مملكة إيسواتيني تفتح قنصلية عامة لها بالعيون    صناعة الطيران..«سبيريت أيروسيستمز» تخلف رسميا "بومباردي"    ينتج 90% من الانتاج الوطني.. قطاع التمور بدرعة تافيلالت يؤشر على آفاق واعدة في التسويق    فرنسا تحذر رعاياها من غضب كبير على إثر الرسوم المسيئة    السعودية ترفض أي محاولة للربط بين الإسلام والإرهاب وتستنكر الإساءة للرسول    الحكومة الكتالونية لن تمانع التصويت لحجب الثقة عن إدارة برشلونة    كوفيد 19 يقتحم صفوف المولودية الوجدية    كورونا تتسلل لفريق مولودية وجدة    الانتحار يخطف أم لطفلين بشفشاون    سيدة تلقي بنفسها من الطابق الثاني لتلقى حتفها بفاس    الأحرار: خاص تغليب العقل والحوار لتجنب أعمال العنف والإرهاب المرتكبة باسم الإسلام    الوداد يوافق على انتقال مدافعه إلى الدوري السوداني    اختلالات مشروع "كُورْنِيشْ آسفي".. الفرقة الوطنية وصلات للمدينة وبدات الأبحاث التمهيدية    تباطئ نمو وتيرة الناتج الإجمالي للسياحة في 2019    تارودانت : اتهام جماعة بالسطو على عقار هام، والورثة يوجهون شكاية للمديرية العامة للجماعات المحلية.    بعدما قرر مالكه وهبه إلى المملكة.. بلدية فرنسية ترفض نقل ملكية مسجد إلمغرب    تجاوزت 1400 درهم.. أساتذة غاضبون من اقتطاعات في رواتبهم    الرابوني: احتجاجات مواليين للطرح الانفصالي امام المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين    العدل والإحسان والعدالة والتنمية: انفصالٌ دون وصال    بعد جدل كبير.. بلدية فرنسية ترفض إنتقال ملكية مسجد للمغرب لاستكمال تشييده    "إسقاطات الكاريكاتير على شخصيات التاريخ ومباعدة الواقع"    الناصيري يوافق على عرض الهلال السوداني    تزنيت : مشروع قنطرة طاله النسيان، يسائل المسؤولين بلسان أبناء الجالية من الإقليم.    هذا موعد حصول المغرب على الدفعة الأولى للقاح كورونا    وزير الصحة يكشف رسميا عدد الأطر الصحية المصابة بفيروس كورونا    المغرب التطواني يستعد للموسم الرياضي 2020-2021    الأحرار يستنكر بشدة مواصلة نشر الرسوم المسيئة للرسول    الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب تدق ناقوس الخطر حول تراجع وضعية المرأة في سوق الشغل    "أراضي كابيتال" تدشن مركز Sela Park التجاري بأكادير    رونو الفرنسية تتخذ قرارا مصيريا يخص مستقبلها في المغرب    ثلاثة أحزاب في المعارضة ترفض ضريبة التضامن    جزر القمر : الصحراء مغريية وقلناها فكل بلاصة وفتحنا قنصلية فالعيون    طقس اليوم .. أجواء مستقرة في معظم ربوع المغرب والحرارة بين 0 و38 درجة    أكادير : طرد حفار للقبور من عمله بعد عودته من جنازة أبنائه.    عبد الفتاح لجريني يهدي محاربات مرض السرطان أغنيته الجديدة-فيديو-    حزب التجمع الوطني للأحرار يدين إعادة نشر الرسومات المسيئة للرسول    وزارة الداخلية: الحالة الوبائية بالمملكة مقلقة ولكن الوضع متحكم فيه    الرجاء الرياضي يختار موعدا لسفر بعثته إلى القاهرة    استطلاع آراء 1200 من أرباب المقاولات.. مؤشر يرصد الثقة في مناخ الأعمال المغربي    "إساءة" ماكرون للرسول..