نقل بنكيران إلى المستشفى العسكري بالرباط بسبب مضاعفات كورونا    نقابة تطالب الحكومة المغربية بفتح الحدود ورفع قيود السفر    الكشف عن المساحة المبرمجة لمختلف الزراعات الخريفية بجهة الشمال    مديرية الضرائب تطلق نظام "الشات بوت" للتفاعل مع المرتفقين    الدار البيضاء: إيقاف 7 أشخاص بينهم حارس أمن ضمن شبكة متورطة في الاختطاف والاحتجاز    بلاغ "هام" لوزارة التربية الوطنية    سلا.. مفتش شرطة يضطر لاستعمال سلاحه لتوقيف مجرم خطير    هل يعلق المغرب الدراسة الحضورية ؟    هذه حقيقة عصابة إجرامية مكونة من أفارقة روعت ساكنة أكادير    أمن مولاي رشيد بالدار البيضاء يوقف مشتبه في تورطهم في إحداث الفوضى وتبادل العنف والرشق بالحجارة وإلحاق خسائر مادية بثلاث سيارات كانت مستوقفة بالشارع العام    وحيد خاليلودزيتش: مباراة الغابون "درس جيد" لبقية المنافسات    رادار    التشغيل.. الحكومة تعمل جاهدة لمواجهة تداعيات الجائحة    تنسيقية أطر التخطيط والتوجيه التربوي تحتج أمام الوزارة وترفض مخرجات اتفاق الثلاثاء    مطار طنجة "ابن بطوطة" يحتل مرتبة ثالث معبر جوي بالمغرب    تمديد حالة الطوارئ بتونس لمدة شهر    أمن سلا يوقف مشتبه من ذوي السوابق القضائية لتورطه في قضية تتعلق بسرقة الأسلاك الهاتفية باستعمال الكسر وتعييب منشآت ذات منفعة عامة        مزور : رئيس شركة إيرباص قال بلي ماكاينش شي طائرة فالعالم لي مافيهاش أجزاء مغربية    مبابي تابع مباراة المغرب الغابون و تفاعل مع هدف حكيمي (صورة)    النصيري منزعج من التعليقات التي تهاجمه والتي طالت عائلته    وزير الخارجية الإسباني يطير إلى واشنطن للقاء بلينكن حول ملف الصحراء    رايان إير تستعد لمغادرة المغرب نهائياً    "أناطو " فيلم مغربي بألوان إفريقية في القاعات السينمائية    منظمة الصحة العالمية تفند فرضية إنهاء أوميكرون للوباء    المغرب يتوصل بالدفعة الثانية من عقار مولنوبيرافير نهاية يناير    في أول خروج إعلامي له.. رئيس الحكومة أخنوش يخاطب المغاربة على "الأولى" و"دوزيم"    نايف أكرد: افتقد لسايس    الأمم المتحدة تؤكد أن 2021 كانت من بين السنوات السبع الأكثر حرا على الإطلاق    بنعبد الله: لهذا أتمنى أن ينجح أخنوش    درجات الحرارة تشهد انخفاضا كبيرا الأربعاء بعدد من مدن المملكة    المندوبية السامية للتخطيط تتوقع انخفاض معدل تقدم القدرة الشرائية للأسر..    تقرير يكشف هيمنة الفرنسية على زمن التدريس مقابل تراجع العربية    يحيى الفخراني: فريد شوقي لم يكن مقتنعا بفيلم "خرج ولم يعد"    "إقصاء" مخازن جبال الريف الجماعية من "التراث العالمي لليونسكو" يجر بنسعيد للمساءلة    كنوز اكتشفت أنها ليست أخت نسرين...تعرفوا على أحداث حلقة اليوم من "الوعد"    نتائج حرب المرتدين على الواقع الديني والسياسي والاجتماعي للمسلمين    اللمسة التربوية الحانية    "كان كاميرون": المنتخب الوطني يحسم صدارة مجموعته بتعادل شاق أمام الغابون    بعد النواب.. مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون تصفية مالية 2019    مطالب للحكومة بفتح الحدود وضمان استفادة كل المتضررين من مخطط الدعم الاستعجالي للسياحة    الشرطة الفرنسية تستخدم "سناب شات" لإنقاذ فتاة مختطفة    ضمنها تشغيل التطبيق بدون إنترنت.. تعرف على أحدث 3 خدمات قدمها واتساب    كاشفا ما دار بينه وبين بوفال قبل تنفيذها.. حكيمي: "سجلت أفضل هدف في مسيرتي"    الولايات المتحدة ترى أن موسكو قد تشن هجوما على أوكرانيا "في أي وقت"    الموازنة بين الرصيد الغنائي وحق الملكية في واقعة أسرة ميكري الفنية    إيض إيناير.. جمعية الشعلة تستضيف الفنان الأمازيغي بوحسين فولان في برنامج " جلسة مع الحباب"    "مايكروسوفت" تستحوذ على شركة "أكتيفيجن بليزارد" الأمريكية لألعاب الفيديو مقابل 69 مليار دولار    أحداث شيقة في حلقة اليوم (101) من مسلسلكم "لحن الحياة"    انقسام اليسار الفرنسي يتعمّق    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 18 يناير..    الكشف عن مواصفات هاتف آيفون القادم الرخيص الثمن    طبيب وإعلامي روسي يحدد المحصنين من "أوميكرون"    10 علاجات منزلية لتخفيف آلام أسنان طفلك    خاليلوزيتش..غير نادم على اختياراتي مع الغابون؟؟    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التهميش و الكوارث العنوان الأبرز لجهة تازة الحسيمة تاونات


صحف
تعيش الانظمة الاحيائية بالجهة تحت ضغوط متعددة ذات بعد طبيعي (مخاطر الزلازل، والفيضانات المتكررة) او مرتبطة بالنشاطات البشرية (التمدن غير المراقب انقراض الغابات، الرعي بالمفرط، تلوث المياه وتلوث البحر) او بسبب النشاط الفلاحي او الاستقلال المفرط للثروات البحرية.
