بعد سنوات من المثابرة.. التجربة تقود قاضيا شابا لرئاسة إدارية فاس الإبتدائية    العثماني على طريقة السيسي: “أطفالنا في عيوننا وحمايتهم من أولوياتنا”    الباسك.. عرض شريط وثائقي يعري الوضع المأساوي في مخيمات تندوف    خلال استقباله لبوريطة.. السيسي يؤكد حرص مصر على تعزيز التعاون مع المغرب    الجزائر.. مظاهرات رافضة للانتخابات بالجمعة 40 للحراك    فيديو.. اعتداء على مسلمة محجبة بمطعم أسترالي    الوداد بالقميص الأبيض والرجاء بالأخضر في الديربي    زيدان يتجنب الحديث عن سلوك غاريث بيل    الزمالك يتحدى "الكاف" و الترجي..ويطالب بإجراء مباراة السوبر الإفريقي في "رادس" بعيدا عن قطر    اعتداء على رجل “مُقعد” باب سبتة يخلق جدلا كبيرا – فيديو    أزيد من 12 ألف حالة عنف ضد النساء.. غالبيتها تتعلق بالعنف النفسي    العثماني: أطفالنا في عيوننا وحمايتهم من أولوياتنا    عبيابة يستقبل أعضاء اللجنة التنظيمية للجائزة الكبرى للصحافة في دورتها السابعة عشر    مورينيو سيحصل على 2 مليون جنيه إسترليني في حال قاد توتنهام للتأهل إلى دوري الأبطال    عاجل.. مكتب المولودية يستقيل لهذا السبب    مشروع قانون المالية: الاتحاد المغربي للشغل والكنفدرالية الديمقراطية للشغل تهددان بخوض إضرابات    ارتفاع نسبة التضخم ب 0.9 في المئة بالمغرب خلال أكتوبر    رئيس لجنة عزل ترامب: الوقائع المنسوبة للرئيس أخطر من « ووترغيت »    حرب الديستي على تنظيمات الهجرة السرية بالشرق متواصلة وهذا عدد الموقوفين في عملية الجمعة    توقيف 11 شخصا من افريقيا جنوب الصحراء للاشتباه في تورطهم في تنظيم الهجرة السرية وترويج المخدرات    شريطة البقاء في القسم الأول.. جماعة بني ملال تمنح ربع مليار ل”الرجاء المحلي”    مجانا.. “محمد رمضان وميتر جيمس و”لاغتيست” و”الحر” يلتقون الجمهور في “جامع لفنا    توفيق صايغ.. الكبير المنسي والشاعر المنكود    العلمي :صناعة السيارات أصبحت القطاع المصدر الأول للمغرب    أخنوش يتسلم وسام قائد الإستحقاق الوطني الفلاحي الإيفواري    سيدينو يقدم المبررات ويكشف عن الحقائق    محيط رونالدو يوضح حقيقة زواجه سرا في مراكش ولقائه ببدر هاري    السلطات السويدية تمنح مصطفى الحسناوي اللجوء السياسي    تقرير.. مقاولة واحدة من كل 5 مقاولات تلجأ للتمويل الخارجي    بسبوسة مالحة بالبطاطس    تورم القدمين عند الحامل    5 مشاكل بسبب الأرق عند الطفل    تناول المزيد من "الرايب" يخفض خطر الإصابة بسرطان الرئة    هذا ما قاله عبيابة عن مزاعم تسريب معطيات شخصية للصحافيين    أزيد من 21 مليون مسافر عبروا مطارات المغرب.. و”محمد الخامس” في المقدمة    مركز صيانة قطارات "البراق" بطنجة ينفتح على الطلبة المهندسين    تركيا تتجه لإسقاط الجنسية عن عبدالله غولن    سيرخينتو ينقل ذاكرة الصحراء للمغرب الشرقي    'سترايك'' لحمزة الفيلالي يحقق 18 مليون مشاهدة على mbc5    الاحتفاء بالذكرى 63 لإنطلاق العمليات الأولى لجيش التحرير بجنوب المملكة    لفتيت يجمع وزراء وولاة ورؤساء الجهات ال12 بسبب الفوارق الاجتماعية والمجالية لاسيما بالعالم القروي    رمضان يعيد طرح “إنساي”    شاهد ما يقع في البرازيل.. تصفية الناس في الشوارع بدم بارد    الرئيس الصيني: نرغب في الاتفاق مع واشنطن لكننا لا نخاف “الحرب التجارية”    مباشرة بعد عودته من المغرب.. فرانش مونتانا ينقل إلى المستشفى بسبب أزمة قلبية    سعد المجرد يتقدم ب”طلب خاص” للقضاء الفرنسي.. ورمضان: سيعود قريبا    زخات رعدية ورياح قوية في مختلف المناطق اليوم الجمعة    طرحت في لقاء دراسي بالمحمدية أسئلة الضريبة في القطاعات الاجتماعية والعدالة الجبائية    أمريكا تواجه معارضة قوية بسبب موقفها الجديد من الاستيطان الاسرائيلي    فريق علماء يعلن العثور على موقع سفينة “نوح” وينوي نشر صورة تؤكد اكتشافه    وزارة الدفاع الأميكية: الترسانة الباليستية الإيرانية الأولى في الشرق الأوسط    العرائش.. يوم دراسي حول آفاق سوق الشغل والتشغيل الذاتي    دراسة أممية: ملايين الأطفال في العالم محرومون من الحرية والولايات المتحدة تحتجز العدد الأكبر    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللبنانيون يفترشون الشوارع لمنع الجيش من فتح الطرق بالقوة
نشر في فبراير يوم 23 - 10 - 2019

افترش آلاف اللبنانيين الشوارع الأربعاء، وهم يلوحون بالأعلام ويرددون شعارات « سلمية سلمية » ردا على محاولة وحدات من الجيش تنفيذ أوامر بفتح الطرق المغلقة في اليوم السابع من حراك شعبي غير مسبوق يطالب برحيل الطبقة السياسية.
وبدت الحكومة، رغم اقرارها رزمة اصلاحات « جذرية » غير مسبوقة، عاجزة عن احتواء غضب الشارع المتصاعد، والمتمسك بمطلب رحيل السلطة بدءا من اسقاط الحكومة.
ونف ذ الجيش انتشارا غير مسبوق منذ انطلاق التظاهرات ضد الطبقة السياسية، لفتح الطرق الرئيسية في مختلف المناطق بالقوة، تنفيذا لما وصفه مصدر عسكري لفرانس برس ب »قرار لفتح الطرق العامة وتسهيل تنقل المواطنين ».
واصطدمت محاولاته شمال بيروت برفض مطلق من المتظاهرين الذين افترشوا الطرق ورددوا النشيد الوطني اللبناني، وتضاعفت أعدادهم تدريجيا رغم تساقط المطر خصوصا في محلتي الزوق وجل الديب شمال شرق بيروت. وأفاد مصور لفرانس برس عن حالة من الهرج والمرج وتدافع وصل إلى حد تعرض متظاهرين للضرب.
ورغم ذلك، رد د المتظاهرون « ثورة ثورة » موجهين التحية للجيش وقدموا لهم الورود، ورددوا النشيد الوطني. وبدا جنود عاجزين إزاء هذا المشهد وذرف بعضهم الدموع تأثرا .
وقال إيلي صفير (35 عاما ) أحد المتظاهرين في محلة الزوق لفرانس برس « رأينا دموع الجنود وهم يقفون أمامنا، هم ينفذون الأوامر وليسوا سعداء لإقدامهم على تفريق المتظاهرين ».
ويعد الجيش من المؤسسات الرسمية القليلة التي تحظى بإجماع شعبي في البلد الصغير الذي تثقل الانقسامات السياسية والفساد والهدر كاهله.
وأكد إيلي بإصرار « نحن باقون هنا من أجل تحقيق مطلب الشعب الوحيد وهو تغيير النظام. نريد أن نبدأ في هذا البلد بصفحة جديدة ».
وبعد أكثر من ست ساعات، انسحبت وحدات الجيش ليلا من الزوق وجل الديب، وأبقت عناصر حماية. واستقبل المتظاهرون ذلك بالتصفيق والتحية.
وقال أحد المتظاهرين للمؤسسة اللبنانية للإرسال « لا نريد خروج الجيش من الشارع، بل نريده أن ينزل معنا ».