الأردن مستاء والجزائر تستنكر    ترجمة كتاب "القارئ الأخير" لريكاردو بيجليا إلى العربية    متحف التاريخ والحضارات يحتضن معرض «المغرب عبر العصور» 450 قطعة أثرية تشهد على تاريخ المغرب المتجذر    معرض «مواقف حميمية» للتشكيلي أحمد العمراني : «حياة بعد حياة»    الناقد والمترجم محمد آيت لعميم: مشروعي النقدي يتأسس على التأويل والقراءة على الناقد أن يبحث عن صوته الخاص بإغناء مرجعياته    فيروس كورونا: خسائر كبيرة في أسواق الأسهم مع ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد-19    كأس الكونفدرالية الافريقية : نهضة بركان.. بطلا لإفريقيا    المغرب يدين بشدة الإمعان في نشر الكاريكاتير « المسيء للإسلام وللنبي محمد»    غياب مختبر للكشف عن تحاليل كورونا بالجديدة يثير استياء عارما لدى الوحدات الصناعية والساكنة بالمنطقة    فيروس "كورونا" يرخي ب"ظلال الصمت" على أشهر ساحة في المغرب    إصابة الفنان المليحي بكورونا تثير قلق التشكيليين    اش وقع فهاد العالم. علماء السعودية اكثر انفتاحا وتسامحا من دياولنا. علماءهم: الاساءة الى مقامات الانبياء والرسل لن يضرهم والاسلام امر بالاعراض عن الجاهلين وعلماء المغرب: نرفض ونستنكر المس بالمقدسات    المسناوي وَلِيُّ الشعر الصّادق    مهاجرون مغاربة يقتحمون مقر القنصلية المغربية في بلباو الإسبانية    مختبر خاص يجري أزيد من 20 ألف اختبار لكورونا دون ترخيص بالرباط        هل عرفتني..؟    رابطة العالم الإسلامي تدين الإساءة لرموز الأديان    ليس دفاعا عن عبد الوهاب رفيقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





برلمانيون فرنسيون يرفضون استضافة طالبة مغربية محجبة -فيديو
نشر في فبراير يوم 20 - 09 - 2020

أثارت نائبة الاتحاد الوطني للطلبة بفرنسا، مريم بوجيتو، انقساما داخل لجنة في البرلمان الفرنسي بعدما انسحب بعض النواب احتجاجا على ارتدائها الحجاب.
مريم، ذات الأصول المغربية، حضرت، وفق ما نقلت وسائل إعلام فرنسية، اجتماعا للجنة في البرلمان الفرنسي حول موضوع آثار جائحة فيروس كورونا على الأطفال والشباب.
وكتب موقع "كاسور" الفرنسي اليميني أن عددا قليلا فقط من النواب غادروا احتجاجا على حجاب مريم، "لكنهم أرادوا إثبات وجهة نظرهم".
وكتبت آن كريستين لانغ، وهي عضو حزب الجمهورية إلى الأمام الحاكم في فرنسا، في تغريدة على صفحتها على موقع "تويتر"، إنها "ترفض وجود محجبة في اجتماع للبرلمان"، معتبرة أن الحجاب رمز للخضوع.
وردت زميلتها من نفس الحزب، ساندرين مورتش قائلة إنها لن تسمح "لهذا النقاش الزائف حول الحجاب بالدخول إلى هذه اللجنة التي من المفترض أن تعمل على مستقبل وحاضر الشباب في وضع معقد للغاية"، بينما رأت صحيفة "ليبراسيون" في الحادث استمرارا في الهجوم على النساء.
En tant que députée et féministe, attachée aux valeurs républicaine,à la #laicite et aux #droitsdesfemmes, je ne peux accepter qu'une personne vienne participer à nos travaux à l'#AN en hijab, qui reste pour moi une marque de soumission.
J'ai donc quitté cette audition #DirectAN pic.twitter.com/6L5PRF2YvX
— Anne-Christine Lang (@AChristine_Lang) September 17, 2020
ولا تعد هذه المرة الأولى التي تجد فيها طالبة الآداب ومهن النشر، البالغة من العمر 21 عامًا في جامعة السوربون نفسها في دائرة الضوء، فقد تسبب ظهورها في مايو 2018، بحجابها كممثلة نقابية للطلبة على قناة فرنسية في جدل مماثل.
