باب الطرد يفتح على مصراعيه بين قادة البام    أمير المؤمنين وصيانته للحديث النبوي.. حبل ممتد إلى جده المصطفى    الترجي يحل بالمغرب يوم الأربعاء مكتمل الصفوف    سان جيرمان يؤكد استمرار مبابي الموسم المقبل    الله يعز المخزن.. هجوم على البوليس بالأسلحة البيضاء لتحرير تاجر مخدرات والرصاص يُسقط اثنين من المهاجمين    المركز الطبي للقرب الذي دشنه جلالة الملك ببسيدي مومن يعتبر الثاني من نوعه على مستوى المملكة    اشنوري عامل إقليم خريبكة يوزع سيارات في الذكرى 14 لتأسيس الINDH    نقابة الفنانين تكون لجنة لاتباع وضعية فاطمة الركراكي وهذه مهامها    في القصر الملكي بالبيضاء.. بنكيران يحلل حديث الرسول أمام الملك    الجيش الجزائري: مطالب رحيل كل رموز النظام « خبيثة وغير مقبولة »    حكيم زياش يختار الوجهة المرتقبة بعد أياكس    طنجة.. 25 هيأة تدعو إلى التصدي لمؤامرة إعدام “حدائق المندوبية”    جشع مصحات خاصة في طنجة يفاقم معاناة المواطنين مع اختلالات قطاع الصحة    رونالدو يطلب من إدارة يوفنتوس التعاقد مع مورينيو !    مطار الشريف الإدريسي بالحسيمة يحقق نموا في حركة النقل الجوي    عاجل.. دي ليخت في برشلونة    حادثة طريق أشقار .. ارتفاع عدد القتلى إلى ثلاثة بعد وفاة احد الدراجين الأربعة    إن كنت تملك هاتف « هواوي ».. هذا ما سيحدث لجهازك    إخلاء برج إيفل بباريس بعد تسلق رجل للمزار الشهير    رسميا.. حمد الله يواجه غوارديولا !    مبارك في حوار مطول له .. الرئيس المعزول يتحدث عن خلاف الأسد وصدام حسين بالمغرب وزيارة بيريز للرباط    بحضور مشاهير المملكة.. »البزار اكسبو » يستقطب أزيد من 5000 زائر    جهة طنجة تطوان الحسيمة.. حجز وإتلاف أزيد من 10 أطنان من المنتجات الغذائية الفاسدة    أمزازي يصعد من لهجته تجاه طلبة الطب ويحملهم مسؤولية مقاطعة الامتحانات    الحوثيون يستهدفون من جديد عمق السعودية ويطلقون صاروخين باليستيين على الطائف وجدة    وزير فلسطيني : من يقبل بالمشاركة في اجتماعات صفقة القرن في البحرين فهو عميل للأمريكان وإسرائيل    ليلة رمضانية لا تنتهي في ضيافة دار الشعر بتطوان    اضراب مفتوح لعمال كولينور حليب تطاون    تأجيل محاكمة الصحافيين الأربعة والبرلماني حيسان    كروس متفائل بتحقيق الريال لمزيد من الألقاب    السعودية تعترض صاروخا باليسيتيا كان متجها إلى منطقة مكة المكرمة -فيديو    حنان الفاضلي:الساحة الكوميدية في المغرب أشبه بالوجبات السريعة    توقعات أحوال الطقس غدا الثلاثاء    كليات رمضانية.. كلية التحرر والتحرير (4): من محطات التحرر في رمضان سلسلة مقالات رأي    10 نصائح لقهر الجوع والعطش خلال ساعات الصيام الطويلة    الموت يغيب وزير الصحة الأسبق الطيب بن الشيخ    الحكومة غادي تناقش قوانين مدونة السير    مجزرة دموية في ملهى ليلي بشمال البرازيل    العثماني: الأغلبية متماسكة    احتراق حافلة لنقل المسافرين بأكادير في ظروف غامضة    مغاربة بعيدون عن “أجمل 100 وجه”    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    تصريح الجعواني بعد الفوز على الزمالك    إدارة مارينا أبي رقراق تكشف عن برنامج طموح للترفيه السياحي والثقافي ستستفيد منه ساكنة الرباط وسلا    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 12 : العلاقة بين الشيخ والمريد    «حي على الفلاح»… إبحار في التصوف على «الأولى»    البنك الدولي: المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات الذهب والفوسفاط    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء : 12 .. النظام الغذائي غير الصحي يتسبب في السمنة والأمراض المزمنة    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    تكريم عبيد بمكناس    قرقيبو وذكريات مع إليسا    برلمانيون يتهمون الحكومة بحماية المفسدين    « الإتحاد العام » يمنح إشارة المسؤولية المجتمعية لهذه المقاولات    «الإيكونوميستا»: إسبانيا أول شريك تجاري للمغرب للعام السابع على التوالي    مبادرة جمعوية "تغرس الأخوة" بمدينة الصويرة    «يولر هرميس»: المغرب تلميذ غير نجيب في آجال الأداء    دراسة … تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    لصحة أفضل.. تجنب هذه العادات الخاطئة في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجاعة تهدد أكثر من 5 ملايين طفل يمني
نشر في فبراير يوم 19 - 09 - 2018

يواجه خمسة ملايين طفل يمني خطر المجاعة، حسب ما حذ رت الأربعاء منظ مة « أنقذوا الأطفال » (سايف ذي تشيلدرن) الإنسانية، في وقت تتواصل المعارك وترتفع أسعار المواد الغذائية والمحروقات.
