مجلس الأمن يجدد تكريس موقع الجزائر كطرف رئيسي في النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية    أسبوعية "أوجوردوي مالي": الدبلوماسية المغربية تجني ثمار السياسة الإفريقية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس    شفاء لاعبين رجاويين من فيروس كورونا وتسجيل حالة جديدة    يوفنتوس يعلن شفاء كريستيانو رونالدو من كورونا    "الماص" يضم المدافع محمد حمامي لموسمين    مهاجرون مغاربة يختطفون بحارا من طانطان ويبحرون بقاربه إلى اسبانيا    المديرية العامة للأمن الوطني تشرع في إصدار الجيل الجديد لسندات الإقامة الخاصة بالأجانب المقيمين بالمغرب    53 وفاة و3256 إصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة وجهة الدار البيضاء تستمر في الصدارة    الإسلاميون في الجزائر يعارضون دستورا "علمانيا"    أحمد أحمد رئيس الكاف يصاب بفيروس كورونا !    هجوم نيس: كيف تفاعل المعلقون العرب مع الهجوم على المدينة الفرنسية؟    استنكار قوي على حرق شابين صحراويين وهما أحياء على يد جنود جزائريين    إزالة كتابات مناصرة للرسول تثير الجدل بآسفي !    تركيا.. ارتفاع عدد ضحايا زلزال إزمير إلى 12 قتيلا و419 جريحا    تورط ضباط الحرس الإسباني في شبكة إجرامية لتهريب الحشيش المغربي !    سفير أمريكا بالمغرب : العلاقات بين الولايات المتحدة و المغرب أقوى من أي وقت مضى !    حقوق النقل التلفزي.. القضاء السويسري يبرئ ساحة رئيس باريس سان جرمان    ماتش الروتور بين الزمالك والراجا لاربعا الجاي    مهرجان أندلسيات أطلسية ينعقد في نسخة افتراضية    حشود غاضبة تضرب رجلا حتى الموت بتهمة تدنيس القرآن    "هواوي" تفقد المرتبة الأولى في بيع الهواتف الذكية    سيدة بطنجة تتبنى كلب حارس سيارات أقدم على الانتحار    من يكون "الديفيزيونير" الجديد للمنطقة الأمنية لأمن تزنيت؟    الجامعة الوطنية للتعليم تندد بالقمع الممنهج المسلط على احتجاجات الأساتذة حاملي الشهادات    المغرب يسجل 3256 حالة كورونا خلال 24 ساعة    صفقة باعدي لبركان، هل ستكون لها انعكاسات على صفقة بوفتيني للوداد؟    سعدي تجر وزير الصحة للمساءلة بسب تأخر توزيع لقاء الأنفلونزا    سلطات الحسيمة تفرض رخصة التنقل وتمنع التجول الليلي وتقر عددا من الإجراءات الاحترازية    بالفيديو.. التوأم صفاء وهناء يردان على السيدة التي ادعت أنها أمهما    بعد شهور من التوقف.. أولى رحلات المعتمرين من خارج السعودية تصل إلى جدة الأحد المقبل    خبيب نور محمدوف يرد على ماكرون بعد إساءته للمسلمين -صورة    وهبي: الحكومة تخادلت في مواجهة كورونا ويجب فرض ضريپه تضامنية على الأثرياء    قتلى وجرحى في زلزال بتركيا    حصيلة الجمعة.. 53 وفاة و3256 إصابة جديدة و3014 حالة شفاء من فيروس كورونا    عيد المولد النبوي    هكذا نجت طنجة من غارات الفايكينغ المتوحشة    طقس الجمعة.. سحب منخفضة مع طقس بارد    بنك المغرب: ارتفاع القروض البنكية بنسبة 5,2 بالمائة في شتنبر الماضي    البنك الدولي يوصي المغرب بالاستمرار في الإنفاق على التعليم للحد من انتقال الفقر من جيل لآخر    خاص… الدوزي يتعافى من فيروس كورونا    الأمن الغذائي أمام اختبار الوباء    روسيا تحظر استيراد الطماطم المغربية    تونس تحقق في وجود تنظيم "المهدي بالجنوب التونسي" تبنى اعتداء نيس الإرهابي    فيروس كورونا يضرب من جديد: إغلاق تام في فرنسا وأرقام قياسية في أمريكا وتدابير صارمة في دول أوروبية    مشروع قانون المالية..هذه تطمينات بنشعبون للجهات    هل سيعلن عن حجر صحي ثان؟.. وزارة الصحة: الوضع الوبائي مقلق وتجار: سيكون ذلك كابوسا    أكادير : دفن جثمان المستثمر الراحل "بلحسن" خلال الفجر، و أسرته تصدر إخبارا في الموضوع، و تؤكد: واجب العزاء سيكون عن بعد.    مغاربة يستنكرون "هجوم نيس" ويخشون على مصير مسلمي فرنسا‬    أميرة الصديقي: "الزفت".. عنوان الفيلم يختزل مضمونه    شركة iProductions تمنح مشروع فيلم وداعاً طبريا جائزتها في مهرجان الجونة السينمائي    الصديق عبد الخالق صباح.. وداعا    شريط يعود إلى "هسبريديس" لسبر أغوار "هرقل"    زيادة قياسية.. إصابات كورونا عالميا تتجاوز نصف مليون في يوم واحد    اليورو يتراجع إلى أدنى مستوياته في شهر    الحكومة تُخطط لتحويل مؤسسات عمومية تجارية إلى شركات مساهمة    ائتمان التغيير والتجرد الثقافي    التشجير يخلق الجدل بين جمعيات والإدارة في الحوز    السياسة بدون أخلاق .. وجه من أوجه الفساد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ايران تتهم « أعداء أجانب » بالتحريض ضد خامنئي.. وتعلن الانتصار
نشر في فبراير يوم 07 - 01 - 2018

قال الحرس الثوري الإيراني اليوم الأحد إن الشعب وقوات الأمن تمكنوا من إخماد اضطرابات أثارها أعداء أجانب.