من تكون مريم بوجيتو؟
مريم بوجيتو (21 عاما) هي فتاة مسلمة محجبة تترأس الاتحاد الوطني لطلبة فرنسا في جامعة السوربون بباريس، وجدت نفسها فجأة وسط هالة من الجدال والنقاش في وسائل الإعلام المختلفة وفي وسائل التواصل الاجتماعي، وتحولت قصتها إلى قضية سياسية وثقافية خاض فيها حتى السياسيون والوزراء.
تفجرت قصة مريم عام 2018 بعد ظهورها في مقابلة على القناة التلفزيونية الفرنسية "إم 6" (M6)، حيث تسببت في ردود أفعال كثيرة، فبعض الفرنسيين لم يرق لهم رؤية فتاة مسلمة ترتدي الحجاب، وهي تتحدث باسم نقابة طلابية على شاشة تلفزيون فرنسي.
وتعرضت لانتقادات شديدة اللهجة من عدد من الوزراء على خلفية ارتدائها الحجاب كانت أشهرها من صحيفة "شارلي إيبدو" المعروفة بعدائها للمسلمين.
غلاف مجلة شارلي ايبدو
مريم موجيتو تستفز "شارلي ايبدو"
وكانت مجلة شارلي ايبدو المعادية للإسلام والسلمين، قد هاجمت الطالبة الفرنسية ورئيسة الاتحاد الوطني لطلبة فرنسا في "جامعة السوربون"، مريم بوجيتو، التي واجهت اتهامات وزراء فرنسيين بأنها ترتدي الحجاب كوسيلة لتحقيق مكاسب سياسية.
وكرست "شارلي إيبدو"، في عدد خاص وقتها غلافها لمريم بوجيتو، بصورة مخيفة رسمها مدير التحرير لوران سوريسو "ريس".
وإذا كانت مريم بوجيتو قد صرّحت بأنها لا تفكر في مغادرة النقابة الطلابية رغم كل المضايقات والتهجمات، فإن المقال يراهن على تحرك داخل هذه النقابة اليسارية لاستبدالها، إذ استنكرت الكاتبة "هل تقبل النقابة الطلابية أن تترأسها ناشطة في حركة (التظاهرة للجميع؟)".
وكرّست الصحيفة للموضوع مقالة عنوانها "الاتحاد الوطني لطلبة فرنسا يظهر إيمانه المعادي للعلمانية". واعتبرت المقالة التي وقعتها لور دوسي، وأضاف إليها "ريس" صورة تظهر وجهين متماثلين لمريم، أحدهما يمثل الاتحاد الوطني لطلبة فرنسا والآخر اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا، أن انتخابها "تخلّ عن الالتزامات الأصلية للنقابة التي كانت تدافع عن قيم تقدمية".
Cette semaine : inédit de @SalmanRushdie, #Israel–#Palestine : les arabes sortent-ils de l'Histoire ? La foi anti-laïque de l'@UNEF par @LaureDaussy. Félix a assisté au #RoyalWeddding dans un pub, Coco explicite les films de Luc Besson, et bien plus.https://t.co/UiY7mRTsWN pic.twitter.com/4F5gwli4r5
— Charlie Hebdo (@Charlie_Hebdo_) May 23, 2018
"L'UNEF affiche sa foi anti-laïque"
Par @LaureDaussy https://t.co/Vs7TzB327R pic.twitter.com/2TedWCMPmq
— Charlie Hebdo (@Charlie_Hebdo_) May 23, 2018
وأثير الجدل بشأن الفتاة المحجبة في أوساط الطبقة السياسية الفرنسية، وفي الصحف التي جعلت من الموضوع قضية رأي عام، واستغل بعض اليساريين خصوصا هذا الموضوع، لبعث النقاش الذي لا ينتهي في فرنسا حول الحجاب والنقاب وحول الإسلام والمسلمين عموما، فقد ربط بعضهم الأمر بالتطرف وبتنظيم الدولة الإسلامي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.