وقالت المنظمة البريطانية في تقرير إن الهجوم الذي تشنه القوات التحالف بقيادة السعودية والإمارات على الح ديدة شمال غرب صنعاء سيزيد عدد الأطفال المهد دين بالمجاعة في اليمن إلى 5,2 مليون طفل.
وحذرت من « مجاعة على نطاق غير مسبوق » في بلد يشهد، بحسب الأمم المتحدة، أسوأ أزمة إنسانية في العالم.
ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعا داميا قتل فيه نحو عشرة آلاف شخص معظمهم من المدنيين وبينهم نحو 2200 طفل، بين قوات موالية لحكومة معترف بها دوليا يدعمها تحالف عسكري بقيادة السعودية، والمتمردين الحوثيين المتهمين بتلقي الدعم من إيران، والذين يسيطرون على صنعاء والحديدة ومناطق أخرى.
وشاهد مصور وكالة فرانس برس في مستشفى في منطقة عبس في محافظة حجة في شمال غرب اليمن الواقعة تحت سيطرة الحوثيين أطفالا يمنيين يعانون من سوء التغذية.
وقام أطباء وممرضون بقياس وزن وطول الأطفال في المستشفى. بينما استلقى أطفال آخرون على الأسرة من دون قدرة كبيرة على الحركة.
وبدا الأطفال هزيلين ومتعبين وشاحبين للغاية مع بروز عظامهم من أجسادهم.
وقالت هيلي ثورننغ شميدت، المديرة التنفيذية لمنظمة « أنقذوا الأطفال » (سايف ذي تشيلدرن) غير الحكومية، في تقرير المنظمة إن « ملايين الأطفال لا يعرفون متى ستأتي وجبتهم التالية أو ما إذا كانت ستأتي أصلا « .
وأضافت « في مستشفى قمت بزيارته في شمال اليمن، كان الأطفال ضعفاء لدرجة أنهم لم يقووا على البكاء وأجسادهم كانت نحيلة جدا بسبب الجوع ».
وحذ رت من أن « هذه الحرب تهد د بقتل جيل بأكمله من الأطفال اليمنيين الذين يواجهون أخطارا متعددة من القنابل الى الجوع إلى أمراض يمكن الوقاية منها مثل الكوليرا ».
وحذر مدير برنامج الأغذية العالمي ديفيد بيسلي الأربعاء من أن « الوقت بدأ ينفد » لمنع وقوع « مجاعة مدمرة » في اليمن. وأضاف بيسلي « لا يمكننا تحمل أي تعطيل » لتوزيع المساعدات الإنسانية على « الضحايا الأبرياء للنزاع ».
وتقول الأمم المتحدة إن ثلاثة من بين كل أربعة من سكان اليمن البالغ عددهم 27 مليون نسمة بحاجة لمساعدة غذائية، بينما يواجه حوالى ثمانية ملايين شخص خطر المجاعة، في وقت تهدد موجة جديدة من الكوليرا البلاد التي تفتقد لقطاع صحي فع ال بسبب الحرب.
وقال وزير الخارجية البريطاني السابق ديفيد ميليباند الأربعاء بعد أن انهى زيارة إلى اليمن إن « الوضع الإنساني هش للغاية ».