فالموارد المائية في الجهة تعاني من تدهور لنوعيتها بسبب النفايات الحضرية وارتفاع نسبة الملوحة بسبب زحف مياه البحر، وتضرر الفرشات المائية بسبب انسلال ملونات فلاحية وكذا تغير انظمة مجاري المياه بسبب لاستغلال المفرط لمواد البناء.
وتتعرض المجاري المائية السطحية لجرف الاثربة مما يتسبب في تعرية مفرطة للمرتفعات والتربة وهو ما يؤثر على ديناميكية مجاري الاودية ويهدد جودة الاراضي ويقوض جهود تعبئة المياه السطحية ويتسبب في توحل السدود.
وتتعرض الغابات في الجهة لضغط كبير يؤثر على تطورها وحمايتها. فالكثافة السكانية تعني حاجيات متزايدة سواء من حيث المساحة او بالنسبة للزراعات والسكن والمراعي والحاجيات من خشب التدفئة. وهو ما يؤدي الى انقراض الغابات بمعدل 1500 هكتار في السنة (%2 سنويا، وهو أعلى نسبة في المغرب). كما ان عدم تصفية الوعاء الغابوي لاسيما في أقاليم الحسيمة وتاونات يؤدي الى احتلال واستغلال غير قانوني للملك الغابوي.
ويعرف التنوع البيئي في الجهة تدهورا مهما بسبب الضغط الانساني، والرعوي الذي يمنع التجدد الطبيعي للغطاء البناتي والحيواني.
كما تعيش المناطق الساحلية بالجهة تلوثا بسبب مقدوفات المياه العادمة ومقدوفات المواد الصلبة في الشواطىء التي تشهد تدهورا بسبب الاصطياف المفرط والاقتلاع المفرط للرمال. وتساهم أنماط الصيد غير المشروع ايضا في تدهور الموارد البشرية.
وتبقى الجهة من أكثر المناطق تعرضا للمخاطر الطبيعية (الزلازل والفيضانات) وباستثناء المطرح المنظم لجماعة الحسيمة، فإن باقي الجماعات في الجهة تطرح نفاياتها في مطارح عشوائية تقع في الغالب قرب مجاري المياه مما يزيد من مخاطر تلوث وتدهور المجال.
وتبقى الاشكالية أهم التجمعات الحضرية هي مشكل التوسع الحضري وتدهور الانسجة العمرانية القديمة وتنامي السكن غير المنظم ونقص التجهيز والتعنت العمراني بالاضافة الى الاختلال بين وثيرة التمدن وتوقعات التخطيط الحضري.
وبفعل الضغط الديمغرافي والهجرة القروية الداخلية، يعرف قطاع السكن طلبا كبيرا على السكن بجميع اصنافه يتجاوز بكثير طلب سوق العقر غير المهيكل بالرغم من حجم برامج السكن التي أطلقت في المنطقة، وهو ما يشجع القطاع العشوائي.
وباستثناء مدن الحسيمة، ايمزورن. بني بوعياش وتارغيست التي تتوفر على محطات لمعالجة المياه العادمة. تقدف باقي مدن ومراكز الجهة مياهها العادمة مباشرة في الوسط الطبيعي مع ما يترتب عن ذلك من مشاكل بيئية وصحية.
وبالنظر لإمكانيات الجهة في إنتاج الزيتون (%20 من الانتاج الوطني تنتجه منطقة تاونات) فإن نفايات مطاحن الزيتون تقدف نحو مجاري المياه او في الطبيعة مما يشكل تهديدا للموارد المائية وتشكل خطرا بيئيا حقيقيا لاسيما في اقاليم تازة وتاونات.
كما أن السكن غير اللائق والعشوائي يمثل مخاطر صحية حقيقية ويساهم في تنامي العديد من الامراض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.