن هذا البحث يهم أنشطة المقاولات خلال السنوات الثلاثة الأخيرة، ويغطي كافة التراب الوطني مستهدفا مجموع المقاولات المنظمة التي تتوفر على محاسبة رسمية.
ويتعلق الأمر بالمقاولات التي تنشط في قطاعات الصناعة والبناء والتجارة والخدمات، ويستثنى من مجاله قطاعات المالية والفلاحة والقطاع غير المنظم. وقد تم تصنيف المقاولات المستهدفة وفقا لمعيار مزدوج يشمل رقم المعاملات وعدد المستخدمين طبقا للنصوص التشريعية الجاري بها العمل وطنيا، وعليه فإن المقصود بالمقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، في هذا البحث، تلك التي لا يتجاوز رقم معاملاتها 75 مليون درهم وعدد المستخدمين بها يقل عن 200 شخص.
في حين تعرف المقاولات الصغيرة جدا على أنها وحدات لا يتعدى رقم معاملاتها 3 ملايين درهم وعدد المستخدمين بها أقل من 10 أشخاص، أما المقاولات الكبرى فهي التي يتجاوز رقم معاملاتها 75 مليون درهم أو تشغل أكثر من 200 مستخدم.
وقد تم إعداد عينة البحث اعتمادا على المعاينة العشوائية الطبقية التي ترتكز على عدد المستخدمين والنشاط كمعايير لتكوين الطبقات. ويعتبر حجم العينة كافيا لضمان التمثيلية اللازمة حسب قطاع النشاط وصنف المقاولة. وتم سحب هذه العينة انطلاقا من السجل الإحصائي للمقاولات الذي تتوفر عليه المندوبية السامية للتخطيط.
وعليه، فقد استهدف البحث 2101 وحدة: 769 وحدة تمثل القطاع الصناعي و371 قطاع البناءو294 قطاع التجارة و667 قطاع الخدمات التجارية غير المالية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.