وصرح ميليباند وهو المدير التنفيذي ل »لجنة الإنقاذ الدولية » (آي آر سي)، لوكالة فرانس برس « تقييمي في ثلاثة أيام في اليمن هو أن الملح على المستوى الانساني لا يتطلب ضمان تدفق أفضل للبضائع ووصولا أفضل لعمال الإغاثة فحسب، بل يتطلب أيضا وقفا لاطلاق النار للسماح لعملية السلام بالمضي قدما ».
وبحسب الامم المتحدة، ارتفعت أسعار المواد الغذائية في اليمن بنسبة 68 بالمئة منذ 2015، العام الذي بدأ فيه التحالف العسكري بقيادة السعودية عملياته ضد المتمردين الحوثيين الشيعة.
وتدخ ل عبر ميناء الح ديدة المطل على البحر الاحمر غالبية المواد التجارية والمساعدات الموج هة الى ملايين السكان في المناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين الحوثيين وفي مناطق أخرى.
لكن التحالف العسكري يرى في الميناء ممرا لتهريب الأسلحة للمتمردين ومنطلقا لشن هجمات ضد سفن في البحر الاحمر.
وكانت القوات الحكومية أطلقت بدعم من التحالف في 13 حزيران/يونيو الماضي حملة عسكرية على الساحل الغربي بهدف السيطرة على ميناء الحديدة، قبل ان تعلن عن توقف الحملة افساحا في المجال أمام المشاورات السياسية.
وأعلن مسؤولون في التحالف الاثنين استئناف العملية الهادفة الى السيطرة على مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجي بعد قطع طريق رئيسي يربط الحديدة بصنعاء ومدن اخرى.
وحذ رت شميدت من ان « أي اضطراب في إمدادات الغذاء والوقود التي تمر عبر الح ديدة يمكن أن يسب ب مجاعة على نطاق غير مسبوق ».
وتواصلت الأربعاء الاشتباكات المتقطعة في محيط مدينة الحديدة، رغم تراجع وتيرتها بشكل كبير.
وقال مسؤول في القوات الحكومية لوكالة فرانس برس إن الهجوم باتجاه المدينة « تباطأ »، مشيرا الى ان المتمردين الحوثيين « يشنون هجمات في مناطق أخرى في محافظة الحديدة في محاولة لفتح جبهات بديلة ».
وتابع أن قو اته تمك نت الثلاثاء من صد هجمات في مديريتي التحيتا وحيس الواقعتين جنوبي مدينة الحديدة.
وبحسب المصدر ذاته، فإن منسقة الشؤون الانسانية للامم في اليمن المتحدة ليزا غراندي تزور مدينة الحديدة حاليا، ما « أدى الى تراجع المواجهات عند أطراف المدينة بشكل كبير والى عدم شن التحالف غارات جوية جديدة منذ أمس الثلاثاء ».
ووصل مبعوث الامم المتحدة الى اليمن مارتن غريفيث الى السعودية الأربعاء بعد ثلاثة أيام أمضاها في اليمن في محاولة لاعادة إحياء الآمال بعقد جولة محادثات سلام بين المتمردين الحوثيين والحكومة اليمنية.
في صنعاء، بدت آثار الحرب في الحديدة واضحة في طرق المدينة التي تعاني من أزمة في الوقود والغاز المنزلي.
ويقضي مئات اليمنيين ساعات أمام محطات الوقود ضمن صفوف طويلة من السيارات والشاحنات والدراجات النارية، بينما يسير آخرون في الشوارع وهم ينقلون قوارير غاز من مكان الى آخر.
وخسر الريال اليمني أكثر من ثلثي قيمته مقابل الدولار منذ 2015.
وأعلن المصرف المركزي في مدينة عدن الجنوبية الثلاثاء رفع سعر الفائدة على الودائع إلى مستوى قياسي بلغ 27%، في محاولة للحفاظ على سعر العملة المتدهور والذي أدى إلى ارتفاع كبير في أسعار المواد الغذائية.
وترى منظمة « المجلس النروجي للاجئين » أن خطر الانهيار الاقتصادي قد يفوق خطر الحرب المباشرة.
وكتبت المنظمة في تقرير في أيلول/سبتمبر الحالي أن « الانهيار الاقتصادي يمكن أن يقتل أكثر من العنف ».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.