وجاء تصريح الحرس الثوري فيما اجتمع البرلمان مع مسؤولين أمنيين لمناقشة أقوى تحد للمؤسسة الدينية في البلاد منذ عام 2009.
وشهدت إيران اضطرابات استمرت نحو أسبوع قتل فيها 22 شخصا وألقي القبض على أكثر من 1000 وفقا لما قاله مسؤولون إيرانيون. وامتدت الاحتجاجات إلى أكثر من 80 مدينة وبلدة في الريف وشارك فيها آلاف من الشبان وأبناء الطبقة العاملة الغاضبين من الفساد والبطالة والفجوة الآخذة في الاتساع بين الفقراء والأغنياء.
وقال الحرس الثوري في بيان نشر على موقعه الإخباري على الإنترنت (سباه نيوز) « الشعب الثوري الإيراني وعشرات الآلاف من قوات الباسيج والشرطة ووزارة الاستخبارات كسروا سلسلة (الاضطرابات) التي صنعتها… الولايات المتحدة وبريطانيا والنظام الصهيوني والسعودية والمنافقون ومؤيدو الملكية ».
وقال التلفزيون الرسمي إن البرلمان عقد جلسة مغلقة اليوم الأحد لمناقشة الاضطرابات مع وزيري الداخلية والاستخبارات وقائد الشرطة ونائب قائد الحرس الثوري.
وقال سكان اتصلت بهم رويترز في عدد من المدن إن الاحتجاجات انحسرت بعد أن كثفت الحكومة حملتها على المحتجين بإرسال قوات الحرس الثوري لعدد من الأقاليم.
وأظهرت لقطات فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في وقت متأخر من مساء أمس السبت وجودا أمنيا مكثفا في مدن منها خرم اباد في جنوب غرب إيران. كانت لقطات سابقة نشرت مساء يوم الأربعاء قد أظهرت محتجين يرشقون قوات مكافحة الشغب فيها بالحجارة.
ومع تراجع الاحتجاجات رفعت الحكومة القيود التي فرضتها على تطبيق إنستجرام وهو أحد مواقع التواصل الاجتماعي التي استخدمت في حشد المحتجين. لكن تطبيق تلجرام للرسائل الأوسع استخداما لا يزال محجوبا مما يشير إلى أن السلطات لا تزال قلقة من احتمال وقوع المزيد من المظاهرات.
وفي تلك الأثناء نظم مؤيدون للحكومة مسيرات ردا على أكبر احتجاجات مناهضة للحكومة منذ اضطرابات واسعة النطاق في 2009 بسبب مزاعم بتزوير الانتخابات الرئاسية.
وبث التلفزيون الرسمي لقطات حية من المسيرات في عدة مدن من بينها شهركرد التي احتشد فيها كثيرون وهم يحملون المظلات وسط هطول الثلوج بغزارة.
وهتف المتظاهرون بشعارات منها « الموت لأمريكا » و »الموت لإسرائيل » و »الموت لبريطانيا » و »الموت لمثيري الفتنة ».
واجتذبت الاحتجاجات المناهضة للحكومة الشباب والعمال في الأساس فضلا عن أبناء الطبقة المتوسطة المتعلمين الذين شكلوا ركيزة احتجاجات مؤيدة للإصلاح قبل نحو عام.
ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن متحدث باسم الشرطة قوله إن معظم المحتجزين تعرضوا « لتضليل » كي ينضموا إلى الاضطرابات وأخلت السلطات سبيلهم بكفالة « لكن السلطة القضائية تحتجز قادة الاضطرابات في السجن ». * قلق بسبب الطلبة المحتجزين
وعبر عدد من أعضاء البرلمان ومسؤولي الجامعات عن قلقهم إزاء مصير الطلبة الذين اعتقلوا خلال الاحتجاجات. وقال مجيد سرسنكي مساعد رئيس جامعة طهران للشؤون الثقافية والاجتماعية إن الجامعة شكلت لجنة للكشف عن مصيرهم.
وقال المتحدث باسم البرلمان بهروز نعمتي اليوم الأحد إن نوابا طلبوا من مسؤولي الأمن تقريرا عن الطلبة المحتجزين خلال الجلسة المغلقة.
ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن نعمتي قوله « أحد الأمور التي تناولها النواب ورئيس البرلمان هو الطلبة المحتجزون وتقرر أن تتابع وزارة الاستخبارات هذا الأمر وترفع تقريرا الأسبوع المقبل ».
وقال نائب في البرلمان في وقت سابق إن نحو 90 طالبا معتقلون بينهم عشرة لا يعرف مكانهم.
ولدى إيران عدة أجهزة أمنية ويقول سكان إن السلطات لا تعلن في العادة عن الاعتقالات على الفور.
وأظهرت لقطات نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام الماضية أقارب معتقلين تجمعوا خارج سجون لمحاولة معرفة أي معلومات عن مصير ذويهم.
كان الحرس الثوري الإيراني وميليشيا الباسيج التابعة له قمعوا احتجاجات اندلعت جراء مزاعم تلاعب في نتيجة الانتخابات عام 2009 وق تل خلالها عشرات من أنصار الإصلاح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.