وكان الحريري أكد في بيان « ضرورة الحفاظ على الأمن والاستقرار والحرص على فتح الطرق وتأمين انتقال المواطنين بين كافة المناطق ».
ويشهد لبنان منذ ليل الخميس تظاهرات حاشدة غير مسبوقة على خلفية قضايا معيشية ومطلبية، يشارك فيه عشرات الآلاف من المواطنين من مختلف الأعمار من شمال البلاد حتى جنوبها مرورا ببيروت.
وبدأ المتظاهرون في وقت مبكر الأربعاء عملية قطع الطرق الرئيسية وحتى الداخلية في محاولة لمنع السكان من الالتحاق بمراكز عملهم، بينما أبقت الجامعات والمدارس والمصارف أبوابها مقفلة الأربعاء.
وقال حسن (27 عاما ) وهو موظف في محل لبيع الهواتف الخلوية لفرانس برس في بيروت فيما كان متظاهرون يقطعون الطريق بأجسادهم « الناس ما عادوا يخافون، وهذا التحرك كسر حاجز الخوف لديها ».
وشدد ميشال خيرالله (28 عاما )، وهو موظف في ناد ليلي لوكالة فرانس برس على أن « إقفال الطرق هو وسيلة ضغط حتى تتحقق مطالبنا » موضحا « أنا أيضا لم أتوجه إلى عملي منذ أيام ولا أعرف كيف سأدفع ايجار منزلي، لكنني رغم ذلك أشعر بأمل كبير في ما نقوم به ».
وفي مدينة النبطية جنوبا ، عملت شرطة البلدية على تفريق المتظاهرين بالقوة من ساحة وسط المدينة، وتعرضت لهم بالضرب، وفق ما أظهرت مقاطع فيديو، في اعتداء أوقع عددا من الجرحى وفق الوكالة الوطنية للاعلام.
وقال شاهد عيان لفرانس برس إن عناصر الشرطة مدعومين بأنصار حزب الله وحركة أمل، اللذين يحظيان بنفوذ في المدينة، شاركوا في الهجوم. وانتهى الاشكال بانتقال المتظاهرين ضد السلطة الى قرية مجاورة.
ووج ه متظاهرون في مدينة صور جنوبا وطرابلس شمالا التحية لأهالي النبطية، حيث كانت مكاتب لنواب من الحزبين تعر ضت لاعتداءات سابقا .
واندلعت هذه التحركات الأولى من نوعها في لبنان بعد إعلان الحكومة الخميس فرض رسم مالي على الاتصالات المجانية عبر تطبيقات الهاتف الخلوي، سرعان ما تراجعت عنه.
وفي بلد تتقاسم فيه الطوائف المناصب وتعد الوراثة السياسية أمرا شائعا داخل العائلات والأحزاب، والمحسوبيات معيارا للتوظيف، بدا الحراك جامعا بشكل نادر، ولم يستثن منطقة أو حزبا أو طائفة.
وعلى غرار كثيرين، أكدت عبير (27 عاما) أن مطالب المتظاهرين « لا تخصهم وحدهم »، مضيفة « نحن أيضا نريد اطعام عائلاتنا ودفع ايجارات منازلنا والفواتير المرتفعة ».
وفشلت الحكومات المتعاقبة منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975-1990) في القيام بإصلاحات بنيوية وتأهيل المرافق العامة وتحسين الخدمات والبنى التحتية. ويجد اللبناني نفسه مضطرا لأن يدفع كلفة الخدمات الأساسية مضاعفة.
وفي موقف لافت، طالب البطريرك الماروني بشارة الراعي، بعد اجتماع استثنائي لمجلس البطاركة والاساقفة في لبنان، « السلطة لاتخاذ خطوات جدية وشجاعة لاخراج البلاد مما هي فيه ».
ودعا الراعي الرئيس اللبناني ميشال عون الى « بدء مشاورات مع القادة السياسيين ورؤساء الطوائف لاتخاذ القرارات اللازمة بشأن مطالب الشعب ».
من جهته، ناشد مفتي الجمهورية عبد اللطيف دريان في بيان، « المسؤولين على مختلف مواقعهم، النظر بإيجابية الى مطالب الشعب اللبناني » المحقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.